الأربعاء29/1/2020
ص10:28:25
آخر الأخبار
«جيش التحرير»: ستؤدي إلى مزيد من الحروب والقتل … «الجهاد الإسلامي»: نرفض «مؤامرة ترامب»شاكراً دول الخليج.. ترامب يعلن بنود صفقة القرن.. حل الدولتين على رأسها تعليقا على صفقة القرن... مصر تقدر جهود الإدارة الأمريكية!!!؟رفض فلسطيني لـ (صفقة القرن): من يوافق عليها يرتكب الخيانةمنخفض جوي يؤثر على البلاد غداً وهطولات مطرية متوقعة وثلوج على المرتفعات العاليةالقيادة العامة للجيش: وحدات الجيش تطهر مدينة معرة النعمان و28 بلدة وقرية من الإرهاب في ريف إدلب الجنوبيوّجه ضربات مكثفة للإرهابيين بريفي حلب.. وأنباء عن إخلائهم لمواقعهم في «الراشدين 4» .. الجيش يحرر «معرة النعمان» الإستراتيجية المعلم يستقبل بيدرسون اليومالبنتاغون يقر بإصابة 50 جنديا في الضربة الصاروخية الإيرانية على قاعدة عين الأسد ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا الجديد إلى 132 شخصاخبر سار للمزارعين.. الحكومة تقرّر دعم الحمضيات: 20 ألف ليرة للمزارع عن كل طن ومثله للمصدّرأسواق الذهب في سورية تعاني الجمود.. ومهنة الصاغة مهددة بالانقراضتكثيف التحركات الأميركية شرقاً: لإفشال جهود موسكو السياسيةانكشاف التضليل.. كيف تستّرت أميركا على خسائرها في (عين الأسد)؟الأمن الجنائي يقبض على أشخاص متعاملين بغير الليرة السورية ويضبط أكثر من مئة ألف دولارضبط طن ونصف الطن من المواد المخدرة مهربة ضمن سيارة لنقل الخضار بريف درعاتقرير: "مرتزقة أردوغان" يهربون من ليبيا إلى أوروبا جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةجامعة دمشق تمدد التقدم لمفاضلة ملء الشواغر الخاصة بمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العليا التعليم العالي تعلن عن 500 منحة دراسية روسية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليااستعاد كفرروما بوابة جبل الزاوية الشرقية وتلالاً حاكمة شرقي خان طومان بحلب … الجيش يستأصل الإرهاب من مدينة أبي العلاء المعري الجيش يكثف عملياته على تحصينات الإرهابيين غرب وجنوب غرب حلبالسياحة تصدر قرارين لتعديل معايير التصنيف السياحي لمنشآت الإقامة والإطعامصعوبة مالية كبيرة لعدم تسديد «عمران» ديونها … «إسمنت طرطوس»: ضعف الإنتاج مرده الكهرباء والمطر والتحكيم مع «فرعون»؟العديد من المفاجآت... منتجات تزيد هرمون الأنوثة لدى الرجلإصابة طبيب صيني مشهور بفيروس كورونا القاتل عبر العينيننانسي عجرم تعلق لأول مرة بعد جلسة التحقيق مع زوجها"ممارسات عنيفة" وراء إصابة الفنان خالد النبوي بجلطة قلبية!ملك أوروبي يعترف بنسب سيدة بعد تجاوزها الخمسين من عمرهاعجوز بريطانية تقع في حب شاب مصري ينفي أن يكون طامعا في أموالهاهواتف تودع "واتساب" بداية من 1 فبرايرفخ الأمطار.. نصائح للحفاظ على الإطارات في هذا الطقسالكليّ والجزئيّ....بقلم د. بثينة شعبانالعلاقة مع إيران والمصالحة العربية العربية.. نتنياهو قد اعترف فماذا عنكم؟!

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> التحالف التركي-القَطري وحسابات إردوغان العقائدية....بقلم الاعلامي حسني محلي

يرى إردوغان في نفسه زعيماً للإسلام السياسي بنسخته الإخوانية باعتباره تربّى على هذا الفكر على يد زعيمه نجم الدين أربكان، قبل أن يتمرَّد عليه ويقوم بتأسيس حزب "العدالة والتنمية" عام 2001.

