الخميس23/1/2020
ص3:13:48
آخر الأخبار
إعلان تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة حسّان ديابتقارب بين دمشق والرياض في أروقة الأمم المتحدةنائب أردني: هل نسيتم من منعنا من التعامل مع سوريا؟المشاركون في مؤتمر برلين: عدم التدخل في شؤون ليبياحاكم مصرف سورية المركزي: المصرف المركزي يتخذ إجراءات وتدابير وقائية للحد من الضغوطات اليومية التي يعيشها المواطن السوريالجعفري للميادين: نقل الأسلحة الكيميائية تم برعاية أجهزة الاستخبارات التركيةالجعفري: استعادة الجولان السوري المحتل بكل السبل القانونية أولوية لسوريالإرغامهم على القتال في ليبيا.. الاحتلال التركي يوقف تزويد مرتزقته بالمال ويفرض التجنيد الإجباري على المخطوفين في سجون إرهابييه وزارة الدفاع الكورية الجنوبية سترسل مدمرة من سلاح بحريتها و300 جندي إلى مضيق هرمزغسان سلامة: لدي الآن ما أحاسب أردوغان عليه!نقابة الصرافين اللبنانيين: إعلان سعر شراء الدولار بألفي ليرة كحد أقصىمجلس الوزراء يصدر قراراً بإلزام تسديد ثمن العقارات والمركبات أو جزء منه في الحساب المصرفي للمالك لتوثيق عقود البيعمقالة بعنوان"الأطماع التركية (العثمانية الجديدة)وموجهتها"... بقلم طالب زيفا باحث سياسيسوريا … حروب عابرة للحدود....بقلم علاء حلبيجريمة تهز أميركا.. قتلت أطفالها الثلاثة ثم راحت تبكيتوقيف ثلاثة أشخاص في طرطوس بجرم التعامل بغير الليرة السورية.مدرسة "الوالي التركي".. صورة تثبت "الاحتلال" في شمال سوريا جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكة650 ألف طالب يتقدمون لامتحانات الفصل الدراسي الأول في الجامعات الحكوميةجامعة دمشق تمدد للمرة الثانية فترة تسجيل الطلاب في نظام التعليم المفتوحاستشهاد ثلاثة مدنيين بقصف صاروخي للمسلحين على حلبالاحتلال التركي يواصل نقل أسر مرتزقته وإسكانهم في منازل السكان الأصليين في مدينة رأس العين"بيلدكس" يشارك المهندسين نقاشاتهم لأهم مشاريع إعادة الإعمار في درعا...اللواء الهنوس : درعا استطاعت النهوض بهمة وإصرار أبنائهامحافظ دمشق يقترح إقامة أبراج حديثة بين القابون ومساكن برزةشعور مزعج قد يكون علامة تحذيرية لنقص فيتامين D في الجسمليس من ضمنهم "التجويع"... 10 خطوات لإنقاص الوزنسلوم حداد وكاريس بشار يؤجلان تصوير "العربجي".."هوى غربي": "غسان مسعود" وإبنته ثاني مرةالأمير هاري مصاب بالإحباط لأن النتيجة النهائية لم تكن ما أراده هو وزوجته لبؤة تموت بشكل مفاجئ، في حديقة الحيوانات بولاية إلينوي الأمريكية، والسبب الحب؟.اكتشاف ثوري "يقود" لعلاج عالمي موحد لجميع أنواع السرطان"عين ترى كل شيء"... عسكريون روس يعرضون عمل كاميرا "سفيرا" الكروية في سوريااتفاقيات سوتشي من شرق الفرات إلى غربه.. إدلب هي المفتاح...بقلم الاعلامي حسني محليانتباه: الإستراتيجية الثالثة ....بقلم د . بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ســـوريــة الآن >> قمة رؤساء الدول الضامنة لـ«أستانا» اليوم.. وتقرير: قد تأتي بحل لإدلب

 الوطن- وكالات | تعقد اليوم قمة ثلاثية بين رؤساء الدول الضامنة لمسار أستانا (روسيا، إيران وتركيا) في أنقرة، وسط أنباء عن أنها «مفتوحة على كافة الاحتمالات، وقد تأتي بحل لإدلب»، خصوصاً أن التطورات على الساحة السورية تفرض على رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان المأزوم داخلياً وخارجياً، الرضوخ لمطالب نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني المتكررة بتنفيذ الالتزامات المترتبة عليه فيما يخص الملف السوري بعد تلكئه المتواصل بتنفيذها.

