الاثنين23/4/2018
ص6:32:6
آخر الأخبار
أخطر نساء "داعش" تقع بيد القوات العراقية (صورة)مصدر أمني: 40 شهيدا وجريحا بغارات للتحالف السعودي على حفل زفاف في حجة شمال غرب اليمنالعراق يعلن مقتل 36 مسلحا من "داعش" في الغارة الجوية داخل سوريا الأردن يدعو للحفاظ على «خفض التصعيد» جنوباً ويشدد على وحدة سورية … التخلي الأميركي عن ميليشيات المنطقة مستمر وجديدها وقف الطحينمخيم اليرموك.. حرب الشوارع الضيقةبتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد أيوب يتفقد بعض تشكيلات الجيش والقوات المسلحة العاملة بالقلمون الشرقياهم مقررات مجلس الوزراء اليوم الرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد راشد كمال سفيرا لباكستان لدى سورية سفير بريطانيا الأسبق لدى سورية:علينا ابتلاع فخرنا ومصادقة الرئيس الأسدظريف يحذّر العدو الصهيوني من مغبة مواصلة اعتداءاته على سورياالتجاري السوري يستأنف منح القروض والتسهيلات الائتمانيةصابون الغار الحلبي.. مازال عطراً لأسواق المدينة القديمة ما هي أسباب المراهنة الأميركية على انفصال (إقليم درعا)؟....بقلم l قاسم عز الدينمن القلمون إلى إدلب .. فائض السلاح وفائض الجنودمهاجم عار يقتل 4 أشخاص في مقهى بولاية تينيسيرفضت تزويجه ابنتها القاصر فقام بقتلها تقرير استثنائي من مراسل غربي لن تنشره السي ان ان أمريكية تروي تفاصيل ما واجهته في الرقة بعد انضمام زوجها لـ "داعش" تحديد الجهات المسؤولة عن التأكد من صحة الوثائق والشهادات غير السورية في الجامعاتالتربية تعمم على مديرياتها تعليمات امتحانية للشهادات العامة الجيش السوري يدعو المدنيين لمغادرة مواقع المسلحين في ريف حمص الشمالي وحماة الجنوبي الموجز السوري: 22- 4 – 2018رخصة إشادة سياحية لفندق في بلدة حصين البحر شمال طرطوسالقانون (10) للعام 2018…إطار قانوني لإحداث مناطق تنظيمية بمواصفات عالية مع الحفاظ على حقوق الأطراففوائد الحلبة في تخفيض الكولسترول والتخلص من السمومتعرف على الطريقة التي تجنبك الموت بعد الإصابة بنوبة قلبيةحضر نجوم مسلسل «الهيبة» وتمّ تكريمهم...سهرة الـ«موركس»: «عسل» منى واصف كاظم الساهر يغني "نحنا ما بدنا شي" شارة مسلسل "الواق واق"طليقة ترامب توجه له نصيحة للمستقبل!ادعى أنه إرهابي ليتخلص من زوجته!بعد تجربة سوريا... غواصة "كيلو" الروسية تتربع على "عرش المتوسط" (فيديو )كيف يمكن إسقاط طائرة "درون" بدون إطلاق رصاصة واحدة (فيديو)أدونيس وتاريخنـا ....بقلم د. بثينة شعبانسقوط مشاريع التقسيم والفدرلة!...بقلم بسام أبو عبد الله

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

خــــارج الـتـغـطـيـة >> ماذا بعد تحرير أبو الضهور؟ .....بقلم عمر معربوني

يبدو المشهد الميداني في سوريا أكثر وضوحاً من أيّ وقت مضى حيث تتّجه الأمور نحو حسم المعركة بمواجهة "جبهة النصرة"،

