الثلاثاء22/10/2019
ص10:52:52
آخر الأخبار
الحكومة اللبنانية تجتمع اليوم وترقب للورقة الإصلاحية التي سيعلنها الحريريالاحتجاجات في لبنان تتصاعد ومطالبات باستعادة الأموال المنهوبةمصارف لبنان تغلق أبوابها على خلفية الاحتجاجاتجعجع يتنصّل من المسؤولية .. ويعلن الطلب من وزراء القوات الاستقالةوصول وفد عسكري روسي إلى القامشلي لمواكبة تطبيق اتفاق انتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيابوتين وماكرون يبحثان الوضع في سوريا خلال اتصال هاتفيبرعاية الرئيس الأسد.. تدشين مشفى شهبا الوطني في السويداءوقفتان لأهالي دير الزور والقنيطرة للتنديد بالعدوان التركي والمطالبة بخروج القوات الأمريكية المحتلة من الأراضي السوريةأردوغان يتوعد واشنطن قبيل توجهه إلى روسيابومبيو: ترامب مستعد لاستخدام "القوة" ضد تركيا إذا لزم الأمرفارس الشهابي: الاقتصاد السوري كبير ولكنه مقيد بسلاسل ثقيلةالسورية للطيران تسير رحلتين إضافيتين من دمشق إلى بيروت وبالعكسيهود الدونمة .... فخري هاشم السيد رجب - الكويت سوريا تقوم، ولبنان ينهار.. أهي صدفة؟ ......سامي كليباللاذقية.. قتل صديقه وحرق جثته داخل برميلتوقيف مجموعة سرقت مبلغ (21) مليون ليرة سورية من سيارة في حلبالأمريكيون يتركون في سوريا غسالاتبالفيديو ...أطفال في القامشلي يرشقون قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة بالحجارةباحثة سورية تتوصل لعلاج للخلايا السرطانية بنسبة 85 بالمئةبناء مشفى أطفال و5 كليات جديدة في جامعة حلبالجيش العربي السوري يواصل انتشاره في مناطق الجزيرة ويثبت نقاطه في منطقة منبج بريف حلب-فيديوتعزيزات للجيش نحو ريف الحسكة.. ومرتزقة «أردوغان» ينهبون رأس العينوزارة الأشغال تناقش المخططات التنظيمية لعين الفيجة والقابون واليرموكوضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصادي لماذا نحتاج للبطاطس المهروسة؟... دراسة تكشف أهميتها لجسم الإنسانالتدخين وسرطان الرئة.. دراسة تكشف "طوق نجاة محتملا"عبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»هجوم "مباغت".. سمكة قرش مزقت صدرها وذراعيهاراعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهبراءة اختراع من أبل لخاتم يتحكم في هواتف آيفونهواوي تطلق هاتفها "الرخيص" إنجوي 10أولي الأمر........بقلم د. بثينة شعبان أسرار التحرك الأمريكي المكثف لإيقاف العدوان التركي على سوريا ....بقلم إيهاب شوقي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

إدلب .. واحتدام المسارات السياسية و العسكرية


معادلات سياسية كثيرة أنتجتها الحرب على سوريا منذ الانتصارات التي حقّقتها الدولة السورية، وإنتاج ما يُسمّى ترحيل الإرهابيين السوريين الذين يرفضون المُصالحة إلى محافظة إدلب، بالإضافة إلى "تهريب" الإرهابيين الأجانب، والذي بدوره فرض على هذه المدينة أن تكون معقلاً لتجمّعات الفصائل الإرهابية على مُختلف تسمياتها، وبالتالي جُعِلت إدلب وفق تصوّرين:


الأول: أن تكون إدلب مرتعاً للإرهابيين السوريين الذين اختاروا طريقهم للاستمرار في حربهم ضد الدولة السورية، وبالتالي شكّلوا ورقة ضغط كبيرة على الحكومة السورية، والتي أعطتهم الفرصة للتسليم والمُصالحة لكنهم رفضوا.

الثاني:  المجموعات الإرهابية الأجنبية المُتعدّدة الجنسيات، والتي تمّ اختيار مدينة إدلب لتكون مسرحاً لهم، لكون الداعِم الرئيس لهذه المجموعات على الحدود مع إدلب ألا وهو تركيا، و لتسهل إعادة تقديم الدعم اللوجستي والمعنوي والعسكري في منطقة تُعتبر تحت سيطرة أردوغان والمجموعات الإرهابية المتواجدة أساساً هناك، والتي تُدير مجموعاتها في المناطق الأخرى من معاقلهم.

إدلب الورقة الأخيرة في اللعبة التركية الأميركية الإسرائيلية

إن عملية تجميع الإرهابيين في إدلب لكون موقعها الجغرافي بالنسبة لسوريا يتوسّط المحافظات الثلاث،  اللاذقية غرباً وحلب شرقاً وحماه جنوباً، ومنها يُمكن تعزيز المناطق التي تُسيطر عليها مجموعاتهم الإرهابية الأخرى،  والتي هي على احتكاك مع الجيش السوري، وتقوم بتنفيذ الخروقات والانتهاكات لمنع تقدّم الجيش السوري من إدلب.

