الأحد15/12/2019
ص7:31:42
آخر الأخبار
الداخلية اللبنانية: نقل 23 عنصرا من قوى الأمن بينهم 3 ضباط إلى المستشفياتبري: لبنان لم يعد يتحمل والمطلوب حكومة في أسرع وقت … توتر أمني في بيروت والمتظاهرون حاولوا اقتحام مجلس النوابالحوثي: الولايات المتحدة شريك أساسي في العدوان على اليمندعوات واسعة للتظاهر في العراق رفضاً للتدخلات الخارجيةالبلاد تتأثر بمنخفض جوي تضعف فعاليته الأحد و الجو ماطر بشكل عام دمشق القديمة بدون سيارات… فعالية لمعرفة احتياجات القاطنين والزائرينقوات الاحتلال الأمريكي تدخل قافلة ضخمة إلى القامشلي مؤلفة من شاحنات محملة بمواد لوجستيةمجلس الشعب: عزيمة أهلنا في الجولان السوري المحتل لم ولن تلين في مقاومة المحتل وهمجيتهلاريجاني: التنظيمات الإرهابية في المنطقة نشأت بدعم أمريكيرئيس الأركان التركي السابق: الحفاظ على وحدة سورية وسيادتها أمر ضروري لأمن تركيا واستقرارهاهل تساءلت عن سبب ارتباط سعر صرف عملات العالم بالدولار الأمريكي؟ إليك الجواب تهريب العملة بين سورية ولبنان بـ«فرش السيارة» … القبض على شبكة تهريب سيارات من لبنان والأردن …مأزق إردوغان.. كيف يتخلص من غول وداود أوغلو وباباجان؟...بقلم الاعلامي حسني محلي هل عودة أقنية التواصل العربي والدولي مع الدولة السورية قريباً؟ طالب زيفا باحث في الدراسات السياسيّةارتديـا قنـاعين علـى وجهيهمـا وقامـا بضـرب امـرأة طاعنـة بالسـن بقصـد سـرقتهاتوقيف شبكة من تجار ومروجي ومتعاطي المواد المخدرة في اللاذقيةلماذا لم تدمر "كا-52" الطائرة الأمريكية المنتهكة في سورياشاهد بالفيديو.. حامية مطار القامشلي تقطع الطريق أمام قوات أمريكية وتجبرها على العودةإدراج الوردة الشامية على لائحة التراث الإنساني في منظمة اليونسكوإجلاء طلاب مدرسة في طرطوس بسبب تصدعات وتساقط “الباطون” .. ومدير التربية “سيتم نقل الطلاب وترميمها”استشهاد ثلاثة أطفال وإصابة أربعة إثر انفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في بلدة نصيب بريف درعاإلقـاء القبـض علـى عـدد مـن الأشــخاص الذيـن اعتـدوا علـى مبنـى ناحيــة شـرطة سلحـب ممـا أدى إلى استشـهاد النقـيب مهنـد وسـوف مديـر الناحي 30 ألف وحدة سكنية مع إيران … اللحام: 26 ضاحية ضمن مشروع «التطوير العقاري»مخططات اليرموك والقابون التنظيمية بداية العام القادم.. خميس: إعادة الإعمار ستبدأ بالقول والفعل.احذر.. انفجار الأوعية الدموية....… كيف تتخلص من مخاط الأنف بطريقة صحيحة مع قدوم فصل الشتاء ؟بعيدا عن الأدوية...أطعمة ومشروبات تخفض ضغط الدم طبيعياهوى غربي التعاون الثاني بين الفنان غسان مسعود وابنتهقريباً في سورية.. غرفة تحكيمية لحل الخلافات في الوسط الفني!الجاميكية توني آن-سينغ تفوز بلقب ملكة جمال العالم... صوراكتشاف كاميرات مراقبة داخل غرف فندق عالمي في الولايات المتحدةالعثور على تمثال ملكي على هيئة (أبي الهول) جنوب مصرحزمة مزايا جديدة يستعد “واتساب” لإطلاقها مطلع العام المقبليستهدف أموال السوريين والطاقة والدواء ومنع إعادة الإعمار … «النواب الأميركي» يمرر قانون «قيصر»هزيمةٌ جديدة للولايات المتحدة في لبنان .....بقلم م. ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

تحليلات ومـواقـف... >> لو كان القرار السوري منسَّقاً لأيدوه! ...بقلم ناصر قنديل

– على مدار سنوات الحرب على سورية يشتغل الإعلام المعادي للدولة السورية وأغلبه مموّل خليجياً، على معادلات تتراوح بين حدّين، الأول تعظيم الدور الذي تقوم به القوى الملتحقة بواشنطن وتصويرها صانعة المبادرات العسكرية والسياسية،

