الثلاثاء17/9/2019
ص2:29:17
آخر الأخبار
بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنالعدو الإسرائيلي يجدد خرقه الأجواء والمياه اللبنانيةالبيان الختامي لرؤساء الدول الضامنة ا: الالتزام بوحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها ومواصلة مكافحة الإرهاب ورفض الأجندات الانفصاليةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تصدر المفتاح العام لشهادة سلطة التصديق الوطنيةالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون.....إعداد وتعليق : مازن جبورالهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية: استكمال الإجراءات لإعادة من تبقى من المهجرين في مخيم الركبانقمة أنقرة: بحث وضع إدلب والتوافق على أعضاء اللجنة الدستورية السوريةبوتين وروحاني: ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وسيادتها واستقلالها للعام الثاني جمعية المبرة النسائية تنظم مشروع نجاحنا مع البركة بيكبر بشراكة بنك البركة سوريةبعد ارتفاع النفط.. الذهب يقفز 1 بالمئة"إسرائيل والتحدي الوجوديّ الجديد" مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية..........أ.تحسين الحلبيسيناريوهات الحرب الإردوغانية: تسلية أم ماذا؟!....بقلم الاعلامي حسني محليأول الغيث قطرة.. وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سوري وزوجته الأوكرانيةشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاصالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقتسيير باصات نقل داخلي لتخديم طلاب المدارس في السويداءاستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماةإصابة طفلة بجروح نتيجة اعتداء إرهابي بالقذائف الصاروخية على قرية الرصيف بريف حماةمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزور دراسة تكشف فوائد للشاي لم تسمع عنها من قبلهذا ما يفعله إهمال صحة الفم بدماغ الإنسان جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" سامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوخبراء يكشفون عمليات "تجسس واسعة" عبر شرائح الهاتفالدروس المستفادة من جون بولتون .....بقلم د بثينة شعبان أردوغان يزيف ذاكرة الأجيال

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ســـوريــة الآن >> تطورات درامية شرق الفرات.. عشائر الحسكة تدعو مليشيات قسد لحوار (لا مشروط) مع الدولة السرية قبل فوات الآون

دعا المشاركون فيما يسمى "الملتقى الحواري لعشائر إقليم الجزيرة" إلى فتح حوار جدي ومسؤول ما بين الدولة السورية ومجلس سوريا الديمقراطية (مسد)، بهدف حل الأزمة السورية.

وطالب البيان الختامي للملتقى الذي دعت إليه ما تسمى "هيئة أعيان شمال وشرق سوريا" التابع "للإدارة الكردية" تحت شعار "لا للتهديدات التركية لشمال سوريا، نعم لسوريا آمنة" بمدينة القامشلي السورية، دعت إلى قطع الطريق على كل محاولة من شأنها المساس بأمن وتراب سوريا.

وقال الشيخ أكرم المحشوش أحد وجهاء قبيلة الجبور وأحد المشاركين في الملتقى لمراسل "سبوتنيك" في الحسكة إن جميع المشاركين في الملتقى من وجهاء وشيوخ العشائر العربية والكردية في الجزيرة السورية أكدوا على ضرورة الإسراع في فتح حوار جدي من قبل مايسمى" مجلس سوريا الديمقراطية " مع الدولة السورية في دمشق تحديداً دون أي شروط مسبقة، وذلك لضرورة الحفاظ على السيادة السورية المهددة من قبل الدولة التركية وحليفتها أمريكا".

وبين المحشوش بأن الملتقى وافق على تشكيل لجنة تضم جميع ممثلي العشائر والقبائل العربية والكردية في الجزيرة والذهاب إلى دمشق، لتأكيد على وحدة الصف وبضرورة إيجاد حلول سريعة لنستطيع جمعياً كسوريين الصمود وإفشال كافة المخططات التي تحاك لمنطقتنا التي هي جزء لا يتجزأ من سوريا.

وتابع الشيخ المحشوش أن ما يسمى "مشروع المنطقة الآمنة" هو مشروع احتلال تركي جديد لمناطق سورية جديدة في الجزيرة السورية بعد عفرين واعزاز وجرابلس بريف حلب، والبداية ستكون من رأس العين شمالي الحسكة وتل أبيض شمالي الرقة وبمباركة وموافقة أمريكية تامة"، مضيقاً "كله سيتم فرضه على  مايسمى"مجلس سوريا الديمقراطية" سواء كان بموافقته أو عدمها، وذلك نتيجة تحالفها مع الولايات المتحدة الأمريكية التي استغلت محاربة تنظيم "داعش" من قبل قوات "قسد".

وأضاف المحشوش "أعلنا للرأي العام العالمي بأن التهديدات التركية المستجدة لا تنقطع عما سبقها وهي مخالفة لقوانين ما يسمى "الإدارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا" وفي الوقت نفسه للسيادة السورية والشرائع والعهود العالمية ذات الصلة".

