الأحد26/1/2020
ص6:0:30
آخر الأخبار
"ديلي تلغراف": هل اخترق إبن سلمان هاتف بوريس جونسون؟الأردنيون يجددون تظاهرهم ضد اتفاقية الغاز مع العدو الإسرائيليتظاهرة مليونية رفضاً للاحتلال الاميركي في العاصمة العراقية بغدادوزير الخارجية الألماني يصل إلى بنغازي للقاء حفترمساع عربية وغربية لإعادة هيكلة «المعارضة» السورية«الإدارة الذاتية» أكدت استعدادها للحوار في دمشق … «مسد»: مساع غربية وعربية لإعادة هيكلة «المعارضة»الإرهابيون يواصلون منع المدنيين من مغادرة مناطق انتشارهم في ريفي إدلب وحلبالرئيس مادورو: سورية التي انتصرت على الإرهاب تستحق السلامزلزال جديد يضرب تركيانتنياهو: لدينا فرصة لن تعود وترامب أكبر صديق لـ "اسرائيل" على مدى التاريخبعد تطورات "الفيروس القاتل".. الذهب يبلغ ذروة أسبوعينمداد | تداولات بورصة دمشق 77 مليون ليرة في أسبوع والمؤشر «احمر»ديموقراطية إردوغان.. نهاية عسكر أتاتورك والسلطة ....بقلم حسنى محليرهائن الخزانة الأميركية .....| نبيه البرجيقصص محزنة من معهد الفتيات الجانحات …صغيرات دخلن بجنحة الشذوذ الجنسي .. فتاة اغتصبها عمها وأخرى أبوها.. وآباء وإخوة يتحرشن ببناتهن وأخواتهنتوقيف ( 11 ) شخص في دمشق وحلب بجرم التعامل بغير الليرة السورية جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكةبوتين ممازحا" يطالب الأسد بدعوة ترامب لزيارة سوريا... ماذا كان الرد؟العدل تعلن أسماء الناجحين في مسابقة الدورة الثالثة للمعهد العالي للقضاءحفل تكريم الباقة الحادية عشرة من خريجي الجامعة السورية الخاصةحقق تقدماً نوعياً وسريعاً على جبهات ريفي إدلب وحلب … الجيش قاب قوسين من معرة النعمانالجيش يضرب بقوة أوكار الإرهابيين وتحصيناتهم غرب مدينة حلب-فيديوصعوبة مالية كبيرة لعدم تسديد «عمران» ديونها … «إسمنت طرطوس»: ضعف الإنتاج مرده الكهرباء والمطر والتحكيم مع «فرعون»المجلس الأعلى للسياحة يصدر قرارين لتنشيط الاستثمارتعرف على فيروس كورونا وأعراضه وسبل الوقاية منهالعلماء يكتشفون الآلية البيولوجية المسببة للشيب!نادية لطفي في "العناية المركزة" للمرة الثانية بعد تدهور حالتها الصحية«حارس القدس»… تجسيدٌ حقيقيٌ لنموذج النضال الإنساني والعقائديّ والتاريخيّ في سيرة المطران الراحل هيلاريون كبوجيّالقبض على مسافر خبأ 200 عقرب حي في حقيبتهمتقاعد يجد اسمه على شاهد قبر!مفاجأة.. حساء الخفافيش وراء انتشار( كورونا! )ناسا تنشر صورة لعواصف المشتريالعلاقة مع إيران والمصالحة العربية العربية.. نتنياهو قد اعترف فماذا عنكم؟!يا معرة النعمان!! ....... نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

معركة إدلب أولوية الدولة السورية في رسم التحولات الكبرى

الدكتورة حسناء نصر الحسين
جملة من العراقيل وضعتها دول العدوان على سوريا(تركيا والولايات المتحدة الامريكية) في طريق الجيش العربي السوري لوقف زحفه باتجاه إدلب، مع ذلك استطاع الجيش السوري تحقيق انتصارات وتحرير مناطق عدة على محيط إدلب، 


ولم يقف عند حدود الاتفاق التركي الروسي بشأن إدلب والذي ادعت فيه تركيا رغبتها بمنحها فرصة أخرى للقضاء على هيئة تحرير الشام أو جبهة النصرة كما كانت تدعيه، بينما يظل هدفها في الحفاظ على هذه الجماعات وإحاطتها بالرعاية والاهتمام التركي المنقطع النظير وهذه في الحقيقة رغبة أمريكية قبل أن تكون تركية،  بل ذهب الجيش السوري إلى تحرير مساحات واسعة في ريف حماه الشمالي ومناطق من ريف إدلب الجنوبي .

