السبت7/12/2019
ص2:21:39
آخر الأخبار
لأول مرة منذ 2011.. وفد سوري يزور السعودية للمشاركة في اجتماعات الأمانة العامة للصحفيين العربالوزير باسيل يحذر من فوضى يعد لها في الخارجالرئاسة اليمنية: مزاعم أميركا حول إعتراض شحنة صواريخ إيرانية قادمة إلى اليمن كذبة وقحةنتنياهو بعد لقائه بومبيو: لدى (إسرائيل) الحق الكامل بضم غور الأردن ..!!سانا : مجهولون يهاجمون قاعدة أمريكية غير شرعية قرب حقل العمر في ريف دير الزور بسوريابالفيديو ...مغترب سوري يتبرع لبلاده بمحطة تعليمية ثلاثية الأبعاد فريدة من نوعها في العالمأجواء باردة ليلاً وهطولات ثلجية متوقعة فوق المرتفعات الجبلية العاليةالمقداد: سورية ستواصل تقديم الدعم للأونروا بما يضمن استمرار الحياة الكريمة للاجئين الفلسطينيينلافروف وبيدرسون: أهمية تواصل الحوار السوري السوري دون تدخل خارجيمقتل 3 وإصابة آخرين بإطلاق نار في قاعدة عسكرية بفلوريدا... ومطلق النار هو ملازم في القوات الجوية السعودية جمعية الصاغة: إيقاف تسعير الذهب على الدولار الوسطي.. بل وفق العرض والطلبمؤشر تداولات سوق دمشق للأوراق المالية يرتفع 24.35 نقطة بتداولات 312 مليون ليرة السعودية بعد الإمارات إلى دمشق.. ولكن .....بقلم الاعلامي سامي كليبهل اقتربت التسوية في المنطقة؟.....بقلم عمر معربونيلا صحة لما تروجه بعض مواقع التواصل الاجتماعي عن وقوع حادثة خطف فتاة في حلبإلقاء القبض على مطلوبين بجرائم قتل وسلب ومصادرة كميات من الأسلحة في بلدة سلحب بريف حماةخبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! العثور على “داعشية ” تركستانية مقتولة “جلداً” في مخيم الهول بريف الحسكةالتربية تطلق أول محطة تربوية ثلاثية الأبعادالعزب : ننوي التشدد لمنع الموبايلات في المدارس .. عهد الواسطات في المسابقة انتهى وولىالجيش السوري يوجه ضربات مركزة للمسلحين بريف حلبقوات الاحتلال الأمريكية تنقل أحد عملائها من إرهابيي “داعش” إلى قاعدتها غير الشرعية في الشداديمشروع طريق عام دمشق القنيطرة متوقف والسبب مؤسستي الاتصالات و مياه الشربافتتاح فندق جوليا دومنا بدمشق6 نصائح ذهبية لخسارة الوزن خلال النومتنظيف أسنانك 3 مرات يوميا يحميك من أمراض القلبسلطان الطرب بخير وبصحة جيدة نهاية مأساوية لملكة جمال باكستانموزة على الحائط.. ثمنها 120 ألف دولارزوجان عاشا معا 68 سنة وتوفيا معا بيوم واحد"كرتونة البيض".. قصة الاختراع الذي حقق 8 مليارات دولارشاهد الشمس تلتهم الأرض "مشوية" في تصور مرعب للنهاية الحتميةالسوريون ودرس الحرب....بقلم عقيل محفوضالقتلة الاقتصاديون!....| د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

حراثة الريح....بقلم نبيه البرجي

لمن يلعب دونالد ترامب في سورية: لحساب رجب أردوغان أم لحساب محمد بن سلمان؟ ماذا عن بنيامين نتنياهو…؟


السناتور اليزابت وارن التي طرحت نفسها للانتخابات الرئاسية قالت: «اللعبة انتهت هناك. لا مكان لنا في سورية. جنودنا ليسوا لحراثة (وحراسة) الريح».