 بعد أن تكرّرت على مدى الشهور الأربعة الفائتة عمليات خرق كثيرة لاتفاقية مناطق خفْض التصعيد من قِبَل "النصرة" وجماعات أخرى لا تزال رغم مشاركتها في اجتماعات أستانة تشارك في غرف عمليات واحدة مع "النصرة"، مقابل عدم التزام تركي بمضمون الاتفاقيات التي تم التوصّل إليها في أستانة لجهة المماطلة والتسويف في قضية فصل الجماعات التي لم تبادر تركيا إلى القيام بإجراءات عملية بشأنها، ما ترك الأمر على حاله لا بل قامت تركيا بتنسيق انتشار قواتها على خط التماس مع القوات الكردية في عفرين مع "جبهة النصرة"، واعتبار الأولوية بالنسبة إليها هي الإرهاب الكردي حيث تستكمل انتشار قواتها على هذا الخط، ما استدعى في إجراء احترازي أن تُسلّم القوات الكردية مطار منغ العسكري الذي كان تحت سيطرتها إلى القوات الروسية، وإدخال المزيد من قوات الشرطة العسكرية إلى عفرين كتدبير يمنع الأتراك من الهجوم عليها.

عمليات الجيش السوري في ريف حماه الشمالي الشرقي وريف إدلب الجنوبي الشرقي انطلقت منذ حوالى ثلاثة شهور وكانت بهدف أوليّ مباشر هو توسيع نطاق أمان الطريق الرابط بين حماه وحلب عند نقطة السعن الضيّقة، وبدأت هذه العمليات بالتوسّع تدريجاً لكسب الوقت حيث من المؤكّد أن المدّة المُحدّدة لاتفاقية خفْض التصعيد على وشك الانتهاء، وهي مدّة مُحدّدة بستة شهور باتت في نهاياتها من دون أن تحدث أية تفاهمات على تجديد العمل بها وخصوصاً في ريف حماه وإدلب والغوطة الشرقية المرشّحة أيضاً للخروج من اتفاقية خفْض التصعيد، والدخول في مرحلة إطلاق العمليات الشاملة، مع العِلم أن الجنوب السوري وشمال حمص والقلمون الشرقي تصل فيها نسبة الالتزام بالاتفاقية إلى نِسَب عالية وهو ما سيجنّبها حالياً الدخول في نطاق عمليات الجيش السوري.

بالنسبة إلى العمليات الحالية من المؤكّد أنها لن تبقى ضمن حدود اتفاقية خفْض التصعيد، حيث شهدنا عملية الخرق الأكبر من خلال إطلاق الطائرات الـ 13 المسيّرة فوق قاعدتى حميميم وطرطوس، وهي طائرات تزامنَ تحليقها مع تحليق طائرة استطلاع أميركية تعتقد وزارة الدفاع الروسية أنها كانت في مهمة توجيه الطائرات المُسيّرة، وهو ما أكّدت وزارة الدفاع الروسية أنها انطلقت من جنوب إدلب ما استدعى إرسال رسالتي استفسار لكل من وزير الدفاع التركي ورئيس جهاز المخابرات التركي.

هذا التصعيد الخطير سيدفع الروس إلى تفعيل دعم القوات السورية التي لن تتقيّد بمضمون اتفاقية خفْض التصعيد وستسكمل تقدّمها من دون الدخول أن تعير اهتماماً لأيّ أمر آخر.

من المُرجّح أن تكون القوات المُتقدّمة إلى مطار أبو الضهور قد وصلت إليه قبل أن تكون المقالة قد نُشرَت بالنظر إلى تسارُع العمليات وهو ما يستدعي الحديث عن مرحلة ما بعد أبو الضهور.

حالياً تتقدّم القوات إلى أبو الضهور من ثلاثة اتجاهات:
1- من الجنوب على جبهة عرضها 20 كلم أصبحت فيها القوات على بُعد 1 كلم من المطار.

2- من الشمال على جبهة عرضها 11 كلم أصبحت فيها القوات على بُعد 17 كلم من المطار.

3- من الشرق على جبهة عرضها 4 كلم أصبحت فيها القوات على بُعد 11 كلم.

