وزارة النفط: الأسبوع القادم ستصبح مادة الغاز المنزلي بمتناول جميع المواطنين

 


وحدات تعبئة الغاز باتت اليوم تنتج حالياً أكثر من الاستهلاك المحلي للسوق السورية مقارنة بالأعوام السابقة، ما يدل على أن هناك انفراجاً قريباً سوف يلمسه المواطن، موضحاً أنه مع الأسبوع القادم سوف تصبح مادة الغاز بمتناول جميع المواطنين وفق ما أكده مصدر مسؤول في وزارة النفط.


وكشف مصدر مسؤول في وزارة النفط عن وصول عدد من البواخر الصغيرة إلى الميناء قريباً، مشيراً إلى أن توريدات الغاز المنزلي تأتي بالتواتر، إضافة إلى زيادة الإنتاج المحلي اليومي لمادة الغاز والذي وصل لأكثر من 500 طن، الأمر الذي ينعكس بشكل إيجابي على الإنتاج اليومي لوحدات تعبئة الغاز.

وبين المصدر المسؤول أن الباخرة الصغيرة التي تصل إلى الميناء وسعتها بحدود 2500 طن إضافة إلى الإنتاج المحلي اليومي تغطي حاجة السوق لمدة خمسة أيام، لافتاً إلى أن وزارة النفط تقوم حالياً بتخزين مادة الغاز وإعادة تعبئة المستودعات، وذلك بهدف الاستمرارية في العمل، وأن الوزارة اليوم تتجه نحو تخزين المادة في حال زيادة التوريدات، موضحاً أن الكمية المخزنة من المادة قليلة وليست كثيرة، مؤكداً أن الانفراج الكامل لأزمة الغاز سوف يكون خلال شهر شباط الحالي.

وفيما يخص تطبيق نظام البطاقة الذكية على الغاز، أشار المصدر إلى أن طروحات عدة تمت مناقشتها لتطبيق نظام البطاقة الذكية للغاز مبيناً أن هناك توجهاً لأن تطبق قريباً في اللاذقية، ومن المتوقع أن تطبق في النصف الأول من شباط الجاري.

ولفت المصدر الى أن هناك طروحات أخرى وإجراءات تم طرحها من إدارة «محروقات» منها الاستفادة من نظام البطاقة الذكية من خلال قوائم العائلات وأرقام الجوالات بهدف ضمان وصول مادة الغاز إلى جميع المواطنين، مشيراً إلى أن وزير النفط وجه حالياً لاستئجار سيارات جديدة إضافة إلى سيارات شركة المحروقات تسهم في تغطية حاجة دمشق وريفها من المادة وفي تخفيف العبء على سيارات شركة «محروقات»، مبيناً أن استئجار السيارات سيكون حسب حاجة كل فرع من فروع الشركة ومن شركات القطاع العام حصراً كالشركة السورية للتجارة وشركة الخزن والتسويق، لافتاً إلى أن أسطول سيارات شركة المحروقات غير كافٍ.

الوطن


   ( الأربعاء 2019/02/06 SyriaNow)  


المصدر:
http://www.syrianownews.com/index.php?d=48&id=17742

Copyright © 2009, All rights reserved - Powered by Platinum Inc