خطأ باسيل وتوقيت الكلام عن سورية ...بقلم ناصر قنديل

 


– تصريح وزير الخارجية جبران باسيل حول رفع صخرة على نهر الكلب عن الانسحاب السوري من لبنان مغالطة تاريخية وسياسية. فالوجود السوري كان موضوعاً خلافياً في لبنان، وهذا صحيح،

 لكن توصيف الاحتلال ليس مزاجياً ولا يملكه فريق لبناني ويفرضه بقوة التباهي على الآخرين، وليس من إجماع بين اللبنانيين في دستورهم وفي خطابهم السياسي، على توصيف احتلال غير الاحتلال الإسرائيلي، وقبله الاحتلال الفرنسي. وإذا كان التوقيت مناسباً لفتح نقاش تاريخي للتوافق على توصيف موحّد حول الوجود السوري من موقع قراءة موحّدة للتاريخ اللبناني، فالمبادرة إلى ذلك على عاتق من يريد اعتبار الأمر قضية وطنية راهنة، تتفوق على كل قضايا الخلاف اللبنانية وتستحق حواراً وطنياً حولها، فعليه حينها أن يبادر للدعوة إلى هذا الحوار بدلاً من التصرف كأنه وحده يمثل الوفاق الوطني.

– كان هذا التوصيف مقبولاً مقابل توصيف آخر في التداول في فترة الوجود السوري عنوانه أن هذا الوجود ضروري وشرعي ومؤقت حفلت به البيانات الوزارية للحكومات المتعاقبة، ولم تكن مشكلة في مقبولية المواجهة بين الرؤيتين، ومصدر المقبولية هو الراهنية، أي أن هناك طرفا اعتبر قضيته الأولى خروج القوات السورية من لبنان ليفتح الباب لحياة سياسية يظنها استقلالية، ونظنها استبدالا لرعاية بوصاية، ولنا ولغيرنا الحق في الاختلاف حولها ووضع الخلاف في التداول، أما وأن القوات السورية صارت خارج لبنان منذ سنوات، ولا يوجد أي إشارة تستدعي فتح الحديث عن تدخل سوري في الشأن اللبناني، فيصير مدعاة استغراب هذا الاستحضار المتتابع منذ الانتخابات النيابية، وفي مناسبات وبلا مناسبات، عن توصيف استفزازي وعدائي نحو سورية، بينما سورية تقاتل مشروعاً دولياً لتقسيم المنطقة على أسس عرقية وطائفية، ومن قلبه تواجه مشروعاً تكفيرياً لتطهير المنطقة من أقلياتها، ما يجعل التيار الوطني الحر في قلب المعركة التي تخوضها سورية، ويخوضها معها حزب الله الحليف اللبناني الأبرز للتيار، ويصير إطلاق النار العشوائي على سورية كمن يطلق النار على نفسه، ويمنح المشروع المواجه لسورية رصاصات مجانية.

– لا شيء مجاني في السياسة، ولا تباهي بنرجسية يبرر الأخطاء، ولا تذكير بوطنية يفسر الاستفزاز، وليست سورية ولا حلفاؤها بلا حجة في هذا النقاش إن كان ملحاً وراهناً، لكن استغلال الصمت المسؤول، والحرص على وحدة جبهة المواجهة مع المشاريع العدائية والعدوانية، لا يبرر لأحد التصرف وكأن الصمت ضعف او عجز أو فقدان للحجة، وبين أيدينا الكثير الكثير من الوقائع التي تتحدث عن الاستقلال الذي يراد لنا أن نحتفل به بعد خروج القوات السورية، التي كانت على الأقل سنداً للمقاومة، فيما الوصاية الأميركية على جيشنا ومصارفنا والوصاية السعودية على سياستنا لا يملك ألف عطار أن يبدّد الروائح الكريهة التي تفوح منها، وفي قلب معركة ضارية عنوانها حرب الاستقلال عن مشاريع الهيمنة، ومن ضمنها مواجهة قوى الإرهاب التكفيري كجيش احتياطي تم الزج به في الحرب، وفي قلبها حماية النسيج الاجتماعي لشعوب المنطقة، يقول المنطق وتقول التجارب التاريخية أن يطوي الحلفاء ما بينهم من خلافات، خصوصاً ما لم يتبقَّ منه سوى الذكريات، ليمنحوا الأولوية لرص صفوفهم، وتظهير وحدتهم، وإبراز مشتركاتهم، والأهم عدم منح أعدائهم فرص الاشتغال على تناقضات وهمية بينهم، مفهوم أن يحاول العدو إثارتها لنكء الجراحات لكن من غير المفهوم أن يقدّم له الحلفاء مادتها كل يوم مجاناً.

– سئل قائد الثورة الفيتنامية هوشي منه يوماً، إن أشكل عليكم الأمر فيما تفعلون أو تقولون، فكيف تعرفون الصح من الخطأ، فأجاب نتساءل، من سيفرح ومن سيغضب من فعلنا أو قولنا، فكل ما يُفرح العدو ويُغضب الصديق مذموم، وكل ما يُغضب العدو ويُفرح الصديق مطلوب، وإن تعادلا فالصمت، فالعاقل لا يُفرح أعداءه مجاناً ولا يفرح عندما يصفقون له، لا بل كنا نتساءل إذا رأيناهم يصفقون لنا عن طبيعة الخطأ الذي اقترفناه.

– كلام الوزير باسيل مغالطة تاريخية، لأنه خارج التوافق الوطني لمفهوم الاحتلال، ومغالطة سياسية لأنه خارج التوظيف السياسي الصحيح، لا بل هو توظيف في الاتجاه الخاطئ.
البناء


   ( الثلاثاء 2018/11/20 SyriaNow)  


المصدر:
http://www.syrianownews.com/index.php?d=12&id=17261

Copyright © 2009, All rights reserved - Powered by Platinum Inc