الثلاثاء17/9/2019
م19:17:59
آخر الأخبار
عودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنالسفير آلا: النظام التركي يواصل تزويد التنظيمات الإرهابية في إدلب بالسلاح والتملص من التزاماته في اتفاق سوتشيالبداية عبر الانسحاب من طريق حلب حماة … تركيا تعمل على تحجيم «النصرة» وليس تفكيكهاالبيان الختامي لرؤساء الدول الضامنة ا: الالتزام بوحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها ومواصلة مكافحة الإرهاب ورفض الأجندات الانفصاليةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تصدر المفتاح العام لشهادة سلطة التصديق الوطنيةالخامنئي: لن تكون هناك مفاوضات بين إيران وأمريكا على أي مستوىترامب: ماتيس قال لي ليس لدينا ذخيرة!المحاكم المصرية تبرئ آل كيشور من تهمة تهريب المخدرات الى مصر .اهم مداخلات المشاركين بمجلس اتحاد العمال: تحسين الواقع المعيشي للمواطنين وزيادة الرواتب والأجور والإسراع بتعديل القانون الأساسيعملية أرامكو... ومقايضة ساحات الاشتباك.....ناصر قنديل"إسرائيل والتحدي الوجوديّ الجديد" مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية..........أ.تحسين الحلبيسوري يرتكب جريمة شنيعة ويقتل والده ثلاث مرات في السعوديةقسم شرطة الميدان في دمشق يلقي القبض على سارق المحلات بالجرم المشهودالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقتسيير باصات نقل داخلي لتخديم طلاب المدارس في السويداءالجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخوناستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماةمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"نرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةالأميركيّون يريدون «أهدافاً» لا تُشعِل حرباً إقليمية!....د. وفيق إبراهيمالدروس المستفادة من جون بولتون .....بقلم د بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ســـوريــة الآن >> تركيا لميليشياتها: شرق الفرات أولوية.. و«النصرة» معزولة وهمّها «رد الاعتبار»! … إرهابيو إدلب يخرقون التهدئة والجيش يرد

في اليوم العاشر من سريان مفعول وقف إطلاق النار، الذي جاء بمبادرة روسية وتبناه الجيش العربي السوري من طرف واحد، في آخر منطقة لخفض التصعيد في إدلب، صعد إرهابيو إدلب بقيادة «جبهة النصرة» أمس، خروقاتهم على طول خطوط التماس باتجاه نقاط تمركز الجيش السوري الذي رد عبر مدفعيته وكبدهم خسائر بشرية ومادية.

 

مصدر ميداني أوضح لـ«الوطن» أن الجيش السوري رد على مصادر إطلاق النار، دون اللجوء إلى استخدام سلاح الجو، في مناطق متفرقة تسيطر عليها «النصرة» والتنظيمات الإرهابية المرتبطة بها في ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، وريفي حماة الشمالي الغربي واللاذقية الشمالي الشرقي.
وأشار المصدر إلى أن الإرهابيين، وعبر تكثيف خروقاتهم، يسعون إلى نسف الهدنة نهائياً والعودة إلى الاحتكام للميدان، بعد أن سمحت التهدئة لهم بالتقاط أنفاسهم وإنشاء خطوط دفاع جديدة توهموا أن بإمكانها الصمود أمام انطلاقة جديدة للجيش السوري.
وجدد تأكيده أن الجيش قادر على تغيير الخريطة الميدانية لمصلحته في جميع مناطق خطوط التماس وأن بوسعه استعادة السيطرة على طريق عام حماة حلب، وعلى البلدات والمدن الواقعة عليه مثل معرة النعمان وخان السبل وسراقب والزربة، حالما تصدر أوامر قيادته العسكرية، وفق ما نص عليه اتفاق «سوتشي» ببن الرئيسين الروسي والتركي.
وفسرت مصادر إعلامية معارضة مقربة من «الجبهة الوطنية للتحرير»، أكبر ميليشيا تركية في إدلب، لـ«الوطن» التصعيد الأخير من «النصرة» والتنظيمات الإرهابية التي زجت بمقاتليها في خطوط التماس، بأنها محاولة منها لخلق انتصار «وهمي» بعد الانتكاسات الأخيرة التي منيت بها قبل وقف إطلاق النار.
ولم تستبعد المصادر أن يبادر الفرع السوري لتنظيم القاعدة، إلى شن هجوم في أحد محاور القتال لإحداث خرق فيه يعيد له هيبته المفقودة، أمام بقية الميليشيات الموالية لتركيا، ولإرضاء ما تبقى من حاضنته المتآكلة، لكن المصادر أكدت أن «النصرة» تعيش حالاً من العزلة فرضها تفردها بالقرار العسكري في غرف العمليات، وهو ما أدى إلى نفور الميليشيات منها على الرغم من تصريحات قياداتها المنافية لذلك.
إلى ذلك، كشف مصدر معارض مقرب من «أحرار الشرقية»، أحد ميليشيات ما يسمى «الجيش الوطني» الممول من النظام التركي، لـ«الوطن» أن ضابطاً تركياً برتبة عالية أبلغهم خلال اجتماع عقد أول من أمس في بلدة الراعي الحدودية المحتلة من تركيا، بأن الأولوية في أجندة الجيش التركي وميليشيات «درع الفرات» و«غصن الزيتون» هي عملياته في منطقة شرق الفرات وليس إدلب، وذلك رداً على سؤال حول إمكانية إرسال تعزيزات جديدة من الميليشيات إلى جبهات جنوب إدلب وسهل الغاب.
بالتزامن مع هذه التحركات أكدت موسكو أنها اتفقت وباريس على مواصلة العمل على التنسيق لمحاربة الإرهابيين المتبقين على الأراضي السورية، وتسهيل عودة المهجرين وبدء العملية السياسية من خلال تشكيل لجنة مناقشة الدستور السوري الحالي.
وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أمس، في مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، بحسب وكالة «سبوتنيك» الروسية للأنباء: «اتفقنا على مواصلة العمل على التنسيق لمحاربة الإرهابيين المتبقين على الأراضي السورية».
وأضاف: «بالنسبة لحل المشاكل الإنسانية، اتفقنا على تسهيل عودة اللاجئين، وبدء العملية السياسية من خلال تشكيل اللجنة الدستورية».
من جانبه، قال وزير الخارجية الفرنسي: «يجب علينا بالتأكيد العمل على استعادة الاستقرار الإستراتيجي في أوروبا من أجل إنشاء بنية جديدة، التي اقترحها رئيس الجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون، لأن أوروبا لن تكون آمنة أبداً إذا لم تكن لدينا علاقات واضحة وقوية مع روسيا».

الوطن 



عدد المشاهدات:670( الثلاثاء 16:26:01 2019/09/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/09/2019 - 7:01 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب المزيد ...