الأحد15/9/2019
ص9:47:58
آخر الأخبار
بعد هجمات أرامكو.. واشنطن تتعهد باستخدام الاحتياطي النفطيوزير الطاقة السعودي: الهجوم على منشأتي أرامكو تسبب في توقف 50% من إنتاج الشركةالسيسي عن سوريا: لا يمكن لحرب تقليدية أن تدمر دولة لكن الإرهاب فعل ذلكهجوم الحوثيين على "أرامكو" يثير تساؤلات حول كواليس العمليةآلاف المواطنين يعودون إلى قراهم وبلداتهم المحررة من الإرهاب في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبياجتماعات للدول المعادية لسورية واتصالات مكثفة لـ«المعارضات»مشاورات روسية سورية عشية القمة الثلاثية للدول الضامنة في أنقرة … معلومات عن تعثر الإعلان عن «اللجنة الدستورية» روسيا: السلطات السورية تفتح ممرا جديدا للراغبين بالخروج من منطقة إدلبطهران: اتهامات بومبيو افتراء هدفه تشويه صورة إيرانصحفية «إسرائيلية» و«اندبندنت عربية» تؤكدان فشل زيارة نتنياهو إلى روسياالليرة تتعافى .. والدولار دون الـ 600 ليرة .. والأسعار تنتظرعجز الميزانية الأمريكية يسجل مستويات قياسية تاريخيةإردوغان: العدو أمامه والبحر من ورائه....بقلم الاعلامي حسني محليبوتين وروحاني لإردوغان: إدلب ثم إدلب....بقلم حسن محليشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاص القبض على منتحل صفة “ضابط” يوهم المواطنين بقدرته على “إعفائهم من الخدمة الالزامية” في دمشقالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراسورية تشارك في منافسات أولمبياد إيران الدولي لهندسة الرياضياتبرعاية الرئيس الأسد.. الدكتورة العطار تفتتح الدورة الحادية والثلاثين من معرض الكتاب في مكتبة الأسد الوطنيةتنظيم ارهابي مسلح يقر بتلقيه ضربة قوية في الشمال السورياعتقالات “قسد” بحق أهالي الجزيرة السورية تتواصل… والفوضى الأمنية تخلف قتلى في صفوف ميليشياتهاانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزورتعميم بمنع تداول وفتح سجلات الصحائف العقارية لغير العاملين المكلفينهيئة الغذاء والدواء الأميركية تعثر على شوائب مسرطنة في أدوية “الرانتيدين”هل تعاني من مشكلات الهضم؟.. إليك "أسهل حل" ممكنفنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"ماحقيقة نجاة عاصي الحلاني من الموت بمعجزة؟فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" بعد بتر ذراعها خلال التصوير.. ممثلة تقاضي منتج “Resident Evil”جسد الإنسان "يستمر في الحركة" لأكثر من عام بعد الوفاة!صيد السمك في الصحراء ليس ضرباً من الخيال… هواة يصطادونه من أعماق البادية بالقلمون الشرقيأمريكا عاجزة عن فك الشيفرة السورية - الإيرانية ....المهندس: ميشيل كلاغاصي بورصة نتنياهو! .....بقلم: وضاح عيسى

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الشباب والثقافة و التعليم >> بالخطوات... كيف تتحول إلى "آلة كشف كذب" متحركة؟

يتعلم الأطفال منذ نعومة أظافرهم أن قول الأكاذيب "أمر سيئ"، لكن عندما ينضج البعض منهم، يدركون أن هناك العديد من الأسباب المختلفة لتجنب الحقيقة، ويصبح الكذب أسلوب حياة بالنسبة لهم، للنجاة من الكثير من المواقف التي يتعرضون لها.

ودائما ما نواجه صعوبة بالغة في الكشف عن الأكاذيب، فمن المؤكد أنه صادفنا بائع في محل يحاول بكل استماتة أن يقنعنا بشراء منتج، أو زميل في العمل يروي الظروف العارضة والعصيبة التي تعرض لها في الصباح، وكانت سببا في تأخره عن الحضور للمكتب.

