الاثنين19/8/2019
م18:51:20
آخر الأخبار
البشير يكشف خلال محاكمته: تلقيت أموالاً كبيرة من الإمارات والسعوديةالجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيإغلاق نهاية الطريق القادم من ساحة الأمويين باتجاه جسر تشرينسورية تدين اجتياز آليات تركية الحدود ودخولها باتجاه خان شيخون وتُحمّل النظام التركي تداعيات هذا الانتهاك الفاضح لسيادتهاسورية تشارك بالمنتدى الثاني للدول العريقة (الاي) في روسياأدلتهم تفضح إجرامهم..وثائقي برعاية ناشيونال جيوغرافيك يزور حقيقة مايجري في سورية (فيديو ) بوتين لماكرون: ندعم جهود الجيش السوري في إدلبسوريا وأوكرانيا: ما الذي سيناقشه بوتين مع ماكرون في باريسالدولار إلى 608 ليرات والمضاربات تنشط من جديدصحيفة حكومية: 35 مليار دولار حجم الأموال السورية المهربة إلى 4 دول فقطاثر القصص والحكايات على النمو العقلي والخبرات الإنفعاليه عند الأطفال...بقلم الباحثة التربوية يسرا خليل عباسالرد السوري على الإتفاق التركي-الأميركي: ماذا بعد إدلب؟...يقلم حسني محليجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"برعاية استرتيجية لشركة MTN افتتاح المعرض التخصصي للتوظيف والموارد البشريةوزير التعليم العالي: المفاضلة قبل نهاية الشهر ويحق للطالب أن يسجل رغبتين عام وموازيالجيش السوري يدخل أطراف خان شيخون ويقطع إمدادات المسلحين إلى المدينةالمرصد السوري للمسلحين : قصف جوي يوقف تقدم رتل ضخم للجيش التركي باتجاه جنوب إدلبوزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةاللبن... لمحاربة نزلات البرد!7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائد اعتزالت الغناء...إليسا: ألبومي المقبل هو الأخير النجم غسان مسعود يعتذر عن مسلسل "حارس القدس"مشاجرة بين عائلتين عربيتين تغلق شوارع في برلينكندية تفشل في فتح مظلتها على ارتفاع 1500م، فما الذي حدث؟خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطاريةعلماء النفس يكشفون عن أخطر المشاعر الإنسانيةعلى أبواب مرحلة جديدة ......بقلم د. بثينة شعبان من خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديب

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

فلسفة "الحل السياسي"، إنتصار سورية العسكري هو المعيار ...بقلم المهندس: ميشيل كلاغاصي

"الحل السياسي" إكذوبةٌ تتردد في الشرق الأوسط، منذ ما قبل الحرب على سورية، وخلالها، وبالتأكيد ستمتد إلى ما بعدها.


مالذي يقصده مرددوا هذه العبارة؟ وهل حقا ً هم معنيون بالحل السياسي في سورية، وبإنهاء الحرب عليها؟ ويحملون السلام على أكفهم ليقدموه لسورية ولدول وشعوب المنطقة ...؟ أم يتلطون خلفها لإخفاء حقيقة نواياهم في محاولةٍ لكسب الوقت وحرف الأنظار عما كُشفت فصوله ولم يعد سرا ً!

بالتأكيد هذا جزءٌ من أساليب التضليل والخداع ... وصورة ٌ واضحة لتّخفي الذئب في لبوس الحمل.

فلا زال العالم يذكر تلك الزيارة الشهيرة للسيد كولن باول إلى سورية، عندما حمل معه ورقة ً وبنود ... فسرها البعض على أنها تمثل بمجموعها حلا ً سياسيا ً للصراع في المنطقة.

لقد كان يومها أنيقا ً وتحدث بأدبٍ شديد، لكنه ترك للبنود أن تُظهر وقاحتها ...! أما الدولة السورية فنظرت اليها على أنها ورقةُ تهديدٍ ورسالة حرب، وطلبا ً رسميا ً للخنوع والإستسلام، بدليل طريقة استقبالها ووداعها له ...! في حين كان يعرف مسبقا ً رد القيادة السورية، لكنه سجل نقطة ً في مرمى "الحل السياسي" الأمريكي المزعوم.

ومنذ أن وصلت الحرب – الحالية - إلى سورية، بتنا نسمع عبارة "الحل السياسي" عشرات المرات يوميا ً، وعلى ألسنة السياسيين والإعلاميين دون توقف ... وتحولت الى استراتيجيةٍ لفظية تُجمع عليها كل الأطراف، مع فارق المعنى المبطن والمخفي لكل من يُطلقها ...

فقد سمعناها من الإدارة الأمريكية والروس، والفرنسيين والأتراك والعرب والخليجيين وحتى من الإسرائيليين ... ومن أفواه من يعتدون ويتاّمرون وهم مستمرون بالتمويل والتسليح وبإرسال الإرهابيين إلى سورية ... كذلك سمعناها من أفواه السوريين أنفسهم "معارضين" أو "مؤيدين" ومن الدولة السورية.

ماذا لو أفصح الأمريكيون صراحة ًعن قصدهم الحقيقي في لفظها أو بتبنّيها ... تراهم سيقولون نحتاج شرقا ً أوسطا ً جديدا ً نرسمه بأيدنا وكما نشاء بحيث يضمن ويحمي مصالحنا وعلى رأسها أمن "اسرائيل"، وقد لا يعنينا رحيل الأسد أو بقاؤه، ويكفينا أن تتحول سورية الى دولةٍ طائعة، فاشلة، مدمرة، محطمة تقبل بما نخطط وينشغل السوريين بداخلها لعقودٍ طويلة.

