الجمعة18/1/2019
ص10:23:31
آخر الأخبار
قمة بلا رؤساء!لا عرب من دون الشام....لو كنت ميشال عون....بقلم ابراهيم الأمين"اسرائيل" تعلن عن سفر أحد مسؤوليها عبر الأجواء السعوديةسياسي لبناني: عدم وجود حكومة وغياب سورية نكسة للقمة في بيروتالأهالي وشيوخ عشائر دير الزور يطالبون بالإسراع بإعادة تشييد الجسور المدمرة بفعل إرهاب “التحالف الدولي”- فيديوواشنطن تبحث مع أنقرة «طبيعة المنطقة الآمنة»...لا تغيير في خطط الانسحابأمطار في معظم المحافظات أغزرها 110مم بحماة والمنخفض القطبي يواصل تأثيره على منطقة الجزيرةالرئيس الأسد لوفد روسي: أهمية تمتين العلاقات السورية الروسية في هذه المرحلة المهمة من تاريخ المنطقةوزارة الدفاع الروسية تكشف عن سبب اصطدام قاذفتي "سو-34"انفجار ضخم في مدينة طلابية تابعة لجامعة ليون شرق فرنساوزير المالية ينفي أي زيادة على الرسوم والضرائب … «الإدارة المحلية»: لا زيادة على الرسوم والضرائب لدى المجالس المحلية منذ 2013إنجاز دفتر الشروط لإحداث مدينة معارض للسيارات في ريف دمشقالكشف عن الهدف التركي الحقيقي من إنشاء منطقة عازلة شمال شرقي سوريا ...( إسرائيل) وأخطار الغارات التكتيكية على سورية...بقلم أ. تحسين الحلبيمسؤولة عن قتل 1200 مواطن... الإيقاع بأكبر عصابة إجرامية في تاريخ سوريا قتل جدته المقيمة لوحدها في بلدة مضايا وسرق أموالها برفقة صديقه المدمن صورة انتحاري مشتبه بتفجيره مطعما في منبج قبيل العمليةبعد اعتقاله في سوريا.. داعشي أميركي: لست نادماجامعة دمشق: استمرار دوام التعليم المفتوح ليومي الجمعة والسبترغم أنفك .. 9 علامات تؤكد أنك ستصبح غنياً وإن لم ترغب بذلكتوجيه ضربات صاروخية على مواقع التنظيمات الإرهابية بريف حماة والقضاء على إرهابيين حاولوا التسلل من منطقة التنف-فيديواشتباكات ليلية عنيفة بين الجيش السوري وتنظيم القاعدة غرب حلبوزير الاشغال العامة والاسكان يتفقد ميدانيا سير العمل بمساكن السكن الشبابي بقدسيامؤسسة الإسكان تواصل جلسات تخصيص السكن الشبابي في ضاحية قدسياماذا يحصل لجسمك عند تناول زيت الزيتون كل صباح؟أطعمة ومشروبات تخفّف تأثير الأتربة والغبارهوليوود تختار فنانة سورية لبطولة فيلم عن الحربماذا قال الفنان السوري أسعد فضة عن شائعة وفاتهخروقات ملكية تلو الأخرى… ما جديد ميغان ماركل؟ ثلث موظفات الأمم المتحدة وقعن ضحايا "تحرش جنسي"خلل في "واتس آب" يفضح رسائلك الخاصة أمام الغرباءارسم حدودك وحدود الآخرين...6 خطوات لحياة رقمية آمنة في 2019ما هو سبب القمة الهزيلة والباهتة؟ ...بقلم ناصر قنديل التانغو الأميركي التركي في الشمال السوري ...بقلم ريزان حدو

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

سوريا في مواجهة الارهاب >> سقوطُ 34 قريةً بيدِ الجيشِ السوريّ جنوبيّ حلب

 

باسل ديوب - أنباء آسيا | تهاوت بشكلٍ سريعٍ دفاعاتُ جبهةِ النصرة في قرى جبلِ الحص الجنوبيّة المتّصلة مع باديتي حماة و إدلبَ، حيث الجيبُ الداعشيّ الوحيد المتبقّي شمالَ سوريّة والواقعُ إلى الشمالِ من بلدتي السعن والحمراء بريفِ حماة الشماليّ الشرقيّ، في وقتٍ تلاحقت فيه الانشقاقاتُ في صفوفِ مقاتلِيها في جبلِ الزاوية.

