-->
الاثنين15/7/2019
م18:9:20
آخر الأخبار
الدفاع الجزائرية: إحباط مخطط إرهابي لاستهداف المتظاهرين بعبوات ناسفةما هي أسباب انهيار التحالف بين السعودية والامارات؟السيد نصر الله: المقاومة تطورت كما ونوعا والعدو اليوم يخشاها اكثر من اي وقت مضىبري: سورية سند قوي للمقاومة والحرب الكونية عليها لإشغالها عن مواجهة العدو الصهيونيالحرارة تميل للانخفاض قليلاً والجو بين الصحو والغائم جزئياًالمعلم يبحث مع عبد اللهيان العلاقات السورية الإيرانية نفط الشرق السوري بيد (إسرائيل)! تصعيد إرهابي بحلب … عبد اللهيان في دمشق و«أستانا» فرصة أنقرة الأخيرةوزيرة الدفاع الألمانية تعلن استقالتها3 سنوات على محاولة الانقلاب… أزمات عالية المخاطر في تركيا وأردوغان مستمر بأطماعهمزيد من المكاسب لليرة والدولار بـ578 السورية للحبوب: استلام الأقماح من فلاحي الحسكة في مراكز بديلة بالمحافظاتهجوم ريف اللاذقية رسالة تركية قصيرة....ديمة ناصيفتشكيل عشرات الكيانات الصغيرة في إدلب وشرق الفرات بمناطق سيطرة «قسد» ...بقلم صهيب عنجرينيفرق الاطفاء والدفاع المدني تخمد حريقاً ضخماً اندلع مساء الاحد في برج دمشق بمنطقة البحصة وسط المدينةلا صحة لوقوع جريمة قتل إمرأة في حلب ورميها من سطح أحد الأبنيةتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستامن تجارة المخدرات في لندن إلى الرقة.. كشف هوية داعشي بريطاني التربية: لا صحة لما تتداوله صفحات التواصل الاجتماعي من تحديد موعد إعلان نتائج شهادة التعليم الأساسيالتربية تمدد قبول اعتراضات الطلاب على نتائج الثانوية لمدة يوم واحداستشهاد 6 مدنيين وإصابة 9 بجروح بينهم أطفال جراء اعتداء إرهابي بالقذائف على أحياء سكنية في حلبإنهاء أعمال إصلاح خط نقل الغاز الواصل بين حقل الشاعر ومعمل غاز إيبلاخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"روسيا تنفذ مشروعين في الساحل السوريلا أدوية ولا أطعمة... كيف تتحكم في ضغط الدم عن طريق رأسكعصير الفاكهة والمشروبات المحلاة مرتبطة بزيادة مخاطر الإصابة بالسرطانماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!إصابة مذيعة سورية بحادث "أليم" في مطار بهولندا (صورة)بالصور.. تعرف على سارقة قلب أغنى رجل في العالمامرأة مصرية تخرج من القبر حية بعد دفنهافضيحة جديدة... فيسبوك تراقب مستخدمي "واتسآب" بأداة خبيثة"هواوي" تعتزم اتخاذ إجراءات انتقامية ردا على القرارات الأمريكيةصهاينة أكثر من الصهاينة .. من وعد بلفور إلى صفقة القرن ....بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصيأين مكمن الخلل؟....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

صاروخٌ إيراني .. يضع ترامب وخصومه وحلفائه في الزاوية

 

المهندس: ميشيل كلاغاصي

قصة ٌبدأت فصولها الجديدة, مع الإنسحاب الأمريكي من الإتفاق النووي مع طهران, وتدحرجت ما بين موجات الخلافات والصراعت الأمريكية الداخلية وما بين التحريض الإسرائيلي – الخليجي, واتخذت طابعا ًإقتصاديا ً تجاريا ًوتهويلا ًعسكريا ً, وبفرض عقوباتٍ قاسية غير مسبوقة ضد الدولة الإيرانية, وصلت حد منعها من تصدير نفطها إلى العالم ... 


هجومٌ وحصارٌ وتدخلٌ سافر في الشؤون الإيرانية, واجهته قيادتها ورأس هرمها السياسي وحرسها الثوري وشعبها المقاوم, بكل شجاعة وحكمة وذكاء... أشهرٌ سبقت التصعيد الأخير, لم تنفع فيه الضغوط الأمريكية والمراوغة والضعف الأوروبي, ولم تتوقف فيه إيران عن إعلان ثبات مواقفها المبدئية, الرافضة للحوار مع الإدارة الأمريكية, وبتمسكها بحقوقها في الإتفاق وبسيادتها وحرية قرارها السياسي, واستعدادها للدفاع عن أرضها وشعبها وثرواتها وطموحاتها.

