ندم مستثمر ...بقلم معد عيسى

 


بات من حق العاملين في الدولة مطالبة الجهات المعنية بإعفائهم من الضرائب والرسوم المستحقة على الرواتب والأجور لمدة عام أسوة بالصناعيين والتجار و المصدرين والمقاولين ، 


فالحكومة منحت الصناعيين والتجار والمصدرين إعفاءات كبيرة على المواد الأولية و أعفتهم من غرامات التأخير وسمحت لهم باستيراد الآلات وخطوط الإنتاج المستعملة وجدولت لهم الديون ولم تترك مكانا قادرة على مساعدتهم به إلا وطرقته وعدلت الأسعار بالنسبة للمقاولين وكل ذلك تشجيعا لهم ولمساعدتهم في إعادة الإقلاع من جديد .
العاملون بالدولة تعرضوا لنفس معاناة الصناعيين وخسروا الكثير ، الراتب تأكل بالتضخم وفقد أكثر من 60 % من قيمته ، التعويضات والحوافز والمحروقات طالها التخفيض ، مزايا كثيرة للعاملين تم سحبها ولا يمر ظرف صعب الا وتلجا الجهات المعنية لرواتب وحقوق العاملين للبحث عن اقتطاعات جديدة .
ضريبة رواتب وأجور العاملين في الدولة مُحصلة لصالح الخزينة 100 % ودون تأخير ولذلك يجب أن يحصلوا على مزايا إضافية لا أن تُستهدف من قبل أحد ، و إذا كانت الجهات المعنية تبحث عن مصادر دخل جديدة وإيرادات جديدة فعليها أن تحد من التهرب الضريبي ، وعليها أن تشجع المستثمرين وتحميهم من المبتزين الذين إن أتى مستثمر جعلوه يندم على الساعة التي فكربها بالاستثمار ، لأن عدد المنتفعين المتطفلين يكون كبيراً واكبر من إنتاجية أي استثمار .
المكافأة دائما من حق الملتزم وعليه أسوة بالقطاعات الأخرى من حق العاملين بالدولة المطالبة بالإعفاء من الرسوم والضرائب على الرواتب وبالمقابل ليس من حق أحد المساس بامتيازاتهم بعد كل هذا التحمل والعناء لسنوات طويلة .

صحيفة الثورة


   ( الخميس 2019/05/23 SyriaNow)  


المصدر:
http://www.syrianownews.com/index.php?d=72&id=18341

Copyright © 2009, All rights reserved - Powered by Platinum Inc