الأحد22/9/2019
م22:24:32
آخر الأخبار
السيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغرباتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالحوثي يحذر النظام السعودي من رفض مبادرة وقف الهجمات ضد اليمنهل قال ترامب "البحرين تمتلك 700 مليار وهذا كثير"الرئيس الأسد لوفد برلماني وسياسي إيطالي: موقف معظم الدول الأوروبية حول ما جرى في سورية لم يكن ذا صلة بالواقع منذ البدايةوصف علاقات نيودلهي بدمشق بـ«الإستراتيجية» … السفير الهندي : التعاون قائم وسنرى النتائج قريباً برلمانيون إيطاليون في دمشق ويأملون بالذهاب إلى إدلب بعد تطهيرها من الإرهاب فتح الطريقين الدوليين من حلب إلى حماة واللاذقية «مسألة وقت» … الجيش متمسك بالهدنة في إدلب.. وتركيا «غسلت يدها» من «النصرة»ماذا سيحدث لنتانياهو إذا لم يشكل الحكومة؟البنتاغون يعترف بعجز “باتريوت”اختلالات سوق العمل في الاقتصاد السوريّ وسياسات تصحيحها (2001-2017)...بقلم د. أيهم أسدمجلس الوزراء: توجيه الإنفاق والسيولة المالية والإقراض في الإنتاج والتنميةآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على صواريخ وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشماليأسلحة وذخيرة وأدوية وآليات إسرائيلية الصنع من مخلفات الإرهابيين في قرية بريقة بريف القنيطرة الجنوبيحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النوم ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافأيمن رضا يوضح حقيقة اعتزالهمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم اعتادت على استخدام هاتفها أثناء الاستحمام.. فتوفيت بصعقة كهربائية!"غوغل" تنتج أقوى كمبيوتر على وجه الأرضمات قبل 50 ألف سنة.. علماء يعيدون تشكيل "ابن عم الإنسان"نهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسامدقات على العقل السعودي.......نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ليل الديناصورات.....بقلم نبيه البرجي

في أكثر من مكان في العالم، حديث عن المأزق التركي في سورية، على الرغم من كل المظاهر الدونكيشوتية عن المأزق الأميركي في سورية. ذاك الذي كان صوته يلعلع «آتون إلى دمشق»، ثم ما لبث أن تلاشى على الأرض. وذاك الذي يضطلع بدور المرتزق لحساب العباءات التي تؤدي رقصة الحرملك على أرصفة البيت الأبيض.


ماذا تبقى من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على المسرح السوري ولم يحترق؟ ربما رؤوس أصابعه. رفيقه في درب الصعود علي باباجان قال «لقد بتنا عراة في سورية». النيوعثمانية توارت بتواري أحمد داود أوغلو. النيوانكشارية، بتلك الإيديولوجيات الميتة، اخترقت اللاوعي التركي.

عبدالله غول قال «لا تدعهم يزعزعون أعمدة هذا البيت». حذّر من تداعيات التصدع الناتج عن تفاعلات التدخل «… وحيث ينبغي ألا نكون».
الآن، أردوغان، البهلوان الأميركي، والبهلوان الإسرائيلي. رجل يبحث عن مستقبله السياسي في سروال دونالد ترامب. نيكي هايلي سبق أن وصفت «جبهة النصرة» من نيويورك بالشقيقة التوءم لتنظيم «داعش». ماذا يفعل الرئيس التركي، غداة الصفقة مع نظيره الأميركي، سوى مؤازرة البرابرة، وقد شرّع أمامهم الحدود، والمعسكرات، والمنتجعات، وحتى الملاهي الليلية، ليكونوا، حينما يدق النفير، جحافل الفتح!
أي خرافة تلك ما يدعى بـ«المجتمع الدولي»؟ أمام الملأ، قال بتعديل مقررات لوزان. لكي يتوج السلطان، يفترض أن يستعيد بعض مناطق السلطنة، وقد تحولت، منذ قرن، إلى أثر بعد عين.
عبثاً يحاول أن يكون السكين في الخاصرة السورية. هكذا طرح نفسه أمام دونالد ترامب الذي يرى فيه، تناغماً مع تعليق لقناة فوكس، الراقص بجماجم الموتى. أردوغان لم يقرأ ما كان رأي الفريق الذي ينتمي إليه نائب الرئيس مايك بنس في فتح القسطنطينية.
هذا الفريق الذي يدعو إلى استعادة المدينة، يرى أن تركيا، بتشكيلها الفسيفسائي، الهش والمعقد، لا بد أن تتخلخل، لتمضي، بخطا حثيثة، نحو التحلل.
الأوروبيون الذين يتفادون إزعاج بنيامين نتنياهو، ومن ورائه المؤسسة اليهودية، يقولون، في مجالسهم الخاصة، بإقفال ملف الأزمة في سورية، لأن تفاعلات هذه الأزمة بدأت بالظهور في الدول الحليفة للغرب.
المستشرق الفرنسي جيل كيبل استفاض في الحديث عن التشققات الدراماتيكية في البنية الفلسفية لتلك الدول.
العيون العرجاء في منطقتنا لم تشاهد الآليات التركية التي هبت لمؤازرة البرابرة. أين جامعة الدول العربية، وقد أضحت «مستودعاً للأدمغة الصدئة»؟ أحمد أبو الغيط لا يفعل أي شيء سوى دغدغة أقدام بعض السفراء العرب في القاهرة. في الأروقة الخلفية حديث كاريكاتوري عن السلاحف التي تطوف، حافية، حول الهيكل.
كيف لنا ألا نستغرب ذلك النوع من الموت (وقلنا… ذلك النوع من العار). حكام، على شاكلة الألواح الخشبية الناطقة. هذا تراب سورية، ولطالما اختزن الإعصار، واختزن الزمن، واختزن كل أيام العرب، وكل أحلام العرب. إلى متى ليل الديناصورات؟
تلك الوجوه، بالأقنعة الزجاجية، جزء من ثقافة الفضيحة. ماذا يفعل رجب طيب أردوغان سوى أنه، في وضح النهار، يساند المغول الجدد. الآتين من ليل الأزمنة كما انكشارية أيام زمان الذين انقضوا، في لحظة ما، على من شرّع أمامهم الأبواب، وخزائن المال، والمراتب.
على الأرض السورية، الأرض المقدسة، الإعصار في وجه الديناصورات. ليل الديناصورات!

الوطن 


   ( الخميس 2019/08/22 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/09/2019 - 10:23 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش المزيد ...