الثلاثاء22/10/2019
م19:53:27
آخر الأخبار
الحكومة اللبنانية تجتمع اليوم وترقب للورقة الإصلاحية التي سيعلنها الحريريالاحتجاجات في لبنان تتصاعد ومطالبات باستعادة الأموال المنهوبةمصارف لبنان تغلق أبوابها على خلفية الاحتجاجاتجعجع يتنصّل من المسؤولية .. ويعلن الطلب من وزراء القوات الاستقالةالأمم المتحدة تؤكد أن العدوان التركي أدى إلى نزوح نحو 180 ألف مدني وتضرر المرافق الخدميةوسط استقبال الأهالي… وحدات الجيش تنتشر في 11 قرية جديدة على محور الطريق الدولي (الحسكة حلب)وصول وفد عسكري روسي إلى القامشلي لمواكبة تطبيق اتفاق انتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيابوتين وماكرون يبحثان الوضع في سوريا خلال اتصال هاتفي لافروف: العملية التركية شمال شرق سوريا تقترب من الانتهاءبوتين وأردوغان يتفقان على نشر وحدات من الشرطة العسكرية الروسية شمال شرق سوريا وتطبيق اتفاق أضنة.فارس الشهابي: الاقتصاد السوري كبير ولكنه مقيد بسلاسل ثقيلةالسورية للطيران تسير رحلتين إضافيتين من دمشق إلى بيروت وبالعكسالأسباب الخفية وراء الانسحاب الأمريكي من سوريايهود الدونمة .... فخري هاشم السيد رجب - الكويت اللاذقية.. قتل صديقه وحرق جثته داخل برميلتوقيف مجموعة سرقت مبلغ (21) مليون ليرة سورية من سيارة في حلبالأمريكيون يتركون في سوريا غسالاتبالفيديو ...أطفال في القامشلي يرشقون قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة بالحجارةمجلس التعليم العالي يحدد مواعيد الإعلان عن مفاضلة الماجستير في الجامعات الحكوميةباحثة سورية تتوصل لعلاج للخلايا السرطانية بنسبة 85 بالمئةالجيش العربي السوري يواصل انتشاره في مناطق الجزيرة ويثبت نقاطه في منطقة منبج بريف حلب-فيديوتعزيزات للجيش نحو ريف الحسكة.. ومرتزقة «أردوغان» ينهبون رأس العينوزارة الأشغال تناقش المخططات التنظيمية لعين الفيجة والقابون واليرموكوضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصادي لماذا نحتاج للبطاطس المهروسة؟... دراسة تكشف أهميتها لجسم الإنسانالتدخين وسرطان الرئة.. دراسة تكشف "طوق نجاة محتملا"عبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»هجوم "مباغت".. سمكة قرش مزقت صدرها وذراعيهاراعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهتفسير أكثر الأحلام شيوعا وكيف نتعامل مع الكوابيس؟براءة اختراع من أبل لخاتم يتحكم في هواتف آيفونأولي الأمر........بقلم د. بثينة شعبان أسرار التحرك الأمريكي المكثف لإيقاف العدوان التركي على سوريا ....بقلم إيهاب شوقي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الموارد المائية: العمل على إنشاء واستكمال 3 سدود عالية التخزين في الساحل

قالت مصادر خاصة في وزارة الموارد المائية ان خطة الوزارة تشتمل على دراسة 63 موقعا في مختلف أنحاء سورية لإنشاء السدات المائية فيها، مبينة أن 59 سدة منها أصبحت بحكم الواقع،


على أن ينفذ في اللاذقية منها 8 سدات خلال العام الجاري ، وهي المرحلة الأولى من السدات التسع والخمسين التي وضعت الوزارة لها برنامج سينفذ من 2018 وحتى 2020 تدريجياً بدءاً من هذا العام.‏

تعدد الاستخدامات‏

المصادر لفتت إلى أن السدّات المائية نهج أقرته الحكومة الحالية لفوائده الجمة ولمختلف الأغراض من خلال عمليات تجميع المياه بسعات 50 ألفا و30 ألف متر مكعب، وبعضها 200 ألف متر مكعب وأعلاها وأكثرها حجماً يتراوح بين 600 ألف إلى 700 ألف متر مكعب، أما ما فوق المليون متر فهو ضمن نطاق السدود، وستكون السدات موجودة في أعالي الأحواض الصبابة بحيث تؤمن مياه مستمرة ولأغراض متعددة، حيث يمكن استخدامها لمياه الشرب - بعد تنقيتها وتعقيمها- أم لغرض الري أو لسقي المواشي أو لمكافحة الحرائق في المناطق التي توجد فيها.‏

أما عن السدود فأكدت المصادر أن الحكومة منحت الموافقة على تنفيذ مجموعة من السدود التي تشمل سد فاقي حسن بسعة 1,8 مليون متر مكعب، وسد البلوطة بسعة 2,5 مليون متر مكعب وكلاهما في طرطوس، منوهة بما يتم حاليا من استكمال سد برادون في اللاذقية بسعة 140 مليون متر مكعب وكلها سعات عالية، مع التخطيط لإقامة سدين اثنين جديدين في الساحل، مع إمكانية القول بسد إضافي في طرطوس هو سد مرقية بسعة تصل إلى 98 مليون متر مكعب، وبعبارة أخرى - تتابع المصادر- فإن الخطة المنظورة للوزارة وبدعم من الحكومة تقضي بإنشاء 63 سدة مائية و3 سدود، وكلها على نفقة الدولة السورية بالكامل حتى اخر ليرة من التكاليف.‏

