الأحد22/9/2019
م22:23:42
آخر الأخبار
السيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغرباتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالحوثي يحذر النظام السعودي من رفض مبادرة وقف الهجمات ضد اليمنهل قال ترامب "البحرين تمتلك 700 مليار وهذا كثير"الرئيس الأسد لوفد برلماني وسياسي إيطالي: موقف معظم الدول الأوروبية حول ما جرى في سورية لم يكن ذا صلة بالواقع منذ البدايةوصف علاقات نيودلهي بدمشق بـ«الإستراتيجية» … السفير الهندي : التعاون قائم وسنرى النتائج قريباً برلمانيون إيطاليون في دمشق ويأملون بالذهاب إلى إدلب بعد تطهيرها من الإرهاب فتح الطريقين الدوليين من حلب إلى حماة واللاذقية «مسألة وقت» … الجيش متمسك بالهدنة في إدلب.. وتركيا «غسلت يدها» من «النصرة»ماذا سيحدث لنتانياهو إذا لم يشكل الحكومة؟البنتاغون يعترف بعجز “باتريوت”اختلالات سوق العمل في الاقتصاد السوريّ وسياسات تصحيحها (2001-2017)...بقلم د. أيهم أسدمجلس الوزراء: توجيه الإنفاق والسيولة المالية والإقراض في الإنتاج والتنميةآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على صواريخ وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشماليأسلحة وذخيرة وأدوية وآليات إسرائيلية الصنع من مخلفات الإرهابيين في قرية بريقة بريف القنيطرة الجنوبيحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النوم ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافأيمن رضا يوضح حقيقة اعتزالهمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم اعتادت على استخدام هاتفها أثناء الاستحمام.. فتوفيت بصعقة كهربائية!"غوغل" تنتج أقوى كمبيوتر على وجه الأرضمات قبل 50 ألف سنة.. علماء يعيدون تشكيل "ابن عم الإنسان"نهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسامدقات على العقل السعودي.......نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

كيف أسّس انتصار تموز لنهاية الاعتماد الأميركي على حروب "إسرائيل"؟


قاسم عز الدين | المساعي الإسرائيلية الحثيثة في المراهنة على أن تتولّى أميركا بنفسها الحرب على إيران، تكشف أن أميركا لم يعد بوسعها، بعد انتصار تموز، الاعتماد على "إسرائيل" لخوض حروبها بالوكالة في المنطقة. لكن مأزق العجز الإسرائيلي عن الحرب ضد المقاومة، ربما تتعرّض له أميركا ضد إيران.


حرب نيسان 1996 كشفت عجز "إسرائيل" عن تحقيق الدور الذي أوكلته إليها أميركا

"إسرائيل" المتّفق على تسميتها بأنها قاعدة أميركية في الشرق الأوسط، ربما تكون أرخص حاملة طائرات أميركية، كما يصفها بعض الاستراتيجيين الإسرائيليين الذين يدعون إلى زيادة الدعم الأميركي لإسرائيل مقابل الخدمات التي تقوم بها في المنطقة لمصلحة الاستراتيجية الأميركية في الهيمنة على الشرق الأوسط أثناء الحرب الباردة وبعدها.

الحرب الإسرائلية التي أدّت إلى هزيمة الدول العربية العام 67، هي التي قلبت هذه الدول إلى المعسكر الأميركي الذي كافأ "إسرائيل" باشتراط المرور في تل أبيب إلى واشنطن ذهاباً وإياباً وتثبيت الهزيمة العسكرية بهزيمة سياسية عنواناً للاستسلام والانهيار.

الحرب الإسرائيلة لهزيمة المقاومة والقضاء على حزب الله في نيسان/أبريل العام 1996، كشفت عجز "إسرائيل" عن تحقيق الدور العسكري الذي أوكلته إليها أميركا والدول الغربية وما يسمى محور الاعتدال العربي في مؤتمر شرم الشيخ وقتذاك في المراهنة على إزالة حاجز إيران ومحور المقاومة أمام سلام "كامب ديفيد"، الذي وصفه أحد أقطاب هذا السلام، شمعون بيريز، بأنه "الشرق الأوسط الجديد"، حيث يمكن منح الفلسطينيين إدارة ذاتية.

