الاثنين23/7/2018
ص4:52:12
آخر الأخبار
جيش الاحتلال الإسرائيلي يقرّ بنقل 800 عنصر من منظمة "الخوذ البيضاء" من داخل سوريا إلى الأردنالعراق.. اعتقال أحد متزعمي (داعش) في ديالىعودة دفعة جديدة من اللاجئين السوريين إلى بلدة قارّة في القلمونمقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي قبالة نجران...مقتل ثمانية يمنيين في غارة لطيران العدوان السعودي على صعدةالتوصل إلى اتفاق يقضي بتسوية أوضاع المسلحين في مدينة نوى بريف درعاالتوصل إلى اتفاق يقضي بتسوية أوضاع المسلحين في مدينة نوى بريف درعاالتوصل إلى اتفاق يقضي بتسوية أوضاع المسلحين في مدينة نوى بريف درعامجلس الوزراء يوافق على رصد المبالغ المالية اللازمة لتغطية نفقات إجراء انتخابات مجالس الإدارة المحليةلافروف يؤكد أهمية تقديم مساعدة لسورية في إعادة الإعماربالفيديو .. "فضيحة كبرى" تهز أركان عرش ماكرون!التموين:تجار السيارات سيلتزمون بالتسعيرة المقرّرة..زيادة الرواتب ستكون منطقية ويلمسها المواطن..2019 سيكون عام تخفيض أسعار السلع لاتصدير الى العراق مالم يكن المصدر منتسبا الى غرفة التجارة السورية العراقية ما بعد منبج: الموقف بين واشنطن وأنقرة في شمال سوريا....بقلم د. عقيل سعيد محفوضالحلبيون يسخرون من حديث تركيا عن نيتها ضم حلب إليهاإلقاء القبض على مطلق النار في محكمة اللاذقيةإلقاء القبض على مطلق النار في محكمة اللاذقيةابرز ارقام معركة الجيش السوري المقبلةأهالي الباب يطردون «نصر الحريري» - فيديوتعديل النظام المالي للبعثات العلمية وزيادة أجر الموفد داخلياً وتعويض السكن والحاسوب200 دار نشر عربية وأجنبية في الدورة الـ 30 لمعرض الكتاببعد تحرير تل الجابية… وحدات الجيش تتابع عملياتها لإنهاء الوجود الإرهابي في حوض اليرموك بريف درعا- فيديوبالصور.. تل الجابية بريف درعا بعد تحريره من الإرهابوزير النقل: مشاريع لتطوير طرق سوريةموازنة 2019: مبالغ مستقلة لـ«إعادة الإعمار» وأولوية مشاريع الإسكان للشركات العامة وليس للقطاع الخاصما هو الوقت المناسب لتناول الفاكهة ؟الزيوت الطبيعية وانواعها النافعة للرجيم والصحةعارف الطويل يستعد لـ«دانتيل»فنان مصري شهير يفقد صوته بشكل مفاجئ!بالفيديو... نهاية مروعة لسائح أمام عدسات الكاميرامجلة فوربس تكشف عن اسرار الثراء.. هكذا تصبح مليونيرامخاطر جديدة للهواتف الذكيةما فائدة هذا الزر في لوحة المفاتيح..؟!بين مطرقة إدلب وسندان الكمائن السياسية: لماذا يروج النظام التركي لاحتلال حلب؟ بقلم : فراس عزيز ديبحذرناهم من مصير بائع الفلافل في (تل أبيب) .. وكنا مخطئين....بقلم كمال خلف

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حلف رعاة الإرهاب تصدّع والمايسترو «الإسرائيلي» يوزّع الأدوار

معن حمية | بلغ تصدّع علاقات الدول الراعية للإرهاب بعضها بالبعض الآخر حدّ انعدام الثقة والافتراق. فبين الولايات المتحدة وتركيا علاقة مهزوزة وتراكم سلبيات واتهامات منذ المحاولة الانقلابية في تركيا قبل عام ونصف العام، حيث لم تقف واشنطن على «خاطر» الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتسليمه الداعية التركي فتح الله غولن. ولاحقاً قرّرت واشنطن دعم تنظيمات كردية، ولم تأخذ بالحسبان حساسية تركيا تجاه «الأكراد».


