-->
الأحد21/7/2019
ص4:14:5
آخر الأخبار
مقتل جندي تركي وإصابة 6 في عملية أمنية بشمال العراقمبادرة "مطار" تهوي بالسياحة السعودية إلى تركيامقتل وإصابة عدد من مرتزقة العدوان السعودي في حجة اليمنيةمقابلة علنية قصيرة ونادرة بين وزير خارجية البحرين مع وزير خارجية الكبان الإسرائيليسورية تتعرض لموجة حارة اعتبارا من الاثنين حتى نهاية الشهر الجاريعن الهُويّة الوطنيّة السوريّة – محاولة في التعريف وفضّ الغموض والالتباس.....بقلم د. إنصاف حمدالحرارة توالي ارتفاعها والجو صيفي عاديمتى يعودُ الكردُ السوريون... إلى وطنهم؟ ...بقلم د. وفيق إبراهيمالحرس الثوري الإيراني: فرقاطة بريطانية أرسلت مروحيتين لمنع احتجاز ناقلة النفط البريطانيةالجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليجمزاد علني لبيع توليفة متنوعة من السيارات " السياحية والحقلية والباصات والميكرو باصات والاليات.."صندوق النقد الدولي: الدولار مقيّم بأعلى من قيمته الحقيقيةمعادلة الخليج: إيران تفعل ما تشاء وترامب يقول ما يشاء .....ناصر قنديللماذا تلجأ الولايات المتحدة إلى استخدام الشركات الأمنية الخاصة في سوريا؟جريمة قتل جديدة بمدينة عفرين القبض على عصابة خلع سيارات وسرقة محتوياتها في محلتي سوق الهال وكراج صيدنايارغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستاالتعليم العالي تعلن عن منح جامعية في جمهورية مصروزارة التربية: لا إلغاء لشهادة التعليم الأساسي ‏الجيش يدمر منصات إطلاق صواريخ ومعسكرات لإرهابيين من جنسيات أجنبية بريف إدلببعد توقف عام.. واشنطن تعاود تدريب (الجيش الحر) في قاعدة التنف ومعسكرات داخل الأردنحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةمشاكل العين قد تشير إلى تطور أمراض خطيرةمشروب يدمر الأسنان!انفصال أحلام عن زوجها يشعل تويتر السعوديةماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!لأول مرة.. البرازيل تشهد أغرب زواج في تاريخها! (صورة)قصة حب... بعد 71 عاما من زواجهما يرحلان معا في ذات اليومعلماء "ناسا": النبيذ الأحمر يساعد في الطيران إلى المريخإعلام: البنتاغون يستخدم الحشرات كسلاح بيولوجي والتحقيق جارلماذا يختلق ترامب انتصارات وهمية في الخليج؟....قاسم عز الدينهل يتورّط الأردن بتدريب وحَدات من الجيش السوري الحر لإشعال جبهة درعا بضُغوطٍ أمريكيّةٍ إسرائيليّةٍ؟
علوم وتكنولوجيا >> فيديو مذهل يكشف عالما مخفيا داخل أجسادنا!

تُظهر لقطات مدهشة كيف تتيح التقنية الثورية إمكانية استكشاف العلماء للخلايا البشرية على المستوى الجيني: تصوير الخلية وتسلسل الحمض النووي.

وعلى عكس المجاهر التقليدية التي تستخدم الضوء، تستخدم التقنية الجديدة "الرموز الشريطية" للحمض النووي لتسمية كل جزيء في الخلية. ومن خلال قراءة التفاعلات المعقدة، يمكن لخوارزمية الكمبيوتر الكشف عن صورة للخلية.

ويمكن أن يوفر مجهر الحمض النووي تطبيقات لا تعد ولا تحصى، بما في ذلك مساعدة العلماء على دراسة الخلايا المناعية والأورام لتطوير علاجات جديدة لمكافحة السرطان.

وطُورت تقنية التصوير غير التقليدية من قبل عالم الفيزياء الحيوية، جوشوا وينشتاين، وزملائه في معهد "برود" في كامبريدج، ماساتشوستس.

وتسمح التقنية للعلماء بتجميع صورة للخلايا التي يدرسونها، مع الكشف عن التسلسلات الوراثية للخلايا.

وتعمل تقنية التصوير الجديدة عن طريق تثبيت الخلايا في موضعها في غرفة التفاعل، وإضافة مجموعة متنوعة من "الرموز الشريطية" للحمض النووي.

وتعمل هذه السلسلة من الحمض النووي من خلال الالتصاق بجزيئات الحمض النووي وRNA في الخلايا، ما يعطي لكل جزيء علامة فريدة.

وبمجرد تثبيت العلامات، تنشئ نسخا أكثر فأكثر من الجزيئات الموسومة، لتشكل مجموعة متنامية تتوسع من موضع بداية الجزيء الأصلي.

وقال وينشتاين: "تخيل كل جزيء منفرد كبرج إذاعي يبث إشاراته الخاصة إلى الخارج".

ومع انتشار الجزيئات الموسومة، فإنها تصطدم في النهاية بنسخ أخرى من الجزيئات، ما يجبرها على الارتباط معا لتكوين تسلسلات جينية متزاوجة مميزة، يمكن فك تشفيرها باستخدام تسلسل الحمض النووي.

وكلما كانت الجزيئات الأصلية أقرب إلى بعضها البعض، زاد احتمال الاصطدام بنسخها، ما يؤدي إلى ازدواج نسخها.

ويمكن أن تستغرق عملية تسلسل الحمض النووي زهاء 30 ساعة لمعالجة عينة، حيث تنتج نحو 50 مليون رمز من الحمض النووي في تسلسل جيني، ليترجم الكمبيوتر ذلك إلى صورة وتسلسل جينوم الخلية.

ونظرا لأن الحمض النووي يمكن أن يرتبط أيضا بجزيئات أخرى في الخلايا، يمكن للتقنية تصوير وتحديد المكونات الخلوية الأخرى، بما في ذلك الأجسام المضادة والمستقبلات وحتى الجزيئات الموجودة على الأورام، التي تستهدفها الخلايا المناعية.

ويمكن أن تتعامل التقنية الجديدة مع تصوير الجزيئات المتراكمة فوق بعضها البعض.

وتكمن قوة تقنية الفحص المجهري للحمض النووي في كيفية الجمع بين أنواع المعلومات، التي ينتجها النوعان الموجودان من الفحص المجهري.

وتستخدم المجاهر الضوئية الأساسية، التي اختُرعت لأول مرة في أوائل القرن السادس عشر، الضوء لكشف العينات. وتعمل على مبدأ أن العينة تعطي فوتونات وإلكترونات يمكن اكتشافها بعد ذلك.

ويمكن أن يستخدم العلماء التقنية الجديدة لتحديد الخلايا المناعية الأنسب، لاستهداف خلية سرطانية معينة.

ويمكن تحقيق ذلك لأن كل خلية لها ترميز فريد للحمض النووي، أو النمط الوراثي، ينتج عنه خصائص يمكن ملاحظتها اعتمادا على البيئة التي تتطور فيها الخلية.

ونُشرت النتائج الكاملة للدراسة في مجلة Cell.

 

https://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-7166339/Scientists-create-revolutionary-DNA-microscope-peer-human-cells-genetic-level.html?ito=social-twitter_mailonline

المصدر: ديلي ميل



عدد المشاهدات:1180( الاثنين 10:04:41 2019/06/24 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/07/2019 - 4:13 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها المزيد ...