وأوضح : "لذلك دعينا الشعب السوري من حوران إلى القامشلي بالوقوف صفاً واحداً ضد هذه التهديدات، وندعو الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وكافة منظمات حقوق الإنسان تحمل مسؤولياتها في ذلك والعمل حتى تحقيق إنهاء الاحتلال التركي لمناطقنا في جرابلس والباب وإعزاز وإدلب وشمالي حماة واللاذقية، وفي مقدمتها عفرين".

اعتراف وتعنت "كردي" مستمر

من جانبه اعترف مستشار ما يسمى "الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا" بدران جيا كرد في كلمة ألقاها خلال الملتقى بالمفاوضات التي تمت مع الدولة التركية وبأنهم قاموا بطرح "المنطقة الآمنة" على أساس تشكيل شريط آمن يحمي مناطق شمال وشرق سوريا، وأن تحافظ على المجالس المدنية وإداراتها الذاتية في شمال وشرق سوريا، وأن تكون المنطقة تحت إشراف دولي بمشاركة مكونات شمال وشرق سوريا، وتحافظ على الأراضي السورية من الإرهاب، وانتشار الفوضى" وفق زعمه.

وقال جيا كرد "نحن على استعداد للحوار مع كافة الأطراف السياسية داخلياً وخارجياً للوصول إلى حل سياسي يرضي جميع الأطراف السورية، والقوى المتدخلة في الأزمة السورية، وعلى الصعيد الداخلي في حال وجود ضمانات حقيقية تضمن حقوق" شعوب المنطقة "فنحن مستعدين للجلوس على طاولة الحوار، وفي ظل غيابها لن ندخل في أي حوار مع " النظام السوري " أو غيره" وفق قوله.

المسلط: ملتقيات "قسد" للإعلام فقط

بدوره نائب رئيس مجلس شيوخ ووجهاء العشائر والقبائل السورية في محافظة الحسكة الشيخ ميزر المسلط اعتبر في تصريح لمراسل "سبوتنيك"، أن هذه الملتقيات التي تدعو لها وتقيمها قوات تنظيم "قسد" هي إعلامية لا أكثر، وأكد المسلط بأن القبائل السورية ترفض رفضاً قاطعاً الاتفاق الذي أعلن عنه "الاحتلالان الأمريكي والتركي" حول إنشاء ما يسمى "المنطقة الآمنة"، لأنه يشكل اعتداء فاضحا على سيادة ووحدة أراضي سوريا ومن يتحمل المسؤولية الكاملة عن ذلك هو قيادة تنظيم "قسد" الانفصالي وكل من يقف مع مشروعها في الجزيرة السورية.

وتابع المسلط الحل الوحيد أمام تنظيم "قسد" هو فك الارتباط مع الولايات المتحدة الأمريكية التي تقود "التحالف الدولي"، ودمج قواتها في صفوف الجيش العربي السوري، وإيقاف جميع تصرفاتها وسياستها ضد سكان المنطقة، والتوحد بشكل كامل كسوريين في الجزيرة السورية لمحاربة المشروع الأمريكي والتركي في هذه المنطقة التي تعتبر خزان غذاء وخيرات سوريا، وغير هذه الحلول هي مرفوضة بالمطلق من قبلنا.

نقاتل خلف الجيش السوري فقط

وكان عضو مجلس الشعب السوري ورئيس مجلس شيوخ ووجهاء العشائر والقبائل السورية، الشيخ محمد الفارس الطائي أكد لوكالة "سبوتنيك" في تصريح سابق إن العشائر العربية في محافظة الحسكة ترفض مشروع المنطقة الآمنة، كما ترفض أي اتفاق مهما كان نوعه أو أهدافه، لا توافق عليه القيادة السورية.

وتابع "إن العشائر السورية في الحسكة والقامشلي ليست بحاجة لمنطقة أمنة ولا لغيرها من المشاريع التركية أو الغربية في مناطقها "لأننا لسنا إدلب ثانية، ولأن السيادة السورية والوجود العسكري والإداري والسياسي للدولة السورية لا يزال قائما في منطقتنا".

 ورفض الشيخ الطائي فكرة انتشار الجيش العربي السوري على الحدود مع بقاء سلطة أمر الواقع لتنظيم "قسد" ودعا إلى سيادة كاملة للدولة السورية على كامل جغرافية الجزيرة السورية التي هي لكافة مكوناتها وليست لمكون بعينه، موضحاً أنه كان هناك "بعض المعوقات العسكرية الإستراتيجية منعتنا في الماضي من التحرك عسكرياً كأبناء عشائر وقبائل، لكن عندما يصل الجيش العربي السوري إلى تخوم محافظة الحسكة ستكون لنا إلى جانب جيشنا، كلمتنا الفصل في المنطقة".

"سبوتنيك"



عدد المشاهدات:2234( السبت 23:42:40 2019/08/17 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/09/2019 - 10:46 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح المزيد ...