الجمعة18/1/2019
ص9:12:51
آخر الأخبار
قمة بلا رؤساء!لا عرب من دون الشام....لو كنت ميشال عون....بقلم ابراهيم الأمين"اسرائيل" تعلن عن سفر أحد مسؤوليها عبر الأجواء السعوديةسياسي لبناني: عدم وجود حكومة وغياب سورية نكسة للقمة في بيروتالأهالي وشيوخ عشائر دير الزور يطالبون بالإسراع بإعادة تشييد الجسور المدمرة بفعل إرهاب “التحالف الدولي”- فيديوواشنطن تبحث مع أنقرة «طبيعة المنطقة الآمنة»...لا تغيير في خطط الانسحابأمطار في معظم المحافظات أغزرها 110مم بحماة والمنخفض القطبي يواصل تأثيره على منطقة الجزيرةالرئيس الأسد لوفد روسي: أهمية تمتين العلاقات السورية الروسية في هذه المرحلة المهمة من تاريخ المنطقةانفجار ضخم في مدينة طلابية تابعة لجامعة ليون شرق فرنسابيدرسون: لقائي مع المعلم كان بناء ويؤكد على أهمية الحل السياسي للأزمة في سوريةوزير المالية ينفي أي زيادة على الرسوم والضرائب … «الإدارة المحلية»: لا زيادة على الرسوم والضرائب لدى المجالس المحلية منذ 2013إنجاز دفتر الشروط لإحداث مدينة معارض للسيارات في ريف دمشقالكشف عن الهدف التركي الحقيقي من إنشاء منطقة عازلة شمال شرقي سوريا ...( إسرائيل) وأخطار الغارات التكتيكية على سورية...بقلم أ. تحسين الحلبيمسؤولة عن قتل 1200 مواطن... الإيقاع بأكبر عصابة إجرامية في تاريخ سوريا قتل جدته المقيمة لوحدها في بلدة مضايا وسرق أموالها برفقة صديقه المدمن صورة انتحاري مشتبه بتفجيره مطعما في منبج قبيل العمليةبعد اعتقاله في سوريا.. داعشي أميركي: لست نادمارغم أنفك .. 9 علامات تؤكد أنك ستصبح غنياً وإن لم ترغب بذلكتربية ريف دمشق تعلن عن تعطيل جميع مدارس المحافظة غدا نتيجة الأحوال الجوية السائدةتوجيه ضربات صاروخية على مواقع التنظيمات الإرهابية بريف حماة والقضاء على إرهابيين حاولوا التسلل من منطقة التنف-فيديواشتباكات ليلية عنيفة بين الجيش السوري وتنظيم القاعدة غرب حلبوزير الاشغال العامة والاسكان يتفقد ميدانيا سير العمل بمساكن السكن الشبابي بقدسيامؤسسة الإسكان تواصل جلسات تخصيص السكن الشبابي في ضاحية قدسياماذا يحصل لجسمك عند تناول زيت الزيتون كل صباح؟أطعمة ومشروبات تخفّف تأثير الأتربة والغبارهوليوود تختار فنانة سورية لبطولة فيلم عن الحربماذا قال الفنان السوري أسعد فضة عن شائعة وفاتهخروقات ملكية تلو الأخرى… ما جديد ميغان ماركل؟ ثلث موظفات الأمم المتحدة وقعن ضحايا "تحرش جنسي"خلل في "واتس آب" يفضح رسائلك الخاصة أمام الغرباءارسم حدودك وحدود الآخرين...6 خطوات لحياة رقمية آمنة في 2019ما هو سبب القمة الهزيلة والباهتة؟ ...بقلم ناصر قنديل التانغو الأميركي التركي في الشمال السوري ...بقلم ريزان حدو

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

العامل الأساسي في اتخاذ القرار الأميركي للانسحاب من سورية ....تقدّم في الميدان ومقاومة في المنطقة الشرقية ...بقلم حسين مرتضى


جاء قرار ترامب بسحب القوات الأميركية من سورية والذي أعلنه في التاسع عشر من كانون الأول الماضي، معجوناً بكمّ هائل من فانتازيا التوقيت والاحتمالات والأكاذيب التي تحاكي أطماعه، محاولاً تحسين مكانه ضمن شروط الانزلاق السياسي الذي تعيشه الولايات المتحدة الأميركية، ومخالفاً بقراراته المتناقضة كلّ نقاط المقاربة السياسية.


عملياً ندرك أنّ هناك العديد من المتغيّرات في الآونة الأخيرة، وعلى رأسها الانتصارات العسكرية للجيش السوري، كانت هي السبب في هذه الاستدارة الأميركية، وإنْ كانت بطيئة نوعاً ما، وهذا ليس بجديد على الولايات المتحدة، فالتاريخ مليء بالأمثلة والشواهد على التناقضات التي بدأت تبدو جلية في عهد ترامب، وهنا نبحث عن أجوبة للأسئلة المهمة، وهي هل سيلتزم ترامب بقرار انسحاب قواته من سورية، هل سيعزز وجود قواته في العراق؟


