الأحد22/9/2019
م23:17:1
آخر الأخبار
السيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغرباتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالحوثي يحذر النظام السعودي من رفض مبادرة وقف الهجمات ضد اليمنهل قال ترامب "البحرين تمتلك 700 مليار وهذا كثير"الرئيس الأسد لوفد برلماني وسياسي إيطالي: موقف معظم الدول الأوروبية حول ما جرى في سورية لم يكن ذا صلة بالواقع منذ البدايةوصف علاقات نيودلهي بدمشق بـ«الإستراتيجية» … السفير الهندي : التعاون قائم وسنرى النتائج قريباً برلمانيون إيطاليون في دمشق ويأملون بالذهاب إلى إدلب بعد تطهيرها من الإرهاب فتح الطريقين الدوليين من حلب إلى حماة واللاذقية «مسألة وقت» … الجيش متمسك بالهدنة في إدلب.. وتركيا «غسلت يدها» من «النصرة»ماذا سيحدث لنتانياهو إذا لم يشكل الحكومة؟البنتاغون يعترف بعجز “باتريوت”اختلالات سوق العمل في الاقتصاد السوريّ وسياسات تصحيحها (2001-2017)...بقلم د. أيهم أسدمجلس الوزراء: توجيه الإنفاق والسيولة المالية والإقراض في الإنتاج والتنميةآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالجيش السوري يقصف مواقع ارهابيي "النصرة" غرب حلبالعثور على صواريخ وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشماليحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النوم ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافأيمن رضا يوضح حقيقة اعتزالهمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم اعتادت على استخدام هاتفها أثناء الاستحمام.. فتوفيت بصعقة كهربائية!"واتساب" تسمح بمشاركة المنشورات على "فيسبوك""غوغل" تنتج أقوى كمبيوتر على وجه الأرضنهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسامدقات على العقل السعودي.......نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

نصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة

ناصر قنديل

– الجديد في خطاب السيد حسن نصرالله في خطاب النصر والكرامة ، بعد تزخيم معادلته الأصلية عن معادلات الردع الراسخة التي فرضتها المقاومة على الحسابات الإسرائيلية تجاه فرضيّات شنّ حرب على المقاومة ولبنان،


 رسمه لمعادلة الردع الإقليمي الذي جعل الحرب على إيران وبالتالي إشعال المنطقة مستحيلاً، فالذي قالته فصائل المقاومة عن فرضية شنّ الحرب على إيران وفي طليعتها وأهمها ما قاله حزب الله، وما قاله السيد نصرالله شخصياً، من أن تلك الحرب ستشعل المنطقة وأنها ستكون حرباً على محور المقاومة الذي لن يكون بعيداً عن خوضها، هو الذي أوقف التفكير بالحرب، وجعل وقوعها مستحيلاً، وبالتالي إشعال المنطقة الذي كان نتيجة طبيعية ستقع إذا شنّت هذه الحرب، فشكل استحضاره كتهديد واقعي لدعاة الحرب سبباً لردعهم.


– عملياً الذي قاله السيد نصرالله إن الردع الذي بدأته المقاومة على جبهتها اللبنانية، فصار إجماعاً إسرائيلياً على اعتبار الحرب على لبنان ومقاومته مستحيلاً، ثم عمّمته على جبهتها الفلسطينية وصارت الحرب على غزة كالحرب على لبنان مستحيلة، ثم عمّمته على جبهتها السورية ووضعت للاشتباك قواعد يشكل تخطيها مخاطرة بوقوع حرب لن تبقى تحت السيطرة ولن تحكمها حدود الجغرافيا والأطراف المشاركة، فجعل الحرب مستحيلة، هي المقاومة التي عمّمت هذه المعادلة الرادعة على جبهات الخليج مع الحشود الأميركية وقرع طبول الحرب، فصارت الحرب مستحيلة، والمقاومة التي يشكّل حزب الله قوتها الرئيسية ليست المقاومة اللبنانية، بل محور المقاومة بقواه ودوله، الذي توافق قادته على معادلة الواحد بالكل والكل بالواحد، حيث لا معارك متفرقة على طرف دون مواجهة المحور بكل قواه، فكل من أطراف المحور يسند المحور بقوته ويستقوي به، حتى صار الردع الذي كان لبنانياً، فلسطينياً وسورياً وإيرانياً، فصار هو صانع معادلة الإقليم.

– قدرات المحور مقارنة بالعام 2006، واضحة وبائنة، فإيران طوّرت ترسانتها الصاروخية ومفاجآتها العسكرية كما أظهر إسقاط طائرة التجسس الأميركية العملاقة بما يزيد مئات الأضعاف عما كان عليه الحال عام 2006، والمقاومة في فلسطين التي كانت تتفادى مواجهة خطر حرب إسرائيلية تملك اليوم معادلة الردع بقصف تل أبيب وما بعد تل أبيب، وسورية باتت بجيشها الذي لا يُقهر أقوى دول المنطقة، وقد تزوّدت بكل صنوف السلاح وصولاً لشبكات الدفاع الجوي الحديثة التي حُرمت منها منذ زمن طويل، والعراق واليمن لم يكونا بعد على جدول حسابات القوة في محور المقاومة وهما اليوم أرقاماً صعبة يصعب كسرها، والمقاومة في لبنان تفوّقت على ذاتها وضاعفت إمكاناتها وجهوزيتها مئات المرات، وبقياس ما تحقّق عام 2006 عندما كانت أميركا بجبروتها صاحبة قرار الحرب، وكانت المقاومة طرية العود، فإن أي حرب مقبلة ستحمل نتائج حرب تموز مضاعفة مئات المرات.

-السيد نصرالله تكلّم لمرات عديدة عن محور المقاومة وصاغ رسائل إقليمية ودولية بلسان محور المقاومة تجاه ما يجري في جبهات سورية وفلسطين واليمن، لكنه في خطاب الأمس تحدّث بما لا يحتمل التأويل بصفته الأمين العام لمحور المقاومة، بتفويض الإجماع والتزكية.

البناء


   ( السبت 2019/08/17 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/09/2019 - 10:53 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نعامة غاضبة تنقض على أحد المارة وتحاول دوسه بأطرافها... فيديو بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا المزيد ...