السبت25/1/2020
ص8:13:57
آخر الأخبار
الأردنيون يجددون تظاهرهم ضد اتفاقية الغاز مع العدو الإسرائيليتظاهرة مليونية رفضاً للاحتلال الاميركي في العاصمة العراقية بغدادوزير الخارجية الألماني يصل إلى بنغازي للقاء حفتراستمرار التظاهرات في لبنان واشتباكات عنيفة مع قوى الأمن الدفاع الروسية: الجيش السوري يصد هجوما لـ70 مسلحا في حلب ويستعيد مواقعه في إدلبزلزال بقوة 6.9 درجات بالقرب من الحدود السورية التركيةوقفة احتجاجية لأبناء الجولان العربي السوري المحتل رفضاً لمشروع المراوح الهوائية الذي تخطط سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإقامته على أراضيهملافروف: يجب القضاء على بؤرة الإرهاب في إدلبميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريامنتخب سورية يخسر أمام مايتي بورت الفلبيني في بطولة دبي الدولية لكرة السلةمداد | تداولات بورصة دمشق 77 مليون ليرة في أسبوع والمؤشر «احمر»وزير الاقتصاد: لا يوجد استيراد لأي مادة كمالية.. و67 مادة ضمن مشروع إحلال بدائل المستورداتديموقراطية إردوغان.. نهاية عسكر أتاتورك والسلطة ....بقلم حسنى محليرهائن الخزانة الأميركية .....| نبيه البرجيتوقيف ( 11 ) شخص في دمشق وحلب بجرم التعامل بغير الليرة السوريةانتحار فتاة في منطقة الميادين بدير الزور يكشف أحد المنتسبين لتنظيم داعش الإرهابي جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةبوتين ممازحا" يطالب الأسد بدعوة ترامب لزيارة سوريا... ماذا كان الرد؟حفل تكريم الباقة الحادية عشرة من خريجي الجامعة السورية الخاصةجامعة دمشق تمدد فترة التقدم لمفاضلة ملء الشواغر الخاصة بمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العلياالجيش السوري يطرق أبواب معرة النعمان ويطهر بلدة معرشمارين الاستراتيجيةالجيش السوري يستأنف عملياته العسكرية ويتقدم حتى 4 كم من مدينة معرة النعمانالمجلس الأعلى للسياحة يصدر قرارين لتنشيط الاستثمارتوقعات بارتفاع أسعار العقارات خلال العام الحالي رغم الركود! …العلماء يكتشفون الآلية البيولوجية المسببة للشيب!أي حليب يحافظ على الشباب؟«حارس القدس»… تجسيدٌ حقيقيٌ لنموذج النضال الإنساني والعقائديّ والتاريخيّ في سيرة المطران الراحل هيلاريون كبوجيّالكشف عن عنوان الجزء الرابع من مسلسل «الهيبة»متقاعد يجد اسمه على شاهد قبر!السمكة الواحدة تقتل 100 شخص... تحذير من تناول أسماك الأرنب في مصرلهذا السبب تمنع الأمم المتحدة مسؤوليها من استخدام واتساب!بتجميد الدماغ.. شركة روسية تطرح خدمات ما بعد الموتيا معرة النعمان!! ....... نبيه البرجيانتفاضة العراق لـ ترامب:
الخروج سلماً…
 أو بالمقاومة المسلحة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

عن الليرة... والدولار... والرهاب القاتل...بقلم زياد غصن

منذ سنوات عدة، وعندما بدأ سعر صرف الليرة يسجل تراجعاً بنسب كبيرة، نصح بعض الاقتصاديين المعروفين مؤسسات الدولة المعنية بعدم الخضوع لرهاب الدولار وسعر الصرف.


فالأولوية هي لتوفير احتياجات المواطن الأساسية بأسعار مناسبة، وهذه مهمة أي حكومة... سواء كان سعر الصرف متوازناً أو وهمياً أو أنه يشهد تقلبات كبيرة.

ففي النهاية الدولار هو سلعة كباقي السلع المطروحة في الأسواق المحلية، يتحدد سعره بناءً على العرض والطلب...

اليوم، وفي ظل ما يشهده سعر صرف الليرة في السوق السوداء من انخفاض كبير تحت ضغط عوامل عديدة، فإن الضرورة تقتضي أن نخرج جميعا من حالة "الرهاب" التي فرضها الدولار على حياتنا... ولو بشكل تدريجي.

