الأحد22/9/2019
ص3:42:34
آخر الأخبار
اتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالحوثي يحذر النظام السعودي من رفض مبادرة وقف الهجمات ضد اليمنهل قال ترامب "البحرين تمتلك 700 مليار وهذا كثير"القوات العراقية تضبط طائرة وعشرات المتفجرات لـ"داعش".سوريا... عشائر عربية تهاجم دورية تابعة لميليشيات قسد حاولت اختطاف أولادها لـ ل(التجنيد الإجباري )برعاية الرئيس الأسد… المهندس خميس يفتتح الهيئة العامة لمشفى الأطفال بطرطوس بتكلفة مليار و200 مليون ليرةبالصور ...إسقاط طائرة مسيرة في أجواء جبل الشيخ بريف القنيطرة الشماليبدعم جوي أمريكي.. (قسد) تسطو على ممتلكات الأهالي وتنفذ جرائم اختطاف في صفوف الشبان بالجزيرة السوريةمناورات إيرانية روسية صينية مشتركة في بحر عمان والمحيط الهندي"ثروات قبرص ملك لنا".. أردوغان يصعّد في شرق المتوسطدولار الذهب عند 620 ليرة ..لهذه الأسباب السوريون يتجهون لبيع الذهب بشكل كبير؟!اتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقبالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمدحريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على صواريخ وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشماليأسلحة وذخيرة وأدوية وآليات إسرائيلية الصنع من مخلفات الإرهابيين في قرية بريقة بريف القنيطرة الجنوبيحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسة"فوائد مذهلة" للشمندر.. 10 لا يعرفها كثيرونزيت شجرة الشاي.. فوائد من الرأس حتى القدمينزوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدبدلا من الحليب… رضيعة تشرب 1.5 لتر من القهوة يوميا (فيديو)الجدال مفتاح السعادة الزوجية"غوغل" تضيف خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"طفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئةدقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق...بقلم د. بثينة شعبان

من لم يستجب للإرداة الأميركية كما هو حال فنزويلا تنزل واشنطن بهم أشدّ العقوبات الاقتصادية والتي هي في واقع الحال ليست عقوبات فقط، وإنّما جرائم حرب جماعية تُرتَكَبُ بحقّ شعوب برّمتها من أجل تغيير إرادتها السياسية، وبالنتيجة تغيير نظام الحكم في بلدانها بما يخدم المصالح الإمبريالية بعيداً عن مصالح هذه الشعوب ذاتها.


الولايات المتحدة وضعت أشدّ العقوبات الاقتصادية على فنزويلا وهي ليست عقوبات فقط وإنّما جرائم حرب جماعية

بعد حربين عالميتين اثنتين وحرب باردة وحروب الولايات المتحدة على فيتنام وكمبوديا ودول أميركا الجنوبية ومن ثمّ حربها على أفغانستان والعراق وليبيا واليمن، ودعم ما أسموه بالربيع العربيّ وقبلها دعمها المستمر لحرب الإبادة الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، يبدو أنّ الاستراتيجيات الاستعمارية الأميركية قد أخذت منحىً مختلفاً اليوم في دأبها المتواصل للسيطرة على ثروات وإرادة ومصائر الشعوب. فقد اكتشفوا، ربما، ونتيجة التجارب أنّ ما يكسر إرادة الشعوب في النهاية هو لقمة عيشها وأمان وحياة أولادها، تماماً كما اكتشفوا بعد طول عناء أنّ الجغرافيا والتاريخ هما العاملان الحاسمان في العلاقات الدولية وأنّ الثروات الباطنية في البلدان الأخرى هي الأهمّ في تحقيق ازدهار اقتصادها، كما أنّ الزراعة وتأمين المحاصيل هي الأهمّ في استقلال القرار الوطني.