خلال زيارته إلى القاعدة العسكرية التركية قرب الدوحة يوم أمس (الإثنين) قال الرئيس إردوغان "إن أمن قطر جزء لا يتجزَّأ من أمن تركيا". والقاعدة التي أسماها إردوغان بقاعدة خالد بن الوليد، وللتسمية معناها في قلب الشاعر، تم إنشاؤها هناك بعد التوتّر بين قطر وكل من السعودية والإمارات والبحرين، الدول التي أيَّدت في تموز/ يوليو 2013 انقلاب عبدالفتاح السيسي في مصر وأعلنت بعدها بعام حركة الإخوان المسلمين تنظيماً إرهابياً، فأغضبت بذلك تركيا وقطر الدولتين اللتين كانتا حليفتيّ الرئيس السوري بشّار الأسد عندما كانت الدول الثلاث المذكورة عدواً له.

إلا أن هذه التناقُضات لم تمنع هذه الدول مُجتمعة من التحالف بعد 2011 "لتتهاوَش على الطريدة" أي الرئيس الأسد، والقول لحمد بن جاسم بتاريخ 27 تشرين الأول/أكتوبر 2017. 

وشهدت العلاقات التركية- القَطرية قبل "التهاوش" ومن بعده تطوّرات مُثيرة لتشكّل الدولتان محوراً إقليمياً يتبنَّى الإخوان المسلمين برضا ومباركة واشنطن التي تُدير كل عمليّاتها العسكرية في المنطقة، بما في ذلك شرق الفرات وقواعدها في تركيا، من قاعدتيّ العديد والسيلية، أكبر القواعد الأميركية خارج الولايات المتحدة، والتي تتفاوض مع طالبان في الدوحة. تتمتَّع قطر (600 ألف نسمة) بعلاقاتٍ مُميزةٍ على الصعيدين الرسمي والشخصي مع تركيا (82 مليون نسمة). سبق أن أهدى الأمير تميم إردوغان طائرته الخاصة وهي بقيمة 450 مليون دولار، فردّ الأخير على هذه الهدية بمنح قطر حق تشغيل واستثمار مصنع الدبابات التركي مقابل 50 مليون دولار لمدة 22 عاماً، والقول هنا لزعيم المعارضة التركية كمال كليجدار أوغلو. 

وقطر ليست الدولة الوحيدة التي عدّ إردوغان أمنها جزءاً من أمن تركيا، إذ سبق أن قال في 7 آب/أغسطس 2011 "إننا لا نرى في موضوع سوريا قضية خارجية لأن القضية السورية بالنسبة إلينا شأن داخلي، لذا لا يمكن لنا أن نقف موقف المُتفرِّج حيال الوضع هناك". 

وكان "الشأن الداخلي" هذا سبباً كافياً للتدخّل التركي الشامِل والكامِل في سوريا التي كان إردوغان وما زال يرى فيها عنصراً أساسياً لكل مُعادلاته الإقليمية الخاصة بالمنطقة العربية، وهو يقول ومعه إعلامه الموالي "إنها كانت تحت الحُكم العثماني لأكثر من 400 عام".

هذا الأمر يُفسِّر أيضاً الاهتمام التركي بليبيا من مُنطلقاتٍ عقائديةٍ إخوانيةٍ كما هي حال النظرة إلى سوريا والعلاقة مع قطر. فقد تبنَّت أنقرة ومعها الدوحة جميع الفصائل والحركات والقوى الإسلامية الليبية التي تُقاتِل ضدّ الجنرال خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي المدعوم من مصر والسعودية والإمارات.

الغريب في القصة أن هذه الدول ومن بينها تركيا وقطر إضافة إلى الفصائل التي تدعمها هي جميعها على المذهب السنّي ولا يوجد في ليبيا شخص واحد من الشرائح  الطائفية أو العِرقية أو الدينية الموجودة في سوريا والعراق، من دون أن نتجاهل أن قطر والسعودية تنتميان إلى ذات المذهب الوهّابي.

أما الصومال فهو البلد العربي الرابع الذي يحظى باهتمام إردوغان بعد أن خسر حليفه العقائدي الرئيس عمر البشير. وكان إردوغان يُخطِّط لأن تكون السودان قاعدته العسكرية الاستراتيجية شرق إفريقيا بعد أن منحه البشير في 27 كانون الأول/ديسمبر 2017  حق إنشاء قاعدة عسكرية في جزيرة سواكن على البحر الأحمر، الأمر الذي ألغاه الحُكم العسكري في الخرطوم المدعوم من القاهرة والرياض وأبو ظبي. 

