الجمعة17/1/2020
م18:31:13
آخر الأخبار
الجيش العراقي: خروج القوات الأمريكية قرار سيادي ويشمل جميع أراضي البلادبعد الزيارة المشبوهة.. استجواب برلماني "لاذع" للغنوشياستهداف عجلة محملة بمواد لوجستية تابعة للسفارة الأمريكية في العراقمصر: إرسال قوات تركية إلى ليبيا يؤثر سلبا على مؤتمر برلينملتقى قبائل وعشائر دير الزور .. التمسك بالوحدة الوطنية ومؤازرة الجيش في مواجهة الإرهابالمقداد يبحث مع ميشود القضايا المتعلقة بعمل مكتب الأمن والسلامة التابع للأمم المتحدة في سوريةمقتل جنديين للاحتلال التركي و5 إرهابيين بانفجار سيارة مفخخة بريف الرقةوصول جزء من تجهيزات محطة حلب الحرارية .. بدء التحضيرات لإطلاق العمل بالمجموعة الخامسة خلال ١٨ شهراًكيليتشدار أوغلو: أردوغان يرتكب أخطاء فادحة في سورية وليبياالصفعة التي وُجّهت لأميركا كانت بالضربة التي استهدفت هيبتها ..السيد خامنئي للعرب: مصير المنطقة يتوقف على تحررها من الهيمنة الأميركية لماذا ارتفع سعر الصرف إلى هذا الحدّ؟شحن أطنان من منتجات زراعية من سوريا إلى روسياخسائر عسكرية وانكفاء ميداني في سورية.. ما هي الرسالة الأمريكية؟رهائن الخزانة الأميركية .....| نبيه البرجيزوجة قتيل فيلا نانسي عجرم تروي ما فعله قبل مصرعهدمشق| ضبط تاجر مخدرات جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةبوتين ممازحا" يطالب الأسد بدعوة ترامب لزيارة سوريا... ماذا كان الرد؟جامعة دمشق تمدد للمرة الثانية فترة تسجيل الطلاب في نظام التعليم المفتوحجامعة دمشق تعلن عن مفاضلة ملء شواغر لمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العلياالإرهابيون يصعدون اعتداءاتهم على المدنيين ويواصلون منع الأهالي من الوصول إلى الممرات بريفي إدلب وحلب.. والجيش يردمن سوريا إلى ليبيا.. دفعة جديدة من مرتزقة أردوغان في طرابلستوقعات بارتفاع أسعار العقارات خلال العام الحالي رغم الركود! …صرف بدلات الإيجار وتأمين السكن البديل للقاطنين في المنطقة التنظيمية الأولى للمرسوم 66دراسة: المشاكل المالية تسبب اضطرابات نفسية وعقليةأي حليب يحافظ على الشباب؟مصر.. ما قصة قبلة فاتن حمامة التي أفقدت عمر الشريف وعيه؟الفنان “جورج سيدهم” يظهر من جديد “مبتسمًا” بعد شائعات وفاتهتصريح ترامب الذي جحظت بعده عينا رئيس وزراء الهندظلت تحت الثلوج 18 ساعة.. ونجت من الموتبتجميد الدماغ.. شركة روسية تطرح خدمات ما بعد الموت2019.. ثاني أشد الأعوام سخونة في التاريخحقبة جديدة بالفعل...بقلم د. بثينة شعبانإدلب على موعد مع التحرير ....بقلم ميسون يوسف

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> هل أردوغان" بدعستة الناقصة" سيغرق في بحيرة الأسد؟؟.... طالب زيفا محلّل سياسي

 إنّ من يتابع مراحل وخطوات الحرب على سورية منذ أكثر من ثماني سنوات ،لن يستغرب تدحرج كرة النار والتي تم زجها في حرب كبرى شاركت بها دول وأنظمة بحيث باتت الساحة السورية تجمع تناقضات العالم، وصراعاته ،

والتركيز على الدولة السورية بات يعرفه الجميع منذ بداية ما سمّي بالربيع العربي .

فالمسلّمات والتي باتت أقرب للبديهيات تشي بأن هذه الحرب بتنوٌّع أشكالها وأساليبها ،وكثرة الأطراف المتدخّلة والداخلة ،فلكل طرف أهدافه وغاياته لكن المحرّك الأساسي لأدوات العدوان هو القطب الواحد الأمريكي ،والذي زج بكل أوراقه من إثنية وطائفية وعرقية...

لإدارة الصراعات لخدمة مصالحه في المنطقة. يبدو بأن هذه الأدوات لم تستطع رغم الدعم من تحقيق الأهداف فكان لا بد من تنفيذ خططاً بديلة لتمديد فترات الصراع لمراحل أبعد وربما لا تقل خطورة ومنها التهديد التركي باجتياح معظم الجزيرة السورية لأسباب منها: تمديدفترة الحرب وتوسعها. نصب فخ لأردوغان ليضيع في وحول الجزيرة وربما يغرق في بحيرة الأسد . محاولة إبعاد اردوغان عن علاقاته مع روسيا المنتشية( بوتين) وإحراج روسيا وإفشال استراتيجيتها في منطقة البحر المتوسط ،وشركات الغاز والنفط الذي يمر من تركيا باتجاه أوروبا، وتعكير العلاقة بين تركيا وإيران وربما استدعاء تاريخ صراع القرن الخامس عشر الميلادي بين الصفويين والعثمانيين.

ويمكن القول بأن ما أسماه أردوغان (ممر السلام أو ينبوع السلام)هو خنجر غدر مسموم قد ينعكس على صاحبه ولا نعتقد بأن أردوغان المهووس بالتمدد وإلغاء كافة الاتفاقيات الدولية كمعاهدة سيفر ولوزان وحتى اتفاق أضنه عام١٩٩٨ بضوء أخضر من أمريكا ،والتي هي نفسها من أشعل حرب الثماني سنوات بين إيران والعراق منذ ١٩٨٠ حتى١٩٨٨ وأنهكت الدولتين هي نفسها التي شجعت صدّام لاحتلال الكويت. والسؤال هل سيدرك اردوغان بأن فخاً يُنصب له في حال أقدم على عملية عدوانية في الشمال الشرقي السوري بمغامرة غير محسوبة ولن يستطيع الخروج منها وستنعكس سلباً على تركيا وعلى مستقبل حزب العدالة والتنمية ورئيسه . وقد بدأت أصوات تُسمع في الداخل التركي ترفض سياسة أردوغان وتورطه في الأزمة السورية ،وأصوات ومواقف دولية تعلن رفضها للتهديدات التركية. واخيراً فهل نهر الفرات سيغرق جيش أردوغان وجيشه؟ وهل بحيرة الأسد ستكون مقبرة (الأناضول)؟؟

طالب زيفا محلّل سياسي



عدد المشاهدات:1574( الجمعة 11:57:50 2019/10/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/01/2020 - 6:27 م

الأجندة
شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) مصرع أصغر زعيمة جريمة منظمة (21 عاما) في المكسيك موقف محرج لملكة جمال خلال حفل تتويجها في حالة نادرة.. "ثعبان بشري" في الهند يستحم كل ساعة! (صور+ فيديو) ركاب غاضبين تأخرت رحلتهم 7 ساعات حاولوا فتح باب الطوارئ... فيديو ملياردير يمنح متابعيه على "تويتر" 9 ملايين دولار! المزيد ...