الثلاثاء22/10/2019
م18:32:24
آخر الأخبار
الحكومة اللبنانية تجتمع اليوم وترقب للورقة الإصلاحية التي سيعلنها الحريريالاحتجاجات في لبنان تتصاعد ومطالبات باستعادة الأموال المنهوبةمصارف لبنان تغلق أبوابها على خلفية الاحتجاجاتجعجع يتنصّل من المسؤولية .. ويعلن الطلب من وزراء القوات الاستقالةالأمم المتحدة تؤكد أن العدوان التركي أدى إلى نزوح نحو 180 ألف مدني وتضرر المرافق الخدميةوسط استقبال الأهالي… وحدات الجيش تنتشر في 11 قرية جديدة على محور الطريق الدولي (الحسكة حلب)وصول وفد عسكري روسي إلى القامشلي لمواكبة تطبيق اتفاق انتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيابوتين وماكرون يبحثان الوضع في سوريا خلال اتصال هاتفيرئيس الوزراء السويدي: أفعال تركيا مخالفة للقانون الدوليبوتين: الوضع في سوريا صعب والمشاورات بين روسيا وتركيا مطلوبة للغايةفارس الشهابي: الاقتصاد السوري كبير ولكنه مقيد بسلاسل ثقيلةالسورية للطيران تسير رحلتين إضافيتين من دمشق إلى بيروت وبالعكسالأسباب الخفية وراء الانسحاب الأمريكي من سوريايهود الدونمة .... فخري هاشم السيد رجب - الكويت اللاذقية.. قتل صديقه وحرق جثته داخل برميلتوقيف مجموعة سرقت مبلغ (21) مليون ليرة سورية من سيارة في حلبالأمريكيون يتركون في سوريا غسالاتبالفيديو ...أطفال في القامشلي يرشقون قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة بالحجارةمجلس التعليم العالي يحدد مواعيد الإعلان عن مفاضلة الماجستير في الجامعات الحكوميةباحثة سورية تتوصل لعلاج للخلايا السرطانية بنسبة 85 بالمئةالجيش العربي السوري يواصل انتشاره في مناطق الجزيرة ويثبت نقاطه في منطقة منبج بريف حلب-فيديوتعزيزات للجيش نحو ريف الحسكة.. ومرتزقة «أردوغان» ينهبون رأس العينوزارة الأشغال تناقش المخططات التنظيمية لعين الفيجة والقابون واليرموكوضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصادي لماذا نحتاج للبطاطس المهروسة؟... دراسة تكشف أهميتها لجسم الإنسانالتدخين وسرطان الرئة.. دراسة تكشف "طوق نجاة محتملا"عبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»هجوم "مباغت".. سمكة قرش مزقت صدرها وذراعيهاراعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهتفسير أكثر الأحلام شيوعا وكيف نتعامل مع الكوابيس؟براءة اختراع من أبل لخاتم يتحكم في هواتف آيفونأولي الأمر........بقلم د. بثينة شعبان أسرار التحرك الأمريكي المكثف لإيقاف العدوان التركي على سوريا ....بقلم إيهاب شوقي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

فساد بعض المسؤولين عن توزيع المازوت تسبب في نقص الكميات المخصصة لريف دمشق

منهل الصغير:خصصت الحكومة خلال فصل الشتاء 400 ليتر من مادة المازوت لكل أسرة من أجل التدفئة مقابل 180 ليرة لليتر الواحد، بينما تكون على استعداد لمنح الصناعيين ما يحتاجونه من المادة مقابل 293 ليرة لليتر، ونفت الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية وجود نية لرفع أسعار المشتقات النفطية، مبينة أنه تم تخصيص مليون و 686 ألف ليتر من المازوت لشهر تشرين الثاني من أجل التدفئة.


وحسب مدير الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية مصطفى حصوية فإن إنتاج سورية من النفط الخام بلغ حوالي 25 ألف برميل يومياً، علماً أنه كان ينتج قبل الأزمة حوالي 350 ألف برميل، وانخفض خلالها إلى2000 برميل نتيجة خروج بعض الآبار من الخدمة بسبب الاعتداءات الارهابية.