ويسعى هذا التحالف الثلاثي إلى عرقلة التواجد العسكري والأمني والسياسي والاقتصادي التركي الواسع والفعَّال في الصومال التي توغَّل فيها الأتراك بشكلٍ كبيرٍ من خلال العلاقة مع كل الأطراف الصومالية التي تقدِّم لها أنقرة كافة المساعدات في جميع المجالات، بما في ذلك تدريب كل الكوادر العسكرية والأمنية الصومالية، حيث تستضيف تركيا الآلاف من الشباب الصومالي في جامعاتها ومؤسّساتها المُختلفة. كما تستضيف الآلاف من قيادات وكوادر وأعضاء حركات الإخوان المسلمين من مختلف الدول العربية، ويُقدِّر البعض عددهم بعشرة آلاف، من بينهم حوالى ألف من الإعلاميين العاملين في الإذاعات والتلفزيونات والمواقع الإخبارية وشبكات التواصُل الاجتماعي التابعة للحركات والتنظيمات الإخوانية العربية وغير العربية التي تحظى بدعمٍ مالي كبيرٍ من أنقرة. 

ويبقى العراق بشقّه "الإخواني" ضمن اهتمامات تركيا والرئيس إردوغان لما لهذا البلد الجار من أهمية بالغة بالنسبة إلى أنقرة، ليس فقط عقائدياً أي طائفياً، بل أيضاً أمنياً وعسكرياً. فالعراق يجاور شرقي الفرات، ويستقبل قواعد أميركية تدعم كرد سوريا، وهو جار إيران المُنافِس التقليدي لتركيا منذ العهد العثماني والبلد الذي تتّهمه "إسرائيل" وأميركا بالتدخّل في المنطقة العربية! 

هذه المُعطيات بتفاصيلها العلنية والسرّية كانت وما زالت السبب الرئيس في اهتمام إردوغان بالدول المذكورة، وهو كان يعتقد أنها ستؤول إليه بعد ما يُسمَّى بـ"الربيع العربي".

أراد إردوغان لهذا الربيع أن يساعده على إحياء ذكريات الخلافة والسلطنة العثمانية وكانت معظم ذكرياتها سيِّئة في هذه المنطقة بما في ذلك قطر التي تحالف أميرها جاسم آل ثاني مع بريطانيا بعد معركة الوجبة التي هُزِم فيها الجيش العثماني عام 1893.            

هذه الهزيمة التاريخية لم تمنع إردوغان، وريث الفكر العثماني، من التحالف مع مَن تمرَّد على أجداده، كما سبق له أن تحالف مع آل سعود في الحجاز وآل نهيان في الإمارات وآل هاشم في الأردن ضد الرئيس الأسد، فانقلبوا عليه جميعاً ومعهم السيسي الذي يرى فيه إردوغان عبدالناصر بنسخة جديدة كونه يُحارب الإخوان المسلمين في مصر وفي العالم، إذ سبق للسيسي أن طلب من ترامب أن يُعلِن الإخوان تنظيماً إرهابياً فلم يفعل طالما أن واشنطن بحاجة للإسلام السياسي.

ويرى إردوغان في نفسه زعيماً لهذا الإسلام باعتباره تربّى على هذا الفكر على يد زعيمه نجم الدين أربكان، قبل أن يتمرَّد عليه ويقوم بتأسيس حزب "العدالة والتنمية" عام 2001. وكان ردّ أربكان عنيفاً جداً آنذاك فاعتبر هذا  الحزب "في خدمة الصهيونية والإمبريالية العالمية التي خطَّطت لتدمير المنطقة بعد احتلال العراق ولاحقاً سوريا". 

وقد يُفسّر كل ذلك ما نعاني منه الآن من مشاكل عويصة ومُعقَّدة ومُرتبطة بعضها ببعض منذ ما يُسمَّى بـ"الربيع العربي". هذا الربيع الذي أراد الغرب من خلاله أن يسوِّق تجربة "العدالة والتنمية" التركي إلى الدول العربية، التي ستبقى في وضع لا تُحسَد عليه، والجميع يعرف مَن هم السبب.       

خلال زيارته إلى القاعدة العسكرية التركية قرب الدوحة يوم أمس (الإثنين) قال الرئيس إردوغان "إن أمن قطر جزء لا يتجزَّأ من أمن تركيا". والقاعدة التي أسماها إردوغان بقاعدة خالد بن الوليد، وللتسمية معناها في قلب الشاعر، تم إنشاؤها هناك بعد التوتّر بين قطر وكل من السعودية والإمارات والبحرين، الدول التي أيَّدت في تموز/ يوليو 2013 انقلاب عبدالفتاح السيسي في مصر وأعلنت بعدها بعام حركة الإخوان المسلمين تنظيماً إرهابياً، فأغضبت بذلك تركيا وقطر الدولتين اللتين كانتا حليفتيّ الرئيس السوري بشّار الأسد عندما كانت الدول الثلاث المذكورة عدواً له.