بدا المشهد جامدا ً لفترة, ولم يكن من السهل على جميع الأطراف تحريكه سلبا ًأم إيجابا ً, استغلته إيران في البحث عن بدائل لإستمرار تصدير نفطها, فيما استغلته الإدارة الأمريكية عبر تحركات المستشار بولتون ووزير الخارجية بومبيو في البحث عن سبل إضافية لإخضاع إيران للشروط الأمريكية, وبترجمة التحريض والرغبات الإسرائيلية – الخليجية, وإجبار الرئيس ترامب على ركوب الأمواج العاتية من بوابة وإجبار الدولة الإيرانية على التفاوض من جديد وهي تحت الضغط الأمريكي.
وترافق البحث الأمريكي بهزائم ميدانية جديدة لقوات العدوان والتحالف الخليجي في اليمن وسورية وغير ساحات, ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد, إذ فوجىء الجميع بحوادث وتفجيراتٍ إرهابية تعرضت لها بعض السفن وناقلات النفط في مياه الخليج , سارعت الولايات المتحدة الأمريكية ومن لف لفها لإتهام الدولة الإيرانية, وبأنها نفذت وعيدها بمنع تصدير النفط عبر مضيق هرمز فيما إذا مُنعت من تصدير نفطها, وعلى الرغم من النفي الإيراني, والتصاريح اليابانية التي أكدت استهداف ناقلتها جوا ً, إلاّ أن الإعلام المستفيد وماكيناته الإسرائيلية – السعودية – الإماراتية, سعوا لتأكيد إرتكاب إيران هذه الإعتداءات, وأقله تم الإرتهان لرواية الطرف الثالث دون التدقيق في هوية من هو هذا الطرف ومن هوالمستفيد, وجاءت الصواريخ اليمنية لتُخرج مطاري أبها وجيزان في السعودية عن الخدمة في معرض ردها على العدوان الهمجي المستمر إلى ما لا نهاية, ولتقوم أطراف التحريض الأمريكية - الإسرائيلية – الخليجية بإستغلال الحدث في تشجيع إندلاع الحرب الأمريكية على إيران بمساعٍ خاصة لبولتون وبومبيو ومن يمثلهم في مراكز صنع القرار الأمريكي.
ابتلع الرئيس ترامب الطعم مرغما ًوفق حساباته وصراعاته الداخلية, وإعلانه حملته الإنتخابية الجديدة لولاية ثانية, ووجد نفسه يركب الموجة, خصوصا ًبعدما قامت الدفاعات الإيرانية بإسقاط طائرة التجسس الأمريكية المسيرة RQ4, داخل الأجواء الإقليمية الإيرانية.
وبين ليلة وضحاها تدحرج التصعيد السياسي والإقتصادي والعسكري والإعلامي والتكنولوجي, ليتصدر الموقف, مع تراشق وتبادل التهم حول إنتهاك الطائرة الأجواء الإيرانية من عدمه, بحسب الروايتين الإيرانية والأمريكية... قدمت فيه إيران عديد الأدلة والإثباتات وعلى رأسها حطام الطائرة, ومشاهد إسقاط الطائرة وسيل المعلومات حول المكان الذي انطلقت منه طائرة التحسس المسيرة ومسار تحليقها, ولحظة إسقاطها, وكشفت عن أربعة تحذيرات وجهتها للطائرة, وإنتظارها لأكثر من 20 دقيقة لحين إبتعاد طائرة أمريكية ثانية تواجد فيها 35 شخصا ً, ومن ثم تم إسقاط طائرة ال RQ4, في حين لم يصدر عن الإدارة الأمريكية ما يُثبت إدعاءاتها.
وسط الذهول والإرتباك الأمريكي, سارع ترامب كعادته للتصعيد الكلامي, عبر التصاريح العاجلة والمتضاربة وعبر موقعه على التويتر, واعتبر أن إيران ارتكبت خطأ جسيم, وأن العالم سيرى قريبا ًما هو فاعل, وفي غضون دقائق تراجع عن مواقفه وذهب ليقول: "لدى إحساس بأنه عمل غير مقصود وغير متعمد", ويعلن موقفا ً إنسانيا ًمضحكا ً يدعي فيه أنه تراجع عن قرارٍ أصدره بتوجيه ضربةٍ تشمل ثلاثة أهدافٍ إيرانية, لإعتقاده بأنه قد يتسبب بمقتل 150 إيرانيا ً كحدٍ أدنى, في محاولةٍ منه للرد بالمثل على تجنب الإيرانيون قصف الطائرة العسكرية الأمريكية وال35 راكبا ً على متنها, يبدو أن ترامب يريد العالم تصديق أن الولايات المتحدة تتجنب القتل, في وقتٍ يرى العالم كله الجرائم التي ارتكبتها في العراق والرقة السورية وفي عشرات ومئات الأماكن حول العالم ولم تكن لتكثرت يوما ًبحياة البشر.
