الثلاثاء7/4/2020
م22:0:17
آخر الأخبار
تحركات عسكرية أمريكية في العراق وتحذيرات من جر المنطقة لكارثةالأردن يعلن عن وفاة رابعة بكورونا والحكومة تحذر من القادمانسحابات تدريجية للقوات الأمريكية من قواعدها في العراق..السيد نصر الله: تداعيات تفشي فيروس كورونا أخطر من أي حرب عالميةالاحتلال التركي ومرتزقته الإرهابيون يعتدون بالقذائف على القرى الآمنة بريف الحسكةوزارة الصحة: شفاء حالة ثالثة من الإصابات المسجلة بفيروس كوروناأهالي قرية حامو وعناصر الجيش يعترضون رتلا لقوات الاحتلال الأمريكي بريف الحسكةهزة أرضية بقوة درجتين تضرب شمال غرب الرقةأكثر من 11 ألف وفاة جراء كورونا في الولايات المتحدةبوريل يدعو لرفع الإجراءات القسرية التي تعيق وصول المساعدات الإنسانية إلى سورية وإيران وفنزويلا وكوريا الديمقراطيةتراجع أسعار الذهبالاقتصاد توقف تصدير عدد من الأدويةكورونا وإدلب.. متى ستكون المعركة الفاصلة؟....بقلم الاعلامي حسني محلي«تحرير الشام» تحرّض على «حراس الدين»: معركة وشيكة في إدلب؟إصابة طفل رضيع جراء انهيار أرضية منزل عربي قديم بالميدانوفاة طبيب وإصابة أفراد عائلته جراء انفجار سخان كهربائي بمنزلهم بالسويداءشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا "كورونا" في نيويورك... صوركورونا ومبيعات الأسلحة.. ماذا يحدث في الولايات المتحدة؟"مفاتيح للتنمية"... مؤسسة جديدة تنضم لأسرة العمل الخيري في سورية؛ وأول الغيث توزيع سلل غذائية ومواد تعقيم من خلال مبادرة "سلامة خيرك".وزير التربية: لا استئناف للدوام في المدارس طالما أن هناك خطراً يتهدد حياة الطلابلإيقاف الاقتتال بين مرتزقته.. الاحتلال التركي يدخل رتلاً من الآليات العسكرية إلى مدينة رأس العين بالحسكةالشرطة الروسية تفض اشتباكا مسلحا بين الدفاع الوطني السوري و"قسد" بالقامشليمركب إعادة الاعمار مستمر ... إعادة تأهيل بنى ومشاريع المؤسسات العامة خطوة أوليةمنهجية عمل جديدة للجنة إعادة الإعمار المعنية بتأهيل المناطق المحررة من الإرهاب والتعويض على المتضرريناختراق كورونا.. اكتشاف عقار متوفر حول العالم يمكنه قتل COVID-19 خلال 48 ساعةما الأضرار التي يسببها الإفراط باستخدام مواد التعقيم والمنظفات على الجلد؟“فيروز” تصلي لخلاص العالم في فيديو جديدهناء نصور تعلن إصابتها بفيروس كوروناالسلطات السعودية تقبض على شخص قدم شايا لزوجته من مياه المرحاضالسلطات السعودية تقبض على شخص قدم شايا لزوجته من مياه المرحاضمركز علمي روسي يقيم احتمال ظهور فيروس كورونا المستجد بطريقة اصطناعيةغرفة صناعة حلب تنتج جهاز تنفس صطناعي (منفسة) لا يزال قيد التجريبالعرب في زمن الكورونا غافلون داخل الكهف.. د. وفيق إبراهيمترامب يُغرق بلاده .. والكورونا يُغلق صندوق الباندورا....المهندس: ميشيل كلاغاصي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ســـوريــة الآن >> عسكرُ أنقرة تحت النار... في جبل الزاوية أيضاً

استهدفت غارات جوية قافلة تركية على أطراف البارة في ريف إدلب الجنوبي (أ ف ب )

يتجه التركيز نحو ريف إدلب الجنوبي، وخاصة محيط طريق حلب ــــ اللاذقية وجبل الزاوية، مع تنشيط الجيش خطوطَ التماس هناك، ودفعِ أنقرة بتعزيزات عسكرية، باتت مجدداً هدفاً لغارات جوية سورية وروسية

لم تهدأ حركة الأرتال العسكرية التركية في اتجاه ريفَي إدلب الجنوبي والغربي خلال اليومين الماضيين، في محاولة لتعزيز نقاط الانتشار قرب طريق حلب ــــ اللاذقية (M4)، والذي يُنتظر أن يكون وجهة مستقبلية لعمليات الجيش السوري، كما مناطق جبلَي الزاوية والأربعين جنوبه. وعلى رغم أن هذا الإجراء (التركي) لم يمنع الجيش سابقاً من السيطرة على كامل الطريق بين حلب وحماة (M5)، دفعت تركيا بمدرعات ودبابات، أمس، إلى مناطق لا تبعد أكثر من 8 كيلومترات عن خطوط التماس في غربي معرّة النعمان، وتحديداً إلى بلدة البارة. وقبيل وصول تلك التعزيزات وتمركزها في البلدة، استهدفت غارات جوية نفّذها سلاحا الجو السوري والروسي، محيطها، ما دفعها إلى الانسحاب شمالاً في اتجاه بلدة إحسم، في ريف إدلب الجنوبي. وبينما لم يعلن الجانب التركي وقوع إصابات في صفوف عسكريّيه جراء تلك الغارات، تناقلت أوساط معارضة أنباء عن إصابة عدد منهم بجروح.

