الخميس21/11/2019
ص1:10:5
آخر الأخبار
اتهام 3 وزراء اتصالات سابقين في لبنان بالهدر واختلاس المال العامنتن ياهو: القرار الأمريكي فرصة لتحديد الحدود الشرقية لـ"اسرائيل" وضم غور الأردنإرجاء جلسة مجلس النواب اللبناني بسبب عدم اكتمال النصابالجيش الليبي يدمر 19 مدرعة للنظام التركي في مصراتةالحرارة توالي ارتفاعها مع بقاء الأجواء الباردة ليلاً أردوغان رجل مخادع ولا صدقية لأي كلمة يقولها … المقداد: «إسرائيل» تقف في مقدمة ووسط وآخر كل المؤامراتمحافظ ريف دمشق: سنقدم جميع المساعدات للمتضررين من العدوان الإسرائيلي وسنرمم المنازل المتضررةسوسان لوفد برلماني ألماني: الاتحاد الأوروبي بتبعيته للسياسات الأميركية فقد البوصلة والهوية بعد عملية "فجر الثلاثاء"… جيش العدو الإسرائيلي يستعد لرد إيراني قويحزب الشعوب الديمقراطي: أردوغان عدو الشعوب داخل تركيا وسورية والعراقبخبرات سورية… تصنيع وتركيب وتشغيل أول عنفة ريحية في سوريةمصرف سوري- إيراني خلال 4 أشهر بعد القصف الإسرائيلي الأخير... ما سيناريوهات الرد السوري والإيراني؟يتامى حلف الناتو......| تييري ميسانكشف ملابسات جريمة قتل في ريف حمصشخص يحتال على والد عسكري مفقود ويأخذ منه مبلغ مليون و 600 ألف ليرة لكشف مصير ابنهالقبض على خلية لتنظيم "داعش" بحوزة أفرادها سلاح لا يخطر على بال!خبير يتحدث عن خطة ماكرة للولايات المتحدة باستخدام اللجنة الدستوريةالتربية تعلن أسماء المقبولين في معاهد التربية الرياضية-التعليم الموازي للعام الدراسي الجاريمجلة تشيكية: آثار بصرى من أجمل وأهم المعالم التاريخية في العالمأنباء عن استقدامه تعزيزات ضخمة إلى ريف حماة الغربي لإطلاق معركة واسعة تجاه ريف إدلب تمهيد ناري سوري روسي على معاقل تنظيم (أجناد القوقاز) الارهابي بريف إدلبالإسكان تخصص 4308 مساكن للمكتتبين في ست محافظاتمحافظة دمشق : بدء تنفيذ 38 برج للسكن البديل بعد نحو 5 أشهر7 علامات تحذيرية لارتفاع ضغط الدم القاتل!متى تبدأ صحة الجسم بالتدهور من قمة الرأس حتى أخمص القدمين؟فنانة مصرية مشهورة تفاجئ جمهورها بخلع الحجابدريد لحّام يكرّم الإعلامي الكويتي سيد رجب باسم شركة «سلامة الدولية للإنتاج الفنّي» بهذه الطريقة... رجل ينجو بأعجوبة من بين فكي تمساحامرأة تنتقم شر انتقام من حبيبها الخائن"طفل عبقري".. دخل الثانوية بالسادسة وهذا موعد تخرجه الجامعيبالطقس البارد.. كم ثانية تحتاج من تشغيل السيارة حتى تحريكها؟سورية: الاحتلال الأميركي سيواجَه بالمقاومة الوطنية ...العميد د. أمين محمد حطيطإيفو موراليس والشباب العربي ....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> شمالي سوريا كما شمالي قبرص في العدوان التركي....موفق محادين

ما يُخطّط له إردوغان ونظامه هو صَرْف الإنتباه عن الهدف الحقيقي بحكاية السيناريو السرّي، وترويض الرأي العام العربي والدولي على الاحتلال التركي للجزيرة السورية.

ذهب البعض في تفسيره للعدوان التركي على شمالي سوريا، إلى ردّ ذلك إلى (سيناريو سرّي) لتقاسُمِ السيطرة بين الأطراف المختلفة، وتفاوتت القراءات الأخرى بين سياسات التطهير العرقي التركية، ونَهْب موارد الجزيرة السورية، وبين المزاعِم التركية عن الخطر الذي يُشكّله حزب العمَّال الكردستاني على تركيا، عِلْماً بأن الخطر المزعوم كامِن داخل تركيا لا خارج حدودها، منذ تأسيس هذا الحزب في نهاية سبعينات القرن الماضي، كما أن راعي الإرهاب الأكبر في المنطقة (إردوغان) هو آخر مَن يحقّ له الحديث عن مُكافحة الإرهاب.

بَيْدَ أن الجانب الأخطر في السياسات التركية، هو الأحلام السوداء بالاستيلاء على كامل شمالي وشرقي سوريا ومن ضمن ذلك مدينة حلب، وكذلك شمالي غرب العراق ومن ضمنه الموصل، حيث يُشار إلى تلك المنطقة العربية لتركيا في المركز الجغرافي التركي، ويعرف المؤرّخون والباحثون أن الحكومة التركية ظلّت لسنواتٍ طويلةٍ ترفض الاعتراف بالموصل كجزءٍ من العراق.