مياه التجمعات البشرية‏

المصادر بيّنت أن تأهيل البنى التحتية لشبكات المياه والصرف الصحي يسير بشكل حثيث مع تحرير المناطق المختلفة من الإرهاب على كامل الجغرافية السورية، مؤكدة تنفيذ عمليات التأهيل ضمن أولويات على رأسها إيصال المياه للتجمعات السكانية، مؤكدة أن وزارة الموارد المائية وبشكل عام واكبت الجيش العربي السوري البطل في تحريره للمناطق، حيث قامت ورشاتها ومؤسساتها في تلك المناطق بتأهيل المرافق المائية وتغذيتها بالمياه مباشرة بعد تطهير المناطق من مخلفات الإرهاب، مع الأخذ بعين الاعتبار أن التأهيل يكون بأسرع ما يمكن بل اتخذ في بعض الأماكن الصفة المستعجلة الطارئة، وفي أماكن أخرى اتخذ صفة المشروع المتكامل تبعاً للأضرار التي تقف عليها الوزارة في كل مكان يحرره الجيش.‏

دمار فترميم وتأهيل‏

المصادر أكدت أن الدمار في بعض المناطق بفعل الإرهاب يكون كاملا فتنهض الحاجة لشبكة جديدة يتم تنفيذها من الصفر، فيكون الحل الإسعافي - والحال كذلك - من خلال منهل مياه يوضع للاستعمال المباشر وتُغذّى عبره المنطقة وأهاليها وهو ما ينطبق على الأماكن الصغيرة كالقرى مثل بيت جن ومغر المير، في حين يتم تأهيل المصدر المائي من البداية في بعض الأماكن الأخرى مع تأهيل شبكة جديدة كنبع الفيجة والخفسة في حلب، دون أن يغيب عن الذهن أن هذا التأهيل لم يعق وصول المياه إلى المواطنين بكميات مقبولة، منوهة بتجهيز وزارة الموارد المائية ورشاتها التي دخلت إلى الغوطة الشرقية ومنذ اللحظة الأولى للتحرير والتي عملت ضمن نفس الآلية لشريحتي الإسعافي والاستراتيجي.‏

أضرار شبكات الغوطة‏

المصادر تحدثت عن أضرار كبيرة طالت البنية التحتية المائية في الغوطة الشرقية، ففي بعض الأماكن سُحبت مضخات المياه من الآبار ودُمِّرت مجموعات التوليد فيها بالكامل، إضافة إلى قيام الإرهابيين بردم بعض الآبار بالأحجار، حيث تبين وبعد التقييم الأولي للأضرار أن الخطة الإسعافية لإعادة تأهيل شبكة المياه والصرف الصحي في مناطق وبلدات الغوطة الشرقية المحررة تتطلب بضع مليارات من الليرات السورية كمبلغ أولي، وستتم عملية الصيانة وفق الأولويات وأماكن تواجد السكان، معاودة التأكيد أن التأهيل وأولويته يكون بحسب نسبة الضرر، ولكن الأهم هو تتبع ورشات الموارد المائية خطوات الجيش بشكل كامل حتى تصل المياه بالتوازي مع الأمن والأمان.‏

أولوية الشرب‏

وعما يتطلبه ذلك من تكاليف هائلة في ظل محدودية الايرادات، قالت المصادر ان التكلفة عالية وباهظة ولا شك، ولكن المياه أولوية وخط أحمر بالنسبة للحكومة، وحتى ضمن مرافق الوزارة نفسها من ري ومياه وصرف صحي توضع الأولوية بشكل كامل لمياه الشرب، فاليوم وعبر مؤسسات المياه تتم المباشرة بتأهيل المناطق الأكثر اكتظاظاً بالسكان ومن ثم الأقل فالأقل، بحيث تُوصَل المياه أولاً ولو بشكل بسيط للجميع ومن ثم تُدرس الشبكة وكيفية تأهيلها بتأنّي ودقة وبكل تفاصيلها حتى يُباشر بإعادة الشبكة إلى ما كانت عليه في المناطق كثيفة السكان، مع الأخذ بعن الاعتبار عدم وجود منطقة محررة لم تصلها المياه حتى الآن ولو بنسب متفاوتة، ومثال ذلك ريف حلب الشرقي، حيث تم إيصال المياه لأغلب هذا الريف رغم المشكلة الكبيرة التي يعاني منها في مرافقه المائية، بالنظر إلى الدمار الكامل الذي أصاب البنية التحتية للمياه فيه، ولكن ها هو اليوم قد عاد وعادت المياه إلى مناطق واسعة منه كسابق عهدها.‏

"الثورة"


   ( الثلاثاء 2018/06/05 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/10/2019 - 7:36 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

"أغرب" طريقة لمنع الغش في الكليات النمر والأنثى.. معركة دامية بين "وحشين" من أجل الجنس اللطيف مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" بالفيديو... لحظة القبض على لصين فاشلين في ليفربول المزيد ...