الاثنين20/1/2020
م17:54:6
آخر الأخبار
نائب أردني: هل نسيتم من منعنا من التعامل مع سوريا؟المشاركون في مؤتمر برلين: عدم التدخل في شؤون ليبياهدوء في وسط بيروت بعد موجة عنيفة من المواجهاتمصرع 12 شخصا وإصابة 46 في حادث مروري بالجزائرمنخفض جوي بارد ورطب وثلوج متوقعة على ارتفاع 1200مترالملحم: مساع لعقد لقاء بين وفد حكومي وقوى في شمال شرق البلادترقب في جبهات حلب بانتظار تراجع حدّة المنخفض الجوي اليوم … الجيش يفشل هجمات الإرهابيين في إدلب ويخذل مشغلهم التركيالإرهابيون يستمرون في منع المدنيين من المغادرة عبر الممرات الإنسانية بريفي إدلب وحلب إلى المناطق الآمنةفي خضم التغيير الحكومي.. بوتين يغير المدعي العامعضو في البرلمان الأوروبي: نظام أردوغان دكتاتوري وعدوانيالمركزي يفتح أبوابه لشراء القطع الأجنبي من المواطنين بسعر الصرف التفضيلي دون وثائقالتجاري السوري: بدء تقديم الخدمات المصرفية في فرع 5 بحمص وعودة الفرع 4 لمقره السابق بعد ترميمهمقالة بعنوان"الأطماع التركية (العثمانية الجديدة)وموجهتها"... بقلم طالب زيفا باحث سياسيسوريا … حروب عابرة للحدود....بقلم علاء حلبيالقبض على عدد من الأشخاص يقومون بتصريف العملات الأجنبية وتحويل الأموال دون ترخيصحريق في محطة وقود قرية فيروزة شرق مدينة حمص وفرق الإطفاء تعمل على إخماده ومعلومات أولية تفيد بإصابة عدد من المواطنين بحروقمدرسة "الوالي التركي".. صورة تثبت "الاحتلال" في شمال سوريا جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكة650 ألف طالب يتقدمون لامتحانات الفصل الدراسي الأول في الجامعات الحكوميةجامعة دمشق تمدد للمرة الثانية فترة تسجيل الطلاب في نظام التعليم المفتوحاستشهاد مدني جراء اعتداء إرهابيين بالقذائف على أحياء سكنية في مدينة حلبالجيش يتصدى لهجوم شنه إرهابيو (جبهة النصرة) على محور أبو دفنة بريف إدلب الجنوبي الشرقي"بيلدكس" يشارك المهندسين نقاشاتهم لأهم مشاريع إعادة الإعمار في درعا...اللواء الهنوس : درعا استطاعت النهوض بهمة وإصرار أبنائهامحافظ دمشق يقترح إقامة أبراج حديثة بين القابون ومساكن برزةليس من ضمنهم "التجويع"... 10 خطوات لإنقاص الوزنكيف يمكن أن يساعدك الأفوكادو على خسارة الوزن؟سيرة نهاد قلعي في سلسلة “أعلام ومبدعون”حديث عن "مفاوضات بنصف مليون دولار" لقتيل منزل نانسي عجرم والمحامي ينفيالأمير هاري مصاب بالإحباط لأن النتيجة النهائية لم تكن ما أراده هو وزوجته لبؤة تموت بشكل مفاجئ، في حديقة الحيوانات بولاية إلينوي الأمريكية، والسبب الحب؟."عين ترى كل شيء"... عسكريون روس يعرضون عمل كاميرا "سفيرا" الكروية في سورياكيفية إصلاح ميكروفون هاتف آيفون عندما لا يعملانتباه: الإستراتيجية الثالثة ....بقلم د . بثينة شعبان البلطجة الاميركية والانصياع الاوروبي.. والحق الايراني

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

واشنطن بوست: سنبقى في سوريا، لكن ماذا بعد؟


المسؤولون الأميركيون كانوا يعرفون أن الاستيلاء على النفط بالنسبة لترامب هو الشيء الوحيد الذي يمكن أن يقنعه بعدم الانسحاب الكامل من سوريا.