في ضوء ما سبق، فإن ما يُخطّط له إردوغان ونظامه هو صَرْف الإنتباه عن هذا الهدف الحقيقي بحكاية السيناريو السرّي، وترويض الرأي العام العربي والدولي على الاحتلال التركي للجزيرة السورية، مُقدّمة لتشكيلِ محميةٍ جمهوريةٍ على غِرار ما حدث شمالي قبرص.

ففي صيف 1974 أقدَم حزب طوراني آخر من الأحزاب التركية على غزو شمالي قبرص مُتذرِّعاً بأسبابٍ واهية، زاعِماً أن ذلك الغزو (العملية حسب الإعلام التركي) لن يتعدَّى عدَّة أسابيع أو أشهر وأنه ليس لتركيا أية أطماع في قبرص.

منذ ذلك الحين وحتى اليوم والقوات التركية تحتلّ تلك المنطقة من الجزيرة بعد أن أعلنتها جمهورية بإسم جمهورية شمال قبرص التركية.

أيضاً ورغم عدم الإعتراف بها من قِبَل أية دولة في العالم إلا أن تركيا ضربت عَرْضَ الحائط كل الدعوات للإنسحاب من الجزيرة وحوَّلتها إلى أمرٍ واقع.

هكذا، وكما صيف 1516 الذي شهد احتلال تركيا للوطن العربي ابتداء من شمالي سوريا في مرج دابق، يشهد هذا الصيف غزواً عدوانياً آخر للأتراك الذين يتَّخذون من الإسلام ذريعة وأيديولوجيا للطورانية العنصرية التوسّعية.

ومن المؤكَّد أن أنقره وتل أبيب تُنسِّقان معاً للإطباق على المنطقة والشرق العربي ضمن استراتيجية مُشترَكة (إسرائيل الكُبرى وتركيا الكُبرى)، الأولى عبر سيناريو كونفدرالية الكانتونات الطائفية والجَهَوية، بعد تمزيق دول المنطقة وإنهاكها بالفساد وخطاب الكراهية الطائفي، والثانية، أي تركيا، عبر سيناريو كونفدرالية الولايات العثمانية.

وليس بلا معنى تحويل نظام إردوغان للمناطق السورية التي احتلّتها قواته ومرتزقته (المعارضة السورية المزعومة) خلال السنوات السابقة، إلى ولاياتٍ بإدارةِ حُكّامٍ أتراك وتحت راية العَلَم التركي.

بالمقابل، فإن الجيش العربي السوري وحلفاءه الذي تمكَّن من هزيمة المؤامرة الإمبريالية الصهيونية العثمانية التكفيرية، وقَبَرَها بالحديد والنار، قادِر على إلحاق الهزيمة بالغُزاة الأتراك ودَفْع أردوغان إلى مصير عدنان مندريس.

وهو ما يحتاج أيضاً إلى الردّ على الإستراتيجية العدوانية لتركيا الكُبرى وإسرائيل الكُبرى، باستراتيجيةٍ على مستوى الإقليم وبما ينسجم مع حقائق التاريخ والجغرافيا مُمثّلة بالهلال المقاوِم الكبير، الذي يضمّ كل المناطق المُستهدَفة بالاحتلالين التركي والصهيوني، وهي بلاد الشام والعراق.

فصراع البقاء والوجود اليوم، تخطّى الدوائر والهويات الكيانية والاستحقاقات الديمقراطية والإجتماعية المُتناثِرة هنا وهناك، إلى الهلال السوري العراقي المقاوِم برُمَّته.

وهي مناسبة أيضاً، لتحويل مئوية المؤتمر السوري الأول التي تصادف هذه الأيام، والذي ضمَّ في حينه مندوبين عن سوريا الحالية والأردن وفلسطين ولبنان، ومشاركين من العراق، إلى مؤسّسة شعبية منظّمة تمتدّ إلى بلاد الرافدين، وتضع كل الاستحقاقات السياسية والديمقراطية والإجتماعية في سياق المقاومة وخطابها، كرافِعةٍ للبقاء والنهوض.

كاتب ومحلل سياسي أردني

المصدر : الميادين نت



عدد المشاهدات:1581( الخميس 10:42:13 2019/10/17 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/11/2019 - 10:49 ص

الدفاعات الجوية تسقط عدة أهداف معادية في سماء ريف دمشق الجنوبي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...لاعب كرة قدم أمريكي يصطدم بمصورة بشكل عنيف يفقدها وعيها فيديو... معركة مثيرة بين فأر وأفعى سامة فمن المنتصر؟ اصطدام طائرتين في أمريكا... فيديو التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) قطيع متوحش من الضباع يهاجهم وحيد القرن ويفترس ذيله... فيديو ملاكم "رومانسي" يواجه حبيبته على الحلبة! الجزاء من جنس العمل - فيديو المزيد ...