الأحد15/12/2019
م16:17:54
آخر الأخبار
الداخلية اللبنانية: نقل 23 عنصرا من قوى الأمن بينهم 3 ضباط إلى المستشفياتبري: لبنان لم يعد يتحمل والمطلوب حكومة في أسرع وقت … توتر أمني في بيروت والمتظاهرون حاولوا اقتحام مجلس النوابالحوثي: الولايات المتحدة شريك أساسي في العدوان على اليمندعوات واسعة للتظاهر في العراق رفضاً للتدخلات الخارجيةهطولات مطرية في أغلب المحافظات أغزرها 100مم باللاذقيةالبلاد تتأثر بمنخفض جوي تضعف فعاليته الأحد و الجو ماطر بشكل عام دمشق القديمة بدون سيارات… فعالية لمعرفة احتياجات القاطنين والزائرينقوات الاحتلال الأمريكي تدخل قافلة ضخمة إلى القامشلي مؤلفة من شاحنات محملة بمواد لوجستيةديلي ميل: أدلة جديدة على تلاعب منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بتقرير الهجوم الكيميائي المزعوم في دومالاريجاني: التنظيمات الإرهابية في المنطقة نشأت بدعم أمريكيالمتة لاتمول منذ الشهر السادس ... و قوننة أسعارها جاء لاستمرار تواجدها وتحسبا لعدم احتكارهانحو مليون متر مكعب إضافية من الغاز يوميا بعد إدخال بئري شريفة 2 وشريفة 104 بالإنتاجمأزق إردوغان.. كيف يتخلص من غول وداود أوغلو وباباجان؟...بقلم الاعلامي حسني محلي هل عودة أقنية التواصل العربي والدولي مع الدولة السورية قريباً؟ طالب زيفا باحث في الدراسات السياسيّةانهيار مبنى سكني مخالف بحي كرم البيك بحلب دون وقوع ضحاياارتديـا قنـاعين علـى وجهيهمـا وقامـا بضـرب امـرأة طاعنـة بالسـن بقصـد سـرقتهاخالد خوجة.. من معارض سوري إلى مؤسس في حزب المستقبل التركي - (فيديو)لماذا لم تدمر "كا-52" الطائرة الأمريكية المنتهكة في سورياإدراج الوردة الشامية على لائحة التراث الإنساني في منظمة اليونسكوإجلاء طلاب مدرسة في طرطوس بسبب تصدعات وتساقط “الباطون” .. ومدير التربية “سيتم نقل الطلاب وترميمها”استشهاد ثلاثة أطفال وإصابة أربعة إثر انفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في بلدة نصيب بريف درعاإلقـاء القبـض علـى عـدد مـن الأشــخاص الذيـن اعتـدوا علـى مبنـى ناحيــة شـرطة سلحـب ممـا أدى إلى استشـهاد النقـيب مهنـد وسـوف مديـر الناحي 30 ألف وحدة سكنية مع إيران … اللحام: 26 ضاحية ضمن مشروع «التطوير العقاري»مخططات اليرموك والقابون التنظيمية بداية العام القادم.. خميس: إعادة الإعمار ستبدأ بالقول والفعلالكشف عن سلاح فعال لمرضى السكري.احذر.. انفجار الأوعية الدموية....… كيف تتخلص من مخاط الأنف بطريقة صحيحة مع قدوم فصل الشتاء ؟هوى غربي التعاون الثاني بين الفنان غسان مسعود وابنتهقريباً في سورية.. غرفة تحكيمية لحل الخلافات في الوسط الفني!الجاميكية توني آن-سينغ تفوز بلقب ملكة جمال العالم... صوراكتشاف كاميرات مراقبة داخل غرف فندق عالمي في الولايات المتحدة"كنز "على المريخ!؟تنبيه.. أسابيع ويختفي "واتس آب" من ملايين الأجهزة!يستهدف أموال السوريين والطاقة والدواء ومنع إعادة الإعمار … «النواب الأميركي» يمرر قانون «قيصر»هزيمةٌ جديدة للولايات المتحدة في لبنان .....بقلم م. ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

تشغيل قسري ....بقلم معد عيسى

يتم تشغيل أي منشاة وفقاً للجدوى الاقتصادي التي تحققها هذه المنشأة وما لم تكن هناك جدوى لا يتم التشغيل، وإن تم التشغيل فستكون التكلفة عالية وفرصة المنافسة ضعيفة جداً فيما تكون حصة المخازين وفيرة وغالباً ما تكسد في المستودعات إلى أن يتم بيعها بسعر مُخفض ونسجل إنجازاً بتصريف كامل المخازين.