وقال حصوية لـ «تشرين»: «حالياً نعتمد في سد حاجات السوق على ما يتم إنتاجه محلياً، إضافة إلى الخط الائتماني الإيراني بمقدار نقلتين كل شهر بواقع مليون برميل من النفط الخام في كل نقلة، الذي يتم تكريره في المصافي السورية، إلى جانب استيراد النفط المكرر وخاصة البنزين ولكن بنسبة ضئيلة جداً».
المخصصات اليومية للمحافظات من المازوت حسب إحصاءات الشركة بلغت خلال شهر تشرين الثاني من العام الحالي مليوناً و686 ألف ليتر، حيث حظيت العاصمة دمشق بـ308 آلاف ليتر، وريفها بـ300 ألف ليتر، في حين خصص للقنيطرة 44 ألف ليتر ولدرعا 66 ألف ليتر والسويداء 154 ألف ليتر.
وأما المناطق الساحلية فإنه خصص للاذقية 66 ألف ليتر، ولطرطوس 132 ألف ليتر، في حين تم تخصيص 176 ألف ليتر لحمص، و154 ألف ليتر لحماه، إضافة إلى 242 ألف ليتر لحلب، و44 ألف ليتر لدير الزور.
وكشف مدير الشركة لـ «تشرين» عن قيام المؤسسة بحملات دعم لبعض المناطق مثل التل وغيرها عبر إرسال 100 ألف ليتر أو أكثر من المازوت وتوزيعها على المواطنين، وذلك بموافقة وزير النفط والثروة المعدنية.
المازوت للصناعيين متوافر وبالكمية لتي يحتاجون إليها نظراً لدعمها من الحكومة، وهذا ما أكده حصوية، قائلاً: «بالنسبة لمخصصات الصناعيين من مادة المازوت فإن الحكومة تعمل على إعطاء الصناعي بالقدر الذي يحتاجه نظراً لدعم مخصصاتهم بشكل قليل حيث يصل سعر الليتر إلى 293 ليرة، بينما يتم دعم المازوت المخصص للتدفئة والأفران ولقطاعي النقل والزراعة، إضافة للجهات الحكومية بشكل كبير فيصل سعر الليتر الواحد إلى 180 ليرة، علماً أن تكلفته 330 ليرة، حيث يوجد دعم يومي للمشتقات النفطية بقيمة مليار و200 مليون ليرة سورية تقريباً.
ونفى مدير الشركة لـ«تشرين» وجود نية لدى الحكومة برفع أسعار المشتقات النفطية حالياً، مشيراً إلى أنه «خصص لكل أسرة 400 ليتر للتدفئة خلال فصل الشتاء».
لا شك في أن هناك العديد من المناطق تعاني عدم توافر المازوت، علماً أن المخصصات تكفيها ولكن فساد بعض المسؤولين عن التوزيع ساقهم لبيع الليتر المدعوم للمواطنين بسعر أعلى للصناعيين وغيرهم من أصحاب الفعاليات التجارية، وهذا ما أكده حصوية مبيناً أن «مشكلة التوزيع لمادة التدفئة تكمن في المسؤولين عن التوزيع بالبلديات، ولكن بمجرد تطبيق نظام البطاقة الذكية في ريف دمشق سوف تحل المشكلة بشكل جذري». وأشار حصوية إلى أن «العاصمة دمشق كانت سابقاً تعاني صعوبة وأزمة في توزيع مادة المازوت ولكن بعد تطبيق البطاقة الذكية تم ضبط السوق، فسابقاً كانت توجد قوائم وهمية يتم بيعها للصناعيين بدلاً من المواطنين ولكن بعد تطبيق نظام البطاقة الذكية لم يعد في إمكانهم فعل ذلك لأن الكميات التي تتم تعبئتها تندرج تلقائياً ضمن البرنامج الخاص بالبطاقة في الشركة ما يمنع عمليات الغش».
ولفت مدير الشركة إلى وجود شركة خاصة تسمى «BS» تم منحها موافقة باستيراد النفط الخام تقوم بتكريره في المصافي السورية مقابل أجرة معينة، وبيع منتجاتها من (غاز ومازوت وبنزين وغيرها) في السوق مثلها مثل الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية، مضيفاً أنها تقوم ببيع الصناعيين المازوت ما يساهم في تغطية احتياجات السوق، ويدفع الشركة لإعطاء الصناعيين بالقدر الذي يحتاجونه من المادة.


   ( الأحد 2018/11/18 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/10/2019 - 6:30 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

"أغرب" طريقة لمنع الغش في الكليات النمر والأنثى.. معركة دامية بين "وحشين" من أجل الجنس اللطيف مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" بالفيديو... لحظة القبض على لصين فاشلين في ليفربول المزيد ...