الجمعة19/1/2018
م15:27:33
آخر الأخبار
سحب 6 جثث وجدت على طريق للتهريب في منطقة المصنع’ديلي ميل’: بن سلمان تفاخر بدعم ترامب لـ ’اعتقالات نوفمبر’’بلمبورغ’: تحالف المعتقلين سيكون المسمار الأخير في نعش وليّ العهد السعودياغتيال الداعية السعودي التويجري !التحذير السوري لتركيا ومفهوم السيادة ....بقلم ناصر قنديلالجيش السوري سيحسم عسكرياً في عفرين كما إدلب.. و تركيا بين ’النصرة’ و الأكراد عفرين والاستعداد لمواجهة العدوان التركيعفرين تشغل العالم: دمشق تنصبُ فخّاً لـ«الصّلف التركي»الخارجية الأمريكية: ندعو تركيا لعدم إرسال قواتها إلى عفرين السوريةقائد القوات الأمريكية في المحيط الهادي ينعت الصين بـ"القوة الهدامة"التجارة الداخلية تحدد أوزان السلع الغذائية ومواد التنظيف... خطوة لمنع الفوضى في الأوزانبدء تطبيق تعديل رسم إعادة الإعمار وزيادة طفيفة على جداول التأمين الإلزامي للمركباتأردوغان يضرب الأكراد فيصيب روسياخبير عسكري سوري: الوجود الأمريكي في سوريا يعتبر احتلالا وسيتم التعامل معه كاحتلالتستفيق من غيبوبتها لتكشف اسم قاتلها ثم تموت!القبض على عصابة تتاجر بالبطاقات الشخصية المسروقة في الحسكة مقتل مغني "الراب" الألماني في "داعش" بسوريا"كتيبة فرسان الرقة" ترفع صورة الرئيس بشار الأسد بالرقة وترعب الانفصاليين ضبط 43 حالة غش خلال 10 أيام معظمها باستخدام السماعات السلكية … هروب طالب من قاعة الامتحان في كلية الآداب في دمشق! مجلس التعليم العالي يحدد قواعد لنقل الطلاب من الجامعات غير السورية إلى الحكوميةأبرز التطورات على الساحة السورية: 18 _ 01 _ 2018الجيش يحاصر أبو الظهور من ثلاث جهاتدمشق الشام القابضة توقع عقد شراكة مع شركة طلس للتجارة و الصناعة بقيمة 23 مليار ليرة سوريةالسياحة تطلق مشروع بوسيدون السياحي في رأس البسيط شمال مدينة اللاذقيةللرجال فقط.. احذروا تناول هذه الأطعمة والمشروبات!فوائد عجيبة للفلفل الأسود ...اهمها مكافحة السمنة والشراهة؟“باب الحارة” بجزئيه العاشر والحادي عشر ينتقل لحارة قبنض!نادين الراسي تُنهي صراعها مع القدراختبر نفسك..10 علامات غريبة تدل على أنك فائق الذكاء ألمانيا :مشاجرة عالمية شارك بها أتراك و ألمان و كروات في مواجهة سوريينإذا كنت تستخدم هذه المصابيح الكهربائية في منزلك.. ننصحك بأزالتها!!“غوغل” يكشف عن تطبيق يساعد على التعرف على شخصيات تشبهكبين دي ميستورا وأردوغان: هل يعقد سوتشي في موعده؟ ...بقلم حميدي العبداللهفيصل المقداد : قوات الدفاع الجوي السوري جاهزة لتدمير الأهداف الجوية التركية في سماء سورية

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> أين تكمن حساسية وخصوصية عملية تحرير إدلب؟ ..بقلم شارل أبي نادر

مع إطلاق الجيش العربي السوري وحلفائه مؤخرا لعملية تحرير مطار ابو الضهور في الريف الجنوبي الشرقي لمحافظة ادلب السورية، والتي يبدو انها مرشحة للتوسع في اكثر من اتجاه وعلى أكثر من مستوى ميداني وعسكري،

 تعالت الاصوات الاقليمية والدولية المُعارِضة لتنفيذ العملية وبالاخص لتوسيعها، وحيث اختلفت تلك الاصوات بتبريراتها لمعارضة العملية، إذ لكل منها اسبابه المتعلقة بمصالحه الخاصة، اجتمعت بأغلبها تقريبا حول هدف واحد وهو، الحد من تمدد الجيش العربي السوري ومن فرض سيطرته على الجغرافية السورية، وبالتالي منعه من استكمال تحرير كامل هذه الجغرافيا.

