الأحد15/9/2019
ص6:25:26
آخر الأخبار
بعد هجمات أرامكو.. واشنطن تتعهد باستخدام الاحتياطي النفطيوزير الطاقة السعودي: الهجوم على منشأتي أرامكو تسبب في توقف 50% من إنتاج الشركةالسيسي عن سوريا: لا يمكن لحرب تقليدية أن تدمر دولة لكن الإرهاب فعل ذلكهجوم الحوثيين على "أرامكو" يثير تساؤلات حول كواليس العملية روسيا: السلطات السورية تفتح ممرا جديدا للراغبين بالخروج من منطقة إدلبوفد من مجلس الشعب السوري في عمانإرهابيو “النصرة” يمنعون سيارات تقل الأهالي من الخروج من محافظة إدلب بإطلاق الرصاص عليهابيسكوف: اجتماع لرؤساء الدول الضامنة لعملية أستانا الاثنين المقبلالنظام التركي يصدر مذكرات اعتقال بحق 223 عسكرياًزاخاروفا: ممارسات مسلحي ميليشيا قسد الاستبدادية ضد السوريين مستمرة وتأخذ منحاً تصاعدياًالليرة تتعافى .. والدولار دون الـ 600 ليرة .. والأسعار تنتظرعجز الميزانية الأمريكية يسجل مستويات قياسية تاريخيةإردوغان: العدو أمامه والبحر من ورائه....بقلم الاعلامي حسني محليبوتين وروحاني لإردوغان: إدلب ثم إدلب....بقلم حسن محليشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاص القبض على منتحل صفة “ضابط” يوهم المواطنين بقدرته على “إعفائهم من الخدمة الالزامية” في دمشقالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراسورية تشارك في منافسات أولمبياد إيران الدولي لهندسة الرياضياتبرعاية الرئيس الأسد.. الدكتورة العطار تفتتح الدورة الحادية والثلاثين من معرض الكتاب في مكتبة الأسد الوطنيةاعتقالات “قسد” بحق أهالي الجزيرة السورية تتواصل… والفوضى الأمنية تخلف قتلى في صفوف ميليشياتهاإصابة عدد من المدنيين جراء تفجير انتحاري بسيارة مفخخة في عفرينانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزورتعميم بمنع تداول وفتح سجلات الصحائف العقارية لغير العاملين المكلفينهيئة الغذاء والدواء الأميركية تعثر على شوائب مسرطنة في أدوية “الرانتيدين”هل تعاني من مشكلات الهضم؟.. إليك "أسهل حل" ممكنماحقيقة نجاة عاصي الحلاني من الموت بمعجزة؟بيان صادر عن المؤسسة العامة للسينما والأستاذ المخرج نجدة اسماعيل أنزور فيما يتعلق بإطلاق العروض الجماهيرية لفيلم " دم النخل"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" بعد بتر ذراعها خلال التصوير.. ممثلة تقاضي منتج “Resident Evil”جسد الإنسان "يستمر في الحركة" لأكثر من عام بعد الوفاة!صيد السمك في الصحراء ليس ضرباً من الخيال… هواة يصطادونه من أعماق البادية بالقلمون الشرقي بورصة نتنياهو! .....بقلم: وضاح عيسىالطابور السادس ..........بقلم: بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الـصحة و الحياة..كل يوم معلـومة >> كيف تأكل كل شيء ولا تسمن

قال علماء أمريكيون هذا الأسبوع إن مرض السكري وزيادة الوزن قد يكون سببهما عدم كفاية نشاط الدهن البني في الجسم. والدهون الجيدة هي التي تحول إلى حرارة كل الطاقة التي يحصل عليها الجسم خلال أكسدة المواد فيه.

الدهون المفيدة:

حوالي خمسة بالمائة من كتلة المولود الجديد عبارة عن دهون بنية. موجودة في منطقة الكلى، وعلى الرقبة، الكتفين، في الجزء العلوي من الظهر وتحمي الطفل من انخفاض حرارة الجسم.

كان يعتقد سابقا أن الدهون البنيّة تختفي في مرحلة البلوغ، ولكن أظهرت أبحاث حديثة أن بضعة غرامات من هذه المادة تبقى في جسم الإنسان مدى الحياة. بفضلها، يمكننا أن نتكيف بسرعة مع البرد، وكما تبين، أكسدة الجلوكوز بشكل فعال ولا نسمن.

لفت العلماء الأمريكيون واليابانيون الانتباه إلى أن الأشخاص المصابين بداء السكري والوزن الزائد في الجسم، كقاعدة عامة، لديهم نسبة عالية من ثلاثة أحماض أمينية: ليسين، إيسولوسين والالين. المفارقة هي أن هذه المواد في شكل إضافات غذائية يأخذها الرياضيون لجعل الجسم ينفق المزيد من الطاقة.

اتضح أن الأمر في الدهون البنية. تدخل اللوسين والايزوليوسين والالين الجسم من تناول اللحوم والسمك والبيض والحليب. عادة، ينبغي أن تدخل الميتوكوندريا (مركز "توليد الطاقة" للخلية ) من الخلايا الدهنية البنية. وهذه بدورها تحول الطاقة إلى حرارة. كلما كانت طبقة الدهون البنية أكثر نشاطًا (تم قياس النشاط من خلال استهلاك المواد في هذا النسيج)، كلما زادت كثافة تطهير الدم من الأحماض الأمينية وبالتالي صحة الشخص. إذا كانت الدهون البنية غير نشطة (على سبيل المثال، لدى كبار السن) ، تبدأ اللوسين والإيسولوسين والالين في التراكم في الجسم. والكميات الكبيرة من هذه المواد مرتبطة بتطور مرض السكري والسمنة.