إذا تابعت المؤتمر الصحافي لترامب وأردوغان، سألت «من يمتطي ظهر من؟». استعادت تجربة السعوديين الذين أنفقوا المليارات على الأرض السورية، لأغراض قبلية من دون أن يبقى لهم موطئ قدم، «ولا أدري، لماذا لم يصرخوا، حتى الآن، في وجه دونالد ترامب».
المشهد كان أقرب ما يكون إلى الشعوذة السياسية، والإستراتيجية. الاثنان اللذان افترقا ثم التقيا، المرة تلو المرة، كادا يتبادلان القبل. هنا «قبلة يوضاس»، كل منهما الخنجر في ظهر الآخر.
الدوران في حلقة مفرغة. كلام يختزل الحدود القصوى، الحدود المجنونة، للزبائنية بكل أشكالها، وبكل إشكالياتها. وراء الكلام شيء من الصدمة لدى الضيف التركي. بدا شاحباً، وتجنب الغوص في عمق المشكلات، بعدما راهن طويلاً على وضع يده على سورية، ومنها إلى أرجاء المنطقة العربية.
ما يمكن تأكيده أن الرئيس الأميركي فاجأ الضيف العثماني حين اقترح عليه التمني على الروس التوسط لدى دمشق لغرض التفاهم إذا كان يستشعر، فعلاً، أن ثمة خطراً يتهدده من… الخاصرة السورية.
هذا ما ورد في تقرير بعث به سفير خليجي إلى حكومته، مستنداً إلى ما نقله إليه صديق في وزارة الخارجية الأميركية. التقرير أشار إلى أن الاصفرار بدا أكثر من مرة على وجه أردوغان، وهو يصغي إلى مضيفه متحدثاً حول كيفية حل المشكلة مع سورية.
أكثر من ذلك، وتبعاً للتقرير، حين طرحت مسألة شراء أنقرة المنظومة الصاروخية «إس. إس 400 »، ذهل هذا الأخير، وترددت قهقهاته في جدران المكتب البيضاوي، حين قال له أردوغان ما مؤداه: «إن اقتناءنا تلك المنظومة يجعل أسرارها التقنية بين أيديكم».
ترامب يعلم، وأجهزته تعلم، كيف تصاغ العقود الخاصة بالأسلحة الحساسة. لا مجال البتة لا للعين الأميركية، ولا لليد الأميركية، للاقتراب من تلك الصواريخ.
ما ألمحت إليه صحف فرنسية أنه قبل وصول الرئيس التركي إلى واشنطن، جرت اتصالات مكثفة بين رؤساء أوروبيين والبيت الأبيض. التمني بالتشدد مع أردوغان في عدم استخدام ورقة إعادة الإرهابيين إلى بلادهم، وهم الذين يعلمون كيف تم استجلاب هؤلاء، وما الأجهزة التي شاركت في ذلك، ومن الدول التي أغوتهم بالمال، وبالإيديولوجيا، وحتى بالمواقع.
ما يمكن أن يستشف من كلام الإعلام الأميركي، على الرغم من أنه لا يزال بعيداً عن الاعتراف بالسيناريو الذي تم الإعداد له حول سورية، أن الحلقة المفرغة تطبق على أردوغان وترامب الذي أقصى ما يمكن أن يجاري به الحلفاء إبقاء وحدات أميركية رمزية، بعدما تساقطت الخيوط على الأرض السورية مثلما تتساقط خيوط العنكبوت.
الرئيس التركي الذي أقفلت في وجهه أروقة الكونغرس، على خلفية التقاطع بين المواقف البهلوانية والمواقف المكيافيلية، إذ بدا متجهماً، وليس فقط شاحباً، لم يعد من واشنطن بوعد قاطع حول استبعاد العقوبات على الرغم مما تردد حول التنازلات الدراماتيكية التي قدمها.
قبل أشهر، قال لنا زميل تركي: «هل تتصور حصاناً بساق واحدة»؟ أضاف: «هذا هو الحصان الذي يمتطيه رجب طيب أردوغان الآن. لقد تحطمت أحلامه مثلما تحطمت قوائم الحصان».
الذي يلعب في الزاوية على الأرض السورية، حاول هكذا على الأرض الأميركية. حتى وجهه سقط أرضاً.

الوطن


   ( الخميس 2019/11/21 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 06/12/2019 - 9:50 ص

خبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! 

الأجندة
شاهد.. حسناوتان تظهران على الشاطئ مهارات كروية رائعة فهد يداعب ظبيا صغيرا لمدة ساعتين ومن ثم يفترسه... فيديو مصافحة حارة بين ماكرون وميلانيا بعد يوم مشحون مع زوجها ترامب "فيديو" أجمل نساء الأرض... الإيرانية ماهلاغا جابري تشارك بفعاليات موسم الرياض الترفيهي (فيديو) "قطة دراكولا" تجتذب آلاف المتابعين بأنيابها البارزة..فيديو غواص يراقص سمكة قرش في مشهد رومنسي... فيديو عصابة مسلحة تخطف رجلا من المشفى وتقطعه... فيديو المزيد ...