الاثنين17/2/2020
ص7:6:23
آخر الأخبار
السيد نصر الله: ليس أمام شعوب المنطقة إلا المواجهة الشاملة مع المشروع الأميركيالتحالف الدولي يؤكد سقوط صاروخ في المنطقة الخضراء في بغدادعشرات الشهداء والجرحى في جريمة جديدة لطيران العدوان بحق المدنيين في الجوفاليمن... "أنصار الله" تعلن إسقاط طائرة حربية تابعة للتحالف في الجوفخيارات تركيا في سوريا....بقلم محمد نور الدينمؤتمر اتحاد نقابات العمال: العمل لكسر الحصار الاقتصادي الظالم والإسراع بتنفيذ مشروع الإصلاح الإداريالمهندس خميس يبحث مع لاريجاني سبل زيادة التعاون الاقتصادي بين سورية وإيران مظاهرة في ريف دير الزور تطالب بخروج قوات الاحتلال الأمريكينتنياهو: "إسرائيل" في أوج عملية تطبيع مع عدد كبير جداً من الدول العربية والإسلاميةروحاني يؤكد ضرورة احترام النظام التركي سيادة سورية ووحدة أراضيها والتزامه باتفاقات سوتشي ومسار أستانااليونيدو تقول: قيمة الصادرات الصناعية السورية بلغت كمنتجات 5 مليارات دولارحاكم المصرف المركزي: المصرف سيصدر قريباً إجراءات تسهم في تحفيز الاقتصاد ودفع عجلة الإنتاجتراجع تركيا والفصائل إلى عمق إدلب: انهيار خطوط دفاع «الريفَيْن»إدلب: معارك على جوانب الطرقاتمواطن تركي يعتدي على طفلة سوريّة في مدرسة بإسطنبولضبط 42 ألف حبة كبتاغون مخدرة في غطاسات مياه في أحد مكاتب الشحن بدمشقالرواية الكاملة لإنقاذ قوة روسية وحدة أمريكية حاصرها سوريون غاضبون قرب الحسكةشاهد بالصور.. رتل عسكري تركي مدمر جراء "قصف الجيش السوري" في إدلب1300 طفل في اختبار تحديد المستوى الأول ضمن الماراثون البرمجي للأطفال واليافعينحافظ بشار الأسد لأستاذه: "أتمنى أن تناديني من دون ألقاب" ... صورالعلم الوطني يرتفع مجدّداً فوق مبنى مدرسة الشرطة في خان العسلالعثور على مقبرة جماعية تضم جثامين عدد من الشهداء أعدمهم الإرهابيون في مزارع العب في الغوطة الشرقيةالمصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياًكيف تتناول الحلويات ولا يزداد وزنك؟الكاكاو يحسّن تدفق الدم ويزيد القدرة على المشيشارع شيكاغو يعيد دريد لحام إلى الشاشةأمل بوشوشة تدخل أسرة النحّات"عصابة القناع"... جريمة احتيال على ملوك ورؤساء وشخصيات عامة في جميع أنحاء العالمقتلوه لأنه يعمل كثيرا.. جريمة مخيفة في إسطنبولاكتشاف فيروسات عملاقة بميزات "لم يسبق لها مثيل"العاصفة "كيارا" تخرج وحشا غامضا من أعماق البحرتشابك المؤشرات ودلالاتها...بقلم د. بثينة شعبانعن «الوساطة» السورية التركية وتلاشي الوهابية: أبعَدَ من تحريرِ إدلب! ...بقلم فراس عزيز ديب

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ســـوريــة الآن >> «النصرة» بلا حاضنة وتوقع انقسامات وتصفية متزعمين في صفوفها … عودة الهدوء إلى «خفض التصعيد» وعين الجيش على طريق حلب – حماة

 حلب - خالد زنكلو | عاد الهدوء أمس إلى منطقة خفض التصعيد الأخيرة في إدلب في اليوم الحادي عشر من وقف إطلاق النار، بعد يوم من المناوشات والخروقات التي نفذتها «جبهة النصرة»، في معظم خطوط تماس الجبهات مع الجيش العربي السوري.