 بمعزل عن تنوع الاسباب الخاصة بكل جهة اقليمية او دولية، والتي تدفعها لمعارضة تحرير الجيش العربي السوري محافظة ادلب "الكبرى"، والتي اكتسبت هذه التسمية بعد ان اضيف اليها بعض من ارياف حماه وحلب، حيث ما زالت تنتشر المجموعات المسلحة: الارهابية او "المعتدلة" مع نكهة ارهابية او الارهابية مع "نكهة معتدلة"، فان هذه العملية تتميز بخصوصية وبحساسية غير عادية وذلك للاسباب التالية:
عسكريا
 - ينتشر في "ادلب الكبرى" عدد كبير من المسلحين الموزعين بين اجانب ومحليين، وهم بأغلبهم قاتلوا على كامل جبهات المواجهة ضد الجيش العربي السوري وحلفائه، ولديهم خبرات ليست بسيطة، كما انهم يملكون بأغلبهم ارادة القتل، حيث الاجانب سيقاتلون لان السبل ضاقت بهم بعد ان ضعفت كثيرا امكانية عودتهم الى بلدانهم، والمحليين من المسلحين تجمعوا في ادلب مختارين القتال لانهم لم يقتنعوا بالمصالحات وبالتسويات.
- كانت وما زالت، تجهيزات المسلحين في ادلب من اسلحة ومن قدرات عسكرية تتميز بالفعالية، حيث كانت قيود الدول الداعمة لهم لناحية نوعية الاسلحة هي الاخف تقريبا من تلك المؤمنة لمسلحي المناطق الاخرى، إذ غابت كليا مثلا الصواريخ المتطورة المضادة للدروع عن المناطق الجنوبية القريبة من اسرائيل، الامر الذي كان متوفرا وبكثرة في الشمال السوري، كما ان مسلحي الشمال السوري كانوا دائما يستفيدون من اجهزة الاتصالات المتطورة، والموجهة من احدث غرف العمليات في تركيا، والمجهزة باجهزة المراقبة والتنصت الفعالة، وغير ذلك في الكثير من الاسلحة والتقنيات العسكرية.

تقدم الجيش السوري والقوات الرديفة في ريف ادلب

 
ميدانيا
 - نظرا للعدد الكبير من المجموعات المسلحة التي تتواجد في "ادلب الكبرى"، تتداخل وبشكل واسع اماكن انتشارها مع بعضها، الامر الذي يصعب معه التعامل مع بعضها بطريقة مختلفة عن الاخرى، من ناحية الفعالية في القصف الجوي والمدفعي والصاروخي، او من ناحية توجيه العمليات الخاصة وعمليات الاختراق المركزة، خاصة وان قسم من تلك المجموعات كان قد أعلن التزامه باتفاق خفض التصعيد، ولكن لم يتسن له التعبير عن ذلك ميدانيا، اولا، لانه مُنع من ذلك من قبل جبهة النصرة، وثانيا لانه بقي حذرا واضطر للقتال تحت عنوان "حماية نفسه وحماية عائلاته".
- تتداخل ايضا في "ادلب الكبرى" مواقع انتشار المسلحين مع اماكن سكن المدنيين، حيث ضاقت جغرافيا تلك المحافظة مقارنة مع العدد الكبير الذي تجمع فيها من مدنيين، او من مسلحين محليين او اجانب مع عائلات بعضهم، الامر الذي يُعقّد ايضا عملية الاستفادة بفعالية من الدعم الجوي والمدفعي، حيث تركز الاطراف الخارجية والاقليمية المُعارِضة للجيش السوري دائما على ثغرة استهداف المدنيين، في الاعلام الدولي، وفي اوساط مؤسسات الامم المتحدة .