بعد غزو العراق وقبلها أفغانستان، بدأت العديد من المتغيّرات تظهر في السياسة الأميركية، وأصبحت الولايات المتحدة تتجنّب الاعتماد على مبدأ المواجهة المباشرة، واستعاضت عنها بتكتيكات مرحلية، وقصيرة الأمد، وصولاً لما بات يسمّى بالجيوش البديلة، فالولايات المتحدة لم تشارك في الحرب المفروضة على سورية، لا بأموالها ولا بجنودها، وهو ما حدث فعلاَ عندما استقرأت إدارة ترامب، من أنّ تقدّم الجيش السوري على الأرض، وحصره لمن تبقى من مسلحين في إدلب، وبات تحرير مركز ثقل المسلحين في الشمال السوري مسألة وقت، أدركت واشنطن أنّ معركة الجيش السوري ضدّ الوجود الأجنبي، ستكون تحصيل حاصل ولا مفرّ منها، سواء كانت أميركية أو تركية أو غيرها.

أضف الى ذلك انه خلال الأشهر الستة الماضية حدثت عدة متغيّرات مهمة لم يتمّ تسليط الضوء عليها إعلامياً، وهي انطلاق مقاومة شعبية عشائرية سورية في مناطق شرق البلاد، وقمنا بإحصاء أكثر من عملية للمقاومة السورية، منها استهداف دوريات تابعة للقوات الأميركية، وإطلاق صواريخ نحو دوريات لجنود الاحتلال الأميركي، وزرع عبوات ناسفة على طريق كانت تسلكه الآليات التابعة للقوات الأميركية، وهنا ظهر الخوف لدى الإدارة الأميركية، وبالطبع لم يتمّ الإعلان عنها، وهنا وصلت تقارير استخباراتية أميركية للبيت الأبيض، بعد اجتماع عُقد قبل حوالي ثلاثة أشهر، بين وفد استخباراتي وصل عبر معبر سيملكا الحدودي مع العراق الى منطقة القامشلي، والتقى بالقيادات العسكرية الأميركية، وخلص بالنتيجة إلى أنّ من وراء هذه العمليات هي مجموعات مدعومة من الدولة السورية، اثر دراسة طبيعة الأسلحة المستخدمة وتكتيك الكمائن والأهداف التي ضربت، وربطت هذه المعلومات مع موقف العشائر، والعرض العسكري الذي تمّ في ريف حلب، بالإضافة الى وجود عدد من المجموعات التي تمتلك أسلحة متطورة ويمكنها قصف القواعد الأميركية في أيّ لحظة، وعندها كان التقييم أنّ المرحلة القادمة ستشهد تصعيداً كبيراً من حيث استمرار وتطوير هذه العمليات العسكرية ضدّ جيش الاحتلال الأميركي، بدأت الاستدارة الأميركية في قرار سحب القوات من سورية.

لم يقف الأميركي مكتوف الأيدي عند هذا الحدّ بل انطلق بإنشاء قاعدتين عسكريتين في داخل الأراضي العراقية، وتحديداً قرب المناطق الحدودية من سورية، من ناحية القائم والموصل تحديداً، بهدف منع ايّ تحرك مشترك من قبل القوات العراقية والسورية في المنطقة الحدودية، وأن لا يتمّ اتصال المنطقة الحدودية بين سورية والعراق، ومن جهة أخرى، يطمح الأميركي من خلال هذه الخطة إلى تجميع من تبقى من إرهابيّين يتبعون لداعش في سورية والعراق في هذه المنطقة الحدودية، لإشعال حرب عصابات في الداخلين السوري والعراقي، ليقول الأميركي حينها، إنّ داعش عادت بعد انسحاب القوات الأميركية من سورية، وبذلك يحاول الأميركي كذلك منع التواصل العسكري عبر الحدود بين الجانب السوري والعراقي، ومع الإعلام الأميركي دخل العامل الصهيوني مباشرة على الخط ، ضغوط من اللوبي الصهيوني على ترامب، تخبّط من جديد في تصريحاته لكنه لا يستطيع التراجع ليأتي بعد ذلك الحراك السياسي الأميركي والذي تجاوز المشهد المعتاد، وكان التعويل عليه فقط لطمأنة كيان العدو الإسرائيلي، عبر تأخير انسحاب قوات الاحتلال، وتطبيقه على مراحل وبالذات في قاعدة التنف، وهذا يطلق يد الطمأنينة في جسد الكيان الغاصب، وتبقى الإدارة الأميركية على مقاس السياسيات في كيان العدو.


   ( السبت 2019/01/12 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/01/2019 - 6:41 ص

كاريكاتير

#صحف_عراقية

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

صوّرتها في أوضاع محرجة.. ماريا كاري تتعرض للابتزاز من مساعدتها السابقة فيديو مؤثر لطفلة صغيرة تسمع لأول مرة صوت أختها وأمها (فيديو) بالفيديو... مشاهد تخطف الأنفاس أثناء هدم جسر في نيويورك بالفيديو...رجل أعمى يقود سيارة بسرعة جنونية على مدرج المطار تحديد بلد يحتضن أجمل نساء الدنيا فتاة خارقة تدمج الرقص العصري بالجمباز وتفجر الإنترنت (فيديو) مشهد مرعب، مزارع وضع كاميرا و فخ ليعرف من الذي يسرق الدجاج ، فكانت المفأجاة صادمة ومخيفة ! المزيد ...