الثلاثاء17/9/2019
ص2:46:17
آخر الأخبار
بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنالعدو الإسرائيلي يجدد خرقه الأجواء والمياه اللبنانيةالبيان الختامي لرؤساء الدول الضامنة ا: الالتزام بوحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها ومواصلة مكافحة الإرهاب ورفض الأجندات الانفصاليةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تصدر المفتاح العام لشهادة سلطة التصديق الوطنيةالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون.....إعداد وتعليق : مازن جبورالهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية: استكمال الإجراءات لإعادة من تبقى من المهجرين في مخيم الركبانقمة أنقرة: بحث وضع إدلب والتوافق على أعضاء اللجنة الدستورية السوريةبوتين وروحاني: ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وسيادتها واستقلالها للعام الثاني جمعية المبرة النسائية تنظم مشروع نجاحنا مع البركة بيكبر بشراكة بنك البركة سوريةبعد ارتفاع النفط.. الذهب يقفز 1 بالمئة"إسرائيل والتحدي الوجوديّ الجديد" مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية..........أ.تحسين الحلبيسيناريوهات الحرب الإردوغانية: تسلية أم ماذا؟!....بقلم الاعلامي حسني محليأول الغيث قطرة.. وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سوري وزوجته الأوكرانيةشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاصالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقتسيير باصات نقل داخلي لتخديم طلاب المدارس في السويداءاستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماةإصابة طفلة بجروح نتيجة اعتداء إرهابي بالقذائف الصاروخية على قرية الرصيف بريف حماةمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزور دراسة تكشف فوائد للشاي لم تسمع عنها من قبلهذا ما يفعله إهمال صحة الفم بدماغ الإنسان جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" سامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوخبراء يكشفون عمليات "تجسس واسعة" عبر شرائح الهاتفالدروس المستفادة من جون بولتون .....بقلم د بثينة شعبان أردوغان يزيف ذاكرة الأجيال

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تيسيراً للأمور وتخفيضاً للتكاليف.. فتيات يقبلن الزواج بمهور قليلة

دينا عبد: في ظل ارتفاع تكاليف المعيشة وما صاحبها من عجز الكثير من الشباب عن توفير مستلزمات الزواج التي تتطلب تكاليف باهظة من سكن وحفل زفاف ومهر وغير ذلك من المتطلبات التي يقتضيها المظهر الاجتماعي.


