الثلاثاء24/9/2019
ص8:47:51
آخر الأخبار
منتسب في مكافحة الإجرام يدير عصابة لاختطاف الأجانب في العراقصحيفة أمريكية: أرامكو تحتاج لشهور لإعادة تأهيلهاالأردن يمنع مرور علب السجائر براً إلى سورية وبالعكسالسيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغربوفد سوريا برئاسة المعلم للمشاركة بأعمال الدورة الـ/74/ لـ الجمعية العامة للأمم المتحدةأسابيع تفصلنا عن انطلاق «اللجنة الدستورية» … المعلم لرافضي عمل «اللجنة» من «الإدارة الذاتية»: ومن قال إنكم مشاركون؟ السفير الروسي في دمشق: قريبا سيتم تفكيك مخيم الركبانغوتيريس يعلن نجاح تشكيل اللجنة الدستورية السوريةطهران تعلن أن ناقلة النفط البريطانية المحتجزة يمكنها المغادرةنائب رئيس مجلس النواب التشيكي: النظام السعودي مماثل لتنظيم “داعش” الإرهابيمداد | استقرار سعر الصرف وتوقعات بتحسن الليرة قريباًسوريا تتعاقد على تصدير آلاف الأطنان من الحمضيات وعودة مرتقبة إلى أسواق العراقآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟الجهات المختصة تضبط كمية من المخدرات مهربة في صهريج محروقات بريف حمصحريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهدراسة تكشف كيف يؤثر التلفزيون وألعاب الفيديو على أداء الأطفال الدراسي100 باحث بمؤتمـر التطوير التربوي 26 الجاريمدفعية الجيش السوري تستهدف رتل تعزيزات للمسلحين الصينيين جنوب إدلبأنباء عن اعتداء إرهابي على حافلة للجيش بريف السويداء.. وداعش يتبنىشركات حكومية صينية تدرس تنفيذ عدة مناطق تطوير عقاري في سوريةحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةاستخدام الهواتف المحمولة خلال الوجود في المرحاض يسبب مرضا خطيراطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمبالصورة ...(ما في شيء يستاهل)... هكذا علقت هيفاء وهبي على صورتها "المثيرة" ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافنادل يقتل زبوناً لأنه استفزه بطريقة طلبه تحضير وجبة الفطورمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالمتعرف على المخلوقات التي لا تموت أبدا"القارات المدفونة".. علماء يكشفون سرا من باطن الأرضتداعيات ما بعد عملية أرامكو - بقيق: سقوط الأوهام وانقلاب المشهد...بقلم العميـد د. أمين محمد حطيط بعد ثماني سنوات ...بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

معادلة توحيد الجبهات تترسّخ... "إسرائيل" أكثر قلقاً


محمد علوش | هاجِس "إسرائيل" الخفّي بالتحليق في سماء لبنان ربما يُفسِّر حقيقة ما كشف عنه مسؤول سوري لقناة الميادين بعد ساعات قليلة من إسقاط المُسيَّرة الإسرائيلية في الجنوب اللبناني على يد المقاومة، عن تعرّض سوريا لعدوانٍ إسرائيلي عبر الأجواء الأردنية بالتنسيق مع القوات الأميركية الموجودة في قاعدة التنف على الحدود مع سوريا.


استخدام "إسرائيل" أجواء دولة عربية للعدوان على سوريا، سابقة خطيرة

في أقل من أسبوع، توجِّه المقاومة اللبنانية مرة أخرى صفعة جديدة لرئيس وزراء الكيان  الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يستعدّ لانتخاباتٍ مصيريةٍ في وقتٍ يهدّده القضاء "الإسرائيلي" بالمُلاحقة على خلفيّة الفساد المُتورِّط فيه.

ومرة أخرى، تُفاجىء المقاومة أنصارها قبل عدوّها بقُدرتها على امتلاك ردعٍ جويّ، وتوظيفه في قواعد "الردع المُشترك" من دون المزيد من التفاصيل حول طبيعة ونوعية الأسلحة التي أضحت بحوزتها في هذا المجال.

لم يكن وَقْع خبر إسقاط حزب الله للطائرة المُسيَّرة "الإسرائيلية" قوياً على وسائل الإعلام العالمية بقدر ما كان قوياً على وِقْع القيادات العسكرية والسياسية في الكيان. ومَن يتابع النقاش السياسي الداخلي في "إسرائيل" يُدرِك حجم القلق من تبدّل قواعد الاشتباك.

إسقاط الطائرة المُسيَّرة الإسرائيلية في الأجواء اللبنانية دليل واضح على المستوى الذي بلغته المقاومة في المجال الجوي. فإثبات المقاومة امتلاكها أسلحة قادِرة على إسقاط طائرات حربية مُسيَّرة لا يمنع من فرضية امتلاكها أسلحة قادِرة على إسقاط الطائرات الحربية ذات الوزن الثقيل، خاصة أن التكتّم المقصود لحزب الله على نوعية السلاح الذي استُعمِل في إسقاط الطائرة المُسيَّرة التي أضحت بحوزة الأجهزة المُختّصة لتفكيكها يهدف إلى إرباك "إسرائيل" أكثر وعدم منحها معلومات عسكرية عن قدرات المقاومة وجهوزيتها، تبذل كل جهدها لمعرفتها عبر عملائها وطُرُق تجسّسها المُتنوّعة.

