الثلاثاء12/11/2019
ص1:9:8
آخر الأخبار
السيد نصر الله: الأميركيون يعرفون جيداً أن إعادة فتح معبر البوكمال سيحيي اقتصادي سوريا ولبنانقتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة استهدفت المتظاهرين وسط بغدادالاجتماع الرباعي العراقي يعلن بدء السلطتين التنفيذية والقضائية بفتح ملفات الفساد مرشح الرئاسة الجزائري بن قرينة: سنعمل على عودة سوريا للجامعة العربيةبتوجيه من الرئيس الأسد… الهلال يزور جرحى الجيش العربي السوري في الحسكةاشتباكات بين وحدات الجيش وقوات الاحتلال التركي بريف تل تمر الشماليعودة أكثر من 1.2 ألف لاجئ سوري إلى أرض الوطن خلال الــ 24 الساعة الأخيرةدوريات جوية يومية روسية تنطلق في الشمال السوريالاتحاد الأوروبي يجمع على فرض عقوبات على النظام التركيزاخاروفا: سياسة بعض دول الغرب على الساحة الدولية تقوي الإرهاب"الجمارك" تتوقع حركة مرور منتظمة للشاحنات عبر منفذ البوكمال قريباًنقابة الصاغة: سعر الذهب هو الأعلى في تاريخ الذهب السوري( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسورياإردوغان وسوريا: بين النظرية والتطبيق........د. حسني محليخطط لقتل جدته وخنقها بالتعاون مع شخص مأجورمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.لا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخية بسبب "جزية" طن زيت زيتون...قتلى باشتباكات بين النصرة وفيلق الشام في إدلب1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحدتخفيض الحد الأدنى لقبول أبناء وبنات الشهداء في الصف الأول الثانوياستشهاد طفلة جراء اعتداء التنظيمات الإرهابية بالقذائف على عدة أحياء بحلبصاروخ سوري موجه يطيح بعربة داعشية شمال حماة.. والحربي الروسي يدك معاقل القوقازيين بإدلبنيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقوزير الإسكان يؤكد: قانون البيوع العقارية سيضع حد للمضاربين في العقاراتحرِّكوا أجسامكم... وإلا !احذر... تأكيد انتقال "حمى الضنك" من خلال العلاقات الجسديةوفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشقمصر.. النيابة تكشف عن عنصر خطير تسبب في وفاة هيثم أحمد زكيمذيعة مصرية ترتدي فستان الزفاف على الهواء... فيديوتهمة اغتصاب عمرها 44 عاما.. والمخرج ينفياكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"اختراق علمي.. "فيروس سحري" لقتل خلايا السرطانميشيل إده: صاحب قضية.....بقلم د. بثينة شعبان دمشق والطريق إلى إدلب... المسار الاستراتيجي ...بقلم أمجد إسماعيل الآغا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

“سترة” شتوية بأسعار “فاضحة”..الشتاء وملابس النساء في سوريا

للملابس على اختلاف أنواعها مكانة خاصة في حياة معظم النساء، وتشكل جزءا هاما من المظهر الخارجي الحاكم الأول “لجاذبيتها” في نظر مجتمعها، فيفرض على الأنثى (إلى جانب رغبتها الفطرية)، ما بات أكثر من طاقتها كسورية، ويضعها أمام احتمالات لم تكن واردة من قبل، بالنسبة لشراء الملابس الشتوية تحديدا، بأسعارها المرهقة.


معادلة صعبة الحل، تجد فيها المرأة السورية نفسها بداية كل شتاء، لتحقيق التوازن بين “الرغبة”، التي تدعمها واجهات براقة لا تنتهي ، مدغدغة مشاعرها الأنثوية بألوان وموديلات تتبدل كل عام، وما بين “القدرة” المحدودة جدا بالنسبة للغالبية.

فالبريق يبهت بمجرد مطالعة الورقة الصغيرة المعلقة على اي قطعة لباس شتوي مهما صغرت (الشالات)، وصولا للجاكيت التي أن سترت من برد، فضحت من جوع.

فالأمر بالنسبة للطلب على الملابس الشتوية اليوم لا يتعلق فقط بالرغبة والقدرة، بل تدخل الحاجة عاملا أساسيا، فكيف يمكن الاستغناء عن جاكيت أو اثنتين على الأقل، لابد من حل أو حلول أقل إرهاقا.

وفي جولة سريعة في أحد أسواق دمشق أو المدن السورية الأخرى، يمكن ملاحظة أن أسعار “الجواكيت” النسائية، على اعتبارها اللباس الأكثر أهمية في الشتاء، تتراوح بين ال 15 ألف للنوعية أٌل من المتوسطة الجودة، وتتصاعد الأسعار تبعا للمنطقة والنوعية وكمية الفرو والسماكة، لتصل حد ال 40 ألفا في المحلات العادية.