إلا أن هذه التناقُضات لم تمنع هذه الدول مُجتمعة من التحالف بعد 2011 "لتتهاوَش على الطريدة" أي الرئيس الأسد، والقول لحمد بن جاسم بتاريخ 27 تشرين الأول/أكتوبر 2017. 

وشهدت العلاقات التركية- القَطرية قبل "التهاوش" ومن بعده تطوّرات مُثيرة لتشكّل الدولتان محوراً إقليمياً يتبنَّى الإخوان المسلمين برضا ومباركة واشنطن التي تُدير كل عمليّاتها العسكرية في المنطقة، بما في ذلك شرق الفرات وقواعدها في تركيا، من قاعدتيّ العديد والسيلية، أكبر القواعد الأميركية خارج الولايات المتحدة، والتي تتفاوض مع طالبان في الدوحة. تتمتَّع قطر (600 ألف نسمة) بعلاقاتٍ مُميزةٍ على الصعيدين الرسمي والشخصي مع تركيا (82 مليون نسمة). سبق أن أهدى الأمير تميم إردوغان طائرته الخاصة وهي بقيمة 450 مليون دولار، فردّ الأخير على هذه الهدية بمنح قطر حق تشغيل واستثمار مصنع الدبابات التركي مقابل 50 مليون دولار لمدة 22 عاماً، والقول هنا لزعيم المعارضة التركية كمال كليجدار أوغلو. 

وقطر ليست الدولة الوحيدة التي عدّ إردوغان أمنها جزءاً من أمن تركيا، إذ سبق أن قال في 7 آب/أغسطس 2011 "إننا لا نرى في موضوع سوريا قضية خارجية لأن القضية السورية بالنسبة إلينا شأن داخلي، لذا لا يمكن لنا أن نقف موقف المُتفرِّج حيال الوضع هناك". 

وكان "الشأن الداخلي" هذا سبباً كافياً للتدخّل التركي الشامِل والكامِل في سوريا التي كان إردوغان وما زال يرى فيها عنصراً أساسياً لكل مُعادلاته الإقليمية الخاصة بالمنطقة العربية، وهو يقول ومعه إعلامه الموالي "إنها كانت تحت الحُكم العثماني لأكثر من 400 عام".

هذا الأمر يُفسِّر أيضاً الاهتمام التركي بليبيا من مُنطلقاتٍ عقائديةٍ إخوانيةٍ كما هي حال النظرة إلى سوريا والعلاقة مع قطر. فقد تبنَّت أنقرة ومعها الدوحة جميع الفصائل والحركات والقوى الإسلامية الليبية التي تُقاتِل ضد الجنرال خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي المدعوم من مصر والسعودية والإمارات.

الغريب في القصة أن هذه الدول ومن بينها تركيا وقطر إضافة إلى الفصائل التي تدعمها هي جميعها على المذهب السنّي ولا يوجد في ليبيا شخص واحد من الشرائح  الطائفية أو العِرقية أو الدينية الموجودة في سوريا والعراق، من دون أن نتجاهل أن قطر والسعودية تنتميان إلى ذات المذهب الوهّابي.

أما الصومال فهو البلد العربي الرابع الذي يحظى باهتمام إردوغان بعد أن خسر حليفه العقائدي الرئيس عمر البشير. وكان إردوغان يُخطِّط لأن تكون السودان قاعدته العسكرية الاستراتيجية شرق إفريقيا بعد أن منحه البشير في 27 كانون الأول/ديسمبر 2017  حق إنشاء قاعدة عسكرية في جزيرة سواكن على البحر الأحمر، الأمر الذي ألغاه الحُكم العسكري في الخرطوم المدعوم من القاهرة والرياض وأبو ظبي. 

