السبت29/2/2020
ص1:58:43
آخر الأخبار
"الجيش الوطني الليبي" يعلن مقتل 15 عسكريا تركيا في قصف استهدف مطار معيتيقةمقتل 10 من جنود النظام التركي في قصف للجيش الليبيالسعودية تعلّق دخول المعتمرين إلى أراضيها تفادياً لكوروناالأردن يعرض مشروعاً لسكة حديد تربطه مع السعودية وسوريةالجعفري: نظام أردوغان حول نقاط المراقبة التركية داخل الأراضي السورية إلى غرف عمليات ونقاط إسناد ودعم للتنظيمات الإرهابيةوحدات الجيش تمشط قرى العنكاوي والعمقية والحواش والحويجة من مخلفات الإرهاب وتواصل عملياتهاالخارجية: دعم الإرهاب أصبح استراتيجية ثابتة في سياسات النظام التركي والغرب للوصول إلى غاياتهم الدنيئةمصدر عسكري: وحدات الجيش تتابع تصديها الحازم للموجات المتكررة من هجوم التنظيمات الإرهابية المدعومة من الجانب التركي على محور سراقبفرقاطتان روسيتان مسلحتان بصواريخ كاليبر تعبران المضائق التركية في طريقهما نحو الساحل السوري "الصحة العالمية": مخاطر كورونا الآن مرتفعة للغاية في العالم بيع مادة زيت (عباد الشمس) وزيادة كميات السكر والشاي عبر البطاقة الإلكترونية بداية آذارالأردن يعفي الشاحنات السورية من بدل المرورنظرة سورية إلى مستقبل العلاقة الروسية التركية في إدلبأنقرة «وحيدة» في «نار إدلب»: مقتل أكثر من 30 عسكرياً تركياً في غارة واحدةضبط شركتين تجاريتين ومحل يتعامل أصحابهم بغير الليرة السوريةالقبض على أفراد عصابة تقوم بترويج عملات أجنبية مزيفة في درعابالفيديو ... مطاردة هوليودية بين دبابة سورية ومدرعة تركية في ريف إدلب"مدرب المرتزقة".. من هو الجنرال التركي خليل سويصل؟التربية تذكر بموعد الاختبار التجريبي لطلاب الشهادتين الثانوية العامة والتعليم الأساسيساعاتي: للطلبة السوريين الدارسين في الخارج دور مهم في إعادة إعمار ما دمره الإرهاباستشهاد طفلة وامرأة بانفجار عبوة ناسفة في مدينة درعاالجيش يحرر قرى جديدة في ريف حماة الشمالي الغربي ويلاحق فلول الإرهابيين باتجاه قرى مجاورة بريف إدلب الجنوبيمع تعافي المدينة.. السياحة تصدق على عقد استثماري لمشروع فندق كارلتون القلعة بحلببدء تنفيذ الآلية الجديدة لنقل ملكية العقارات في سورية.. والمصالح العقارية توضحأعراض كورونا أم نزلة برد.. كيف تعرف ؟ وكيف تتم الوقاية؟خمس معلومات عن سرطان الغدة الدرقية الغامضمصر.. المغنية شيرين عبد الوهاب تعلن عن إصابتها بورم خبيثمرح جبر: بجمالي خربت عمليات التجميلهل أصيب جاكي شان بفيروس "كورونا"؟بوتين رفض فكرة استخدام شبيه له حتى عند اشتداد خطر الإرهاب في روسياهواوي تستهزئ بالعقوبات الأمريكية وتعلن عن قدرات نظامها الجديد بديل "أندرويد"شركة ألمانية تكشف عن هاتف مصنوع من الكربونأردوغان عارياً.. السقوط الحتمي! ...... د. بسام أبو عبد اللهما الَّذي يمنع عودة الخليجيين إلى سوريا؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> كيف تردّ روسيا على أردوغان في سوريا؟.....بقلم عمر معربوني

من الواضِح أنّ أميركا وتركيا وصلتا إلى الاتفاق على العناوين الأساسية لما يُسمِّيه الأتراك بـ "المنطقة الآمِنة" على الرغم من إعلان المُتحدّثة الرسمية باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس أن أميركا وتركيا اتفقتا على إنشاء آلية أمنية تخفِّف من حجم الهواجِس الأمنية التركية.