القوات الأميركية ستبقى في سوريا فقط من أجل النفط

تناول المعلق في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، جوش روغين، في مقالة له قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إبقاء بعض القوات العسكرية في سوريا فقط من أجل النفط، متسائلاً عن مستقبل هذه القوات وكيف سيتم التعامل مع عزم الحكومة السورية وحلفائها تحرير بقية سوريا. والآتي ترجمة أبرز ما جاء في المقالة:

بينما جلس ترامب إلى جانب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في واشنطن يوم الأربعاء الماضي وأعلن بقاء القوات الأميركية في سوريا "فقط من أجل النفط"، كان وزير دفاعه، مارك إسبر  يروي للصحافيين قصة مختلفة، وهو أن ترك الولايات المتحدة المئات من قواتها التي تحرس حقول النفط السورية يدور حول قتال "داعش". لم يوضح أي منهما بالضبط ما سيأتي بعد ذلك في سوريا أو كيف تخطط الولايات المتحدة لتحقيق أهدافها الأوسع هناك.

وصل إسبر إلى عاصمة كوريا الجنوبية، سيول، يوم الخميس في المحطة الأولى من جولة في أربع دول آسيوية. لذلك لم يكن متاحاً له الانضمام إلى اجتماع ترامب مع إردوغان في البيت الأبيض. شارك في هذا الحدث خمسة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين، الذين انتقدوا إردوغان لمهاجمته القوات الكردية التي قاتلت إلى جانب القوات الأميركية لسنوات ضد "داعش" وحمت ثلث سوريا من نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وروسيا وإيران.

وعلى الرغم من انتقاد ترامب على نطاق واسع لتخليه عن الكرد، إلا أن إسبر أخبر المراسلين أن الخطة الأخيرة هي ترك حوالى 500 إلى 600 عسكري هناك - بالتعاون مع "قوات سوريا الديمقراطية" التي يقودها الكرد، الذين لن نتخلى عنهم. وقال إن مهمتهم هي منع "داعش" من السيطرة على حقول النفط التي يسيطر عليها الكرد في محافظة دير الزور. وقال: "إذا تمكنت [داعش] من تحقيق إيرادات، فيمكنها أن تدفع للمقاتلين، ويمكنهم شراء الأسلحة، ويمكنهم القيام بعمليات. يمكن أن يفعلوا كل هذه الأشياء لأن الإيرادات تمكنهم من ذلك. هكذا تتعلق المهمة."

ورأت "واشنطن بوست" أن شرح إسبر يتجاهل السياق الأكبر. فمن المحتمل جداً أن يتولى الرئيس السوري بشار الأسد وإيران - وليس "داعش" - السيطرة على حقول النفط إذا غادرت القوات الأميركية، مشيرة إلى أن استدعاء تنظيم "داعش" هو وسيلة لتقديم مبرر قانوني شبه معقول لوضع قوات قتالية أميركية هناك.

وقالت الصحيفة إن السبب الحقيقي وراء وجود القوات الأميركية في سوريا مختلف: فالمسؤولون والمشرّعون الأميركيون كانوا يعرفون أن الاستيلاء على النفط بالنسبة لترامب هو الشيء الوحيد الذي يمكن أن يقنعه بعدم الانسحاب من سوريا بالكامل. إنها المهمة الوحيدة التي يهتم بها ترامب. لقد قال ذلك مراراً.

وقال ترامب يوم الأربعاء: "نحن نحتفظ بالنفط. لدينا النفط. النفط آمن. لقد تركنا القوات هناك، فقط مقابل النفط".

وقالت الصحيفة إنه من نافل القول إن تبرير ترامب ليس صحيحاً. فالكرد "لديهم النفط". فهم يحتفظون بالبعض ويبيعون جزءاً منه للحكومة السورية، التي تقوم بتكريره وبيعه للكرد. وهذا يعني أن القوات الأميركية تقوم بشكل أساسي بحماية "نفط الأسد". وسألت الصحيفة وزير الدفاع إسبر عن ذلك، فأجاب: "لست متأكداً كيف يعمل سوق النفط في سوريا".