ونقلت وكالة «تسنيم» الإيرانية للأنباء عن مساعد شؤون الاتصالات والإعلام في مكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني، برويز إسماعيلي، قوله: إن روحاني سيزور العاصمة التركية أنقرة للمشاركة في القمة الخامسة بين قادة إيران وروسيا وتركيا والتي ستعقد يوم الإثنين (اليوم) استمراراً للتشاورات بين الدول الثلاث الضامنة لعملية أستانا لحل الأزمة السورية».
من جانبه، ذكر موقع «العربي الجديد» الإلكتروني القطري الداعم للتنظيمات الإرهابية والمعارضات، أن ملف إدلب «سيكون هو الرئيسي» الذي سيتم نقاشه بين الرؤساء الثلاثة، مشيراً إلى أن مصير النقطة التركية في مورك بريف حماة الشمالي والتي يحاصرها الجيش العربي السوري والنقاط التركية الأخرى سيكون أيضاً على طاولة الحوار، خاصة أن وجودها مع تواصل سيطرة الجيش العربي السوري على المنطقة «قد يصبح بلا معنى».
ولفت إلى أن الجانب الروسي يطالب نظيره التركي بتنازلات كبيرة، سواء على الأرض، أو من ناحية التعاون العسكري، ضمن مساعي روسيا لسحب تركيا من حلفها مع أميركا، وخاصة أن التهدئة الروسية جاءت بعد زيارة أردوغان لمعرض الطيران، واستضافة تركيا مقاتلات روسية تشارك في معرض الطيران الدولي في إسطنبول الشهر الجاري، فضلاً عن الحديث عن شراء أنقرة مقاتلات روسية بدلاً من مقاتلات «إف 35» الأميركية التي علقت واشنطن بيعها لأنقرة.
وأشار الموقع إلى أن السياق الذي أدى لهذه القمة هي تطورات عدة، منها إخفاق تطبيق اتفاق سوتشي حول إدلب الموقّع قبل عام، سواء بما يتعلق بسحب السلاح الثقيل من «المنطقة المنزوعة السلاح» ومن ثم انسحاب الإرهابيين، وفتح الطرق الدولية بين دمشق- حلب، وحلب- اللاذقية، حيث اتهمت روسيا تركيا بعدم تطبيق الالتزامات.
واعتبر الموقع، أن التقدم السوري بدعم روسي في المنطقة وحصار قوات الاحتلال التركي عجل بتحرك أنقرة، ما دفعها للتلويح بورقة اللاجئين، ودعوتها لقمة رباعية ثانية ينتظر عقدها بعد شهر من عقد القمة الثلاثية، حيث ستضم القمة الرباعية كلاً من تركيا وروسيا وألمانيا وفرنسا.
ونقل الموقع عن مصادر تركية، لم يسمها، أن «القمة الحالية مفتوحة على كافة الاحتمالات، قد تأتي بحل لإدلب».
وبحسب المصادر، فإن «الآمال كلها معقودة من الجانب التركي على اللقاء بين أردوغان وبوتين»، إذ إن روسيا تصر على فتح الطريق الدولي المعروف بـ(إم 5) بين دمشق وحلب، وأن يكون تحت سيطرة الحكومة السورية، «والجانب التركي لا يعترض على ذلك»، إلا أن «هيئة تحرير الشام» التي يتخذ منها تنظيم جبهة النصرة الإرهابي واجهة له هي التي تعارض ذلك، «وربما يتم تجاوز الأمور العالقة وفتح الطريق، الأمر الذي قد يرضي روسيا ويوفر الهدوء لإدلب».
وبينت المصادر، أن التصريحات الروسية بانتهاء الحرب «هي تصريحات تشير للطرف الفائز في الحرب، ولكن هذا لا يعني توقف الاشتباكات في سورية، بل ستتواصل وإن بشكل محدود»، في وقت تشير فيه المصادر التركية إلى أن «ملف تشكل اللجنة الدستورية سيكون على طاولة الحوار».
 



عدد المشاهدات:863( الاثنين 10:45:50 2019/09/16 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/01/2020 - 6:16 ص

الأجندة
يحتجز أبناءه لـ 12 عاما ويخوفهم بـ"الأرواح الشريرة" طلب غريب من لاعب تنس لفتاة جمع الكرات.. والحكم يتدخل أوكرانية باعت عذريتها في مزاد علني بمبلغ ضخم.. فعلى من رست الصفقة؟ سائح كاد يلقى حتفه تحت أقدام فيل أثناء محاولة التقاط سيلفي..فيديو حصان يدهس مشجعا خلال سباق ويدخله العناية المركزة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) المزيد ...