هل تقبل الأسرة أو الفتاة بشاب لا يملك سوى راتبه؟

بعض الفتيات المقبلات على الزواج ممن التقيناهن أكدن أن فكرة المهر في حد ذاتها تعبر عن قيمة الفتاة في نظر الزوج أو الشاب المقبل على الارتباط، موضحات أن الحياة والمجتمع لا يقبلان التقليل من قيمة الفتاة، فالزوج لن يفهم أن الزواج من فتاة من دون مهر هو تقدير لوضعه المادي أو الاقتصادي، إنما سيفهمها فيما بعد بأنها من دون قيمة.
هند فتاة في الثالثة والأربعين من عمرها تقول: إنها ربما تقبل الزواج من دون مهر، لأن الأهل يغالون أحياناً في طلب المهر، وهذا ما يجعل الشاب يتهرب، لأنه لا يستطيع دفع المبلغ الذي طلبه الأهل، فمتطلبات الزواج أصبحت باهظة و ليس في إمكان أي شاب مقبل على الزواج تأمينها بسهولة ويسر.
أم أحمد تقول إنها إذا أرادت تزويج ابنتها فلن تطلب مهراً غالياً، مشيرة إلى أن المهر لدى بعض الأسر يعبر عن قيمة الفتاة لدى الشاب الخاطب وإذا تنازلت عنه فسوف يعدها رخيصة في نظره، ولن يدرك عندها أنها لا تريد منه شيئاً إلا الزواج و السترة.
نجاح فتاة تجاوزت الثلاثين لا مانع لديها من قبول الفكرة إذا وجد الحب والتفاهم من جهة، وإذا تجاوز العروسان عقبة تقبل الأهل وتفهمهم فكرة الزواج من دون مهر معلوم لابنتهم.
نسبة كبيرة من الفتيات رفضت الفكرة، فبعضهن وصفن المهر بأنه ضمانة لمستقبلهن إذا وقع الانفصال، أما إذا لم يكن لديهن مهر يساعدهن على إكمال حياتهن فسوف يضيعن ويخرجن كما دخلن من دون أي شيء يضمن لهن حياة كريمة بعد انفصالهن.
عقد متين
د. عبد السلام راجح -نائب رئيس جامعة بلاد الشام بين أن العقد الشرعي هو عقد متين يهدف إلى بناء حياة زوجية سليمة، لذلك شرع المشرع لأجل هذه الحياة كل أسباب المحافظة عليها، ومن تلك الشروط المهر الذي شرعه الإسلام في العقد لأجل أن يحفظ حق المرأة ولأجل أن يؤكد احترامه وثيقة عقدها مع زوجها.
ومن هنا كان المهر لدى بعض الفقهاء شرطاً من شروط الزواج، وعده البعض الآخر واجباً من واجباته وأنه إذا خلا منه العقد كان فاسداً، وإذا فسد العقد لم يكن ليبطل، إنما اكتفى بترميم هذا الذي كان محلاً في الفساد من عدم تسمية المهر وسمي للمرأة مهر مثيلاتها من النساء.
ينعقد العقد من دون تسمية مهر ولكن لابد من أن يستدرك هذا الأمر لتمام العقد..فهل يجوز؟
يقول د. راجح: ربما في الصيغة العقدية جاز عقد العقد ولكن في الصيغة المقاصدية التشريعية يبقى العقد ناقصاً بدليل أن الشريعة أمرت بأن يرمم العقد بتسمية مهر مثيلات المرأة من النساء.
لماذا لا يجوز الزواج في الإسلام من دون مهر؟
لأن مثل هذه العقود ربما من شأنها أن تجعل الزوج غير آبه بالزوجة وفي ثقافتنا المشرقية ربما لم يتردد الزوج في أن يقول لها: أنت تنازلت عن كل شيء في سبيل أن أتزوجك، ما يهدر كرامة المرأة، فالمهر هو صيغة من صيغ المحافظة على كرامة المرأة وأن يعقد العقد من دون مهر فإن هذا محل الفساد في العقد.
فرض المهر الغالي؟!
هذه القضية عالجها الشرع وقال: إن أكثر النساء بركة أيسرهن مهراً، وتالياً حث الشرع على عدم المغالاة في المهور، وإذا غالى الأهل في المهر و كانت الفتاة كبيرة، وكانت مغالاتهم سبباً في عدم إقبال الخاطب على الزواج من ابنتهم لعسره أو عدم تمكنه من دفع المهر، فإن المرأة تملك رفع أمرها للقاضي وتشير إلى إجراء اسمه المنع فلو جاء الكفء وتقدم للفتاة ثم منعها أهلها رفعت أمرها للقاضي، ونظر القاضي في كفاءته، فإن وجدها قائمة كانت ولايته سارية المفعول، مع وجود وليها لأنه منعها من أن تتزوج هذا الرجل الكفء.
بناءً عليه، نجد أن الشريعة جاءت عادلة بين النساء والرجال ولم تكن لتمنع المرأة من أن تتزوج من تحب مادام هذا الحب قد قام على قواعد الفضيلة والمبادئ والكفاءة.
وعن الحلول قال د. راجح: تلزمنا دورات تأهيل لكل المقبلين على الزواج لتعريفهم بأحكامه من أصغر قضية إلى أكبر قضية، كما تتضمن هذه الدورات تعريف المقبلين على الزواج بأحكام الزواج والطلاق حتى يتعرف كل واحد منهم على واجباته تجاه صاحبه أو شريكه.

صحيفة تشرين


   ( الأحد 2019/08/18 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/09/2019 - 10:46 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح المزيد ...