وقالت الكاتب إن السيناتور ليندسي غراهام قد أبلغه أنه يعمل مع شركات النفط الأميركية على المجيء وبناء بنية تحتية نفطية جديدة في سوريا، للسماح للكرد بتصدير نفطهم وكسب المزيد من المال أكثر مما يكسبون الآن.

وكان غراهام يعارض سحب ترامب للقوات الأميركية من شمال شرق سوريا، لكنه قال إنه تحدث مع مظلوم كوبان عبدي، قائد "قوات سوريا الديمقراطية"، الذي أخبره أن الكرد يشعرون بالفرح بسبب بقاء مئات من القوات الأميركية في المنطقة.

فمنذ أن أعلن ترامب أنه سيسحب القوات الأميركية من سوريا للمرة الثانية، سعى المسؤولون والمشرعون إلى التخفيف من الأضرار والارتباك بإقناعه بالتراجع الجزئي. لقد نجح هذا الجهد الآن، للمرة الثانية. لكن الضرر قد حدث. ووفقاً لغراهام، فإن الوضع الحالي "غير مستدام". وقال إن الاستقرار في شمال شرق سوريا يعتمد على اتفاق تركيا والكرد على وضع نهائي بالقرب من الحدود يمكن للجانبين العيش معه.

وذكرت الصحيفة أن الحكومة السورية وشركاءها لا يزالون عازمين على تحرير بقية سوريا، وأن القوات الأميركية التي ستبقى في سوريا تتعرض لضغوط متزايدة مع مرور الوقت. إذ لا يوجد حتى الآن أي وضوح بشأن مستقبل القوات الأميركية البالغ عددها 200 عسكري أو نحو ذلك في قاعدة التنف الجنوبية، أو مصير الآلاف من المدنيين الأبرياء الذين يعيشون بالقرب من مخيم يدعى الركبان.

وتستضيف وزارة الخارجية هذا الأسبوع اجتماعاً للتحالف لهزيمة "داعش" واجتماعاً لـ"المجموعة الصغيرة في سوريا"، التي تضم الدول الأوروبية التي تطالبها واشنطن بنشر قوات في سوريا. لكن هذه الدول لن تفعل ذلك بينما يعلن ترامب علنا ​​أن قواته هناك "فقط من أجل النفط"، بحسب "واشنطن بوست".

وأضافت الصحيفة أن "القوات الروسية تقوم الآن بدوريات إلى جانب قوات تركيا، حليفنا في حلف الأطلسي (الناتو). شركاؤنا الكرد في تحالف عام مع الحكومة السورية، وهو ما دفعناهم إلى السعي إليه. لم يؤدِ قبولنا بالغزو التركي إلا إلى المزيد من سفك الدماء وعدم الاستقرار. كما أن النفوذ الإيراني في سوريا أعلى من أي وقت مضى".

وختمت تقول إن ترامب ومسؤوليه "بحاجة إلى تحديد استراتيجية لاستخدام نفوذنا المحدود للغاية لتحقيق أفضل أهدافنا ومصالحنا، وعليهم أن يخبروا الشعب الأميركي والعالم ما هي هذه الأهداف والمصالح، قبل أن يزداد الوضع في سوريا سوءاً".

 

ترجمة: هيثم مزاحم – الميادين نت


   ( الجمعة 2019/11/15 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/01/2020 - 3:21 م

الأجندة
أوكرانية باعت عذريتها في مزاد علني بمبلغ ضخم.. فعلى من رست الصفقة؟ سائح كاد يلقى حتفه تحت أقدام فيل أثناء محاولة التقاط سيلفي..فيديو حصان يدهس مشجعا خلال سباق ويدخله العناية المركزة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) مصرع أصغر زعيمة جريمة منظمة (21 عاما) في المكسيك موقف محرج لملكة جمال خلال حفل تتويجها المزيد ...