وتعتمد سرعة الدهون البنية في تنظيف الدم من الأحماض الأمينية واستخدمها لإنتاج الحرارة د على بروتين SLC25A44.  هذا يعني أنه، من خلاله يمكنك التأثير على نشاط طبقة الدهون وبالتالي حماية الأشخاص المعرضين لهذه الأمراض من مرض السكري والسمنة، وفقا لعمل المؤلفين.

تكنولوجيا جديدة لمكافحة زيادة الوزن:

وفقا لبحث أجراه علماء في جامعة كامبريدج (المملكة المتحدة)، يمكن أن يساعد البروتين BMP8b أيضًا على عمل الدهون البنية. فعندما تم إزالة الجين المسؤول عن إنتاجه، كانت الطبقة الدهنية البنية غير نشطة حتى في درجات حرارة منخفضة للغاية. رغم من أن الطريقة الوحيدة لتنشيطه هي وضع الحيوان في البرد. تسمح الحرارة الناتجة عن الدهن البني بالبقاء على قيد الحياة أثناء السبات الشتوي.

عندما تمكن علماء الأحياء من زيادة BMP8b  بشكل مصطنع في القوارض، بدأت الدهون البنية تعمل بشكل مكثف حتى في ظل الظروف العادية. علاوة على ذلك، تحول جزء من الأنسجة الدهنية البيضاء إلى اللون البني. نتيجة لذلك، زادت كمية الطاقة المحترقة فيها، وفقدت الحيوانات الوزن.

لقد تناول علماء الوراثة الأمريكيين المشكلة من منظور مختلف وأزالوا جين إنتاج إنزيم PexRAP في الفئران المختبرية. هذه المادة كبيرة جدًا في الأنسجة الدهنية البيضاء ولا تحتوي على أي دهون بنية تقريبًا. يدخل إنزيم PexRAP نواة الخلية، ويقمع عمل الجينات المرتبطة بتسخين الجسم في درجات حرارة منخفضة. هذا هو السبب في أن الدهون البيضاء لا تحترق، بل تخزن الطاقة. إذا تم تخفيض الإنزيم بشكل مصطنع في الدهون البيضاء (كما فعل العلماء الأمريكيون)، فإنه يبدأ في التصرف مثل الأنسجة الدهنية البنية.

لذلك، القوارض، التي لا يستطيع جسمها إنتاج PexRAP ، لم تتراكم الدهون، ولكن حرق السعرات الحرارية. نتيجة لذلك، كان وزن الفئران أقل بكثير من الفئران الأخرى، وكان لديها كمية دهون أقل بمرتين. ولكن إزالة كامل الجينات التي تنتج الإنزيم، أثرت بشدة على عمل الجسم بأكمله. إذا كانت الغرفة ساخنة، ترتفع درجة حرارة الحيوانات بسرعة وتبدأ الحمى.

تبين أن نهج علماء الأحياء من جامعة هارفارد (الولايات المتحدة الأمريكية) أكثر أمانًا. حيث اقترحوا زرع الدهون البنية في أولئك الذين يعانون من زيادة الوزن. لم يتم اختبار هذه التقنية بعد على البشر، لكن الفئران التي زرعت الأنسجة الدهنية البنية في تجويف بطنها فقدت الوزن رغم أنها كانت تتبع نظامًا غذائيًا عالي السعرات الحرارية.

دون التدخل في الجينوم:

يعتقد علماء الفسيولوجيا اليابانيون أنه لتنشيط الدهون البنية، فإن المشي بانتظام في الطقس البارد أو الاستحمام المستمر في الماء المثلج يكفي. لذلك، إذا أمضيت ساعتين في الهواء المنعش لمدة ستة أسابيع يوميًا، فإن احتياطي الدهون البني في الجسم سيزداد بشكل ملحوظ، وسوف ينخفض ​​حجم الأنسجة الدهنية البيضاء. وسوف تختفي كذلك الكيلوغرامات الزائدة.

طريقة أخرى فعالة هي ممارسة التمارين الرياضية بانتظام. أثناء النشاط البدني، يتم إنتاج هرمون إيريسين، الذي يساعد على تحويل "الدهون البيضاء" إلى "الدهون البنية". لذلك، في عينات الأنسجة الدهنية مع إضافة لذلك، في عينات الأنسجة الدهنية المضاف إليها إيريسين، يكون محتوى الخلايا الدهنية البيضاء أقل بمقدار النصف تقريباً من العينات الموجودة دون هذا الهرمون.

أيضا، القهوة يمكن أن تؤثر على نشاط الدهون البنية في الجسم. أعطى علماء من جامعة نوتنغهام (المملكة المتحدة) تسعة متطوعين مشروبات مختلفة لعدة ساعات. شرب بعض المشاركين في التجربة القهوة، والبعض الآخر - الماء. وبمساعدة تصوير حراري، سجل العلماء نشاط الدهن البني على عنق المتطوعين.

بعد نصف ساعة من أول فنجان من القهوة الطبيعية، بدأ الدهن البني في توليد حرارة أكثر كثافة. وبعبارة أخرى، تم حرق المزيد من السعرات الحرارية. الماء ليس له مثل هذا التأثير. يشير المؤلفون إلى أن عمل الدهن البني تم إطلاقه بواسطة الكافيين الموجود في القهوة. علاوة على ذلك، فإنه لا يستبعد أن المنتجات الأخرى التي تحتوي على الكافيين، مثل الشاي، قد يكون لها تأثير مماثل.

سبوتنيك 



عدد المشاهدات:2380( السبت 14:44:01 2019/08/31 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/09/2019 - 4:55 ص
حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح بالفيديو... سائق سيارة غارق في نوم عميق أثناء القيادة على طريق سريع ذكر وأنثى الكوالا يخوضان معركة شرسة (فيديو) المزيد ...