التقدّم ستكون نتيجته تطويق الجماعات الإرهابية داخل طوق واحد مقسوم في المرحلة الأولى إلى شمالي وجنوبي.

ما تقدّم ذكره في اتجاهات الهجوم أصبح قيد التحقّق وهو ما يجعلنا ننظر إلى الاتجاهات اللاحِقة والتي بات الجيش السوري قادراً على إطلاقها، حيث أن نظرة إلى الموقف القتالي وخريطة السيطرة تأخذنا إلى الجزم باتجاهات التقدّم اللاحقة.

من أبو الضهور يمكن للجيش تطوير عملياته نحو مدينة سراقب شمال غرب على خط تقدّم يُقارب الـ 25 كلم، ويضع القوات على مسافة 16 كلم من مدينة إدلب، وهو خط يمكن لن يتم استثماره في ما بعد بالوصول إلى كَفَريا والفوعة.
من حلبان جنوب غرب أبو الضهور نحو مدينة معرّة النعمان مروراً بغدقة ومعرشورين على خط تقدّم يُقارب 22 كلم.
من كفَريّا غرب سنجار باتجاه معرّة النعمان مروراً بجرجناز وتلمنس على خط تقدّم يُقارب 19 كلم.
من خوين الكبير نحو خان شيخون مروراً بالتمانعة على خط تقدّم يُقارب 16 كلم ومن عطشان نحو خان شيخون على خط تقدّم يُقارب 15 كلم.

في حال نفّذ الجيش السوري هذه الاندفاعات من المؤكّد أن عملية ربط بين خان شيخون وسراقب مروراً بمعرّة النعمان ستكون ضمن مسار العمليات، ومن المحتمل أن يُطلق الجيش السوري عمليات مُتزامنة باتجاه ريف حلب الغربي وريف حلب الجنوبي الغربي، لمواكبة العمليات ودعم القوات المتقدّمة على الخطوط المذكورة بهدف تشتيت جهد الجماعات المسلّحة وإلزامها بالبقاء في مواقعها ومنعها من التحرّك وتقديم الدعم وكسْر قدرة المناورة لديها.

الأمر الأخير أنه من المُبكر الحديث عن معركة مدينة إدلب إلاّ إذا كنّا أمام إطلاق للعمليات في الريف الجنوبي الغربي، حيث المسافة بين نقاط تمركز الجيش الحالية في ريف حلب الجنوبي الغربي وبلدتي كَفَريا والفوعة لا تتجاوز 26 كلم، وهو خط تقدّم مُشابه لخطوط التقدّم المذكورة أعلاه، ويمكن أن يشكّل مفاجأة كبرى في سير العمليات، خصوصاً أن مساحات الاقتراب هي مساحات منبسطة يمكن باستخدام الطيران والمدرّعات تحقيق عامل الصدمة والسرعة، وتحقيق أهداف متعدّدة سيكون فك الحصار عن بلدتي كَفَريا والفوعة على رأسها.

المصدر : الميادين نت



عدد المشاهدات:2792( الأحد 07:32:33 2018/01/14 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/04/2018 - 6:30 ص

ريف حلب الشمالي - العثور على مجموعة من أنفاق الإرهابيين في قرية شوارغة الأرز

كاريكاتير

 

فيديو

ضبط المزيد من أدوات الإجرام في أوكار إرهابيي "جيش الإسلام" في الضمير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو طريف لسعودي غاضب بعد القبض على حلاقه "اثناء الحلاقة"!!؟@ بالفيديو... فيل يمارس اليوغا في منتصف الطريق بالفيديو... طفلة تستعرض موهبتها النادرة الكشف عن سر خدعة "خبيثة" من ترامب عمرها 30 عاما بالفيديو: شابة تحضر حفل تخرجها بالتابوت شاهد ماذا فعلت مذيعة بعد قيام أحد المارة بخلع باروكتها مذيع نشرة جوية يفقد أعصابه على الهواء (فيديو) المزيد ...