الثلاثاء17/9/2019
ص2:31:15
آخر الأخبار
بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنالعدو الإسرائيلي يجدد خرقه الأجواء والمياه اللبنانيةالبيان الختامي لرؤساء الدول الضامنة ا: الالتزام بوحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها ومواصلة مكافحة الإرهاب ورفض الأجندات الانفصاليةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تصدر المفتاح العام لشهادة سلطة التصديق الوطنيةالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون.....إعداد وتعليق : مازن جبورالهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية: استكمال الإجراءات لإعادة من تبقى من المهجرين في مخيم الركبانقمة أنقرة: بحث وضع إدلب والتوافق على أعضاء اللجنة الدستورية السوريةبوتين وروحاني: ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وسيادتها واستقلالها للعام الثاني جمعية المبرة النسائية تنظم مشروع نجاحنا مع البركة بيكبر بشراكة بنك البركة سوريةبعد ارتفاع النفط.. الذهب يقفز 1 بالمئة"إسرائيل والتحدي الوجوديّ الجديد" مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية..........أ.تحسين الحلبيسيناريوهات الحرب الإردوغانية: تسلية أم ماذا؟!....بقلم الاعلامي حسني محليأول الغيث قطرة.. وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سوري وزوجته الأوكرانيةشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاصالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقتسيير باصات نقل داخلي لتخديم طلاب المدارس في السويداءاستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماةإصابة طفلة بجروح نتيجة اعتداء إرهابي بالقذائف الصاروخية على قرية الرصيف بريف حماةمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزور دراسة تكشف فوائد للشاي لم تسمع عنها من قبلهذا ما يفعله إهمال صحة الفم بدماغ الإنسان جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" سامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوخبراء يكشفون عمليات "تجسس واسعة" عبر شرائح الهاتفالدروس المستفادة من جون بولتون .....بقلم د بثينة شعبان أردوغان يزيف ذاكرة الأجيال

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

أزمة في الإسكندرية بسبب ’عروس دمشق’ والمصريون يطالبون السيسي بالتدخل!

نشب شجار عادي بين سيدة مصرية بحي العصافرة بمدينة الإسكندرية وصاحب أحد المطاعم السورية الشهيرة (عروس دمشق) بسبب تبرم السيدة من الحرارة الصادرة عن المطعم الذي يقع أسفل شقتها. كان من الممكن أن يمر مرور الكرام، ولكن يبدو أن هناك من يريد اثارة الفتنة من جديد.


وبحسب موقع "رأي اليوم" تداول نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو للسيدة المصرية وهي تشكو مر الشكوى من صاحب المطعم السوري، الذي قيل إنه قال لها بعد أن تطاولت عليه :” هاتولي راجل أكلمه “!

نشطاء منصات التواصل الاجتماعي لم يكذبوا الخبر، ودشنوا هاشتاجا بعنوان “حق المصرية يا ريس” تصدر تويتر، وأقام الدنيا ولم يقعدها.

وتحركت وزارة الداخلية المصرية بالإسكندرية، وصدر قرار بإغلاق المطعم ومصادرة ما فيه، وهو الأمر الذي نزل على بعض النشطاء بردا وسلاما، بينما اعترض البعض الآخر على التطورات التي استغلها البعض في إثارة فتنة بين شعبين شقيقين.

في السطور التالية الصوت والصدى: المؤيدون لإغلاق المطعم طاروا فرحا، وأثنوا على القرار، قال قائل منهم: “‏دا واجب وطني لكل من تسول له نفسه بالتعدي ولو بلفظ علي اي حد في مصر والعقاب سوف يشمل المسئولين عن الحي والمرتشين فصبرا جميلا”.

وقالت احدى الناشطات: “تحيا مصر والله فرحت السرعة فى اتخاذ القرار و غلق المكان وحق الست بثينة فرحوني تحيا مصر “.

وقالت أخرى: “‏ان تنتصر للحق شئ ممتع للروح ويحيى القلب ان الحق ينتصر بسرعه تقول رحم الله أعز الحبايب مولانا ‎علي بن أبى طالب لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه”.

تحريض غير مقبول!

لكاتب الصحفي أحمد القاعود قال إن الاعتداء على السوريين والتحريض ضدهم هو إرهاب وانحطاط إنساني ،مشيرا الى أن القومية والانحياز القومي تخلف حضاري رعته أنظمة عميلة للسيطرة على قطعان بهائم والتحكم في غرائزها الحيوانية لصالح المحتل.

وأضاف القاعود: “صاحب المطعم السوري اللي عليه المشكلة لو كان سعودي أو إماراتي كان زمان الست اللي متخانقة معاه بتتحاكم بتهمة قطع طريق قليوب وتفجير النائب العام والمحافظ ومدير الأمن كانوا هيروحوا بنفسهم يطمنوه وياكلوا من عنده”.

دموع التماسيح!

في ذات السياق تعاطف عدد كبير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مع صاحب المطعم السوري، محذرين من دعوات آثمة انتشرت تحرض على طرد السوريين من مصر.

أسماء حافظ كتبت تعلق على الواقعة المؤسفة: “واحدة مصرية قرشانة كده عاملة فيديو بدموع تماسيح تشكي فيه عن مطعم سوري تحت شقتها متضايقه من وجود المطعم على أساس ان المطاعم في كل حته محطوطة ف وسط صحرا مش وسط البيوت والفنادق !

إشادة بالسوريين

في السياق نفسه أشاد عدد كبير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بالمطاعم السورية وبمذاقاتها المميزة، وبأخلاق أصحابها الذين ينحتون في الصخر ليحيوا حياة كريمة.

 


   ( الأحد 2019/08/18 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/09/2019 - 10:46 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح المزيد ...