لكن فشل الحرب الإسرائيلية في الميدان ضد المقاومة، أنتج الفشل السياسي للمراهنات الأميركية - الغربية على تطويع إيران ومحور المقاومة، وأدى إلى توازن الردع المعروف "بتفاهم نيسان" لتحييد المدنيين في لبنان مقابل تحييد المدنيين في فلسطين المحتلة.

التصعيد الأميركي في تغيير المعادلات الدولية لمصلحة جورج بوش، فتح شهية المحافظين الجدد لتغيير التوازنات الإقليمية باتجاه "الشرق الأوسط الجديد"، بحسب تعبير كونداليزا رايس، في احتلال العراق والمراهنة على استسلام سوريا وخنق إيران.

وفي هذا السياق أخذت "إسرائيل" على عاتقها الحرب ضد المقاومة أملاً بالقضاء على قيادة وكوادر حزب الله وترحيل بيئته الحاضنة إلى إيران، بحسب دعوة المندوب الأميركي في الأمم المتحدة وقتها جون بولتون.

لكن فشل "إسرائيل" في هذه الحرب عام 2006 حمل معه فشل مراهنات أميركا وحلفائها في الدول الغربية والعربية الداعمة للحرب، وأنتج منذ انتصار تموز توازن الرعب الذي أفقد "إسرائيل" زمام المبادرة، وولّى بذلك زمن الهزائم، كما قال السيد حسن نصر الله.

ما يكشفه انتصار المقاومة في تموز مع مرور الوقت، أن "إسرائيل" القاعدة العسكرية الأميركية فقدت أوراق اعتمادها العسكرية في السعي لإخضاع المقاومة للهيمنة الأميركية بالحرب، وإخضاع إيران بالقضاء على محور المقاومة في لبنان وسوريا والعراق وفلسطين المحتلة وفي اليمن.

فقد كان ردّ باراك أوباما عندما طالبه نتنياهو بالعدوان على سوريا والحرب ضد إيران، معبّراً عن هذا التحوّل في قوله "لا تمنعك أميركا من العمل العسكري لكنها لا تقوم مكانك بما عليك أن تقوم به".

على الرغم من دعم ترامب غير المسبوق لإسرائيل، لا تعوّل أميركا على نتنياهو لخوض الحرب ضد إيران وضد محور المقاومة في سوريا ولبنان والعراق. ولا تراهن على الحرب الإسرائيلية للهيمنة الأميركية في المنطقة. فبينما يدعو ترامب حلفاءه العرب والغربيين للحرب ضد إيران واعداً بمساعدتهم، يدعوه الحلفاء وإسرائيل إلى أن يسبقهم للحرب لكي يساعدوه من الخلف.

يبدو أن المأزق الإسرائيلي في العجز عن الحرب ضد حزب الله بعد تحقيق توزان الرعب بتداعيات انتصار حرب تموز، هو نفسه المأزق الأميركي في العجز عن الحرب ضد إيران بسبب توازن الرعب والتهديد الإيراني بحرب شاملة ضد القواعد والمصالح الأميركية في المنطقة. فمن موقع الندّية تفرض إيران على ترامب معادلات المضيق مقابل المضيق والنفط مقابل النفط والأمن مقابل الأمن، ومن موقع الندّية تفرض إيران ومحور المقاومة على أميركا ترامب الرعب مقابل الرعب، كما فرض حزب الله انتهاء المراهنة الأميركية على الحروب الإسرائيلية.

المصدر : الميادين نت


   ( الجمعة 2019/08/16 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/09/2019 - 10:23 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش المزيد ...