وأقصد هنا تحديدا كي لا يفسر كلامي بغير معناه، أن تتجه مؤسسات الدولة إلى التعامل مع متغيرات سوق الصرف من خلال العمل على تأمين احتياجات المواطن الأساسية بأسعار مناسبة، وبعيداً عن حالات الاستغلال والاحتكار المصاحبة لكل تغير بسعر صرف الليرة.

هذا الأمر يمكن أن يتم بأشكال وطرق متعددة، بالاستناد إلى تجارب البلاد في منتصف الثمانينات وما بعد، أو عبر الاستفادة من تجارب بعض الدول الإقليمية والعالمية... والاتجاه الحكومي مؤخراً نحو توزيع مواد غذائية مدعومة سعرياً على البطاقة الالكترونية لكل عائلة سورية يمثل قراراً هاماً في هذا المنحى.

ودون شك مثل هذه الخطوة لا يمكن أن تنجح وتحقق مبتغاها إذا لم تكن مدعومة مالياً من قبل خزينة الدولة، وتأثيراتها الاقتصادية والاجتماعية ستكون مساندة لقوة الدولة وصمودها في هذه المعركة الاقتصادية الجديدة.

بعد تأمين لقمة معيشة المواطن، خاصة الفقير وصاحب الدخل المحدود، تأتي الخطوة الثانية وهي عبارة عن حزمة إجراءات اقتصادية يجري اتخاذها للتأثير في سعر صرف الليرة أمام العملات الأجنبية... وحالياً هناك اقتراحات كثيرة تقدم من قبل المهتمين بالشأن الاقتصادي لزيادة وارادات الدولة من القطع الأجنبي، وبعضها اقتراحات جديرة بالبحث والتطبيق...

لكنني هنا أعود إلى الوراء، وتحديداً إلى العام 2011 وما بعد، حيث طرح الدكتور الياس نجمة اقتراح القرض الإجباري على غرار ما جرى في بعض الدول التي تعرضت لأزمات اقتصادية مشابهة، بحيث تلجأ الدولة للاقتراض بشكل إلزامي من أصحاب الفعاليات الاقتصادية الكبيرة وصاحبة الملاءة المالية مبلغاً معيناً يساعدها على تغطية العجز أو جزء منه. وهو برأي الدكتور نجمة حلاً إسعافياً وضرورياً، ويمكن أن ينظم عبر تشريع يحدد مساهمة هذه المؤسسات والشركات والأشخاص (خاصة من الجهات التي نشطت خلال فترة الحرب وحققت أرباحاً كبيرة) والفوائد التي يستطيعون الحصول عليها ومدة القرض، وبهذا تكون الدولة آمنت جزءاً من احتياجاتها من العملة الأجنبية، وتحقيق تكافل اقتصادي واجتماعي يقوم على مبدأ اقتسام الأعباء على مستوى جميع الفئات، دون المساس بحقوق أصحاب الأموال الذين ستقترض الدولة منهم الأموال إذا يمكن لهم استعادتها مع فوائدها بعد 3 أو 5 سنوات.

اقتراح لا يلغي وغيره من الاقتراحات ضرورة ممارسة الدولة لقبضتها الحديدية في مواجهة ظاهرة تهريب القطع الأجنبي والسلع من سورية إلى بعض دول الجوار، وملاحقة أمراء السوق السوداء التي باتت للأسف تتحكم بحياة المواطن وتتسبب بمشاكل اقتصادية لا حصر لها.

الأهم من هذا وذاك... الاستماع لآراء الجميع ومناقشتها بعقلانية وموضوعية بعيداً عن الآراء والمواقف الجاهزة ورفض الآخر.

سيرياستيبس


   ( الأربعاء 2019/12/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/01/2020 - 6:24 ص

الأجندة
أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) شاهد.. سمكة تقفز من الماء وتطعن رقبة شاب! خطأ كارثي من سائق دبابة خلال عرض عسكري كاد أن يسفر عن مجزرة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) مصرع أصغر زعيمة جريمة منظمة (21 عاما) في المكسيك موقف محرج لملكة جمال خلال حفل تتويجها المزيد ...