السبت24/8/2019
م15:42:43
آخر الأخبار
مجددًا.. سلاح الجو اليمني المسير يشن هجومًا واسعًا على قاعدة الملك خالد الجوية نفذ سلاح الجو اليمني المسير لدى الجيش اليمني واللجان الشعبيةإصابة 39 عاملا بحادث تسرب غاز بمصنع في السعوديةالخارجية العراقية تستدعي القائم بأعمال السفارة الأمريكيةالدفاعات الجوية اليمنية تسقط طائرة تجسس لتحالف العدوان السعوديواشنطن تدخل بشكل غير شرعي 200 شاحنة تحمل معدات عسكرية إلى ميليشيا (قسد) الانفصالية كاميرا RT ترصد عن قرب نقطة المراقبة التركية التاسعة المحاصرة من قبل الجيش السوريد. شعبان : تركيا برهنت خلال المرحلة الأخيرة أنها تساند وتسلّح الإرهابيينسوريا.. تحرك رباعي على وقع انتصارات الجيش السوري في إدلبالنظام التركي يعلن بدء عمل مركز العمليات المشترك بشكل كاملقائد الحرس الثوري الإسلامي: أمن الخليج مستتبٌّ بفضل حضور إيران القوي الذهب يتجه صوب أسوأ أسبوع في 5 أشهرمسؤول عراقي يعلن موعد فتح معبر القائم- البوكمال بين سورية والعراقانتصارات ابطال الجيش العربي السوري ....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي كويتيأردوغان إلى موسكو عاجلاً ودمشق لا تتراجع.....بقلم الاعلامي حسني محلينجمة تركية يذبحها طليقها امام ابنتهما..حادثة تهزّ تركيا سورية تستدرج صديقتها القاصر ليغتصبها 3 شبان في برلينمحطة كهرباء ( معرة النعمان ) يجري نقلها من قبل ( الثوااااااااار ) !!! الى ( تركيا ) .. ديبكا العبري: مواجهة تركية روسية كادت أن تحصل بعد قصف سوريا للرتل التركي في ادلبالتعليم العالي تصدر التعليمات التنفيذية للمرسوم التشريعي رقم 17 الخاص بالموفدين وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانانفجار سيارة مفخخة وسط إدلببالفيديو ...ضبط أنفاق ومقرات محصنة لإرهابيي (النصرة) بمحيط خان شيخون والتمانعة بريف إدلبوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبسرّك في محيط خصركأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهميادة الحناوي لـ سيدتي: لهذه الأسباب ألغيت حفلتي في لبنان وهذه قراراتي مستقبلياًوفاة والدة رنا الأبيض وباسم ياخور ويزن السيد وصفاء سلطان يعزونهاالسرطان يهدد رئيس دولة بعدما قتل والديه وأختهقميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارخمس عادات يومية تميز الأذكياء من البشر عن سواهمبالفيديو... سمكة بفكين تشعل مواقع التواصل عملية خان شيخون المتقنة في تحضيرها .......بقلم الباحث الإستراتيجي د . أمين حطيطسياسات أردوغان تتمزّقُ ....في التدافع الروسي الأميركي! ...بقلم د. وفيق إبراهيم

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

اخبار العرب الآن >> حلفاء إيران وأميركا العرب متحمّسون للحرب أكثر منهما....بقلم سامي كليب

 حسنا فعل وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بالقول لوكالة أنباء إيرانية إن بلاده لا تريد الحرب. وحسنا فعل قبله الرئيس الأميركي دونالد ترامب ببعث رسالة الى وزير دفاع بالوكالة باتريك شاناها يقول فيها انه لا يريد الدخول في حرب مع إيران وانه يكتفي بالضغوط عليها، رغم كل تسريبات الصحافة الأميركية وأبواق إسرائيل في أميركا حول حتمية الحرب.

يُدرك البلدان كارثة الحرب عليهما، ويعرفان تماما متى يتقدمان صوبها لتحسين ظروف التفاوض لاحقا، ومتى يتراجعان حين تصبح قرقعة السلاح أكثر خطرا عليهما من الصمت. وهما نجحا تماما في العقدين الماضيين في التنافر دون الوصول الى الحرب، أو التحارب بالوكالة عبر الأراضي العربية، وفي التقارب حتى توقيع الاتفاق النووي الشهير والاتفاق مباشرة أو مداورة بشأن عدد من الملفات وفي مقدمها العراق وأفغانستان وربما جبهات اخرى.

لكن اللافت جدا هذه الأيام، أن حلفاء إيران وأميركا من العرب هم الأكثر جعجعة بشأن اقتراب نذر الحرب والحماسة لها، كأنهم لو وقعت ستسير تحت أقدامهم أنهار اللبن والعسل، ولو لم تقع وتفاوض الطرفان، سينعمون بتدفق الخيرات والرفاهية والانتعاش الاقتصادي والاجتماعي والسياسي الى بلادهم.

مناسبة هذا الكلام، أني قرأتُ مقالين في الساعات الماضية، أولهما لكاتب معروف يقول نخشى أن تكون " إيران نمرا من ورق" ويتحدث عن هزائم العرب ويكيل الاتهام للزعيم جال عبد الناصر وصدام حسين ويقلل من أهمية انتصار لبنان على إسرائيل وانتصار حرب ١٩٧٣، وثانيهما لكاتب يقدّم نفسه على أنه قريب جدا لمراكز صنع القرار في ايران (ولا اعتقد شخصيا ذلك) يُشعِرُنا من خلال حماسته للحرب، أنه سيحتل مع ايران وحلفائها سريعا أميركا وربما يمر على احتلال الأطلسي في خلال ساعات قليلة لو وقعت الحرب وقد يجتاج كل دول الخليج ويرمي إسرائيل في البحر.

ربما أيها الاخوة ، ورحمة بوطننا العربي أو ما بقي منه، أن تصمت الأبواق وأن لا يندفع العرب وحدانا وزرافات وفي قممهم الى الحماسة للحروب تأييدا لأميركا ، ولا يندفعون أيضا لحماسة تفوق بأشواط ما عليه حالُ ايران معتقدين أنها تسمع صراخهم.

نحن العرب وحتى إشعار آخر، لسنا أكثر من لحمٍ للمدافع في الحروب، وورقة تفاوضية في التفاوض.... أما من يعتقد غير ذلك فليقدم لنا أرقاما واحصائيات دقيقية حول كيفية ربح الحرب، حتى نصدّق كل هذه العنتريات.



عدد المشاهدات:3275( الثلاثاء 10:17:32 2019/05/21 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/08/2019 - 3:31 م

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

أسد البحر يجر سائحة إلى الماء لافتراسها (فيديو) بالفيديو...هبوط جنوني لمقاتلة حربية دون استخدام العجلات شاهد... كاميرات المراقبة توثق مشهدا مرعبا خلال فترة الليل إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك المزيد ...