تطوّرٌ ميدانيٌّ لافتٌ بالتوازي مع التقدّمِ إلى تُخومِ مطارِ أبو الضهور، يجعل قاب قوسين أو أدنى من الحصار، جيبين للمسلّحين، الأوّلُ لتنظيمِ داعش والثاني لجبهةِ النصرة في عُمقِ البادية، وفيه ما يمكنُ تقديرهُ بألفي مقاتلٍ ثلثهم من الدواعش والبقية من النصرةِ وفصائلِ هيئة تحريرِ الشام.


وكما توقّعنا في تقريرِنا السّابق عن جبلِ الحص لجهةِ احتمالِ التهاوي السريعِ لدفاعاتِ النصرةِ فيها والانسحابِ إلى مناطق في عُمقِ إدلبَ، فإنَّ اتّساعَ المنطقةِ وجغرافيّتها أكبر من قدرةِ جبهةِ النصرة على الاحتفاظِ بها، وإدارة التحصيناتِ الكثيرةِ التي جهّزتها لعرقلةِ تقدّمِ الجيشِ منذُ أربعِ سنوات .


شبكاتُ الخنادقِ المتّصلةِ وأعشاشُ الذخيرةِ، ومرابضُ المدفعيّةِ والمدرّعاتُ أصبحت عِبئاً على الجبهةِ التي تُعانِي من تراجعِ عديدِ مقاتلِيها برغمِ خطِّ الإمدادِ التركيّ الذي لمْ ينقطعْ يوماً، والذي مكّنها يومَ أمسِ الخميسِ من استعادةِ السيطرةِ على أربع قُرىً في محورِ عطشان – سكيك.


وقالَ قائدٌ ميدانيٌّ لوكالةِ أنباء آسيا: "إنَّ تقدّمَ وحداتُ الجيشِ والقوّاتِ الحليفةِ والمُؤازِرَةِ يتّسمُ بالسرعةِ والإحكامِ بالوقت نفسه"، مُشيراً إلى أنَّ "القُرى المُحرَّرةَ ستُصبحُ خطوطَ تماسٍ جديدةٍ مع الإرهابيّين، ونحن نُثبّتُ نقاطنا الدفاعيّة من جهةٍ ونتقدّمُ من جهةٍ أُخرى".


ولفتَ القائدُ الميدانيُّ إلى أنَّ "مهامَ التثبيت مُوكلةٌ إلى المُقاتلينَ من أبناءِ المنطقةِ المنضوينَ في التشكيلاتِ القتاليّة المختلفة". وإلى "مصادرةِ عددٍ من الآليّاتِ وكمّياتٍ كبيرةٍ من الذخيرةِ في وقتٍ تقومُ فيه وحداتُ الهندسةِ بمسحِ وتمشيطِ القُرى".


وتقدّمت وحداتُ الجيشِ من غربيّ خناصرَ بشكلٍ مستقيمٍ لتسيطرَ في غضونِ يومين على 34 قريةً ولتتوقّفَ على تخومِ قريةِ "أم تينة سمعان"، مُبقيةً على خمسةِ كيلومتراتٍ فقط مسافةً تفصلها عن طلائعِ الجيشِ المُتقدِّمة باتّجاهِ مطار أبو الضهور، كمنفذٍ أخيرٍ لمقاتلي النصرة، ولتعزل مساحةً تقدّرُ بـ2500 كم2 في باديتي حماة وحلب .


