الثلاثاء21/1/2020
ص7:56:51
آخر الأخبار
نائب أردني: هل نسيتم من منعنا من التعامل مع سوريا؟المشاركون في مؤتمر برلين: عدم التدخل في شؤون ليبياهدوء في وسط بيروت بعد موجة عنيفة من المواجهاتمصرع 12 شخصا وإصابة 46 في حادث مروري بالجزائرمجلس الوزراء: تحصين العملة الوطنية بما ينعكس إيجاباً على الواقع الاقتصادي والوضع المعيشي للمواطنينالوزير النداف أمام مجلس الشعب: التشدد في عقوبات المخالفين.. زيادة عدد المواد المدعومة على البطاقة الذكية وكمياتهاالجعفري: سورية ترفض أي استنتاجات مستقبلية لبعثة تقصي الحقائق حول الحادثة المزعومة لاستخدام مواد كيميائية في دومامنخفض جوي بارد ورطب وثلوج متوقعة على ارتفاع 1200مترشولغين: الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا تحاول تشويه الحقائق.. هندرسون: لم يكن هناك هجوم كيميائي في دوماريابكوف: محاولات واشنطن إعطاء الشرعية لوجودها العسكري غير القانوني في سورية لن تنجح-فيديوانخفاض سعر غرام الذهب بالسوق المحلية 6 آلاف ليرةالمركزي يفتح أبوابه لشراء القطع الأجنبي من المواطنين بسعر الصرف التفضيلي دون وثائقمقالة بعنوان"الأطماع التركية (العثمانية الجديدة)وموجهتها"... بقلم طالب زيفا باحث سياسيسوريا … حروب عابرة للحدود....بقلم علاء حلبيقسم شرطة القنوات يلقي القبض على سارق ويستعيد مبلغ مليونين ومئتي ألف ليرة سورية خلال فترة وجيزةاستخدمت " قاتل مأجور" لقتل ضرتها.. والنتيجة؟مدرسة "الوالي التركي".. صورة تثبت "الاحتلال" في شمال سوريا جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكة650 ألف طالب يتقدمون لامتحانات الفصل الدراسي الأول في الجامعات الحكوميةجامعة دمشق تمدد للمرة الثانية فترة تسجيل الطلاب في نظام التعليم المفتوحالاحتلال التركي يواصل نقل أسر مرتزقته وإسكانهم في منازل السكان الأصليين في مدينة رأس العينالتصدي لهجومين على مواقع الجيش في إدلب"بيلدكس" يشارك المهندسين نقاشاتهم لأهم مشاريع إعادة الإعمار في درعا...اللواء الهنوس : درعا استطاعت النهوض بهمة وإصرار أبنائهامحافظ دمشق يقترح إقامة أبراج حديثة بين القابون ومساكن برزةليس من ضمنهم "التجويع"... 10 خطوات لإنقاص الوزنكيف يمكن أن يساعدك الأفوكادو على خسارة الوزن؟"هوى غربي": "غسان مسعود" وإبنته ثاني مرةسيرة نهاد قلعي في سلسلة “أعلام ومبدعون”الأمير هاري مصاب بالإحباط لأن النتيجة النهائية لم تكن ما أراده هو وزوجته لبؤة تموت بشكل مفاجئ، في حديقة الحيوانات بولاية إلينوي الأمريكية، والسبب الحب؟."عين ترى كل شيء"... عسكريون روس يعرضون عمل كاميرا "سفيرا" الكروية في سورياكيفية إصلاح ميكروفون هاتف آيفون عندما لا يعملاتفاقيات سوتشي من شرق الفرات إلى غربه.. إدلب هي المفتاح...بقلم الاعلامي حسني محليانتباه: الإستراتيجية الثالثة ....بقلم د . بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

سوريا في مواجهة الارهاب >> تركيا تسارع لدعم ميليشياتها في إدلب.. كيلو متر واحد يفصل الجيش عن «خان شيخون»

خطت وحدات الجيش العربي السوري أمس، خطوة إستراتيجية أخرى باتجاه السيطرة على مدينة خان شيخون، التي أحكمت حصارها عليها من الجهتين الغربية والشمالية الغربية، بعد معارك ضارية مع إرهابيي جبهة النصرة والميليشيات المتحالفة معهم.