من الواضح أنّ أميركا وتركيا وصلتا إلى الاتفاق على العناوين الأساسية لما يُسمِّيه الأتراك بـ "المنطقة الآمِنة" على الرغم من إعلان المُتحدّثة الرسمية باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس أن أميركا وتركيا اتفقتا على إنشاء آلية أمنية تخفِّف من حجم الهواجِس الأمنية التركية، سيتمّ تنفيذها تدريجاً وليس على مبادىء إنشاء منطقة آمِنة رغم أن المُلحقات التي أعلنتها أورتاغوس تشير إلى تناغُمٍ أميركي تركي بما يرتبط بأهداف المنطقة التي يطرحها الأتراك، وهي في كل الأحوال إن حصلت ستستبدل الاحتلال الأميركي باحتلالٍ أميركي – تركي مُشتَرك.

في جانبٍ آخر جاءت تصريحات أردوغان الأخيرة حول شبه جزيرة القرم ورفضه لضمّ روسيا لها ووصفه سكان القرم بـ "الشعب المسلم الشقيق"، بأن الأمور ستذهب إلى مكانٍ مختلفٍ، ما يعني أنّ مرحلة المُساكَنة بين روسيا وتركيا تتَّجه ربما إلى مرحلةٍ من البرودة وشدّ الحِبال في الجانب السياسي بشكلٍ مباشرٍ، وفي الجانب الميداني عبر استخدام تركي أكبر للجماعات الإرهابية، وردود روسية مُحتمَلة قاسية باستهداف هذه الجماعات، خصوصاً وأنّ تركيا لم تنفِّذ أياً من تعهّداتها حول سوريا لا بما يرتبط بمضامين لقاءات آستانة ولقاءات سوتشي ولا حتى بالقمم التي عقدها الرئيسان بوتين وأردوغان .

أما وقد بات واضحاً حجم التناقُضات الروسية – التركية بما يتعلّق بالنظرة والسلوك للصِراع الدائِر في سوريا ، وعدم تمكّن روسيا حتى اللحظة من تحقيق نقلات نوعية في تغيير سلوك تركيا ، فعلى الأرجح نحن نتّجه  إلى الدخول في مرحلةٍ أكثر تعقيداً ستحكمها تطوّرات الوضع الميداني في الشمال السوري شرقاً وغرباً .

فالرئيس الروسي سيجد نفسه في حال إحراجٍ شديد تجاه حليفيه الإيراني والسوري بسبب طلباته المستمرة تجميد العمليات العسكرية ، على أمل إقناع تركيا بالسَيْر في رَكْبِ الحلول السياسية والتي تتعهَّد تركيا في كل لقاء بتنفيذها ولكن بكلامٍ على الورق وليس ميدانياً على أرض الواقع .

فتركيا التي تعهَّدت في اللقاءات والقمم المختلفة أن تقوم بتنفيذ عملية الفصل بين الجماعات الإرهابية وما يُسمّيه الأتراك بالجماعات المُعتدلة لم تحقِّق أيّ تقدّم لا بل أية خطوة في هذا الجانب .

أمر آخر يرتبط بتعهّدات وقَّعت عليها تركيا وهي مُحاربة "جبهة النصرة" بشكلٍ مباشرٍ وعبر جماعات تُديرها المخابرات التركية لم يحصل ، لا بل يحصل عكسه تماماً حيث يتمّ عَقْد اجتماعات مستمرة ودورية بين ضبّاط المخابرات التركية وقيادات " جبهة النصرة " لتنسيق الخطوات العسكرية والأمنية .

ويبقى أنّ المسألة الأخطر هي استهداف الجماعات الإرهابية لقاعدة حميميم الروسية عبر صواريخ تمّ تطوير مداها وقدراتها في تركيا ، وعبر طائرات مُسيَّرة تبدو بدائية في شكلها ولكنها ذات تقنيات عالية تحتاج إلى قدرات هندسية مُتقدّمة .

إضافة إلى كل ما تقدَّم يبقى أن الحدود السورية التركية مفتوحة للجماعات الإرهابية بما فيها " جبهة النصرة " وجماعات " الحزب التركستاني "  و"الإيغور "  و " حرّاس الدين " وغيرها من الجماعات .