استراتيجيا

- بقي ميدان "ادلب الكبرى" يشكل الميدان الاخير للاطراف الاقليمية والدولية كورقة ضغط على الدولة السورية، وذلك بعد تحرير القسم الاكبر من اماكن سيطرة داعش في الشرق السوري، وبعد ان تحررت اغلب المدن السورية الكبرى ما عدا مدينة ادلب:
- تركيا: لم يتبق لها الا منطقة ادلب، تستطيع من خلالها او عبرها، اولا التفاوض والمساومة والضغط بالموضوع الكردي المتشعب ميدانيا وسياسيا، وثانيا المساومة والاستغلال بموضوع فتح المعابر او إغلاقها للمسلحين او للاجئين - تبعا لمناورتها - من والى اوروبا، وبالتالي ستحاول الاحتفاظ بذلك الميدان وابعاده عن سيطرة الدولة السورية.
- الولايات المتحدة الاميركية: بعد ان انحصر موضوع استغلالها لداعش بأماكن محددة، وحيث ان مناورتها اصبحت مقيدة بالتزامها مع قوات سوريا الديمقراطية التي حاربت داعش شرق الفرات، لم يتبق الا ميدان ادلب تستطيع من خلاله التصويب والضغط على سوريا وعلى الدور الروسي في سوريا وفي الشرق من جهة، ومن جهة اخرى، التفاوض الحساس مع تركيا في الموضوع الكردي، وفي موضوع علاقة تركيا المستجدة اخيرا مع روسيا ومع ايران.
- بالنسبة للخليجيين، والذين كانوا رأس حربة في دعم وتوجيه وتحريض الارهابيين في الحرب على سوريا، يبدو انهم وبوجود لاعبين كبار كالروس والاميركيين والاتراك، وبعد ان فقدوا تأثيرهم العملي هناك وخاصة في ادلب، لم يتبق لهم الا الحرب الاعلامية المعارضة لتحرير ادلب، وبعض القنوات البسيطة في تمويلهم وتحريضهم.
 اخيرا وبدون شك، يبقى لهذه العوامل العسكرية والميدانية والاستراتيجية دور مهم في التأثير على مناورة الجيش العربي السوري خلال معركته لتحرير ادلب الكبرى، وحيث انه قد خاض الكثير من معارك التحرير الكبرى، والتي كانت ايضا تتمتع بخصوصيات وبحساسيات وصعوبات ليست بسيطة، وتجاوزها وانتصر بها، فان الميدان في الشمال السوري، وخاصة في ادلب ومحيطها هو بدون شك على موعد - رغم صعوبة وحساسية المعركة – مع الانتصار وهزيمة المسلحين ورعاتهم.

"العهد"



عدد المشاهدات:3104( السبت 07:44:37 2018/01/13 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/01/2018 - 3:25 م
كاريكاتير

وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...

صورة وتعليق

فيديو

من معارك ريف حلب الجنوبي وسيطرة الجيش السوري والحلفاء على المزيد من القرى 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...موظفة تسلم لصا للشرطة بطريقة ذكية شاهد ردة فعل طائر بطريق عاد لمنزله ليجد زوجته تخونه مع بطريق آخر اختيار الممثلة الأمريكية ميلا كونيس “امرأة العام” بطريق يؤدي قفزة طريفة (فيديو) بالفيديو ...مشلول يتسلق مبنى محترق لإنقاذ امرأة حامل بالفيديو..عراك قوي بين لاعبات الكرة في الدوري التركي بالفيديو... غوغل يعرض "طائرة أمريكية سرية" عن طريق الخطأ المزيد ...