حرقوا صور ترامب وملك البحرين... فلسطينيون يخرجون إلى الشوارع رفضا لورشة المنامة

 

خرج فلسطينيون في الداخل وفي مدن عربية وعالمية، اليوم الإثنين، في مسيرات ووقفات احتجاجية رفضا لما تسمى "صفقة القرن"، والورشة المقرر عقدها في البحرين.

وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) خرجت المظاهرات أيضاً لدعم مواقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس، "الرافضة لكل الحلول التصفوية للقضية الفلسطينية".

وتستمر الفعاليات الاحتجاجية، التي دعت لها حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" بالتنسيق والشراكة مع فصائل العمل الوطني ومؤسسات المجتمع المدني والنقابات حتى 26 يونيو/ حزيران الجاري.

وكان الرئيس محمود عباس، أكد رفضه المطلق لـ"صفقة القرن"، لأنها "تتجاوز الحقوق الفلسطينية التي ضمنتها الشرعية الدولية، وتؤدي إلى تصفية القضية الفلسطينية".

وقال إن أمريكا "لم تعد مؤهلة وحدها للقيام بدور الوساطة لانحيازها الكامل لإسرائيل، وما اتخذته من قرارات مخالفة للقانون الدولي حول القدس واللاجئين وغيرها".

مشدداً على أن "فلسطين لن تشارك في أي مؤتمر دولي لم يتخذ الشرعية الدولية أساسا له، لأنه لا يجوز بحث الوضع الاقتصادي، قبل السياسي".

وبحسب (وفا) شارك آلاف الفلسطينيين في المظاهرة الاحتجاجية "على دوار الشهيد ياسر عرفات في مدينة رام الله، التي دعت لها حركة فتح، احتجاجا على ورشة البحرين".

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" جمال محيسن إننا "هنا على أرض الوطن، وفي كل أقاليم الخارج موحدون خلف الرئيس محمود عباس ومنظمة التحرير، لنقول لترامب إن صفقة القرن لن تمر، وإن ورشة البحرين هي ورشة عار وطعنة في ظهر القضية الفلسطينية، ومن أجل تطبيع العلاقات بين أمتنا العربية ودولة الاحتلال".

وقالت الوكالة إنه "في غزة شاركت حشود من المواطنين بفعالية رافضة لهذه الورشة ولـ"صفقة القرن" الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر غرب مدينة غزة".

وأشارت إلى أن المشاركين في الفعالية رفعوا أعلام فلسطين ولافتات تندد بورشة البحرين وصفقة القرن، مرددين هتافات تؤكد على "التشبث بالحقوق الوطنية وعلى رأسها حق العودة للاجئين وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، وأن قضيتنا سياسية وليست اقتصادية".

وتشهد مدينة غزة إضرابا شاملا غدا الثلاثاء ومسيرة جماهيرية بعد غد أمام مقر الأمم المتحدة، احتجاجا على انعقاد هذه الورشة.

من جانبها أقامت الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية اليوم الاثنين وقفة احتجاجية "استنكاراً وشجباً للورشة الأمريكية في البحرين ولصفقة القرن"، وذلك في مقر المجلس الوطني الفلسطيني في العاصمة السورية دمشق.

وفي نابلس شارك موظفو البلدية في وقفة احتجاجية ضد صفقة القرن وورشة البحرين المنوي عقدها يوم غد الثلاثاء في العاصمة البحرينية المنامة.

وعلق المشاركون لافتات باللغتين العربية والانجليزية على مبنى البلدية، أكدوا فيها التفافهم حول القيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس؛ في مواجهة صفقة القرن والتصدي للضغوطات والممارسات الإسرائيلية والأمريكية.

وحسب "رويترز" أحرق فلسطينيون رسوما تصور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال مظاهرات في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة اليوم الاثنين احتجاجا على خطط تقودها الولايات المتحدة لعقد مؤتمر حول الاقتصاد الفلسطيني تستضيفه البحرين.

وقالت مجموعات أعمال فلسطينية كثيرة إنها ستقاطع المؤتمر المقرر يومي 25 و26 يونيو/ حزيران والذي يوصف بأنه جزء من خطة السلام المنتظرة منذ فترة طويلة والتي يقودها جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصهره.

ورددت حشود المتظاهرين في قطاع غزة "فلتسقط البحرين، فليسقط ترامب، فليسقط مؤتمر المنامة".

وأحرق البعض رسومات كبيرة تصور ترامب كتبت عليها عبارة "صفقة الشيطان".

وقال كوشنر لـ"رويترز" يوم السبت إن الخطة ستوفر الملايين من فرص العمل وستقلص معدل الفقر بين الفلسطينيين إلى النصف وستضاعف الناتج المحلي الإجمالي الفلسطيني.

وفي مدينة رام الله بالضفة الغربية، أحرق المحتجون هناك صورا لترامب وعاهل البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة.

وتمثل المظاهرات لحظة وحدة سياسية ضد مؤتمر البحرين رغم الخلاف السياسي المستمر منذ 12 عاما بين حركتي "فتح" و"حماس".

وحسب "رويترز" قالت محتجة تدعى سهام في مدينة غزة "مؤتمر المنامة مسرحية كوميدية، حفل زفاف بدون العروس".

وستشارك في مؤتمر البحرين دول خليجية عربية إلى جانب مصر والأردن. ومن المتوقع أن ترسل إسرائيل وفدا من رجال الأعمال لكنها لن ترسل مسؤولين حكوميين.

وقال محتج يدعى محمود برهوش (25 عاما) إنه لا يعرف هل يضحك أم يبكي على مشاركة دول عربية في المؤتمر وهو ما وصفه "بالخيانة".

وأضاف خلال احتجاج رام الله "يكفيكم ارتماء في أحضان ترامب وأحضان (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو".

وانتقد متظاهرون آخرون رجل الأعمال الفلسطيني الوحيد الذي قيل إن من المتوقع أن يشارك في مؤتمر البحرين وهو أشرف الجعبري. وقال مسؤول أمريكي لرويترز إن من المنتظر حضور ما لا يقل عن 15 فلسطينيا.

وقالت ميسون القدومي، وهي ناشطة من رام الله تنتمي لحركة فتح وتبلغ من العمر 32 عاما، "من يقبل على نفسه المشاركة في هذا المؤتمر ليس فلسطينيا وغير مرحب به في فلسطين ويجب أن يكون هناك قرارات وإجراءات ضد من يشارك في هذا المؤتمر".

وجدد قادة فلسطينيون الدعوة اليوم الاثنين لمقاطعة المؤتمر.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية للصحفيين قبل اجتماع للحكومة "المشروع الاقتصادي الأمريكي وورشته في المنامة تبييض للاستيطان وإضفاء للشرعية على الاحتلال".

وكالات



عدد المشاهدات:952( الثلاثاء 00:00:51 2019/06/25 SyriaNow)


المصدر:
http://www.syrianownews.com/index.php?d=2&id=206679

Copyright © 2009, All rights reserved - Powered by Platinum Inc