ولتبرهِن روسيا ومعها القيادة السورية عن مستوى عالٍ من الجدّية في التزام مضمون الاتفاقيات ، أصدرت القيادة العامة للجيش والقوات المسلّحة في سوريا بياناً يؤكِّد الالتزام بوقف إطلاق النار من جانبٍ واحدٍ ، ولكنه التزام مشروط بتنفيذ مضمون اتفاقية المنطقة منزوعة السلاح التي أعلن الجولاني انّه لن يسحب إرهابييه منها ، وأن الجبهة لن تلتزم بأيّ وقف لإطلاق النار وهو الأمر الذي ترجمه الجولاني بقصفٍ غير مسبوق لقاعدة حميميم وللبلدات السورية في أرياف حماه ولمدينة حلب قبل وبعد انتهاء لقاء آستانة – 13 .

أمام هذا الجمع التركي – الإرهابي أصدرت القيادة العامة للجيش والقوات المسلّحة السورية بياناً أعلنت فيه استئناف العمليات العسكرية على جبهات التماس مع الجماعات الإرهابية .

قبل لقاء آستانة الأخير استعادت وحدات الجيش العربي السوري السيطرة على تل ملح وتل جبين ، وأزاحت خطر استهداف الطريق الرئيس  بين محردة وسهل الغاب ، وباشرت بعد إعلان استئناف العمليات إندفاعات كبيرة باتجاهاتٍ مختلفةٍ نحو اللطامنة وكفرزيتا والهبيط وهي معاقل أساسية تُعتَبر العَصَب الأساس للجماعات المحسوبة على تركيا وأغلبها جماعات إخوانية .

من الواضح تماماً أن العمليات العسكرية الحالية للجيش العربي السوري ستوجِّه رسائل قاسية إلى أردوغان على غرار الرسائل التي وُجِّهت إليه بعد تحرير الأحياء الشرقية لمدينة حلب ، بفارِق أن أردوغان استطاع عبر استغلال الأوضاع الميدانية والسياسية أن يحصل بعد تحرير الأحياء الشرقية في حلب على غضّ نظر روسي لتنفيذ عمليتيّ " درع الفرات في ريف حلب الشمالي الشرقي و " غصن الزيتون " في منطقة عفرين ، وكان الهدف من ذلك هو جَذْب أردوغان نحو الانخراط  أكثر في العملية السياسية للوصول إلى حلٍ يُنهي الحرب في سوريا ، ولكن الأمور على ما يبدو لا تسير بما يحقِّق المصالح السورية والروسية ، لا بل تتَّجه أكثر نحو منحى استغلالي يمارسه أردوغان هذه الأيام مع أميركا في الشمال الشرقي لسوريا حيث تسيطر الوحدات الكردية كما مارسه قبلاً مع الروس .

بما يرتبط بـ "المنطقة الآمنة" التي تسعى تركيا إلى إقامتها في الشمال الشرقي يبدو من المؤكَّد أن الأميركيين لن يرّف لهم جفن في التخلّي عن المجموعات الكردية كما تخلّوا عن البرزاني في العراق إذا كان الثمن هو عودة أردوغان إلى الحضن الأميركية ، وتعقيد الأوضاع أكثر ودفعها نحو مزيدٍ من التأزّم من خلال إطالة أمَد الصراع والعمل على خَلْط الأوراق .

إزاء هذه المُتغيِّرات من المتوقَّع أن يكون الردّ الروسي مُتوازناً بين إبقاء الحوار مفتوحاً مع أردوغان وتوسيع نطاق العمليات العسكرية على محاور القتال مع الجماعات الإرهابية ، ستبقى حدودها القصوى على المستوى الجغرافي حدود المنطقة منزوعة السلاح إلا إذا اتّجهت الأمور نحو التصعيد بنتيجة التعقيدات التي يساهم أردوغان في صنعها مع الأميركيين .

الميادين



عدد المشاهدات:5034( الأربعاء 04:33:23 2019/08/14 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 28/02/2020 - 11:02 ص

أنفاق ومتاريس حفرها الإرهابيون في قرية معرزيتا بريف إدلب الجنوبي

الأجندة
عارضة أزياء يدفعها هوسها بمغني راب للقيام بإجراء أفقدها بصرها بالفيديو.. مقاتلة تكسر أنف رجل "سخر" منها بيتبول يدخل في شجار مميت مع أفعى الكوبرا من أجل صاحبه...فيديو ماذا يحدث في حال تسخين قنبلة يدوية في المياكروويف... فيديو هاجمه قرش عملاق.. وتغلب عليه بأبسط طريقة بشرية ممكنة 9 دقائق تحبس الأنفاس... عملية إنقاذ أحصنة وقعت في بركة متجمدة (فيديو) مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة المزيد ...