الجمعة21/2/2020
ص2:33:33
آخر الأخبار
900 شكوى ضد التحالف الدولي لارتكابه جرائم حرب في العراقنتنياهو: "الإسرائيليون" يحلقون اليوم فوق السعوديةالإمارات: أحداث إدلب تظهر غياب الدور العربي في المشهد السوريبعد تدمير سفينة تركية... إخلاء سفن كانت راسية في ميناء العاصمة الليبيةخروج محطة تحويل كهرباء تل تمر عن الخدمة نتيجة عدوان تركي على خط التوتر المغذي لها بريف الحسكة الشمالي الغربيالجيش يحبط هجوماً عنيفاً للإرهابيين على بلدة النيرب غرب سراقب ويوقع عشرات القتلى ويدمر عرباتهم ومدرعاتهممضادات الدروع السورية تتصيد الدبابات والمدرعات التركية شرق إدلبعلى خطا أميركا.. فرنسا: داعش يستعيد قوّته من جديد! … واشنطن وبروكسل تكثفان اللقاءات مع القوى الانفصالية في شمال سوريةبرلماني روسي: تركيا ستدفع ثمنا باهظا حال توسيع عملياتها في سوريا الهدف الوحيد للعملية التركية هو الجيش السوري..وزير الحرب التركي: لا ننوي الاشتباك مع القوات الروسية في إدلبأفكار ومقترحات لتحسين الوضع الاقتصاديقــــــرار بتشــميل العـاملــين بالــــــدولة الملتحقين بالقــــوات الرديفــــة بإصــابات العمــــلبين حلب وستالينغرادتكهنات بـ(انقلاب جديد) في تركيا.. لماذا الآن؟إدارة الأمن الجنائي تضبط شركة في دمشق تتعامل بغير الليرة السورية وتصادر مبالغ مالية كبيرة.تحرير طفل مسجون من قبل والده وزوجة والده في اللاذقية مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوفلايت رادار يرصد رحلة "دمشق - حلب": 30 دقيقة بطائرة 19991300 طفل في اختبار تحديد المستوى الأول ضمن الماراثون البرمجي للأطفال واليافعينحافظ بشار الأسد لأستاذه: "أتمنى أن تناديني من دون ألقاب" ... صورالجيش يعثر على مشفى ميداني يحتوي معدات طبية وأدوية منها سعودية وقطرية من مخلفات الإرهابيين بريف حلب- فيديوبالصور ...العثور على مقر لمتزعمي تنظيم (جبهة النصرة) الإرهابي على طريق حلب إعزازالمصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياًعلامات تدل على حالة طبية خطيرة قد تقتل المريض في دقائق هذه الأطعمة تسبب الصداع الشديدالمخرج باسل الخطيب:• مستمر بالأمل بعودة فلسطين، وشجرة الزيتون ما زالت في منزليشارع شيكاغو يعيد دريد لحام إلى الشاشة"ألسنة بشرية" في المنزل.. والزوجة تكشف السر الغريبأشعة ليزر "غادرة" تحرق عين طيار في السماء.. وتهدد بكارثةالموت يغيب عالم الكمبيوتر الذي اخترع "القص واللصق"اختبار طائرة شمسية يمكنها البقاء سنة كاملة في الجو الأسطوانة المشروخة في الصحافة التركية .....| د. بسام أبو عبد اللهأباطرة العرب....بثلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> سعر الصرف أولاً ....بقلم علي نزار الآغا

الواضح أن مسألة سعر الصرف لا تأخذ حقّها في إدارة اقتصاد البلد، حتى إن الكثير من الاقتصاديين يعتقدون أن سعر الصرف هو مجرد نتيجة للواقع الاقتصادي، وبالتالي لا يجب أن يتم التركيز عليه، بل في المؤشرات الاقتصادية الأخرى، والتي تؤسس على الإنتاج فقط، وكما أذكر أن هذا الكلام يحظى بقبول الحكومة.

قد يبدو ذلك الكلام منطقياً، وفقاً للمناهج الاقتصادية التقليدية، إلا أن الأكثر دقة هو النظر إلى الموضوع بشكل شمولي، فصحيح أن سعر الصرف نتيجة، لكنه بالوقت نفسه مؤثر أيضاً في عدد كبير من المؤشرات الاقتصادية، ويمتاز بسرعة التأثير فيها، وفي شمولية التأثير، كما أن تصحيح تلك الآثار على المستوى الاقتصادي يحتاج إلى وقت ليس قليلاً، وتستغرق دورات تجارية وإنتاجية وحتى اقتصادية أحياناً، وأكثر.

