الجمعة21/2/2020
ص0:2:1
آخر الأخبار
900 شكوى ضد التحالف الدولي لارتكابه جرائم حرب في العراقنتنياهو: "الإسرائيليون" يحلقون اليوم فوق السعوديةالإمارات: أحداث إدلب تظهر غياب الدور العربي في المشهد السوريبعد تدمير سفينة تركية... إخلاء سفن كانت راسية في ميناء العاصمة الليبيةخروج محطة تحويل كهرباء تل تمر عن الخدمة نتيجة عدوان تركي على خط التوتر المغذي لها بريف الحسكة الشمالي الغربيالجيش يحبط هجوماً عنيفاً للإرهابيين على بلدة النيرب غرب سراقب ويوقع عشرات القتلى ويدمر عرباتهم ومدرعاتهممضادات الدروع السورية تتصيد الدبابات والمدرعات التركية شرق إدلبعلى خطا أميركا.. فرنسا: داعش يستعيد قوّته من جديد! … واشنطن وبروكسل تكثفان اللقاءات مع القوى الانفصالية في شمال سوريةبرلماني روسي: تركيا ستدفع ثمنا باهظا حال توسيع عملياتها في سوريا الهدف الوحيد للعملية التركية هو الجيش السوري..وزير الحرب التركي: لا ننوي الاشتباك مع القوات الروسية في إدلبأفكار ومقترحات لتحسين الوضع الاقتصاديقــــــرار بتشــميل العـاملــين بالــــــدولة الملتحقين بالقــــوات الرديفــــة بإصــابات العمــــلبين حلب وستالينغرادتكهنات بـ(انقلاب جديد) في تركيا.. لماذا الآن؟إدارة الأمن الجنائي تضبط شركة في دمشق تتعامل بغير الليرة السورية وتصادر مبالغ مالية كبيرة.تحرير طفل مسجون من قبل والده وزوجة والده في اللاذقية مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوفلايت رادار يرصد رحلة "دمشق - حلب": 30 دقيقة بطائرة 19991300 طفل في اختبار تحديد المستوى الأول ضمن الماراثون البرمجي للأطفال واليافعينحافظ بشار الأسد لأستاذه: "أتمنى أن تناديني من دون ألقاب" ... صورالجيش يعثر على مشفى ميداني يحتوي معدات طبية وأدوية منها سعودية وقطرية من مخلفات الإرهابيين بريف حلب- فيديوبالصور ...العثور على مقر لمتزعمي تنظيم (جبهة النصرة) الإرهابي على طريق حلب إعزازالمصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياًعلامات تدل على حالة طبية خطيرة قد تقتل المريض في دقائق هذه الأطعمة تسبب الصداع الشديدالمخرج باسل الخطيب:• مستمر بالأمل بعودة فلسطين، وشجرة الزيتون ما زالت في منزليشارع شيكاغو يعيد دريد لحام إلى الشاشة"ألسنة بشرية" في المنزل.. والزوجة تكشف السر الغريبأشعة ليزر "غادرة" تحرق عين طيار في السماء.. وتهدد بكارثةالموت يغيب عالم الكمبيوتر الذي اخترع "القص واللصق"اختبار طائرة شمسية يمكنها البقاء سنة كاملة في الجو الأسطوانة المشروخة في الصحافة التركية .....| د. بسام أبو عبد اللهأباطرة العرب....بثلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> الناتو في مواجهة الصين ....تييري ميسان

عقد حلف شمال الأطلسي مؤخراً قمة في لندن بمناسبة الذكرى السبعين على تأسيسه، لم تنقل وسائل الإعلام الغربية سوى التصريحات الرعدية للرئيسين الفرنسي إيمانويل ماكرون والتركي رجب طيب أردوغان، وبدرجة أقل التصريحات التهكمية لرئيسي الوزراء، الكندي جوليان ترودو، والبريطاني بوريس جونسون.

أما الأشياء المهمة، فكانت في مكان آخر: في إعلان الحلف للمرة الأولى في بيانه النهائي عن «التحدي الصيني» الذي يجب عليه «مواجهته».