وبعملية حسابية بسيطة نكتشف أن لباسا شتويا نسائيا واحدا كاملا (كنزة وبنطال وجاكيت وحذاء) يتجاوز سعره ضعف متوسط الدخل الشهري لمعظم السوريين، فما هي الحلول التي تلجأ إليها النساء ؟.

تعتبر حنين(40عاما) أن “الجاكيت السوداء هي الخيار الأفضل، حيث يمكن ارتداؤها مع مختلف أنواع الملابس، ولا يحفظها الناس بسهولة مثل مثيلتها الملونة، التي إذا لبستها عدة أيام متتالية اسمع همسات من قبيل: قلعت عيون الناس فيها”.

وتضيف حنين ” في هذا العام اشتري جاكيتا، وفي العام المقبل اشتري جزمة، حيث بات من الصعب الجمع بينهما في موسم واحد خاصة بوجود أسرة وأولاد يجب أن يحسب حسابهم أيضا”.

وتبحث فاتن( 35 عاما) عن “العملي من الملابس وتقول بثقة ” قبل الحرب وتراجع الأوضاع كان همي الأول شراء ملابس جديدة، أما اليوم فاكتفي ببنطال أو اثنين مع عدة كنزات معظمها من البالة، ولا أخجل من البحث والسؤال عن ارخص المحلات رغم نوعية البضائع الرديئة”.

وعلى عكس فاتن لا تقبل نغم (25 عاما) أن تمنع نفسها من شراء ملابس جديدة كل شتاء، حتى لو لجأت للاستدانة أو القروض والجمعيات، أو ضغط النفقات الأخرى إلى أقصى حد، ولا تستطيع تقبل فكرة عدم تغيير اطلالتها كل يوم خلال الاسبوع، معتبرة أن ” مكان عملها يفرض ذلك”.

ومن السوق بأسعاره اللاهبة، تنعطف الفتاة، لا إراديا، نحو شوارع جانبية تذخر بمحلات الألبسة “الأوربية” او البالة، حسب التعبير المعروف، فالنوعية هنا جيدة والسعر مقبول بالنسبة لحقيبتها التي (ليس من المصادفة) أنها أصبحت أصغر.

وتشير رؤى (23 عاما) ” البالة خيار ممتاز بالنسبة لي، ورغم أن أسعار بعض الملابس فيه تقارب السوق، غير أن النوعية أفضل بكثير واستطيع شراء قطعتين بثمن واحدة عادية من السوق، ومظهرها الأوروبي يفسح مجالا للادعاء بأنها هدية من أحد الأقارب في الخارج، وقد باتوا كثرا”.

وتشكر لبنى (طالبة جامعية)، الله على نعمة الأخوات، حيث تتبادل مع أخواتها الملابس باستمرار خاصة بوجود كل واحدة منهن في محافظة مختلفة وعمل مختلف، ما يتيح للمجال لإرضاء الرغبة في الظهور بملابس جديدة بكلفة أقل بالنسبة لها.

ولا يبدو لأي إجراء حكومي رادع أثر في الأسواق التي باتت تحكم نفسها بنفسها، وطبعا لدى سؤال أصحاب المحال فالجواب جاهز “أسعار الدولار وكلفة الاستيراد والنقل و و “، الأمر الذي جعل المواطن يسلم بالأمر الواقع، منقبا عن حلول.

وجعل التصريح الذي نسب لأحد المسؤولين منذ عدة أيام، وتداولته عدة صفحات، لدى سؤاله عن ضبط الأسعار وردع التجار بأن على المواطن “مقاطعة هذه المحلات لإجبارها على تخفيض أسعارها”، قابلا للتصديق ومثيرا للسخرية كما تقول لبنى “واذا قاطعناها شو منلبس بالشتوية؟”.

لا شك أن سوء الأوضاع الاقتصادية للسوريين غيّر سلوكهم الاقتصادي، وساهم في تغيير أولوياتهم وحدد خياراتهم ، في نوع من التأقلم بالإكراه، مع بعض من “أمل” لا يعرف هو نفسه من أين يأتي، وربما “من ملل” ليس أكثر، بأن يمضي عليه شتاء ما قادم “رفيقا كغابة ورد”.

رنا سليمان – تلفزيون الخبر


   ( السبت 2019/11/09 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 11/11/2019 - 9:58 ص

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو بعد قبلة أثارت الجدل في المغرب... إيفانكا ترامب تفاجئ الجميع بـ"رقصة عربية" شاهد دودة تحاول اختراق كبد رجل بسبب طعام "غير مغسول" بالفيديو... أسد الجبال يهاجم اللاما ويقع ضحية فريسته شاهد... ثور هائج يرفع السيارة بقرنيه المزيد ...