ويسعى هذا التحالف الثلاثي إلى عرقلة التواجد العسكري والأمني والسياسي والاقتصادي التركي الواسع والفعَّال في الصومال التي توغَّل فيها الأتراك بشكلٍ كبيرٍ من خلال العلاقة مع كل الأطراف الصومالية التي تقدِّم لها أنقرة كافة المساعدات في جميع المجالات، بما في ذلك تدريب كل الكوادر العسكرية والأمنية الصومالية، حيث تستضيف تركيا الآلاف من الشباب الصومالي في جامعاتها ومؤسّساتها المُختلفة. كما تستضيف الآلاف من قيادات وكوادر وأعضاء حركات الإخوان المسلمين من مختلف الدول العربية، ويُقدِّر البعض عددهم بعشرة آلاف، من بينهم حوالى ألف من الإعلاميين العاملين في الإذاعات والتلفزيونات والمواقع الإخبارية وشبكات التواصُل الاجتماعي التابعة للحركات والتنظيمات الإخوانية العربية وغير العربية التي تحظى بدعمٍ مالي كبيرٍ من أنقرة. 

ويبقى العراق بشقّه "الإخواني" ضمن اهتمامات تركيا والرئيس إردوغان لما لهذا البلد الجار من أهمية بالغة بالنسبة إلى أنقرة، ليس فقط عقائدياً أي طائفياً، بل أيضاً أمنياً وعسكرياً. فالعراق يجاور شرقي الفرات، ويستقبل قواعد أميركية تدعم كرد سوريا، وهو جار إيران المُنافِس التقليدي لتركيا منذ العهد العثماني والبلد الذي تتّهمه "إسرائيل" وأميركا بالتدخّل في المنطقة العربية! 

هذه المُعطيات بتفاصيلها العلنية والسرّية كانت وما زالت السبب الرئيس في اهتمام إردوغان بالدول المذكورة، وهو كان يعتقد أنها ستؤول إليه بعد ما يُسمَّى بـ"الربيع العربي".

أراد إردوغان لهذا الربيع أن يساعده على إحياء ذكريات الخلافة والسلطنة العثمانية وكانت معظم ذكرياتها سيِّئة في هذه المنطقة بما في ذلك قطر التي تحالف أميرها جاسم آل ثاني مع بريطانيا بعد معركة الوجبة التي هُزِم فيها الجيش العثماني عام 1893.            

هذه الهزيمة التاريخية لم تمنع إردوغان، وريث الفكر العثماني، من التحالف مع مَن تمرَّد على أجداده، كما سبق له أن تحالف مع آل سعود في الحجاز وآل نهيان في الإمارات وآل هاشم في الأردن ضد الرئيس الأسد، فانقلبوا عليه جميعاً ومعهم السيسي الذي يرى فيه إردوغان عبدالناصر بنسخة جديدة كونه يُحارب الإخوان المسلمين في مصر وفي العالم، إذ سبق للسيسي أن طلب من ترامب أن يُعلِن الإخوان تنظيماً إرهابياً فلم يفعل طالما أن واشنطن بحاجة للإسلام السياسي.

ويرى إردوغان في نفسه زعيماً لهذا الإسلام باعتباره تربّى على هذا الفكر على يد زعيمه نجم الدين أربكان، قبل أن يتمرَّد عليه ويقوم بتأسيس حزب "العدالة والتنمية" عام 2001. وكان ردّ أربكان عنيفاً جداً آنذاك فاعتبر هذا  الحزب "في خدمة الصهيونية والإمبريالية العالمية التي خطَّطت لتدمير المنطقة بعد احتلال العراق ولاحقاً سوريا". 

وقد يُفسّر كل ذلك ما نعاني منه الآن من مشاكل عويصة ومُعقَّدة ومُرتبطة بعضها ببعض منذ ما يُسمَّى بـ"الربيع العربي". هذا الربيع الذي أراد الغرب من خلاله أن يسوِّق تجربة "العدالة والتنمية" التركي إلى الدول العربية، التي ستبقى في وضع لا تُحسَد عليه، والجميع يعرف مَن هم السبب.

المصدر : الميادين نت



عدد المشاهدات:1925( الأربعاء 04:04:16 2019/11/27 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 29/01/2020 - 8:54 ص

الأجندة
لص فاشل حاول سرقة متجر هواتف ليسجن نفسه داخله.. فيديو شاهد ماذا اكتشفت الشرطة البرازيلية تحت ملابس فتاة تزور صديقها في السجن... فيديو معركة حاسمة بين ثلاثة أسود وجاموس... فيديو بست قبلات فتاة تنوم جراءها...فيديو كارثة بملاعب إنجلترا.. أحرز 3 أهداف لفريقه ثم لقي مصرعه لاعب فنون قتالية أمريكي يصارع امرأتين معاً.. شاهد: من المنتصر في النهاية أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) المزيد ...