الأحد22/9/2019
ص3:34:35
آخر الأخبار
اتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالحوثي يحذر النظام السعودي من رفض مبادرة وقف الهجمات ضد اليمنهل قال ترامب "البحرين تمتلك 700 مليار وهذا كثير"القوات العراقية تضبط طائرة وعشرات المتفجرات لـ"داعش".سوريا... عشائر عربية تهاجم دورية تابعة لميليشيات قسد حاولت اختطاف أولادها لـ ل(التجنيد الإجباري )برعاية الرئيس الأسد… المهندس خميس يفتتح الهيئة العامة لمشفى الأطفال بطرطوس بتكلفة مليار و200 مليون ليرةبالصور ...إسقاط طائرة مسيرة في أجواء جبل الشيخ بريف القنيطرة الشماليبدعم جوي أمريكي.. (قسد) تسطو على ممتلكات الأهالي وتنفذ جرائم اختطاف في صفوف الشبان بالجزيرة السوريةمناورات إيرانية روسية صينية مشتركة في بحر عمان والمحيط الهندي"ثروات قبرص ملك لنا".. أردوغان يصعّد في شرق المتوسطدولار الذهب عند 620 ليرة ..لهذه الأسباب السوريون يتجهون لبيع الذهب بشكل كبير؟!اتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقبالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرةكشف ملابسات جريمة قتل فتاة في حمص وإلقاء القبض على القاتل خلال ساعة فقط ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على صواريخ وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشماليأسلحة وذخيرة وأدوية وآليات إسرائيلية الصنع من مخلفات الإرهابيين في قرية بريقة بريف القنيطرة الجنوبيحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسة"فوائد مذهلة" للشمندر.. 10 لا يعرفها كثيرونزيت شجرة الشاي.. فوائد من الرأس حتى القدمينزوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدبدلا من الحليب… رضيعة تشرب 1.5 لتر من القهوة يوميا (فيديو)الجدال مفتاح السعادة الزوجية"غوغل" تضيف خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"طفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئةدقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> وزهق الباطل..| وضاح عبد ربه

لا يمكن لنا نحن السوريين إلا أن نبتهج لخسارة حزب أردوغان انتخابات بلدية إسطنبول بعد أن أعيدت للمرة الثانية، وضخ فيها الزعيم الإخواني كل إمكاناته وإمكانات حزبه الإخواني لكسبها، فكان قرار الشعب التركي مخيباً لآماله وتطلعاته في استعادة أصوات ناخبي المدينة التي حكمها لسنوات وأوصلته إلى سدة الرئاسة، وأوصلته إلى مقولته الشهيرة: «من يحكم إسطنبول يحكم تركيا»، مقولة سيعمل على نفيها اعتباراً من الآن بعد صفعة سياسية قاسية له ولمن يمثلهم.

سبب ابتهاجنا أن نتائج انتخابات إسطنبول لابد وأن تؤدي إلى لجم أحلام وأوهام أردوغان بإعادة إحياء الإمبراطورية العثمانية، نتائج ستعيده وحزبه، إلى الواقع الذي خطته شعوب المنطقة بتضحياتهم ودمائهم، عاموده، بأن لا مستقبل للإخوان المسلمين في قيادة الدول وتهديد الشعوب الحرة، ولا مستقبل لمن يستثمر في الإرهاب ويدعمه ويموله، ولا مكان لمن ينفذ أبشع الجرائم باسم الدين، ويؤسس لإمبراطوريات من المال الفاسد وينهب الدول والشعوب، ويقلب الدساتير، ويشخصن مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية، ويوزع المناصب، كل ذلك فقط لأنه توهم أنه السلطان الذي يعيد بناء الإمبراطورية!