بالمثال، عندما يرتفع سعر الصرف خلال ساعات في سورية «يعبر عنه بارتفاع سعر الدولار أمام الليرة نظراً لانخفاض قيمة الليرة»، مباشرة ترتفع أسعار السلع والخدمات بنسب أعلى، نظراً لإضافة نسبة تحوط لاحتمال استمرار ارتفاع سعر الصرف وتجنب الخسارة من وجهة نظر التجار، ما يعني انخفاضاً أكبر في الدخول الحقيقية، والتي يعبر عنها بانخفاض القدرة الشرائية للمواطنين، وبالتالي انخفاض كمية وجودة الاحتياجات المعيشية التي تتم تلبيتها، وهذا يعني سوءاً في الصحة والتعليم، إضافة لانخفاض قيمة الودائع في المصارف بنسبة ارتفاع سعر الصرف نفسها، وارتفاع تكاليف الاستيراد، والتي أكثر من 70% منها مستلزمات إنتاج ومواد أولية، وبالتالي ارتفاع تكاليف الصناعة.
كما تزيد تكاليف تأمين المواد الأساسية من غاز ومازوت ودقيق وبنزين.. وغيرها، من المواد التي تؤمنها الدولة للمواطنين بشكل مدعوم، ما يعني تردي الخدمات العامة.
أما استمرار ارتفاع سعر الصرف، وعدم استيعابه مباشرة، فيعطي إشارات بأن لا أدوات نقدية قادرة على التعامل مع سعر الصرف، ولا إمكانيات لدى الحكومة في ضبط سعر الصرف كما يجب، وتحولها إلى سياسة إطفاء الحرائق، بالتعامل مع نتائج ارتفاع سعر الصرف في الأسواق والأنشطة الاقتصادية، من دون جدوى فعلية طبعاً، وهذا يزيد من مخاطر الاقتصاد.
أما التعامل مع الموضوع من منطلق الصدمات، بحيث يرتفع سعر الصرف بشكل كبير، ليعاود الانخفاض الحاد بعد ساعات أو أيام، وتكرار هذه الحالة عدة مرات في الشهر، فهذا أخطر من الارتفاع، لأن التقلبات الحادة تزيد من المخاطر، وتنشط المضاربات للتربح من التغيرات المهمة في سعر الصرف، بالاتجاهين، كما تضر البيئة التجارية والاستثمارية، فيتم تعليق الاستيراد ريثما يتضح اتجاه سعر الصرف، كما يبتعد المستثمرون لزيادة المخاطر وعدم وضوح الرؤية الاقتصادية.
إذاً، وبناءً على ما سبق، أعتقد بأن المؤشر الاقتصادي الذي يجب أن يحظى بأعلى درجات اهتمام الحكومة اليوم هو سعر الصرف، لضبط تقلباته ضمن هامش ضيق، وهذا يعني التوقف عن التعامل مع سعر الصرف بأنه نتيجة فقط، وتقديمه ليصبح أولاً في أولويات الحكومة.
وكما أن ارتفاع درجة حرارة الجسم هي نتيجة لمرض ما، فإنها حين ترتفع بشكل كبير تولّد تداعيات ليست هينة على الجسم، كذلك سعر الصرف، هو نتيجة، ومؤثر في الوقت نفسه.
طبعاً التعامل مع سعر الصرف ليس أمراً نقدياً أو مالياً بحتاً، وإنما مرتبط بالإدارة العامة للاقتصاد، وعليه فإن اكتفاء الحكومة بتلقف تغيرات سعر الصرف فقط لم يعد نافعاً، مطلقاً.

الوطن 



عدد المشاهدات:2064( الأربعاء 07:49:58 2019/12/18 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/02/2020 - 10:07 ص

بعد انقطاع ثماني سنوات.. مطار حلب الدولي يستقبل أول رحلة جوية قادمة من دمشق

الأجندة
9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو بسبب فضيحتها...فنانة مصرية شهيرة تنوي الانتحار ببث مباشر على "إنستغرام" انفجار هائل في محطة كهرباء... فيديو سائق أرعن يغرق سيارته في بركة من الماء بعد قرار غبي... فيديو فتاة روسية تفوز بألذ وأشهى مسابقة.. وتموت في نهايتها المزيد ...