مصدر ميداني بين لـ«الوطن»، أن الجيش أحكم قبضته على تل كفر دون، الواقع غرب الطريق الدولي حلب حماة، وكذلك على تل النار ومزارع خان شيخون الشمالية الغربية، بعد معارك مع إرهابيي المنطقة.

وأوضح المصدر، أن الجيش شدد طوقه على الإرهابيين واستهدفهم بنيران أسلحته واقترب حتى ساعة إعداد هذه المادة من الطريق الدولي حلب حماة من الجهة الشمالية الغربية بنحو 3 كم فقط، على حين أمست المدينة بمتناول قبضته إذ لم تعد المسافة التي تفصله عنها سوى 1 كم.
ولفت المصدر إلى أن الطيران الحربي استهدف مواقع وتحركات المجموعات الإرهابية في اللطامنة وكفر زيتا ومورك ولحايا في ريف حماة الشمالي، ما أسفر عن مقتل العديد منهم وجرح آخرين وتدمير عتادهم الحربي.
مواقع إعلامية معارضة نقلت عن مصادر من الميليشيات المسلحة قولها: إنه في حال سيطرة قوات الجيش السوري على خان شيخون والقرى المحيطة بها، سيؤدي ذلك لمحاصرة «نقاط المراقبة التركية» في المنطقة ومنها التي تتمركز في بلدة مورك.
بالتوازي، سارع النظام التركي إلى دعم ميليشياته في إدلب بصفقة صواريخ وبإرهابيين من ميليشيا ما يسمى «الجيش الوطني»، العاملة في المناطق التي يحتلها شمال وشمال شرق حلب، على أمل تعديل موازين القوى في ريف إدلب الجنوبي، ووقف تقدم الجيش.
وأوضحت مصادر معارضة متقاطعة مقربة من ميليشيا الفيلق الأول التابع لما يسمى «الجيش الوطني» ومن «الجبهة الوطنية للتحرير»، أكبر ميليشيا شكلتها تركيا في إدلب، لـ«الوطن» أن جبهة النصرة، سمحت أمس بعبور رتل من الأولى لدعم الثانية في ريف إدلب الجنوبي قادمة من عفرين عن طريق أوتستراد حلب حماة بعد أن منعته من اجتياز المنطقة في اليوم السابق إلا أنها رضخت محرجة خشية تذمر حاضنتها، وضغط بعض الناشطين.
وبينت المصادر أن «النصرة»، حالت دون وصول الرتل العسكري، الذي قوامه عربات عسكرية وأسلحة ثقيلة ومتوسطة وعشرات الإرهابيين، إلى جبهات القتال في محيط خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، وذلك لعدم اتهامها بأنها عجزت مع التنظيمات الإرهابية الموالية لها مثل «أنصار التوحيد» و«حراس الدين» عن الاحتفاظ بمناطق هيمنتها، عدا عن خوف الفرع السوري لتنظيم القاعدة من اشتداد ساعد «الوطنية للتحرير» ومن خلفها النظام التركي.
وتوقعت المصادر ألا تحدث المؤازرات التي أرسلها «الجيش الوطني»، بتوجيه من النظام التركي، أي تغييرات ميدانية على الأرض، لأن دورها ينحصر في دعم خطوط القتال الخلفية، وخصوصاً الواقعة في محيط مدينة معرة النعمان، التي ما زالت فعلياً في قبضة «الوطنية للتحرير»، والمعقل الوحيد والمهم لها على طريق عام حماة حلب، الذي يسعى الجيش السوري للسيطرة عليه.

الوطن - وكالات



عدد المشاهدات:1881( الاثنين 06:52:39 2019/08/19 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/01/2020 - 5:24 ص

ريابكوف: محاولات واشنطن إعطاء الشرعية لوجودها العسكري غير القانوني في سورية لن تنجح

الأجندة
أوكرانية باعت عذريتها في مزاد علني بمبلغ ضخم.. فعلى من رست الصفقة؟ سائح كاد يلقى حتفه تحت أقدام فيل أثناء محاولة التقاط سيلفي..فيديو حصان يدهس مشجعا خلال سباق ويدخله العناية المركزة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) مصرع أصغر زعيمة جريمة منظمة (21 عاما) في المكسيك موقف محرج لملكة جمال خلال حفل تتويجها المزيد ...