الاثنين17/2/2020
ص7:31:40
آخر الأخبار
السيد نصر الله: ليس أمام شعوب المنطقة إلا المواجهة الشاملة مع المشروع الأميركيالتحالف الدولي يؤكد سقوط صاروخ في المنطقة الخضراء في بغدادعشرات الشهداء والجرحى في جريمة جديدة لطيران العدوان بحق المدنيين في الجوفاليمن... "أنصار الله" تعلن إسقاط طائرة حربية تابعة للتحالف في الجوفخيارات تركيا في سوريا....بقلم محمد نور الدينمؤتمر اتحاد نقابات العمال: العمل لكسر الحصار الاقتصادي الظالم والإسراع بتنفيذ مشروع الإصلاح الإداريالمهندس خميس يبحث مع لاريجاني سبل زيادة التعاون الاقتصادي بين سورية وإيران مظاهرة في ريف دير الزور تطالب بخروج قوات الاحتلال الأمريكينتنياهو: "إسرائيل" في أوج عملية تطبيع مع عدد كبير جداً من الدول العربية والإسلاميةروحاني يؤكد ضرورة احترام النظام التركي سيادة سورية ووحدة أراضيها والتزامه باتفاقات سوتشي ومسار أستانااليونيدو تقول: قيمة الصادرات الصناعية السورية بلغت كمنتجات 5 مليارات دولارحاكم المصرف المركزي: المصرف سيصدر قريباً إجراءات تسهم في تحفيز الاقتصاد ودفع عجلة الإنتاجتراجع تركيا والفصائل إلى عمق إدلب: انهيار خطوط دفاع «الريفَيْن»إدلب: معارك على جوانب الطرقاتمواطن تركي يعتدي على طفلة سوريّة في مدرسة بإسطنبولضبط 42 ألف حبة كبتاغون مخدرة في غطاسات مياه في أحد مكاتب الشحن بدمشقالرواية الكاملة لإنقاذ قوة روسية وحدة أمريكية حاصرها سوريون غاضبون قرب الحسكةشاهد بالصور.. رتل عسكري تركي مدمر جراء "قصف الجيش السوري" في إدلب1300 طفل في اختبار تحديد المستوى الأول ضمن الماراثون البرمجي للأطفال واليافعينحافظ بشار الأسد لأستاذه: "أتمنى أن تناديني من دون ألقاب" ... صورالعلم الوطني يرتفع مجدّداً فوق مبنى مدرسة الشرطة في خان العسلالعثور على مقبرة جماعية تضم جثامين عدد من الشهداء أعدمهم الإرهابيون في مزارع العب في الغوطة الشرقيةالمصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياًكيف تتناول الحلويات ولا يزداد وزنك؟الكاكاو يحسّن تدفق الدم ويزيد القدرة على المشيشارع شيكاغو يعيد دريد لحام إلى الشاشةأمل بوشوشة تدخل أسرة النحّات"عصابة القناع"... جريمة احتيال على ملوك ورؤساء وشخصيات عامة في جميع أنحاء العالمقتلوه لأنه يعمل كثيرا.. جريمة مخيفة في إسطنبولاكتشاف فيروسات عملاقة بميزات "لم يسبق لها مثيل"العاصفة "كيارا" تخرج وحشا غامضا من أعماق البحرتشابك المؤشرات ودلالاتها...بقلم د. بثينة شعبانعن «الوساطة» السورية التركية وتلاشي الوهابية: أبعَدَ من تحريرِ إدلب! ...بقلم فراس عزيز ديب

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> يهود الدونمة .... فخري هاشم السيد رجب - الكويت

الدونمة (باللغة التركية العائد او المرتد ) هي طائفة من اليهود من اتباع ساباتاي زيفي المولود في ازمير بتركيا عام 1626 من ابوين يهود مهاجرين من اسبانيا ،

 ادعى سباتاي انه المسيح ولكنه اسلم كذبا ومكرا وبدهاء اليهودي ليهرب من العقاب عندما قبض عليه في عهد السلطان محمد الرابع وانكر جميع التهم امام مصطفى باشا .. الدونمة جماعة إدعت الاسلام لتتخفي تحت عبائة الاسلام وهم داخليا يهود ولا علاقة لهم بالاسلام ولو بذرة واحدة واستغلوا الاوقات الحرجة التي تمر بها الدولة العثمانية . وكانوا يتربصون للاسلام وينتظرون الفرص لافسادة الحياة الاجتماعية والاسلامية والهجوم على شعائر الاسلام ويكفي انهم اداروا الجزء الاكبر من انقلاب الذي اسقط السلطان عبدالحميد الثاني.