لم تتوقف مساعي التركي في الابقاء على إدلب بمنأى عن الصدام العسكري مع الجيش السوري وبعيدة عن استهدافها من قبل الروس، فذهب لعقد اتفاقات سوتشي واستانا وكلها لا تخرج عن الجهود الامريكية التركية في إبعاد إدلب عن أي استهداف، لتأتي تصرفات وسلوك الجماعات الارهابية عكس ما يخطط له التركي والامريكي تجاه الاتفاقات السابقة بالكثير من الخروقات والمزيد من عدم الالتزام بما جاء فيها، لتوضع كل تلك الاتفاقات في خانة الانهيار، وهذا ما يُفهم من حديث الروس وكذا الدولة السورية في كون هذه الاتفاقات لا تحمل صفة الديمومة وإنما وهي جراء مؤقت وهذا ما عبر عنه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في اكثر من تصريح، وهو ما ازعج كثيرا واشنطن ودفعها للتمركز في الشمال السوري والذي يهدف في جانب منه لتشتيت التوجه نحو إدلب خاصة مع تسارع عجلة الانتصارات التي يحققها الجيش السوري وفي أكثر من جبهة مواجهة وتماس مع الارهاب والاحتلال .
تركيا ذهبت في قلقها تجاه مصير إدلب إلى مديات وصلت لممارسة ضغوط على الاتحاد الاوروبي وتهديد الاوروبيين بورقة اللاجئين، وهو ما فشل فيه اردوغان، ولم يستطع وقف سير العمليات السورية الروسية في إدلب .
الدولة السورية أدركت طبيعة الحراك الامريكي الهادف لفرض أولويات أخرى للدولة السورية وصرفها عن أولوية إدلب، عبر تحريك التركي في الشمال وشنه للعدوان على الدولة السورية، لتبوء كل تلك الجهود العدوانية بفشل كبير يضاف الى سابقاته، ليجد الامربكي نفسه مرغما على إبقاء جزء من قواته المحتلة في جغرافيا النفط السوري في الشمال، والهدف هو فتح معركة من نوع آخر أسماها بعضهم بمعركة النفط، عبر سرقة الامريكان للنفط السوري وبذلك الشكل الفاضح والوقح، لكن يظل هنا الهدف هو حرف مسار الأولوية السورية في معركة التحرر عن معركة إدلب .
المثابرة التركية لإفشال المسعى الروسي في حسم ملف إدلب عسكريا يصطدم بإرادة سورية قوية في إنهاء هذا الملف، وهو تعبير عن قرار سيادي سوري في تطهير وتحرير كامل الأراضي السورية من الارهاب والاحتلال، لتدرك القيادة السورية لعبة تشتيت الأولويات وصناعة اجواء عدائية جديدة بغرض حرف مسار أولوية الدولة السورية والممثل بمعركة إدلب، وتأتي هنا زيارة الرئيس الأسد لجبهة إدلب خطوة تؤكد هذه الأولوية وتبثت قرار الحسم وتسقط كل جدليات هذه الملف عبر خطابه للجيش السوري لانتظار ساعة الصفر والأمر بالحسم من قيادة الدولة السورية .
هذه التقدمة تأكد موقع ومكان ملف إدلب لدى الامريكي والتركي وتصنيف هذا الملف في أجنداتهم تجاه سوريا ، وقناعاتهم بأن هذا الملف هو الورقة الأهم والأخيرة التي يجب الحفاظ عليها واللعب بها على المسارات العسكرية والسياسية والامنية ضد الدولة السورية، والابقاء على إدلب كمخزون استراتيجي للإرهاب وأكبر فقاسة للإرهابيين في العالم .
مع كل تعقيدات الشمال وخصوصية المعركة فيه، إلا أن إدلب تظل المعركة الأهم بالنسبة للدولة السورية، فحسم هذا الملف يعني حسما للعديد من الملفات الأخرى في مقدمها الارهاب وقطع يد التدخل الخارجية عبر توظيف ورقة الارهاب سواء في المحافل السياسية او الانسانية والأهم في الميدان .
تدرك القيادة السورية أن حسم معركة إدلب عسكريا يمثل محطة استراتيجية ستصنع تحولات كبرى ليس على صعيد المشهد السوري وإنما على الصعيد العالمي، وبقدر رهانات الامريكي والتركي على ملف إدلب وإمساكهم هذا الملف بكلتا يديهم، بقدر حجم الانتصارات ونوع التحولات التي سيسجلها الانتصار السوري في حسمه وإنهاءه لمعركة إدلب .
كل هذا سيدخل التركي ومن وراءه الامريكي في دوائر القلق المتزايد تجاه مصير ملف إدلب والجماعات الارهابية مع كل ما يحمله هذا الملف من خبايا وخفايا متعلقة بماهية وحجم الاهاربيين والذي بذل في سبيل إنشائهم وتشكيلهم الكثير والكثير من الاموال والسلاح والجهود والسياسات العدائية تجاه الدولة السورية .
يمكن القول بأن العد العكسي لمعركة إدلب بدأ رغم كل التعقيدات التي تلف هذه المعركة،  ولم يعد تجميد هذا الملف واردا في المرحلة المقبلة وغير قابل للتفاوض مع أي طرف كان، ولم يعد لأم المعارك بعد الجهوزية العالية للجيش السوري سوى الانتظار للإشارة من قيادته الوطنية والتي ترى في إدلب معركة لا تقبل المرحلية، وأنه ملف لن يستطيع أي طرف مهما كان نفوذه وقوته أن يُبقي هذا الملف مفتوحا، فالقرار حُسم بالتحرير والجاهزية العالية في معسكر الجيش السوري وحلفائه تؤكد بأن الملف في طريقه للإغلاق، لتبدأ مرحلة جديدة مليئة بتحولات كبرى، الراسم الأوحد لها هو هذا الانتصار السوري الكبير في أم المعارك .
لتأتي تصريحات الرئيس الأسد في لقائه المتلفز الأخير عنوانا واضحا لملف الحسم في إدلب عبر تأكيده على أن العملية العسكرية في إدلب ضرورية وحتمية، ولا يمكن المساومة مع الارهابيين، والذي سيتم التعامل معهم بنفس الطريقة السابقة، إما العودة إلى حضن الدولة السورية وتسوية أوضاعهم أو الحرب .
علاقات دولية – دمشق


   ( الجمعة 2019/11/15 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/01/2020 - 5:33 ص

الأجندة
أمريكية تبيع زوجها بـ100$ فقط.. انتقاما منه؛ والسبب... (صور) شاهد.. سمكة تقفز من الماء وتطعن رقبة شاب! خطأ كارثي من سائق دبابة خلال عرض عسكري كاد أن يسفر عن مجزرة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) مصرع أصغر زعيمة جريمة منظمة (21 عاما) في المكسيك موقف محرج لملكة جمال خلال حفل تتويجها المزيد ...