الثلاثاء22/10/2019
ص12:1:0
آخر الأخبار
الحكومة اللبنانية تجتمع اليوم وترقب للورقة الإصلاحية التي سيعلنها الحريريالاحتجاجات في لبنان تتصاعد ومطالبات باستعادة الأموال المنهوبةمصارف لبنان تغلق أبوابها على خلفية الاحتجاجاتجعجع يتنصّل من المسؤولية .. ويعلن الطلب من وزراء القوات الاستقالةوصول وفد عسكري روسي إلى القامشلي لمواكبة تطبيق اتفاق انتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيابوتين وماكرون يبحثان الوضع في سوريا خلال اتصال هاتفيبرعاية الرئيس الأسد.. تدشين مشفى شهبا الوطني في السويداءوقفتان لأهالي دير الزور والقنيطرة للتنديد بالعدوان التركي والمطالبة بخروج القوات الأمريكية المحتلة من الأراضي السوريةبوتين: الوضع في سوريا صعب والمشاورات بين روسيا وتركيا مطلوبة للغايةأردوغان يتوعد واشنطن قبيل توجهه إلى روسيافارس الشهابي: الاقتصاد السوري كبير ولكنه مقيد بسلاسل ثقيلةالسورية للطيران تسير رحلتين إضافيتين من دمشق إلى بيروت وبالعكسيهود الدونمة .... فخري هاشم السيد رجب - الكويت سوريا تقوم، ولبنان ينهار.. أهي صدفة؟ ......سامي كليباللاذقية.. قتل صديقه وحرق جثته داخل برميلتوقيف مجموعة سرقت مبلغ (21) مليون ليرة سورية من سيارة في حلبالأمريكيون يتركون في سوريا غسالاتبالفيديو ...أطفال في القامشلي يرشقون قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة بالحجارةباحثة سورية تتوصل لعلاج للخلايا السرطانية بنسبة 85 بالمئةبناء مشفى أطفال و5 كليات جديدة في جامعة حلبالجيش العربي السوري يواصل انتشاره في مناطق الجزيرة ويثبت نقاطه في منطقة منبج بريف حلب-فيديوتعزيزات للجيش نحو ريف الحسكة.. ومرتزقة «أردوغان» ينهبون رأس العينوزارة الأشغال تناقش المخططات التنظيمية لعين الفيجة والقابون واليرموكوضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصادي لماذا نحتاج للبطاطس المهروسة؟... دراسة تكشف أهميتها لجسم الإنسانالتدخين وسرطان الرئة.. دراسة تكشف "طوق نجاة محتملا"عبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»هجوم "مباغت".. سمكة قرش مزقت صدرها وذراعيهاراعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهبراءة اختراع من أبل لخاتم يتحكم في هواتف آيفونهواوي تطلق هاتفها "الرخيص" إنجوي 10أولي الأمر........بقلم د. بثينة شعبان أسرار التحرك الأمريكي المكثف لإيقاف العدوان التركي على سوريا ....بقلم إيهاب شوقي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> معركة إدلب .. ومأزق تركيا الاستراتيجي

أمام جُملة الحقائق السياسية والعسكرية التي فرضتها الدولة السورية، وعطفاً على محاولة محور العدوان على سوريا الاستثمار السياسي في ملف إدلب، بات واضحاً أن جزئيات القرار السوري المتعلّق باستكمال تحرير الجغرافية السورية من الإرهاب لا مناص منه، خاصة أن اتفاق سوتشي قد شابه الكثير من التشويش  والغموض، إضافة إلى أن الأهداف التركية في سوريا تستدعي تحرّكاً لجهة إطلاق عجلة العمليات العسكرية التكتيكية، ضمن إطار ترتيب الأوراق السياسية بأثرٍ عسكري.

الأهداف الاستراتيجية الواضحة للدولة السورية تؤرق واشنطن وأنقرة على السواء، ولعل الجُهد السوري يتركّز في منع الولايات المتحدة وتركيا من إنشاء وجود عسكري يمكنهما من الاحتفاظ بأوراق ميدانية تترجم مكاسب سياسية،  وبالتالي فإن إنهاء ملف إدلب عسكرياً، سيُفضي إلى فتح ملف شرق الفرات، ما يعني أن الأهداف الأميركية والتركية ستدخل في نفقٍ سياسي لا مخرج له، هيّأته الدولة السورية وحلفاؤها للقضاء على المناورات السياسية الأميركية والتركية المتعلّقة بمحاولات فرض واقع عسكري جديد، مع محاولات جمّة للعبَث بالخرائط العسكرية التي هندسها الجيش السوري، ليكون الهجوم العسكري الواسع النطاق الذي بدأه الجيش السوري مع بداية شهر أيار المنصرم، رسالة تتجاوز في أبعادها السياسية والعسكرية اتفاق سوتشي، فالتلكؤ التركي في تنفيذ ما تمّ الاتفاق عليه بين روسيا وتركيا في سوتشي يتطلب الحسم العسكري، وبصرف النظر عن المُماطلة التركية المتعلقة بتفكيك الفصائل الإرهابية  في إدلب، هناك مسعىٍ تركي واضح لجهة البحث عن مسار سياسي يكون بمثابة القاسم المشترك مع واشنطن، فالبحث التركي عن اتفاق مع واشنطن بشأن مناطق سيطرة الكرد، وتفعيل نظرية المنطقة الآمنة شرق الفرات، يبتعد كثيراً عن أبجديات اتفاق سوتشي.