وقال مصدر ميداني في ريف إدلب الجنوبي لـ«الوطن»: إن الهدنة التي جاءت بمبادرة روسية والتزم بها الجيش السوري، استمرت بثبات أمس مقارنة باليوم السابق، وتخللها خروقات عديدة في جبهات جنوب وجنوب شرق إدلب، رد الجيش السوري على مصادر نيرانها، دون اتساع رقعة الاشتباكات أو دخول سلاح الجو السوري على خط المواجهة.

ونفى المصدر ما روجته أول أمس مصادر إعلامية معارضة عن انسحاب الجيش السوري من مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي ومدينة مورك، التي تضم نقطة المراقبة التركية التاسعة بريف حماة الشمالي، وأشار إلى أن ما تردد عار عن الصحة تماماً، وأن مطلقي الشائعات يستهدفون رفع معنويات «النصرة» والتنظيمات الإرهابية المرتبطة بها، والميليشيات التابعة للنظام التركي.
وأردف المصدر: «لا يمكن بأي حال من الأحوال التضحية بمنجزات الجيش السوري، وبدماء جنوده وضباطه الشجعان، ولا يمكن العودة إلى الوراء في سجل بطولات الجيش، والتخلي عن أي شبر جرى تطهيره خلال عملية الجيش العسكرية، والتي ستستمر حال صدور الأوامر بذلك».
ولفت إلى أن الجيش أجرى تبديلاً طفيفاً في خريطة انتشاره في خان شيخون ومورك والمناطق المحيطة بها، لزيادة كفاءة تموضعه بما يتناسب مع الظروف الميدانية، ما فسرها بعضهم على أنها عملية انسحاب نهائي من بعض المواقع.
وأكد بأن عين الجيش السوري لا تزال مصوبة على الطريق العام الذي يصل حماة بحلب كاملا لإعادته إلى شرعية الدولة السورية وفتحه أمام حركة المرور والترانزيت كما في سابق عهده قبل سيطرة التنظيمات الإرهابية عليه، وذلك كمرحلة أولى وبموجب اتفاق «سوتشي».
مصدر إعلامي معارض مقرب من «النصرة» أكد لـ«الوطن»، أن الرسائل التي وجهها أمس الإداري العام لما يسمى «جيش عمر بن الخطاب» في «هيئة تحرير الشام» مظلة الفرع السوري لتنظيم القاعدة والملقب بـ«أبو عبد أشداء» خلال تسجيله المصور على «انستغرام»، هدفها الأساسي قرع ناقوس الخطر في وجه زملائه بعد خسارتهم الحاضنة الشعبية إثر الانتكاسات الأخيرة على يد الجيش السوري بالإضافة إلى تعرية الفساد المالي والإداري لدى «النصرة» والتجاوزات التي لا تنتهي بحق أبناء إدلب والنازحين إليها من قبل عناصرها ومتزعميها.
وتوقع المصدر تفاقم الانقسامات داخل «النصرة»، وحدوث موجة انشقاقات جديدة في صفوف متزعميها وزيادة عمليات التصفية فيما بينهم، بدليل اغتيال القيادي البارز فيها «أبو عبد اللـه المحسن الجزراوي» أمس في محطة مياه مدينة سراقب.

الوطن



عدد المشاهدات:1596( الأربعاء 09:50:41 2019/09/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/02/2020 - 5:46 ص

الجيش يقوم بتمشيط منطقة الراشدين 4 من مخلفات الإرهابيين ويواصل عملياته في ريف حلب الغربي

الأجندة
بالفيديو - ضابط روسي يطلب يد حبيبته وسط الدبابات الأسرع تغلب الأقوى... لبؤة تفشل في افتراس أنثى الفهد... فيديو مشاهد مروعة لحظة تعرض حافلة مدرسية لحادث وانقلابها... فيديو ظهور كائن غريب في أحد المتنزهات الأمريكية...فيديو براد بيت يسخر من ترامب عقب فوزه بالأوسكار استنفار شرطة بنغلادش لإنقاذ قطة عالقة على ناطحة سحاب... فيديو رجل يتصدى لقطيع كلاب ضالة بعصاه! المزيد ...