الثلاثاء17/9/2019
ص2:37:41
آخر الأخبار
بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنالعدو الإسرائيلي يجدد خرقه الأجواء والمياه اللبنانيةالبيان الختامي لرؤساء الدول الضامنة ا: الالتزام بوحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها ومواصلة مكافحة الإرهاب ورفض الأجندات الانفصاليةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تصدر المفتاح العام لشهادة سلطة التصديق الوطنيةالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون.....إعداد وتعليق : مازن جبورالهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية: استكمال الإجراءات لإعادة من تبقى من المهجرين في مخيم الركبانقمة أنقرة: بحث وضع إدلب والتوافق على أعضاء اللجنة الدستورية السوريةبوتين وروحاني: ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وسيادتها واستقلالها للعام الثاني جمعية المبرة النسائية تنظم مشروع نجاحنا مع البركة بيكبر بشراكة بنك البركة سوريةبعد ارتفاع النفط.. الذهب يقفز 1 بالمئة"إسرائيل والتحدي الوجوديّ الجديد" مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية..........أ.تحسين الحلبيسيناريوهات الحرب الإردوغانية: تسلية أم ماذا؟!....بقلم الاعلامي حسني محليأول الغيث قطرة.. وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سوري وزوجته الأوكرانيةشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاصالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقتسيير باصات نقل داخلي لتخديم طلاب المدارس في السويداءاستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماةإصابة طفلة بجروح نتيجة اعتداء إرهابي بالقذائف الصاروخية على قرية الرصيف بريف حماةمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزور دراسة تكشف فوائد للشاي لم تسمع عنها من قبلهذا ما يفعله إهمال صحة الفم بدماغ الإنسان جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" سامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوخبراء يكشفون عمليات "تجسس واسعة" عبر شرائح الهاتفالدروس المستفادة من جون بولتون .....بقلم د بثينة شعبان أردوغان يزيف ذاكرة الأجيال

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

خبير عسكري: الجيش السوري مصمم على تحرير إدلب مهما كان الثمن

استطاع الجيش السوري خلال الأيام القليلة الماضية أن يحقق تقدماً واسعاً في جميع المناطق التي تسيطر عليها المجموعات الإرهابية المسلحة في ريفي حماة وإدلب، مستخدماً أسلوب الهجوم المباغت من عدة محاور في آن واحد.


هذا ما أربك الإرهابيين وشتت صفوفهم، كما أنانتشار الجيش باتجاه خان شيخون والتمانعة يمكنه أن يسقط ريف حماه الشمالي بالكامل ويضع الإرهابيين في باقي الريف الحموي وجزء من ريف إدلب بين فكي كماشة، فلا يبقى أمامهم إلا خيار المواجهة أو الهروب باتجاه الحدود التركية كما فعل بعض قادتهم آخذين معهم عائلاتهم .

تمدد الجيش السوري بهذا التسارع الكبير وصولاً إلى تلال كباني سيجعل ريف إدلب من جسر الشغور إلى الحدود التركية تحت مرمى نيران الجيش السوري، ما يعني إمكانية خسارة المجموعات الإرهابية المسلحة مدينة إدلب بشكل كامل بين ليلة وضحاها .

أين تكمن مفاصل معركة الفصل بين كل هذه المناطق التي تتمتع بجغرافيا قاسية وعقدة استراتيجية في نفس الوقت؟

ما هو مصير نقاط المراقبة التركية ال 12 المنتشرة في هذه المناطق خاصة في ظل الحديث عن هروب بعض هذه النقاط من مواقع تمركزها؟

ما هي نقاط التوزع والانتشار الإستراتيجي الحالية للجيش السوري وما مدى دقة الظرف الحالي لجهة تحرير إدلب؟

في قراءته لهذه المستجدات  قال الخبير بالشأن العسكري والسياسي اللواء الدكتور رضا أحمد شريقي

"في الحقيقة أنا لا أرى أي صعوبة في تقدم الجيش العربي السوري حتى حدود مدينة  إدلب، لأن هذه المناطق وكما كنا نقول سابقاً أن الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوى الرديفة  يمكن أن يدخل أي منطقة عندما يريد، والمسألة الوطنية والإنسانية هي التي تحول دون ذلك، هناك عدة عوامل تراعيها القيادة السورية، فهناك العامل السياسي إذ أن الدولة السورية تحرص دائماً على إعطاء الفرصة للحلول السياسية التي قام بها الأصدقاء الروس بالتعاون مع أصدقائنا الإيرانيين بالإضافة إلى  الأتراك الذين حشروا أنفسهم في هذه المسألة بغير وجه حق، وهناك العامل الإنساني ففي هذه المناطق يقطن أهلنا  وخلال العمليات العسكرية للأسف يقع ضحايا منهم خلال الاشتباكات، لذا فإن الدولة السورية تعمل كل ما في وسعها من أجل الحفاظ على حياة المواطنين السوريين الذين يقعون تحت نير وسيطرة الإرهابيين مرغمين، والجيش السوري اتخذ قراره بإنجاز العمليات العسكرية حتى حدود مدينة إدلب وبعدها سيكون هناك تعامل آخر مع الوضع".

وعن مصير نقاط المراقبة التركية قال اللواء شريقي

"لا يوجد أي مبرر لوجود نقاط المراقبة التركية في الأراضي السورية، وفي الحقيقة وجود هذه النقاط هو لتقديم المعلومات للعصابات الإرهابية، وهذه النقاط تعمل في الإستطلاع لصالح الإرهابيين وتزودهم بالمعلومات، وبالتالي هم سيهربون مع الإرهابيين لأن توضعهم كان من ضمن توضع المجموعات الإرهابية .

عدا عن أن مصدر الأسلحة وطائرات الدرون كلها كانت من تركيا، وبالتالي نقاط المراقبة التركية متعاونة مع الإرهابيين بشكل أساسي، الجيش العربي السوري والأصدقاء يرصدون حركة نقاط المراقبة ويتعاملون معها على أساس أنه يمكن أن يكون لها دوراً في يوم من الأيام، ونحن نعلم أن الأحداث واللقاءات السياسية سواء في نور سلطان  "أستانا" أو غيرها لم يعطي التركي أي أمل في دور إيجابي لهذه النقاط" .

بخصوص مصير مدينة إدلب بعد محاصرتها وكيفية التعامل معها قال اللواء شريقي

"برأي الشخصي أن مدينة إدلب لها وضع خاص، والقيادة السورية تقدر هذا الموضوع بشكل ثمين جداً والدخول بهذه الطريقة إلى داخل إدلب مكلف لأن الخسائر ستكون فادحة وخاصة أن البنى التحتية هي ملك للدولة وهذا الشعب هو شعبنا ولايمكن التسرع في عملية إجتياح إدلب، لكن عندما تستنزف كل الوسائل السياسية والدبلوماسية لابد من الكي في النهاية وهذا الكي أتمنى أن لايكون على حساب شعبنا وإنما على حساب هؤلاء الإرهابيين الذين يتخذون من المدنيين دروعاً بشرية لهم ، الدولة ستعطي الفرصة للحل السياسي وأن لم يوافقوا فلن يكون إلا الخيار العسكري بعد ذلك ".

 نواف إبراهيم - سبوتنيك


   ( الأربعاء 2019/08/14 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/09/2019 - 10:46 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح المزيد ...