ومن هذا المنطلق بدأت الولايات المتحدة باتباع سياسة ما أسمته بالعقوبات والحصار الاقتصادي على الدول التي لم تستطع كسر إرادتها من خلال الحروب السياسية والعسكرية والإعلامية، واستخدمت من أجل ذلك أعتى أدواتها وأعادت التفاتتها مؤخراً إلى الجغرافيا لتركّز على حديقتها الخلفية ألا وهي أميركا الجنوبية.

وفي مراجعة سريعة لما حدث في تلك القارة في العشرين عاماً الماضية نرى أنّ تلك القارة قد افتتحت القرن الواحد والعشرين باستعادة الروح النضالية إلى فنزويلا والبرازيل والأرجنتين وبوليفيا، لتصبح هذه الدول الأربع امتداداً إلى كوبا الصامدة منذ عقود في وجه أبشع أنواع العقوبات الأميركية التي تمّ فرضها على أيّ بلد في العالم. فقد ظهر الشاب البوليفاري شافيز في فنزويلا ولولا دي سيلفا في البرازيل وكريستينا كوشنر في الأرجنتين وإيفو موراليس في بوليفيا وبدت تلك القارة زاهية باستعادة إرثها النضالي ضد أنواع الاستعمار الذي اغتصبها على مدى قرون من الاستعمار الإسباني إلى البريطاني وإلى الأميركي.

وأصبح هؤلاء القادة نموذجاً للدول والشعوب الطامحة إلى التحرر والاستقلال الحقيقي وتقرير المصير، وبدأت هذه الدول تنسج علاقات مميزة مع دول في آسيا وأفريقيا تصبّ جميعها في بوتقة مقاومة الإمبريالية والاستعمار. وبما أنّ الغرب يدرك جيداً أنّ وجود قادة موثوقين مع إرادة شعبية صلبة يمكن أن يغيّر الواقع السياسي مرة وإلى الأبد، فقد بدأ هذا الغرب بتشويه صورة القادة وكيل تهم الفساد ضد الرئيس البرازيلي الشعبي لولا دي سيلفا والرئيسة الأرجنتينية القديرة كريستينا كوشنر، بينما وبغفلة من الزمن أصيب القائد شافيز بمرض عضال انتهى بوفاته.

واليوم ونحن نشهد التحولات السياسية في البرازيل والأرجنتين ومحاولات تقويض السياسة البوليفارية في فنزويلا، ندرك أبعاد الاستهداف ومقاصد التهم التي وجّهت إلى الزعماء والرؤساء لتقويض مصداقيتهم بأعين شعوبهم واستبدالهم بمن هو أكثر طاعة للإرادة الأميركية في إدارة شؤون البلاد. ولذلك فقد شهدنا أنّ السياسيين الذي حلوا مكان القادة الوطنيين عادوا بمعظمهم إلى بيت الطاعة الأميركي مع كلّ ما يفيد هذا من استغلال لثرواتهم الطبيعية واستثمار لمواقف بلدانهم لصالح الإمبريالية وأعوانها الصهاينة في منطقتنا، وكلّ من ينحو ذلك المنحى. ومن لم يستجب كما هو حال فنزويلا فتنزل الولايات المتحدة بهم أشدّ العقوبات الاقتصادية والتي هي في واقع الحال ليست عقوبات فقط، وإنّما جرائم حرب جماعية تُرتَكَبُ بحقّ شعوب برّمتها من أجل تغيير إرادتها السياسية، وبالنتيجة تغيير نظام الحكم في بلدانها بما يخدم المصالح الإمبريالية بعيداً عن مصالح هذه الشعوب ذاتها.

والأسلوب الأميركي الجديد في العقوبات لا يقيم وزناً للأمم المتحدة ولا للمواثيق الدولية ولا للأسس والأخلاق المتبعة والمتعارف عليها، بل تصدر الإدارة الأميركية العقوبات خارج إطار الشرعية الدولية، ومن ثمّ تعاقب أيّ بلد أو طرف لا يلتزم بهذه العقوبات اللاشرعية أصلاً والتي يجب أن تعتبر جرائم حرب جماعية وجرائم إبادة ضد الإنسانية، فقد عاش أهل غزة ومنذ سنوات تحت هذه العقوبات الظالمة من احتلال غاشم وظالم والعالم كلّه يشير إلى "حصار غزة"، بينما الواقع هو أنّ غزة تعاني من جريمة عقوبة جماعية وجريمة حرب فُرِضَت على شعب أعزل يعيش على أرضه وأرض آبائه وأجداده.