من واجب وحق وزارة الصناعة تشغيل كل الخطوط المتوقفة في منشآتها ولذلك أهمية كبيرة في تلبية الاحتياج في ظل ظروف الأزمة والعقوبات القسرية أحادية الجانب ولكن ذلك يجب أن يكون وفق جدوى اقتصادية وفي أسوأ الحالات ألّا تكون هناك خسارة.
تشغيل المنشآت الصناعية يتجاوز تشغيل آلة هنا وأخرى هناك، وتخفيض الخسائر لا يتم بهذه الطريقة، ويجب ألّا يكون القطاع العام الصناعي غطاء لتجاوزات واحتكار وخلل القطاع الخاص الصناعي من باب القرارات والتشريعات، فعندما يتم مثلاً إصدار قرارات وتشريعات لمؤسسات القطاع العام النسيجي الذي لا يشكّل أكثر من خمسة بالمئة من قطاع النسيج السوري ويتم معاملة الـ 95 % من القطاع الخاص على أساس هذه القرارات فإن النتيجة العامة ستكون ظلماً للمستهلك السوري.
تسعير الخيط على أساس تكلفة القطاع العام ترفع من قيمة المُنتج النهائي لأن تسعير الخيط على مقاس القطاع العام رفع من سعر الخيط المحلي وجعله أعلى من سعر الخيط المستورد رغم أن الخيط المستورد يصل بسعر أقل وجودة أعلى رغم تكلفة الشحن من بلد المنشأ والجمارك وأرباح المستورد.
قِدم الآلات وخطوط الإنتاج ووجود عمالة مُقنعة في القطاع العام تُفقده ميزة أن يتم القياس عليه لأن كمية الانتاج لديه قليلة وهذا يقلل من الربح ويرفع التكلفة فمن المعروف أن القاعدة الاقتصادية تقول: «عندما أُنتج أكثر أربح أكثر» وعليه لكم أن تتخيلوا تكلفة إنتاج آلة أو خط في منشأة ما والذي قد لا يكفي إنتاجها حاجة العاملين فيها..!
طرح الكثير من الاقتصاديين فكرة إعطاء راتب لموظفي بعض المؤسسات الخاسرة وهم في بيوتهم لأن ذلك أقل خسارة فكيف لنا أن نُشغّل آلات وخطوط تزيد من الخسائر، ما سبق لا يقلل من أهمية الجهود والمبادرات التي قامت بها وزارة الصناعة ولكن لا يبرر التشغيل الخاسر ورفع رقم عدد الخطوط والآلات التي تم تشغيلها.
صحيفة الثورة


   ( الثلاثاء 2019/11/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/12/2019 - 1:40 م

الأجندة
تدليك لطيف من قطة يسعد كلب فيتنامي! طبيب برازيلي يراقص النساء الحوامل قبل الدخول لغرفة الولادة ردة فعل الطفل إثر دهس أمه بالسيارة...فيديو رجل ينقذ كلبا علق رسنه بمصعد دون أن تنتبه صاحبته...فيديو بطل كمال الأجسام ، يشارك حفل زفافه من حبيبته الدمية الجنسية صيني يفوز بجائزة اليانصيب بمبلغ 17 مليون دولار، ويتنكر لاستلام الجائزة والسبب !؟ سطو مسلح ببنادق "بمبكشن" يؤدي إلى مقتل 6 أشخاص... فيديو من كاميرات المراقبة المزيد ...