تعود قصة الدونمة الى القرن السادس عشر في الاندلس حينما قامت محاكم التفتيش الكاثوليكية باضطهاد اليهود فقتل منهم من قتل وهرب منهم من هرب ورفضتهم كل الدول الاوروبية فلجأوا الى الخلافة الاسلامية فقبلتهم وهيأت لهم العيش الامن ، ولكن مع الاسف اليهود لا يؤتمن لهم ونحن بوقتنا الحالي نركض ونهروول لتقوية العلاقات بيننا وبينهم على حساب الاخوة الاسلامية.

لبسوا العمائم والجبب وبداخلهم الزيف ، وبدأو بالتخطيط المنظم لهدم الامبراطيرية الاسلامية ونجحوا في ذلك واستطاعوا ان يتوغلوا في حياة العثمانية وتشكيل قوة سياسية واقتصادية لا يستهان بها وكونوا جماعات سرية واخترقوا جمعية الشباب والترقي وسيطروا عليها باسم الحرية وسخروا كثيرا من شباب المسلمين المخدوعين لاغراضهم التدميرية .

استطاعت حركة الدونمة اسقاط السلطان عبدالحميد الثاني في عام 1909 وقاموا باحتجازة حتى وافتة المنية عام 1918 وورطوا الدولة العثمانية في حرب خاسرة في الحرب العالمية الاولى وعلى يد شاب يدعى مصطفى كمال اتاتورك وهو من يهود الدونمة وفي عام 1923 استطاعت ان تعلن الدولة العثمانية الجديدة تحمل اسم تركيا بعد الحرب العالمية الاولى ، وغير اتاتورك حروف اللغة التركية من العربية الى اللاتينية ثم كتب القرأن بالتركية ورفع الاذان بالتركية وجعل العلمانية اساس الدولة ، وسن دستوراً يجرم كل ما هو اسلامي . عندما توفى اتاتورك عام 1938 وسمعوا لاتراك الاذان باللغة العربية سجدوا حمدا لله .

مازال يهود الدونمة الى الان يملكون في تركيا وسائل السيطرة على الاعلام والاقتصاد ولهم مناصب سياسية حساسة يحرسون من خلالها على علمنة تركية المسلمة . ومن اثباتات ذات الصلة بتلك الجماعت ، ما يحصل منذ 2011 وادخال الارهابيين الى سورية ومحاولة تقسيم هذه البلاد كي يدمروا اخر القلاع العربية المتبقية لمحاربة اليهود الصهاينة . اليهود لديهم عائلة روثتشايلد والدونمة وغيرهم وغيرهم ، اليس لدينا نحن العرب عائلة واحدة اسمها الاسلام ، كلنا اخوة لنكن يدا واحدة . نسأل الله ان يجعل تبيرهم في تدميرهم وكل من اراد بالاسلام شرا . فخري هاشم السيد رجب صحفي من الكويت



عدد المشاهدات:2892( الاثنين 11:11:50 2019/10/21 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/02/2020 - 7:25 ص

الجيش يقوم بتمشيط منطقة الراشدين 4 من مخلفات الإرهابيين ويواصل عملياته في ريف حلب الغربي

الأجندة
بالفيديو - ضابط روسي يطلب يد حبيبته وسط الدبابات الأسرع تغلب الأقوى... لبؤة تفشل في افتراس أنثى الفهد... فيديو مشاهد مروعة لحظة تعرض حافلة مدرسية لحادث وانقلابها... فيديو ظهور كائن غريب في أحد المتنزهات الأمريكية...فيديو براد بيت يسخر من ترامب عقب فوزه بالأوسكار استنفار شرطة بنغلادش لإنقاذ قطة عالقة على ناطحة سحاب... فيديو رجل يتصدى لقطيع كلاب ضالة بعصاه! المزيد ...