والأرجح في ظلّ هذا الوضع أن "إسرائيل" لم يعد بإمكانها التحليق في الأجواء اللبنانية أو شنّ عدوان عسكري بطائراتها على سوريا انطلاقاً من أجوائه من دون الأخذ بفرضيّة إمكانية تعرّضها ومَن فيها للسقوط والأسْر.

هذا الهاجِس الخفّي ربما يُفسِّر لنا حقيقة ما كشف عنه مسؤول سوري لقناة الميادين بعد ساعات قليلة من إسقاط المُسيَّرة الإسرائيلية في الجنوب اللبناني على يد المقاومة، عن تعرّض سوريا لعدوانٍ إسرائيلي عبر الأجواء الأردنية بالتنسيق مع القوات الأميركية الموجودة في قاعدة التنف على الحدود مع سوريا.

ربما هي المرة الأولى التي تلجأ فيها "إسرائيل" إلى استخدام أجواء دولة عربية للعدوان على سوريا. وهي سابقة خطيرة، لا يمكن التعليق عليها من دون اتّضاح حقيقة ما حصل.

على أية حال، أضحت الأجواء اللبنانية مُقفَلة أمام الطائرات "الإسرائيلية" وهي أكثر منعة من سماء دول عربية أخرى، تسرح وتمرح فيها الطائرات الإسرائيلية، إما بالعبور أو التدريب أو التنصّت وجَمْع المعلومات حول المنطقة.

ولعلّ من مُقتضيات التطوّرات الإقليمية، وإذا ما أمعنا النظر في تواريخ الاعتداءات "الإسرائيلية" على سوريا والعراق وغزَّة وطبيعة أهدافها خلال السنوات القليلة، نجد أن جبهات ما يُعرَف بمحور المقاومة الممتد من إيران إلى العراق فسوريا فلبنان وصولاً إلى غزَّة أضحت جبهة واحدة عملياً في وجه إسرائيل. فالظروف فرضت ذلك على قوى المقاومة أكثر من أن تكون رغبة أساسية عند أعضائها.

من هنا، فإن احتمالية شنّ إسرائيل عدواناً على لبنان، رداً على ردع حزب الله لها، تضعف يوماً بعد آخر، لأن الإسرائيليين باتوا على قناعةٍ تامةٍ بأن أيّ اعتداء على لبنان لن يترك للاحتلال فرصة لالتقاط أنفاسه على جبهاتٍ أخرى سواء كان على الجبهة السورية أو على الجبهة الفلسطينية.

الفلسطينيون من ناحيتهم مُستفيدون من توحيد الجبهات، وهي تمنحهم فرصة لالتقاط الأنفاس بعد أن كانت تستفرد بهم إسرائيل على مدى عقودٍ سابقة. والحرب على لبنان تصبح بعيدة الاحتمال لأن إسرائيل تعرف أن الرد سيكون أكبر من قدرتها على الاستيعاب في الجبهة الداخلية. أما السوريون، فلديهم جردة حساب طويلة مع الإسرائيليين الذين كثّفوا من اعتداءاتهم على الأراضي السورية.

المسيّرة  الإسرائيلية الأولى سقطت، ولن تكون الأخيرة بطبيعة الحال، وإن لم يكن الحزب مُضطراً إلى إسقاط كل طائرة تعتدي على الأجواء اللبنانية. 

ولا يُعرف عن طبيعة السلاح الذي استعمله الحزب شيئاً، والأرجح أنه يملك أسلحة أعلى قدرة وأكثر دقّة وتصويباً. وهكذا يكون لبنان قد دخل مرحلة جديدة في المواجهة مع الاحتلال كما أدخلت قوى المقاومة قواعد جديدة على الصراع. 

حاولت إسرائيل استفزاز المقاومة والنَيْل من سيادة لبنان واستقلاله بشكلٍ مستمر. ولم تترك مجالاً أمام المقاومة إلا أن ترّد بما تملك للحفاظ على السيادة. الردع هو الضمانة الوحيدة في حماية لبنان من شبح حرب مقبلة عليه، فهل تُعيد إسرائيل حساباتها؟

المصدر : الميادين نت


   ( الخميس 2019/09/12 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/09/2019 - 8:13 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

عرض مذهل لطلاب صينيين خلال التحضيرات ليوم التعليم (فيديو) قرش يخلع الصخر في أعماق المحيط ليفترس أخطبوطا... فيديو نعامة غاضبة تنقض على أحد المارة وتحاول دوسه بأطرافها... فيديو بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي المزيد ...