أميركا في كل هذا وإن كانت لم تُظهِر تدخّلها بشكلٍ علني، إلا أنها أوعزت الأمر لتركيا والتي أدركت رغم احتلالها لمناطق عفرين و جرابلس والباب، أن الاقتراب من كفّ يدها عن مناطق تواجدها قد قَرُب، ولذلك اتبعت سياسة الكيل بمكيالين لجهة منصّة أستانا ودورها الإيجابي المزعوم كمسيطرٍ على الجماعات الإرهابية، على شاكلة البلد السياسي المتعاون لصالح الحل السياسي في سوريا، وعبر تواجدها كضامنٍ في منصّة أستانا إلى جانب الروسي والإيراني، والكيل الثاني وهو الأهم، والذي به تُرجّح كفّة الكيل في  الميزان لمجموعاتها الإرهابية، عبر الدعم المستمر وتسهيل عملياتهم عبر تقديم الأسلحة والمدرّعات، ومحاولة فرض الهُدن لهم لإعادة ترتيب صفوفهم المنهارة جرّاء الضربات الاستباقية للجيش السوري.

سوريا وروسيا وإيران تدرك تماماً المخطط التركي، لذلك أعلنت الاستمرار والتقدّم في محاربة الإرهاب، فجاء الرد الأميركي والإسرائيلي والتركي بالامتعاض  والتصريحات الإعلامية، حيث أن تصريح ترامب لجهة وقف العمليات في إدلب، والتحذير الموجّه للدولة السورية من الاستمرار في التقدّم، توضع عليه علامات استفهام مُتعدّدة، وكأن أميركا لا تريد أن تعي أو ترى مدى الإجرام الذي ترتكبه هذه الفصائل بحق المدنيين، والخروقات اليومية في ريف حماه الشمالي الغربي.

تسعون ألف مسلح يجتمعون في إدلب، والسؤال المطروح هنا؛ إلى متى سيتم التغاضي عن وجودهم الإرهابي أو عن جرائمهم التي ارتكبوها و لا زالوا بحق المدنيين في إدلب و محيطها؟.

الدولة السورية ومنذ بدء الحرب عليها، لم تتقاعس في مهامها بإطلاع مجلس الأمن والأمم المتحدة عما يجري على أرضها،  ولكن وبعد ما يُقارب الـ 9 سنوات من الحرب على سوريا، ومع استمرارها في احترام القوانين الأممية والشرعية والدولية، وإبلاغها الدول المعنية في مجلس الأمن بأنها ماضية في حربها على الإرهاب، واستعادة كل شبر من سوريا عبر المبعوث الدائم للأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري،  ومع هذا لا تتم إدانة الخروقات المستمرة للمجموعات الإرهابية، ومع محاولة قوى التحالف المُعادية بإعادة الوضع في سوريا لما قبل الـ 2014، وفتح قنوات للجماعات الإرهابية، وكمّ الانتهاكات والخروقات على المناطق الآمنة، لابد للدولة والقيادة السورية عبر الجيش السوري والحليفين الروسي والإيراني، من متابعة التقدّم وتحقيق المزيد من الانتصارات، فما كان في الأمس من تواجد إرهابي متناثر، أضحى في بقع صغيرة، والمسألة بيد القيادة السورية، التي أعلنت مراراً وتكراراً إنها تحافظ في قبولها بالحل السياسي للمحافظة، على كل قطرة دم سوريّة، والاتجاه إلى الحل العسكري يفرضه الميدان والخروقات والمعطيات المُستجدّة.

في المُحصّلة

لا شك بأن مسار العمليات العسكرية السورية و التي تأخذ طابعاً تصعيدياً تكتيكياً، من شأنه جذب كل الأطراف الفاعلين في الشأن السوري إلى بوتقة الحل السياسي، وأية مناورات سواء أكانت سياسية أم عسكرية من قِبَل دول العدوان على سوريا، لن تُحقّق أية نتيجة يُراد منها تأخير عودة إدلب إلى حضن الدولة السورية، فالحقيقة التي أكّدها الرئيس الأسد تقول بأن " إدلب ستعود إلى حضن الوطن شاء مَن شاء وأبى مَن أبى".


   ( الأربعاء 2019/06/19 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/10/2019 - 10:38 ص

الرئيس الأسد مع رجال الجيش العربي السوري على الخطوط الأمامية ببلدة الهبيط في ريف إدلب 

اطفال في القامشلي يرشقون قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة بالحجارة 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

النمر والأنثى.. معركة دامية بين "وحشين" من أجل الجنس اللطيف مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" بالفيديو... لحظة القبض على لصين فاشلين في ليفربول بالفيديو الممثلة نادين الراسي: أنا جعت واتبهدلت المزيد ...