قبل أيام، استحضر أردوغان المحاولة الانقلابية، متهماً الولايات المتحدة بالوقوف وراءها، وبأنها تبحث عن طريقة أخرى للانقلاب، معبّراً عن استيائه من الدعم الأميركي لتنظيمات إرهابية بمختلف أنواع السلاح، وأنه لم يبقَ ما يبحثه مع الأميركيين.


في المقابل، فإنّ الولايات المتحدة تعتبر أردوغان ناكراً للجميل، على اعتبار أنّها منحته حماية غير مسبوقة من حلف شمال الأطلسي، ووفرت له كلّ الدعم من أجل أن يصبح والياً على الدول العربية بعد أن يحقّق ما سُمّي الربيع العربي أهدافه وينتقل الحكم إلى «الاخوان المسلمين» وفق ما تمّ التخطيط له.

وكما العلاقة بين الولايات المتحدة وتركيا، فإنّ العلاقة بين السعودية وقطر مقطوعة نهائياً وتشهد توترات متصاعدة، علماً أنّ المملكة السعودية والإمارة القطرية، شكلتا رأس حربة في دعم وتمويل الإرهاب ضدّ سورية، ووفرتا لهذا الإرهاب المنصات الإعلامية، وهذا ليس خافياً، وباعتراف مسؤولين قطريين.

التصدّعات والتباينات بين الدول الراعية للإرهاب لا تقتصر على الدول الآنفة الذكر. فهناك توتر في العلاقات بين تركيا وبعض الدول الأوروبية. كذلك هناك تباين بين أميركا ودول أوروبية، ولأسباب عديدة، ما يعني أنّ حلف رعاة الإرهاب الذي اجتمع لنشر الإرهاب والفوضى يشهد حالة من التفكك والتأزّم، لكن كلّ دولة على حدة، لا تزال تقدّم الدعم للإرهاب، وكأن هناك «مايسترو» يوزّع الأدوار!

وبما خصّ ممارسة الإرهاب ودعمه، فإنّ أميركا ضالعة في محاولة الهجوم بالطائرات المسيّرة على القواعد الروسية في حميميم وطرطوس. و«إسرائيل» شنّت هجمات جوية وصاروخية على القطيفة، والسعودية وقطر حرّكتا كلّ على حدة المجموعات الإرهابية التابعة لكليهما في حرستا والغوطة الشرقية، وتركيا تصرخ من جراء تقدّم الجيش السوري وحلفائه في أرياف حماة وحلب وإدلب، وتقدّم كلّ أشكال الدعم والمؤازرة للعناصر الإرهابية الحزب التركستاني والنصرة ومتفرّعاتها لشنّ هجمات معاكسة، وفرنسا استعادت أسطوانة اتهام الدولة السورية بقصف المدنيين!

والسؤال مَن يحرّك كلّ هؤلاء في توقيت متزامن، في حين أنّ حلف رعاة الإرهاب تصدّع وكلّ يغني على ليلاه؟

هناك جهة وحيدة لها علاقة استراتيجية بالأميركي وعلاقة مع الفرنسي ومعاهدات عسكرية مع التركي، وعلاقات تطبيع مع السعوديين وممثليات تجارية مع القطريين وعلاقة عضوية مع الإرهابيين والمتطرّفين.

إنه المايسترو «الإسرائيلي» يوزع الأدوار…

عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي


   ( السبت 2018/01/13 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/07/2018 - 2:10 ص

زيارة الرئيس الأسد والسيدة أسماء لمخيم أبناء النصر

كاريكاتير

صورة وتعليق

فيديو

ذاكرة معرض دمشق الدولي.. ستينيات القرن الماضي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

"غوريلا الرياض" تثير الفزع في شوارع السعودية بالفيديو... ردة فعل قاسية لمرأة ضبطت زوجها مع عشيقته في السيارة طيار يقوم بعملية إنقاذ خيالية (فيديو) العثور على سفينة روسية محملة بالذهب أغرقت بالحرب الروسية اليابانية بالفيديو - بوتين يشهر سلاحا سرّيا أمام "وحش" ترامب! بالفيديو - اصطحبها الى الفندق... وحصل ما لم يكن بالحسبان! فنانة شهيرة تخرج عن صمتها: هذا المخرج اغتصبني حين كنت مراهقة المزيد ...