 والثاني التهوين من أي تحرك أو نجاح أو إنجاز عسكري أو سياسي وتصويره ثمرة لتفاهمات، وأحياناً لصفقات. بتصوير الأمر كثمرة لتنسيق مسبق ينتقص من سيادة الدولة السورية ومهابتها، ويقدّمها كمجرد تابع لمعادلات تُصنَع خارج سورية، وإذا كانت الشواهد على النوع الأول من الحملات الإعلامية الذي يعظم أعداء سورية ويصورهم صناعاً للسياسة والميدان، كثيرة وتكفي للتذكير بها، استعادة كيفية تصوير تمدّد داعش، ومن بعدها مواجهات قسد وداعش، وعندما دخل الجيش السوري إلى دير الزور، كمثل عندما دخل إلى درعا والجنوب، الصورة تتغيّر. فالدخول ثمرة صفقة مرة شارك فيها الأميركي في دير الزور لترسيم الحدود بين قسد والدولة السورية، بما يعني رضاً سورياً عن التقسيم، وتفريطاً بوحدة سورية. ومرة شارك فيها الإسرائيلي جنوباً لضمان أمنه، فتصير الدولة السورية مجرد حارس حدود للاحتلال الجاثم على صدر الجولان.


– مرة أخرى يطلّ هذا الخطاب برأسه في مواكبة القرار الشجاع والحاسم للدولة السورية ورئيسها وجيشها بالتوجّه شمالاً لصد الغزو التركي، فيتم الحديث عن تفاهمات تمّت مع قسد بوساطة روسية انتهت بتسليم قسد بعض مواقعها للجيش السوري، مقابل دعمه لقسد باستعادة عفرين. وهذه قمة السخافة، فهل يعقل أن تقوم الدولة السورية بتحرير عفرين من الاحتلال التركي لضمها إلى دويلة كردية. والحقيقة واضحة، فقد اضطرت قسد للتعامل مع قرار سوري بالتقدم، وكان أمامها خياران، مواجهة خطر التقدم التركي شمالاً والتقدم السوري جنوباً، أو السعي لتتأقلم مع قرار الدولة السورية بأقل الخسائر. وهذا ما فعلته، فارتضت الرضوخ لأمر واقع وإبلاغ الروس والإيرانيين بقبول الشروط السورية، بالإعلان عن التبرؤ من المشروع الانفصالي والانفتاح على المشاركة في مساعي الحل السياسي، والتساكن مع انتشار الجيش السوري الذي لقي الترحيب من مواطنيه بصورة احتفالية شارك فيها المواطنون العرب والأكراد.

– الدليل على صدقية ما نقول بسيط، وهو أن الذين نددوا بالغزو التركي، من حكومات عربية وأوروبية، دافعوا في إعلامهم وسياساتهم عن قسد ماضياً وحاضراً. فالعلاقات السعودية بقسد واضحة وعلنية منذ زيارة عادل الجبير للرقة، والفرنسيون يجاهرون بكونهم ملتزمين بالقضية الكردية، كما يسمون تبنيهم لتقسيم سورية والعراق، فإن كان ما جرى هو صفقة، بين الدولة السورية وقسد، لماذا لا نسمع تأييد أي منهم لهذه الصفقة والترحيب بقرار الدولة السورية إرسال جيشها شمالاً، طالما القضية هي مواجهة غزو مدان وصفوه بالخطر على الأمن القومي العربي، في ظل غياب أي مسعى آخر له قيمة لوقف الغزو؟

– ليس صادقاً في رفض الغزو التركي وتمسكاً بوحدة وسيادة سورية من لا يعلن دعمه لانتشار الجيش السوري شمالاً. وليس صادقاً أيضاً من يقدم هذا الانتشار كحصيلة تفاهمات بالتراضي يريد الانتقاص من حجم الإنجاز وتظهير الدولة السورية كطرف ضعيف الإرادة والمقدرات لا يتقدّم إلا مع الأضواء الخضراء ويتوقف عند الخطوط الحمراء. وكم من أضواء خضر هو مَن أشعلها ومن خطوط حمر أسقطها!

البناء



عدد المشاهدات:2863( الثلاثاء 08:00:14 2019/10/15 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/12/2019 - 5:49 ص

الأجندة
طبيب برازيلي يراقص النساء الحوامل قبل الدخول لغرفة الولادة ردة فعل الطفل إثر دهس أمه بالسيارة...فيديو رجل ينقذ كلبا علق رسنه بمصعد دون أن تنتبه صاحبته...فيديو بطل كمال الأجسام ، يشارك حفل زفافه من حبيبته الدمية الجنسية صيني يفوز بجائزة اليانصيب بمبلغ 17 مليون دولار، ويتنكر لاستلام الجائزة والسبب !؟ سطو مسلح ببنادق "بمبكشن" يؤدي إلى مقتل 6 أشخاص... فيديو من كاميرات المراقبة بالفيديو... سجين يفاجئ الجميع بمحاولة هروبه والشرطة تستفيق في اللحظات الأخيرة المزيد ...