ولكن يعرض خبراء في "لغة الجسد" وأطباء في علم النفس، خطوات بسيطة، تساعدنا في أن نكون خبراء في كشف الأكاذيب، وفلترة كل ما نسمعه ونشاهده في حياتنا اليومية:

"العين هي نافذة الروح"

هذا ما تؤكده الخبيرة في "لغة الجسد" جودي جيمس، في حديثها لموقع "ياهو" الأمريكي، موضحة أن العين البشرية تملك المئات من العضلات الصغيرة حولها، مما يجعل حركاتها المجهرية ترسل أقوى الإشارات.

وأضافت:"هذا هو السبب وراء أن الناس سيحاولون في الكثير من الأحيان إخفاء نظرات أعينهم في لحظة الكذب، والنظر إلى أسفل أو بعيدا".

لكن تشدد جودي جيمس أن الأمر ليس بهذه السهولة، إذ أن بعض الكاذبين سيحرصون على الاتصال الكثيف بأعينهم لإعطاء انطباع الصدق إليك.

وتشرح:"قد يحاول الكاذب أن يتصرف بأمانة أمامك، باستخدام اتصال العين المتطابق، ويحدق بك، لتعتقد أنه بريء.

لعبة "الأكاذيب البيضاء"

وفقا لأحد الدراسات، فإن الكذب له تأثير "كرة الثلج"، بمعنى أنه إذا لاحظت شخصا ما يروي الكثير من الأكاذيب البيضاء وغير المنطقية، فإنه من المحتمل أن يروي أكاذيب كبيرة وخطيرة أيضا.

وتوضح مؤلف الدراسة، الدكتورة تالي شاروت من جامعة كاليفورنيا في لوس أنغلوس: "عندما نكذب من أجل تحقيق مكاسب شخصية، فإن اللوزة لدينا تنتج شعورا سلبيا يحد من مدى استعدادنا للكذب، ومع ذلك، فإن هذا الشعور يتلاشى مع استمرارنا في الكذب، وكلما زاد تأثيره علينا، تكبر أكاذيبنا، وقد يؤدي ذلك إلى "منحدر زلق"، وتتصاعد الأمور إلى حد خيانة الأمانة والأكاذيب الكبيرة".

لمس الأنف

إذا لمس شخص ما أنفه كثيرا، فقد يشير هذا إلى كذبة.

وتقول جودي جيمس، أن مؤلف رواية الأطفال "بينوكيو" لم يبالغ عندما جعل أنفه تطول كلما كذب، ووفقا لبعض الأبحاث العلمية، فإن الأوعية الدموية من الممكن أن تتضخم عندما نكذب، ما يجعل حجم الأنف أكبر، وهذا ما يدفعنا لحكها ولمسها.

كما تضيف أن لمسة الأنف قد تهدف إلى إخفاء الفم عند الكذب وعدم قول الحقيقة.

الكذب "أونلاين"

يفضل الكاذبون عدم قول الحقيقة وجها لوجه، وذلك فهم يلجأون للكذب عبر شبكة الإنترنت أو بإرسال رسائل البريد الإلكتروني، كما تشير العديد من الدراسات.

"بصراحة"

لا تثق في الأشخاص الذين دائما ما يكررون كلمات وعبارات مرتبطة بالصدق، مثل "بصراحة" و"أنا أقول الحقيقة المطلقة".

طريقة حديثهم

إن الكذب يسبب إجهادا لأصحابه، ومن الممكن أن يجعلهم يتصرفون بصورة غريبة، مثل التحدث بصورة غير طبيعية أو التنفس بشكل ضحل.

يقفون بشكل مختلف

وهذا يشمل تفويس الظهر، والإفراط في الإيماءات (التلويح بالأذرع كثيرا) والتململ، واللعب بالمجوهرات أو بالشعر.

كذلك ترافق الكاذبون وضعية "وجه لعبة البوكر" أثناء محاولتهم أن يبدو صادقين في حديثهم، والتي قد تنطوي على القليل من الحركة ووضع الأيدي في الجيوب والجلوس على اليدين.

"سبوتنيك"



عدد المشاهدات:1079( السبت 22:58:56 2019/08/24 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/09/2019 - 9:42 ص

كاريكاتير

#طار_بولتون

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح بالفيديو... سائق سيارة غارق في نوم عميق أثناء القيادة على طريق سريع ذكر وأنثى الكوالا يخوضان معركة شرسة (فيديو) المزيد ...