ضمن هذه المُعطيات باتت الوقائع واضحة لسوريا وروسيا وإيران، وعليه لا بد في مرحلة أولية من القيام بهجومٍ عسكري تكتيكي، يدخل في إطار المناطق منزوعة السلاح، فروسيا لا تُريد إسقاط جوهر اتفاق سوتشي، لكن وبهذه العمليات العسكرية السورية التي أفضت إلى تحرير مناطق واسعة في ريف حماه الشمالي، والدخول إلى الحدود الإدارية لمحافظة إدلب، سيدفع تركيا إلى البحث مجدّداً عن اتفاق جديد مع روسيا وإيران، لكن بعد أن يُحقّق الجيش السوري مكاسب عسكرية ومنجزات استراتيجية، تُترجَم سياسياً في أيّ اتفاق جديد تحاول تركيا هندسته، لكن في مقابل ذلك، فقد ازدادت الهواجس الروسية من المناورات التركية، خاصة أن روسيا تُدرِك بأن أردوغان قدَّم دعماً عسكرياً للفصائل الإرهابية عقب سيطرة الجيش السوري على بلدتي قلعة المضيق وكفر نبودة الاستراتيجيتين، في محاولة من النظام التركي تعزيز أوراق التفاوض السياسية، إلا أن المحاولات التركية قد أخفقت في قلب معادلات الميدان، والعبَث بخارطة السيطرة العسكرية التي فرضها الجيش السوري.

تركيا التي وضعت نفسها في مأزقٍ استراتيجي هو الأكثر تعقيداً في خارطة تدخلاتها في الحرب على سوريا، وباتت تركيا تُعاني من ضغوط خانقة بأبعادٍ ثلاثية، فروسيا لا يُمكنها أن تخسر علاقاتها الاستراتيجية مع سوريا من أجل الحفاظ على تركيا كشريكٍ سياسي في نُسخ أستانا وسوتشي، وكذلك إيران التي باتت ترى أن المناورات التركية تُهدّد وبشكلٍ مباشرٍ ما تم تحقيقه سورياً، إضافة إلى جزئية تتعلق بما يتم الاتفاق عليه بين أنقرة وواشنطن لجهة الكرد، وأخيراً عدم تنفيذها لبنود اتفاق سوتشي مع روسيا، لتصبح الفصائل الإرهابية المدعومة تُركياً عبئاً باتت تُعاني منه أنقرة لجهة الخوف المُتنامي من هذه الفصائل التي ستُشكّل تهديداً جدياً على الأمن القومي التركي، وبالتالي وضمن هذه الضغوط الخانِقة التي يُعاني منها أردوغان، باتت الخيارات التركية تعتمد على القنوات السياسية للبحث عن معادلة جديدة تُحقّق خروجاً مشرّفاً من هذه المآزق الاستراتيجية، وتضمن الحد الأدنى من أية مكاسب سياسية تتوافق ورؤية دمشق، ولا سبيل للخروج التركي من هذه المآزق إلا بقبول أردوغان للشروط السورية الروسية، والرضوخ  للواقع العسكري الجديد الذي فرضه الجيش السورية، ما يعني أن تركيا ستقدِّم تنازلات غاية في الأهمية في ملف إدلب، فالمعارك العسكرية التي وصلت رسائلها لأردوغان، شّكلت في فواعلها ضغطاً سياسياً وعسكرياً أدخلته في غيبوبة الأمر الواقع، مع الوصول إلى مرحلة انعدام الخيارات السياسية وتأطير الخيارات العسكرية.

في المُحصّلة، بات من الواضح وبعد مُراكمة البيانات السياسية والعسكرية، بأن الدولة السورية ماضيةٌ دونما تأخير في تحرير إدلب ومن ثم افتتاح سياسي بإطار عسكري لملف شرق الفرات، فالدولة السورية وجيشها قد وضعوا سيناريو تحرير ما تبقّى من الجغرافية السورية، هو تحرير قد يطول جرّاء تعقيدات سياسية يُراد منها إطالة أمد الحرب على سوريا، لكن معادلات الحسم قد وضِعَت واتُخِذَت، ما يُنبئ برسم مشهد تكون فيه اليد الطولى لقوات الجيش السوري، هذه المعادلات التي حُسِمت واتُخِذت، لن تُغيّر في واقعها أية تدخلات أميركية أو مناورات تركية أو مسرحيات كيمائية تُفتَعل هنا أو هناك، وما قاله نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد في كلمة له بمناسبة الاحتفال بالذكرى الثلاثين لرحيل الإمام الخميني وإحياء يوم القدس العالمي الذي أقيم في المستشارية الثقافية الإيرانية في دمشق، هو تجسيد واقعي لرؤية دمشق لكل المسارات السياسية والعسكرية المتعلقة بملف إدلب وشرق الفرات، فقد قال المقداد في تصريحات إعلامية " أؤكّد أنه يجب ألا يكون هناك أيّ قلق في ما يتعلق بتحرير إدلب، القرار السياسي موجود والقرار العسكري موجود، والمسألة مسألة وقت، نحن نعمل على اختيار أفضل الأوقات المناسبة لتحقيق هذا الانتصار وستتحرَّر إدلب كما تحرَّرت مناطق أخرى من سوريا ، لذلك نحن متفائلون جداً باقتراب تحرير كل ذرّة تراب في سوريا"،  وأضاف المقداد " على تركيا أن تعي أنها لن تبقى للحظة واحدة في سوريا وأن هذه الأرض ستُحرَّر سلماً أو حرباً وعليهم أن يفهموا هذا الكلام".


أمجد إسماعيل الآغا - كاتب سوري

الميادين نت

 



عدد المشاهدات:2561( الأحد 09:58:09 2019/06/16 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/10/2019 - 11:33 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

النمر والأنثى.. معركة دامية بين "وحشين" من أجل الجنس اللطيف مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" بالفيديو... لحظة القبض على لصين فاشلين في ليفربول بالفيديو الممثلة نادين الراسي: أنا جعت واتبهدلت المزيد ...