وفي سوريا وبعد سنوات ثمان من حرب إرهابية كونية على الشعب السوري اتخذت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إجراءات قسرية أحادية الجانب تمنع على الشعب السوري علاقات تبادل تجارية طبيعية مع الدول الأخرى، لا بل وتعاقب أيّ دولة ترغب باستمرار علاقات تجارية طبيعية مع سوريا وبهذا فقد وضعت الولايات المتحدة نفسها فوق كلّ القوانين والشرائع الدولية، وفرضت حكمها على الشعب السوري وتلزم الدول الأخرى باتباع نهج عقوباتها اللاقانونية واللاشرعية على الشعب السوري. والأمر ذاته والسيناريو نفسه يتكرر اليوم في فنزويلا، فإمّا أن تنصّب الولايات المتحدة الحكّام الذين يمتثلون لإرادتها في فنزويلا ويسمحون لها بنهب ثروات فنزويلا من غاز ونفط وذهب من دون مقابل، وإمّا أن تلحق أقسى الإجراءات الاقتصادية والتجارية بالشعب الفنزويلي برمته إلى أن تتمكّن من كسر إرادته من خلال عقوبات مجرمة وحصار ظالم لم يرتكب الشعب الفنزويلي إثماً أو خطأً حتى يستحقه. وبهذا فقد انتقلت الإمبريالية من التعاون مع دول العالم على تنفيذ الإرادة الدولية من خلال مجلس الأمن والجمعية العامة والأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها إلى وضع وضعت نفسها فيه فوق كلّ القوانين الدولية والأسس التي توصل إليها العالم بعد حربين عالميتين لتشنّ حرباً قذرة ضد لقمة الشعوب ولتتسبب في الجوع والمرض في مناطق مختلفة من العالم كأداة لكسر إرادة الشعوب السياسية وتحويلها عن مسارها وتبديل نظام الحكم في بلدانها.

وبما أنّ الولايات المتحدة هي التي تفرض هذه العقوبات، فهي التي تطلق عليها أسماء تخفف من وطأة الجريمة المرتكبة سواء في سوريا أو فنزويلا أو كوبا أو ليبيا أو اليمن لأنّ حقيقة العقوبات هي أنّها جريمة حرب بحقّ الإٍنسانية، وأنّها عقوبات لشعوب بأسرها يحاسب عليها القانون الدولي إذا كان مثل هذا القانون ما زال قائماً أو سارياً. ايّ أنّ الولايات المتحدة وبالتوازي مع انسحابها من التزاماتها الدولية فرضت استراتيجيات جديدة للهيمنة على الشعوب ومصادر الثروات، استراتيجيات تعاقب من خلالها الشعوب أشدّ العقوبات الاقتصادية والمالية والمعيشية، إذا لم تمتثل لإرادتها وتختار الحكّام الذين ترتئيهم الولايات المتحدة، أو ليس هذا هو الاستعمار الجديد الذي يمارس قطع الأرزاق بعد أن مارس قطع الأعناق، ولم يتمكن من فرض إرادته وسيطرته؟ أو لا يوجب هذا اجتراح استراتيجيات جديدة على المستوى الدولي لوقف هذا الإجرام غير المسبوق بحقّ الشعوب في مختلف دولها؟ لاشكّ أنّنا نعيش مرحلة دولية جديدة محفوفة بالمخاطر تتطلب اليقظة وإعادة النظر وإعادة قراءة لما يرتكبونه ووضع الحلول الخلاقة على المستويين الإقليمي والدولي.                                                                                                                                        

المصدر : الميادين نت


   ( الاثنين 2019/04/08 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/09/2019 - 3:41 ص

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! المزيد ...