أما الإسرائيليون ... فيدركون أن صراعهم مع محور المقاومة يتعدى كونه مجرد صراع حدود، بل هو صراع وجود وبإمتياز، الأمر الذي يجعل سقف "حلهم السياسي" أعلى بكثير من الأمريكيين ... وقد يكون زوال الدولة السورية تشظيا ً وذوبانا ً في عشرات الدويلات أو الكانتونات قصدهم ومأربهم الوحيد.

أما الأوروبيون وتحديدا ً البريطانيون والفرنسيون، فالحل السياسي الذي يعنيهم يتمثل بتقسيم سورية لضمان حصتهم ومصالحهم في المنطقة بعدما أضاعت إداراتهم المتعاقبة موروثها ونفوذها العسكري والسياسي والإقتصادي في المنطقة، وألحقته بضياع قيمها وموروثها الإجتماعي والأخلاقي وتحولت الى أداةٍ أمريكية تابعة ليس إلاّ.

في حين يملك الأتراك مضمونا ً عالي السقوف تحت جناح "الحل السياسي" التركي، والقصة وتتعلق مباشرة ً بإحياء أمجاد الدولة العثمانية البائدة، والتلذذ بقضم المزيد من الأراضي السورية، ناهيك عن الأحلام الشخصية "للسلطان" الواهم أردوغان وأتباعه في حزب التنمية والعدالة في قيادة المنطقة عبر قيادة مشروع إسلامي إخواني يتيح له الوقوف على حدود أوروبا كالديك الصارخ.

أما عربيا ً، فالموضوع يختلف نسبيا ً بين دول الجيوش وعروش العمالة الخليجية ... فالبعض يردد كالببغاء دون أن يملك حلا ً فعليا ً، وينتظر أوامر من اّمن به سيدا ً مطلقا ً، ويتملّكه الخوف إذا ما حاول أن يكون جادا ً للحظةٍ واحدة، فقد يطاله الإرهاب بأسرع مما يتخيل.

في حين انفردت دول الخليج في "حلها السياسي" على طريقة ذاك الذي حمل الأسفار والأحقاد والأموال والبدع الدينية ... فهي لا تملك حلا ً سياسيا ً في سورية ولا تؤيده بأي حال من الأحوال، بدليل تجنيد نفسها طوعا ً في المؤامرة على سورية وكافة الدول العربية.

فقد قدمت للمشروع الصهيو-أمريكي خدماتها المجانية، وجعلته يخوض الحرب التي يشتهيها دون أن يخسر فلسا ً واحدا ً ... وساهمت في إنعاش اقتصاده المتهاوي.... بعدما أيقظت الفتن الدينية والمذهبية والطائفية، التي لن يخرج العرب والمنطقة منها إلاّ بعد انتصار الحق وبعد أن ترتوي الأرض بدماء السوريين والعراقيين واليمنيين وكل العرب.

وباتت الشعوب العربية تؤمن أن سورية هي المنقذ الوحيد، وأنها الوحيدة والقادرة على هزيمة الإرهاب والمشروع برمته ... بفضل عزيمتها وقوتها وايمانها وبجيشها القوي وحنكة قيادتها وصمود شعبها.

لقد استطاعت سورية أن توقف عجلات المخطط الرهيب، عبر صمودها وانتصاراتها السياسية والعسكرية، واستطاعت الحفاظ على وحدة أراضيها وسيادتها على الرغم من سيطرة الإرهاب على بعض الجغرافيا فيها، فهذا مؤقت ولن يدوم، لا يعدو أكثر من تمرد وإرهاب ولن يغير في معادلة الصمود والحدود والوجود... وبات واضحا ً أن الحل السياسي الحقيقي هو الذي يرسمه رجال الله وأبطال الجيش العربي السوري في الميدان , بعد سنوات من التضحيات وشلال دماء الشهداء اللذين عبّدوا طريق النصر العسكري ليكون المدخل الوحيد إلى الحل السياسي القابل للتطبيق.

وبات العالم كله يًقرُّ بالنصر السوري وبحتمية التسويات والحوار المباشر مع الدولة السورية ... فقد أحرجت سورية الجميع وحاصرتهم سياسيا ً وأخلاقيا ً بفضل انتصارات جيشها وصمودها، وأكدت أن إنتصارها العسكري رسم ملامح وهوية الحل السياسي النهائي ... ولم يبق لأوراق الإرهاب في إدلب ومشاريع الشمال والشرق الإنفصالية – التقسيمية، سوى السقوط والفشل، خصوصا ً بعد الترنح الجدّي الذي بدأت ملامحه بالظهور اليوم.

 

فالمعركة العسكرية انتهت حسابيا ً وانتهى معها الإستثمار في الإرهاب... ولن يجدي الحصار الإقتصادي نفعا ً، فالسوريون قادرون على إسقاط مؤامرات الحصار عبر الحدود، بدليل حاجة كافة دول الجوار للمائدة السورية... وقد يكون من الحكمة أن يُسرّع الرئيس ترامب إلتحاقه بركب النصر السوري ليكون "البطل" الذي وبالكاد فاز بماء بوجهه... لكن عليه أن يحذر خطف الإنتصار السوري، كي لا يُضيف أكذوبة ًجديدة إلى سجله الحافل.

المهندس: ميشيل كلاغاصي


   ( السبت 2019/04/13 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2019 - 6:46 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) المزيد ...