وأتى هذا الاستهداف توازياً مع تسخين الجيش خطوطَ التماس في غربي معرّة النعمان، وتقدّمه أكثر نحو جبل الزاوية، في إشارة إلى الجهوزية لبدء «مرحلة جديدة» عنوانها تأمين ريف إدلب الجنوبي، وصولاً إلى طريق حلب ــــ اللاذقية، وإن كان جدولها الزمني لا يزال ــــ حتى الآن ــــ رهنَ عوامل عدّة. وهو رسالةٌ واضحة بأن محاولة الجانب التركي فرض «قيود مسبقة» على حراك الجيش الميداني لن تقابَل سوى بالنار، إلى حين ولادة «تفاهمات جديدة» بين موسكو وأنقرة، إن تمّت. وحتى مساء أمس، كان الجيش قد سيطر على قريتَي الشيخ دامس وحنتوتين، غربي معرّة النعمان وجنوبيّها، فيما خاض اشتباكات على محور بلدتَي النقير وركايا، جنوبي بلدة كفرسجنة، التي تتمركز فيها الفصائل المُدارة من أنقرة.

الكرملين: أنقرة لم تفِ بعد بشروط «اتفاق سوتشي»


وترافق الحراك الميداني مع ترحيب «فاتر» من الكرملين بالقمة الرباعية التي ينتظر أن تجمع زعماء روسيا وألمانيا وفرنسا وتركيا، لنقاش التطورات في إدلب، ومصير اتفاقات «خفض التصعيد» هناك. وعلى رغم أن الرئاسة الروسية أعطت ضوءاً أخضر للمشاركة في القمة، فقد تركت الاحتمالات مفتوحة حول موعدها ومكان انعقادها المفترضين. وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إن الرئيس فلاديمير بوتين «يؤيد انعقاد القمة... وإن كان في الإمكان ترتيب مواعيد الزعماء الأربعة، ستعقد بالتأكيد». ووفق ما نقلت تقارير إعلامية عن الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، الذي أعلن رسمياً عن القمة أول من أمس، فإن نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اقترحا عقدها في إسطنبول، لكن بوتين «لم يحسم موقفه بعد» من هذا المقترح.
ويعكس المقترح الأوروبي رغبة في تصوير القمة على أنها «جولة ثانية» من «رباعية إسطنبول» (تشرين الأول 2018)، على رغم الاختلافات الواسعة في ظروف انعقادها؛ فالأولى جاءت لتبارك «اتفاق سوتشي» وتعوّم «مسار أستانا»، وحينها كان ماكرون وميركل متردّدَين في الحضور حرصاً على عدم تظهير القمة كأنها موجّهة ضدّ الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في حين تظهر موسكو اليوم فتوراً تجاه حضور القمّة، ربطاً بمجريات الميدان. ولم تخف الرئاسة الروسية موقفها هذا، بل أكد بيسكوف في حديث صحافي أمس لقناة «روسيا 1» أن «أنقرة لم تفِ بعد بشروط اتفاق سوتشي... بما يتضمن ترسيم حدود المنطقة المنزوعة السلاح، وسحب السلاح الثقيل، وما إلى ذلك». وأشار إلى أن «هناك عيّنات خطيرة من المعدّات العسكرية تصل إلى أيديهم (المتشددون في إدلب)... وبطبيعة الحال، لا يمكن أن تبقى الأعمال الهجومية للمتشددين بلا ردّ؛ فالجيش السوري في بلده وعلى أرضه، ردّ بشكل طبيعي». وبرغم ذلك، قال بيسكوف إن «الجيشَين الروسي والتركي يواصلان الاتصال، وإذا لزم الأمر، يتواصل الرئيسان»، معتبراً أنه «لا يجب رسم سيناريوات قاتمة لتأثير ما يجري على العلاقة الروسية ــــ التركية».

الاخبار اللبنانية



عدد المشاهدات:2363( الاثنين 06:46:07 2020/02/24 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 07/04/2020 - 8:58 م

الأجندة
المطربة الأمريكية بينك تتعافى من كورونا وتنتقد إدارة ترامب انتحار وزير ألماني بسبب مخاوفه من أثار فيروس كورونا على الاقتصاد شاهد ماذا فعل موظف مع امرأة عطست في وجهه... فيديو بعد أيام من تحديه "كورونا" ولعق المرحاض.. شاب يؤكد إصابته بالفيروس القاتل! (فيديو) لا تنازل عن الأناقة حتى لو كانت في "زمن الكورونا".. رئيسة سلوفاكيا تجذب انتباه العالم (صور) شاب يلعق المنتجات في سوبر ماركت أمريكي لنشر "كورونا" السيارات تقفز على الطريق السريع في أمريكا... فيديو المزيد ...