لقد سبق لوزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون أن أطلقت في وقت مبكر من عام 2011 نداءً بالتحرك في «محور لآسيا» ودعت الولايات المتحدة إلى مغادرة أوروبا والشرق الأوسط الموسع، للانتشار في الشرق الأقصى.
وقد شرح مستشار الأمن القومي الأميركي حينها توم دونيلون الخطة في آذار 2013 أمام جمعية آسيا، والتي تتضمن حزمة دبلوماسية ومالية، ومشروع اتفاق شراكة عبر المحيط الهادئ، لكن سرعان ما تدخل البنتاغون لتعديل المسار، مؤكداً ضرورة عدم التخلي عن جزء من العالم من أجل جزء آخر، بل بالأحرى التمدد انطلاقاً من جزء على جزء آخر من العالم.
كان هذا هو مفهوم «إعادة التوازن»، وهو الوحيد المتوافق مع استمرار مفهوم «الحرب بلا نهاية» في الشرق الأوسط الموسع.
ولأن البنتاغون لم يتمكن من إقناع الإدارة بخطته هذه، فأنهى فجأة النقاش وعلل تراجعه بالإشارة إلى أنه كان من المستحيل من وجهة نظر مالية الحفاظ على ثلاث جبهات في آن واحد.
بيد أنه عمد في السنوات التي تلت ذلك إلى الحصول على كميات هائلة من الأسلحة ونصبها في الشرق الأقصى.
وفي العام الماضي تحديداً قام وزير الدفاع جيم ماتيس بتغيير اسم «US PaCom»، أي القيادة الأميركية للمحيط الهادئ، مضيفاً عليها المحيط الهندي «US IndoPaCom»، ثم ذهب وزير الدفاع الجديد مارك إسبير، ووزير الخارجية مايك بومبيو والأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ إلى سيدني في أوائل آب الماضي لجس نبض القادة الأستراليين الذين رحبوا بهم، على الرغم من الرعب الذي انتابهم من فكرة نصب صواريخ نووية فوق أراضيهم، كما تم إجراء اتصالات مماثلة، في الوقت نفسه، مع الهند واليابان، لكنها كانت أقل نجاحاً بكثير.
فضلاً عن ذلك، قامت الولايات المتحدة بمراجعة سياستها تجاه كل من كوريا الجنوبية، وإندونيسيا، وميانمار، والفلبين، وتايلاند، وفيتنام، بهدف تقريب جيوشها من تلك البلدان.
بيد أن هذه الدول اعتادت منذ سنوات طويلة على العمل منفردة مع مسؤولي البنتاغون، وليس مع بعضها البعض.
لاشك أن الصين تستعد بدورها للمواجهة، لكن بآجال مختلفة تماماً عن تلك التي وضعها حلف الناتو، فهي لم تنس بعد كيف استغلتها الإمبراطوريات المتحالفة، بما في ذلك روسيا القيصرية، في القرن التاسع عشر وهي تتطلع الآن إلى التحالف مع روسيا الحالية التي تواجه الأعداء نفسهم.
بالإضافة إلى ذلك، تعتزم الصين نقل ساحة المعركة إلى مجال المعلوماتية عبر تدمير أسلحة حلف شمال الأطلسي الموسع بالهجمات الإلكترونية قبل أن يتمكن من استخدامها.
من الواضح أن لا أحد يستطيع إيقاف انتشار قوات حلف الناتو، حتى بعد هزيمته في سورية وهو ذاهب لا محالة نحو التوسع والانتشار، لفرض «السلام الأميركي – Pax Americana» على العالم.
ومن غير المرجح أن تسعى روسيا والصين إلى الحرب في العقد القادم، لكن من المتوقع أن ينقسم العالم إلى منطقتين تنعدم المبادلات التجارية فيما بينهما، ما سوف يرتب على جميع الدول اختيار المنطقة التي ترغب في الانضمام إليها.

الوطن 



عدد المشاهدات:1884( الأربعاء 04:26:41 2019/12/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/02/2020 - 10:07 ص

بعد انقطاع ثماني سنوات.. مطار حلب الدولي يستقبل أول رحلة جوية قادمة من دمشق

الأجندة
9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو بسبب فضيحتها...فنانة مصرية شهيرة تنوي الانتحار ببث مباشر على "إنستغرام" انفجار هائل في محطة كهرباء... فيديو سائق أرعن يغرق سيارته في بركة من الماء بعد قرار غبي... فيديو فتاة روسية تفوز بألذ وأشهى مسابقة.. وتموت في نهايتها المزيد ...