والقُرى هي: "أم عنكش، أبو جلوس، برج السما، الصالحية، حوير الحص، البناوي، جب الأعمى، العميرية، برج حسين ضاهر، تل صومعة، جب أطناش فوقاني، جب أطناش تحتاني، أم خان، رملة، سحّور، أم غراف، الحردانة، الأسدية، رسم العميش، أم غبار، صبيحة، عيطة، أم سنابل، تل عنبر، أبو عبده، علف، مزيعلة، نوارة، رسم الشيخ، تل الصبحة، أم العمد قبلي، حوارين، تلة أبو رويل ومقبرة أبو رويل".


"عبد العزيز الحويري "أحدُ مقاتلي القوّاتِ الرديفةِ للجيشِ يقولُ بعد أنْ دخلَ قريته "حوير الحص": "نحنُ فَرِحونَ جدّاً لتحريرِ قُرانا التي حُرِمَنا من دخولِها لسنوات، طبعاً لن نتوقّف هنا بل سنتابعُ مع الجيشِ والمقاومة حتّى القضاءِ على آخر إرهابيّ في بلادنا".


التهاوي السريع لمجموعاتِ النصرةِ في تلكَ المنطقة الجبليّةِ سيقودُ بالضرورةِ إلى تصفيةِ الجيبَين المتبقّيَين إلى الجنوبِ من جبلِ الحص، وإلى السيطرةِ على الجزءِ الشماليّ منه، علماً أنَّ القوّاتِ المرابطةَ جنوبيّ الحاضر لمْ تتحرّك ولمِ تُشارِك في المعاركِ الدائرةِ حالياً.


ويضمُّ الجبلُ ثلاثَ بلداتٍ كبيرةٍ هي بنان الحص والحاجب وتل الضمان، وتُعتبرُ كلُّ هذه المناطقُ الواقعةُ إلى الشرقِ من سكّة حديدِ حماة – حلب، من المناطقِ الداخلةِ في اتّفاقِ خفضِ التوتّرِ، والتي كانَ ينبغي انسحاب مقاتلي الجماعاتِ المسلّحة منها وعدم الانضمامِ إلى جبهةِ النصرةِ في قتالِها للجيشِ السوريّ.


وتسعى جبهةُ النصرةِ – هيئة تحرير، إلى الزجِّ بمقاتلِيها المنسحبينَ من جبلِ الحص في معارك أبو الضهور، ومعركةِ محورِ العطشان – الخوين في وقتٍ تتسعُ فيهِ حركةُ الانشقاقاتِ عنها، إذ أعلنت تنسيقياتُ المعارَضةِ عن انشقاقِ عددٍ كبيرٍ من مسلّحيها وسيطرةِ المنشقّينَ على مستودعاتِ السّلاحِ والذخيرةِ في قريتي "كفرعويد والموزرة" في منطقةِ جبل الزاوية بريفِ إدلب، في وقتٍ استنفرَ فيه مسلّحو تنظيم "جند الملاحم " المنشقّينَ سابقاً عن هيئةِ تحريرِ الشام، ونصبوا حواجز لهم في "كنصفرة" المُتاخِمة لكفرِ عويد .



عدد المشاهدات:2177( السبت 05:59:48 2018/01/13 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/01/2019 - 10:18 ص

كاريكاتير

#صحف_عراقية

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

صوّرتها في أوضاع محرجة.. ماريا كاري تتعرض للابتزاز من مساعدتها السابقة فيديو مؤثر لطفلة صغيرة تسمع لأول مرة صوت أختها وأمها (فيديو) بالفيديو... مشاهد تخطف الأنفاس أثناء هدم جسر في نيويورك بالفيديو...رجل أعمى يقود سيارة بسرعة جنونية على مدرج المطار تحديد بلد يحتضن أجمل نساء الدنيا فتاة خارقة تدمج الرقص العصري بالجمباز وتفجر الإنترنت (فيديو) مشهد مرعب، مزارع وضع كاميرا و فخ ليعرف من الذي يسرق الدجاج ، فكانت المفأجاة صادمة ومخيفة ! المزيد ...