في سورية لم نكن يوماً متوهمين، وكنا، شعباً وقيادة، ندرك أن مصير أردوغان لن يختلف كثيراً عن مصير حلفائه وزملائه في التنظيم الإخواني الذين سقطوا واحداً تلو الآخر، ولو طال الزمن، فالديمقراطية لا يمكن أن تكون بوابة تستغلها لاستلام المنصب، ثم تغلقها لتمارس أبشع أنواع الاستبداد!
مبتهجون نعم، وفرحون أيضاً، وننظر إلى هذه النتائج على أنها نصراً لشهدائنا وجرحانا وجيشنا الذي يقاتل جيوش أردوغان الإرهابية في وسط وشمال سورية ويسحقهم وينتقل من نصر إلى آخر، إيماناً وعقيدة منه أن الشعوب لا تهاب الإرهاب العابر للحدود ولا تتنازل عن حريتها وكرامتها ولو كلفها ذلك أغلى ما تملك.
نبتهج لأن خسارة أردوغان وحزبه، تعني أن تركيا باتت اليوم أضعف بكثير مما كانت عليه عام ٢٠١١ حين كان «سلطانها» يحلم بالصلاة في الجامع الأموي، وباتت اليوم منشغلة بصراع سياسي داخلي قد يمهد لانتخابات رئاسية مبكرة تطيح برأس هرم الإخوان، وببيدق من بيادق المتآمرين على سورية، الأمر الذي قد يعيد هذه الدولة إلى دورها الطبيعي كدولة إقليمية تحترم حدودها الدولية ومبادئ الأمم المتحدة، وعدم التدخل في شؤون الدول وخاصة دول الجوار وتكافح الإرهاب، لا تدعمه ولا تستثمر فيه.
نعم فرحون ومبتهجون ومبتسمون نحن في سورية لأن الشعب التركي وسكان إسطنبول تحديداً انتصروا للحق، ولأننا نحن في سورية كنا وما زلنا منذ عام ٢٠١١ على حق ونقاتل من أجله، فلا بد لنا أن نستبشر خيراً بالأيام والأشهر القادمة بأن ما شعره أردوغان من خسارة وخيبة لا بد أن يشعره أيضاً كل من بني سعود وبني خليفة وكل من قتل روحاً سورية واحدة، وكل من تآمر علينا، علماً أن فرحنا وابتهاجنا ظهر مع هزيمة كل رئيس دولة من الدول «الصديقة» لسورية والذين كانوا يرسلون المال والسلاح للإرهابيين لقتلنا وتقسيم وطننا، ومنوا جميعهم بهزيمة سياسية، سطرها أبطال الجيش السوري والسوريون عموماً بصمودهم والتفافهم حول قيادتهم.
يقول البعض: إن أردوغان ضعيف أفضل من «لا أردوغان»، وإن الحراك السياسي والأحزاب المرشحة للفوز في المستقبل التركي قد لا تكون في صالح ومصلحة دمشق، لكن وعلى الرغم من هذه الرؤية، أجزم أنه لا يمكن أن يكون لسورية عدو كأردوغان قتل وشرد ملايين السوريين، وعمل كل ما في وسعه وسخر قدراته وقدرات بلده واستقدم عشرات الآلاف من الإرهابيين من أنحاء العالم بهدف تدمير الدولة السورية وتقسيمها.
مجدداً نعم نحن مبتهجون فرحون، وتكتمل فرحتنا مع تحرير آخر شبر من الأراضي السورية ومع سقوط أردوغان وهزيمة بني خليفة وبني سعود ومحور التطبيع المجاني مع العدو الإسرائيلي، ومع سقوط ما يسمى بصفقة القرن التي تهدف إلى بيع القضية الفلسطينية ببضعة قروش سيسددها المستعربون ويقدمونها هدية لإسرائيل لعلها ترضى عنهم وتثبتهم في عروشهم.
لنتذكر دائماً أن الحق لا بد أن ينتصر ولو بعد حين، ومن ينصره اللـه لا غالب له.

الوطن



عدد المشاهدات:1014( الثلاثاء 09:55:51 2019/06/25 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/09/2019 - 8:12 ص

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! المزيد ...