الثلاثاء17/9/2019
ص2:42:28
آخر الأخبار
بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنالعدو الإسرائيلي يجدد خرقه الأجواء والمياه اللبنانيةالبيان الختامي لرؤساء الدول الضامنة ا: الالتزام بوحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها ومواصلة مكافحة الإرهاب ورفض الأجندات الانفصاليةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تصدر المفتاح العام لشهادة سلطة التصديق الوطنيةالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون.....إعداد وتعليق : مازن جبورالهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية: استكمال الإجراءات لإعادة من تبقى من المهجرين في مخيم الركبانقمة أنقرة: بحث وضع إدلب والتوافق على أعضاء اللجنة الدستورية السوريةبوتين وروحاني: ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وسيادتها واستقلالها للعام الثاني جمعية المبرة النسائية تنظم مشروع نجاحنا مع البركة بيكبر بشراكة بنك البركة سوريةبعد ارتفاع النفط.. الذهب يقفز 1 بالمئة"إسرائيل والتحدي الوجوديّ الجديد" مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية..........أ.تحسين الحلبيسيناريوهات الحرب الإردوغانية: تسلية أم ماذا؟!....بقلم الاعلامي حسني محليأول الغيث قطرة.. وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سوري وزوجته الأوكرانيةشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاصالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقتسيير باصات نقل داخلي لتخديم طلاب المدارس في السويداءاستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماةإصابة طفلة بجروح نتيجة اعتداء إرهابي بالقذائف الصاروخية على قرية الرصيف بريف حماةمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزور دراسة تكشف فوائد للشاي لم تسمع عنها من قبلهذا ما يفعله إهمال صحة الفم بدماغ الإنسان جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" سامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوخبراء يكشفون عمليات "تجسس واسعة" عبر شرائح الهاتفالدروس المستفادة من جون بولتون .....بقلم د بثينة شعبان أردوغان يزيف ذاكرة الأجيال

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> (هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبي

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات

تحميل المادة 

يرى هارلاب من معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي أنه «في يومنا هذا ومع تصاعد دور إيران ومن يتبعها تجد إسرائيل نفسها أمام تحديات من جميع الجبهات: من حزب الله في لبنان وفي سورية، ومن الجيش السوري الذي بدأ يتعافى ببطء، ومن الميليشيات الشيعية في العراق، ومن حماس والجهاد الإسلامي في غزة ومن الراعي الإيرانيّ. وهذه الطبيعة المعقدة لهذه الأخطار بدأت تولد ثلاثة سيناريوهات لحرب مترابطة الأجزاء: حرب لبنان ثالثة – أو حرب في الشمال بمواجهة سورية وحزب الله – أو حرب شاملة مع إيران وأتباعها.  فالجيش الإسرائيلي أصبح مطالباً بموجب ذلك بالاستعداد في كل القطاعات أمام سيناريوهات مختلفة ومتنوعة، يضاف إلى ذلك الدفاع عن الجبهة الداخلية بجميع مكوّناتها.
وفي ظلّ واقع معقد وشائك إلى هذا الحد يمكن طرح السؤال الآتي: ما أهداف الحرب الإسرائيلية؟ إنَّ انتصاراً عسكريّاً موضوعيّاً على شكل حرب حزيران 1967 يبدو غير ممكن، وإنَّ انتصاراً ذاتيّاً لعرض صورة عن النصر ليس إلا استهلاكاً للجمهور ودعاية أمام الرأي العام، فالصورة عن نصر بصفتها هدفاً، كما يشير مفهوم كلاوزفيتش " للإنجاز السياسيّ" ليست هدف حرب جديرة به دولة ديمقراطية تدافع عن نفسها. كما أنَّ حرباً كهذه غير متجانسة في طبيعة اللاعبين فيها وبحجم أخطارها ستفرض على إسرائيل الوقوف أمام هجوم من آلاف القذائف من كل اتجاه، وهي مكشوفة أمام التعرض لضربات تستهدف منشآتٍ استراتيجيةً وسكاناً مدنيين، وتؤدي إلى شلل اقتصاديّ، وهذا ما سوف يجعل أيّ مسعى إسرائيلي لتحقيق الحسم والانتصار العسكري في حرب كهذه استراتيجية مغلوطة ومفهوماً ينتمي لعهد الحروب التقليدية في ميادين القتال العقيمة، ففي الحرب غير المتجانسة في طبيعة اللاعبين فيها (أيّ وجود لاعبين يشاركون فيها من غير الدول) ستجد إسرائيل نفسها في كل جبهة مطالبة بتحقيق هدفين فقط هما:
1.تقصير مدة استمرار الحرب وأضرارها الى أدنى حدّ، ومنع العدو من شنّ حرب استنزاف عليها، والعمل على إعادة الحياة العادية في إسرائيل إلى طبيعتها خلال أيام معدودة إن لم يكن في ساعات معدودة.  
2.تأجيل موعد أي حرب مقبلة ضدها لسنوات كثيرة، وهذا ما يجب أن يتولد عن الحرب وليس عن نتيجتها فقط.
هذان الهدفان يتقاطع كلّ منهما مع الآخر والمطلوب من أجل تقصير مدّة استمرار الحرب وأضرارها، وإبعاد أي حرب مقبلة لسنوات كثيرة هو وجود استعداد مسبق في مجالين هما: الدفاع والهجوم.



عدد المشاهدات:2545( الأربعاء 10:13:57 2019/08/21 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/09/2019 - 10:46 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح المزيد ...