الثلاثاء18/2/2020
م21:29:18
آخر الأخبار
بعد تدمير سفينة تركية... إخلاء سفن كانت راسية في ميناء العاصمة الليبيةالصحة اليمنية: 35 شهيدا يمنيا في جريمة العدوان السعودي بالجوفلبناني تجسس على حزب الله لصالح "إسرائيل" يطالبها بانقاذه من الترحيل إلى وطنهأنقرة والدوحة تزرعان الاضطرابات في "العائلة العربية"أبناء العشائر العربية في الحسكة يجددون دعمهم للجيش ومطالبتهم بخروج قوات الاحتلال الأمريكية من الأراضي السوريةأمطار متوقعة بدءاً من المنطقة الجنوبية الغربية خلال ساعات المساءالنظام التركي يعود لتسيير الدوريات المشتركة … تعزيزات عسكرية روسية من ريف حلب الشرقي إلى مطار الطبقة«الحربي» أغار على مواقع الإرهابيين بأرياف إدلب.. وأنباء عن استهدافه نقطة للاحتلال التركي …والجيش يقترب من الأتارب ودارة عزةالدفاع الروسية: المسلحون يستخدمون الأسلحة الأمريكية ضد القوات التركية في سورياكليتشدار أوغلو: سياسات أردوغان فاشلة وخطيرة تجاه سورية"فقاعات أوروبية"... الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على شخصيات سورية لا تتعامل معهالتجاري السوري يفوض فروعه بمنح قروض شخصية بسقف 2 مليون ليرةمؤازرة رسمية ....بقلم معد عيسىالخسارة التركية الكبرى في سورية .... الرئيس الأسد انتصرنا بغض النظر عن فقّاعات الشمال ...بقلم الاعلامي سامي كليبالقبض على شخص يحول أموالاً بطريقة غير قانونية في دمشقالقبض على مروج مخدرات في دمشقتزايد مخاوف الجيش الأمريكي تدفعه لتهجير آلاف السوريين من محيط قاعدة امريكية غير شرعية بريف الحسكة الغربي... صور وفيديوالرواية الكاملة لإنقاذ قوة روسية وحدة أمريكية حاصرها سوريون غاضبون قرب الحسكة1300 طفل في اختبار تحديد المستوى الأول ضمن الماراثون البرمجي للأطفال واليافعينحافظ بشار الأسد لأستاذه: "أتمنى أن تناديني من دون ألقاب" ... صوروحدات من الجيش تضبط ورشة لتصنيع قذائف صاروخية ومدافع محلية الصنع من مخلفات الإرهابيين بالقرب من مدينة حلبإصابة 5 مدنيين أحدهم بحالة خطيرة بانفجار عبوة ناسفة بسيارة في منطقة باب مصلى بدمشقالمصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياًكيف تتناول الحلويات ولا يزداد وزنك؟الكاكاو يحسّن تدفق الدم ويزيد القدرة على المشيشارع شيكاغو يعيد دريد لحام إلى الشاشةأمل بوشوشة تدخل أسرة النحّاتخلال أيام.. طلاق جديد بالأسرة الملكية البريطانيةضحايا السيلفي أكثر من قتلى سمك القرش"الصدأ" يحمي الأجهزة الفضائية من الإشعاعاكتشاف فيروسات عملاقة بميزات "لم يسبق لها مثيل"هل يتخلّص الأتراك من أردوغان؟.... بقلم د. وفيق إبراهيمالإنجاز الاستراتيجي..بقلم د.تركي صقر