ولا بد من تسليط الضوء على مسببات تراجع الرئيس ترامب, وربطها بالذهول والمفاجئة والهزيمة التكنولوجية والإستخبارية والعسكرية والإعلامية, أمام الدولة الإيرانية, بفضل ما تتمتع به من قوة عسكرية وبفضل ترسانتها الصاروخية المتطورة, بالإضافة للشفافية الإيرانية وتقديمها كافة المعلومات لوسائل الإعلام الإيرانية والعالمية, ولا بد هنا من الإشادة بما قدمته قناة الميادين من نقل وتحليل ورصد مباشر لكل مستجد وخبر وتصريح ومعلومة, معتمدة ًعلى حرفيتها وحضورها وجمهورها الواسع في العالم العربي والعالم عموما ً.
ولا بد أيضا ً,من مراقبة الموقف الضعيف للمملكة السعودية وعبر ولي عهدها ووزيرها عادل الجبير الذي أكد عدم رغبة بلاده بإندلاع الحرب, وبالصمت الإسرائيلي الشامل بحسب أوامر بنيامين نتنياهو, والذي احتفظ لنفسه بحق إطلاق بعض العبارات غير المؤئرة من جهة, والتي تعكس مخاوفه من أن تجد سلطته نفسها وسط ميدان هكذا معركة ... في وقتٍ رأت الصحافة الإسرائيلية أن تراجع ترامب هو هزيمة وإهانة للولايات المتحدة الأمريكية, بما يعكس خيبة أمل الداخل الإسرائيلي بكافة أطيافه, حيث كانت اّمالهم وأحلامهم تصب في خانة توجيه ضربة أمريكية محدودة أو جزئية أو حتى شاملة للدولة الإيرانية .
إن التحذير الروسي والأوروبي والدولي, ومن إندلاع هذه الحرب والمخاوف من نتائجها الكارئية, تحولت إلى الترحيب بالهدوء النسبي أو لعدم تهور الرئيس ترامب, ومع ذلك لا يزال التوتر على أشده, ولا يزال الغموض يلف مستقبل القادم من الأيام, ولا يمكن التعويل أو الرهان على حكمةٍ أو تعقّلٍ أمريكي, خصوصا ً بعدما تلقى الرئيس الأمريكي وإدارته بحمائمها وصقورها الصفعة الإيرانية القاسية, ويبقى التعويل الحقيقي على قوة وثبات الموقف الإيراني وصلابة قواتها المسلحة, واستعداد محور المقاومة مجتمعا ً لمواجهة أية تطورات سلبية, وإحتمالية إندلاع معركة شاملة.
من الواضح أن المواجهة الأمريكية الإيرانية الحالية, تؤكد الوقفوف على أعتاب مرحلة جديدة لصراع محور المقاومة بكافة أطرافه, أمام المحور الذي تقوده الولايات المتحدة بنفسها, بما يؤكد أن هذه المستجدات والمتغيرات ليست عابرة, وسيكون لها تداعياتها على مستوى العالم... وقد تكون أول تجلياتها تصريح ترامب حول "استعداده للتفاوض مع إيران دون شروطٍ مسبقة", وبإنتظار الرد الإيراني, وربما بتجديد الرفض الإيراني... وعلى دول وعروش الإنبطاح والتخاذل العربي والأوربي, تحديد حجومها والإستفادة من الدرس الإيراني, وتبقى العبرة لمن يعتبر.


   ( السبت 2019/06/22 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/07/2019 - 5:08 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس الممثلة الهندية إيشا غوبتا: اغتصبني بعينيه وسأقاضيه! لبؤة جائعة تنقض على فيل ونهاية غير متوقعة للمعركة - فيديو المزيد ...