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

سوريا.. إعادة انتشار وليس انسحابا

صحيفة الوطن العمانية


 مع مواصلة وحدات الجيش العربي السوري تعزيز نقاط انتشارها وتمركزها في الريف الشمالي الشرقي لمحافظة الحسكة في إطار مهامها لمواجهة العدوان التركي، يعيد الأميركي تموضعه العسكري غير الشرعي على الأرض السورية، انطلاقًا مما أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن أحقية بلاده في نهب الثروات النفطية السورية، والإبقاء على عدد من الجنود الأميركيين من أجل ذلك.
المشهد السوري على وقع الأدوار التآمرية يكتظ بالكثير من الشواهد الدالة على مدى الأطماع الكبرى لدى معشر المتآمرين على سوريا، فعلى الرغم من إعلان الولايات المتحدة عن سحب قواتها غير الشرعية من الأراضي السورية باتجاه العراق، إلا أن الأقوال شيء، والأفعال شيء آخر، حيث لا تزال الأفعال تناقض الأقوال، ولا يوجد شيء على الأرض يؤكد ما يتفوه به المسؤولون الأميركيون حول سحب قواتهم، وإنما ما يحدث اليوم هو إعادة انتشار القوات الأميركية غير الشرعية، وإعادة تموضعها في المناطق الاستراتيجية الحيوية، ومناطق الثروات النفطية.
من الواضح أن ما يريده الأميركي في سوريا ويخطط له هو أن يجعل كلًّا من سوريا وتركيا في صدام عسكري وسياسي مستمر، وهو نوع من المشاغلة والإنهاك العسكري والاقتصادي للدولتين في الوقت ذاته، مع ما يستتبع ذلك مزيدًا من التدمير للبنية الأساسية السورية، والتهجير للمواطنين السوريين، حيث بدا ذلك واضحًا من خلال الهجمات الإرهابية التي تقوم بها العصابات الإرهابية العاملة تحت راية العدوان التركي على سوريا، فما يدور في المناطق السورية المعتدى عليها تركيًّا هو نوع من التطهير العرقي والطائفي وإن كان أسلوبًا قائمًا منذ بدء التآمر على سوريا، حيث يسعى المعتدي المتآمر إلى جعل مناطق شمال سوريا موالية له، وقد بدأ فيها فعلًا بالغزو الثقافي المتمثل في اللغة والولاء والانتماء عبر المؤسسات الصحية والتعليمية والثقافية والأمنية والعسكرية التي أقامها هناك؛ أي موالاة العدو المتآمر، وهو استعمار واحتلال مغطى بمظاهر وشعارات خادعة للأسف الشديد.
إن المعلومات المتداولة عن عزم الولايات المتحدة إقامة ثلاث قواعد عسكرية جديدة في شمال وشرق سوريا بالتعاون مع التحالف الدولي تعكس النيات الخبيثة المبيتة ضد سوريا، وتؤكد أن أحد الدوافع والأهداف الكبرى من التدخل الأميركي الصهيوني ـ الغربي في سوريا هو وضع اليد على ثرواتها، وعلى احتلال مناطق منها وفصلها، خصوصًا وأن هذا الأمر يأتي بُعيْدَ إعلان واشنطن عن تصفيتها المدعو أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم “داعش” الإرهابي، وهو ما يفترض أن يرتب مواقف إيجابية، وإبداء حسن النية تجاه الدولة السورية وشعبها وإنهاء التدخل وسحب الوجود غير الشرعي، إلا أنه ما يحدث هو العكس بإعلان الأطماع وعدم التورع من التصريح بالرغبة في نهب ثروات الشعب السوري الذي كانت حقوقه ومطالبه شعارات فضفاضة ورنانة لدى هؤلاء الطامعين لتبرير تدخلهم غير الشرعي في الشأن الداخلي السوري، والدفع بالتنظيمات الإرهابية وإنتاج المزيد منها لتدمير البنية الأساسية السورية، ولإسقاط الحكومة السورية الشرعية، وبعد كل هذا، هل يصح أن يكون هناك سوري يعمل خارج مصالح وطنه، وخارج مسؤوليته الوطنية وواجبه الوطني، إلا إذا كان له ولاء لغير وطنه؟ فالمطالب السلمية عبر الحوار الوطني البنَّاء شيء، والتخندق في خندق المتآمرين والمعادين شيء آخر.


   ( الثلاثاء 2019/11/05 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/02/2020 - 8:37 م

الأجندة
أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو بسبب فضيحتها...فنانة مصرية شهيرة تنوي الانتحار ببث مباشر على "إنستغرام" انفجار هائل في محطة كهرباء... فيديو سائق أرعن يغرق سيارته في بركة من الماء بعد قرار غبي... فيديو فتاة روسية تفوز بألذ وأشهى مسابقة.. وتموت في نهايتها "بوتن الخارق" يغزو شوارع إسطنبول.. والبلدية تتدخل فورا بالفيديو - ضابط روسي يطلب يد حبيبته وسط الدبابات المزيد ...